منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

أخي الزائر انت غير مسجل يمكنك التسجيل والمساهمة معنا في إثراء المنتدى ...وأهلا وسهلا بك دوما ضيفا عزيزا علينا ...شكرا لك لاختيار منتدانا كما ندعوك لدعوة اصدقائك للاستفادة من المنتدى وإثرائه ..شكرا وبارك الله فيكم جميعا
منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

منتدى تلات عبد القادر للعلوم والمعارف والثقافات لكل الفئات العمرية والأطياف الفكرية

اخي الزائر شكرا لك على اختيارك لمنتدانا ..كما نرجو لك وقتا ممتعا واستفادة تامة من محتويات المنتدى..وندعوك زائرنا الكريم للتسجيل والمشاركة في إثراء المنتدى ولو برد جميل ...دمت لنا صديقاوفيا..وجزاك الله خيرا.

المواضيع الأخيرة

» نسخة اصلية لكتاب اطلس التاريخ الإسلامي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:12 من طرف Admin

» أرشيف صور ثورة الجزائر الخالدة المصور
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:09 من طرف Admin

»  دليل المقاطع التعليمية للسنة الأولى ابتدائي و السنة الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:00 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني على شكل ppv ستساعدكم بإذن الله
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:58 من طرف Admin

» مذكرات الرياضيات للسنة أولى إبتدائي مناهج الجيل الثاني2016/2017
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:57 من طرف Admin

» منهجية تسيير جميع مقاطع ا اللغة العربية للسنة الأولى في الجيل الثاني
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» مذكرات الأسبوع الخامس للسنة الأولى *** - الجيل الثاني - منقولة ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» التقويم في منهاج الجيل الثاني وفق المقاربة بالكفاءات
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:53 من طرف Admin

» التدرج السنوي2016/2017 يشمل جميع المواد : الأدبية + العلمية + زائد مواد الإيقاظ وفق مناهج الجيل الثاني ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:52 من طرف Admin

» دليل المقاطع التعليمية للسنة أولى و الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:51 من طرف Admin

» دفتر الأنشطة للغة+اسلامية+مدنية للسنة 2 بتدائي للجيل الثاني 2016-2017 م
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:50 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني ابتدائي و الوثائق المرافقة لكل المواد في مجلد واحد
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:47 من طرف Admin

» الكراس اليومي مع مذكرات جميع أنشطة الأسبوع 6 سنويا المقطع 2 الأسبوع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:46 من طرف Admin

» دليل الأستاذ السنة الثانية س2 رياضيات تربية علمية كاملا
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:44 من طرف Admin

» منهجية تسيير أسبوع الإدماج في اللغة العربية والتربية الإسلامية والتربية المدنية للسنة الثانية الابتدائي لجميع المقاطع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:43 من طرف Admin

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    الجانب السياسي في الحضارة الإسلامية

    شاطر

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم الجانب السياسي في الحضارة الإسلامية

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة 31 أكتوبر 2008 - 19:33

    الحضارة الإسلامية



    الجانب السياسي في الحضارة الإسلامية
    جاء
    الإسلام رحمة للعالمين، وجاءت تعاليم الإسلام لتضمن سلامة المجتمع البشري
    من التفكك والضعف والانحلال، ولتضمن سعادته في الدنيا والآخرة، ولقد تمسك
    بها الصحابة -رضي الله عنهم- فخضعت لهم الدنيا، وأسسوا للإسلام دولة واسعة
    الحضارة، قوية البناء، محبة للعلوم، والتاريخ خير شاهد على ذلك. لقد وضع
    الإسلام نظامًا لم يكن معروفًا في أي مجتمع من المجتمعات، ولم يكن هذا
    النظام تطورًا طبيعيًّا أو غير طبيعى لأي نظام سابق عليه.
    إن نظام
    الحكم الإسلامي له أسسه وقوانينه الواضحة المستمدة من القرآن الكريم، الذي
    لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، ولأهمية الحكم في الإسلام فقد
    اهتم الإسلام ببيان ما على الحاكم والمحكوم، فحذر الحاكم من اتباع الهوى
    وشهوات النفس، قال تعالى: {فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى فيضلك عن
    سبيل الله} [ص: 26]. وقال تعالى: {وأن احكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع
    أهواءهم واحذرهم أن يفتنوك عن بعض ما أنزل الله إليك} [المائدة: 49].
    وحذر الله -سبحانه- المحكوم من العصيان دون سبب مقبول شرعًا، قال تعالى:
    {يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول} [النساء: 59].
    وحرص
    الإسلام على أن يسود العدل بين جميع الناس، وحذر من الظلم وعواقبه، حتى مع
    غير المسلمين، قال تعالى: {إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها
    وإذا حكمتم بين الناس أن تحكموا بالعدل إن الله نعما يعظكم به إن الله كان
    سميعًا بصيرًا} [النساء: 58]. وقال رسول الله (: (اتقوا الظلم، فإن الظلم
    ظلمات يوم القيامة) [مسلم].
    خصائص النظام السياسي في الإسلام:
    1- نظام عالمي:
    النظام
    السياسي الإسلامي نظام عالمي، استمد عالميته من عالمية الإسلام ذاته، ومن
    صلاحيته للتطبيق في كل زمان ومكان، فجعل للعلماء القادرين على الاستنتاج
    واستخراج الأحكام الحقَّ في الاجتهاد في تفصيل الأحكام وتوضيحها بالشكل
    الذي يحقق أهداف الإسلام، ويدور في إطار أحكام الإسلام العامة، وقد جاءت
    أحكام الإسلام في أسلوبين:
    الأول: أحكام تفصيلية محددة، تبين حكمها
    نصوص من القرآن واضحة الدلالة، لا خلاف في معناها، وأحاديث صحيحة من السنة
    وطرق أدائها، وهذه التعاليم لا
    مجال للاجتهاد فيها بالزيادة أو النقصان مثل بعض أحكام الصلاة والزكاة والحج والمواريث وغيرها.
    والثانى:
    أحكام جاءت من خلال الآيات التي يُختلف في تفسيرها، والأحاديث التي لم
    تثبت صحتها، أو ثبتت صحتها ولم يتفق العلماء فيها على معنى واحد، أو عبارة
    عن قواعد عامة في مجال المعاملات، وهذه من حق العلماء القادرين على
    الاجتهاد أن يبدوا الرأي فيها، بما يحقق مصالح المجتمع الإسلامي في زمن
    معين أو وضع معين، مع المحافظة على روح الشريعة، وتحقيق مقاصدها التي جاءت
    لمصلحة الناس.
    2- المشاركة بين الفرد والمجتمع:
    العلاقة بين الفرد
    والمجتمع في النظام الإسلامي علاقة مشاركة، فالإسلام لا يعترف بالفلسفات
    والمذاهب التي تجعل الفرد والمجتمع في صراع، وبعض هذه المذاهب يفضل جانب
    الفرد على المجتمع مثل الرأسمالية، وبعضها الآخر يفضل جانب المجتمع على
    جانب الفرد كما صنعت الشيوعية، أما الإسلام فهو يوازن بين الفرد والمجتمع،
    فهو يعترف بالمسئولية الفردية، أي مسئولية كل فرد عن أفعاله، قال تعالى:
    {ألا تزر وازرة وزر أخري. وأن ليس للإنسان إلا ما سعى} [النجم: 38-39]،
    ويشجعه على أن يتفاعل مع المجتمع، ويؤدي ما عليه تجاهه، من خير يحمله
    إليه، وشر يدفعه عنه، فالفرد عليه تبعات تجاه نفسه، وتجاه مجتمعه، ملزم
    بأدائها.
    وينظم الإسلام ذلك من خلال مبدأ المسئولية الاجتماعية، وفرض
    الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وقد تعرض الرسول ( لتوضيح هذه المسئولية
    الجماعية من خلال المثل الذي ضربه في حديثه: (مثل القائم على حدود الله
    والواقع فيها كمثل قوم استهموا على سفينة، فأصاب بعضهم أعلاها وبعضهم
    أسفلها، فكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مروا على مَن فوقهم،
    فقالوا: لو أنا خرقنا في نصيبنا خرقًا ولم نؤذِ من فوقنا، فإن يتركوهم وما
    أرادوا، هلكوا جميعًا، وإن أخذوا على أيديهم نجوا، ونجوا جميعًا)
    [البخاري].
    وعلاقة الفرد بالحكومة، علاقة تعاون، فقد أعطى الإسلام
    الفرد حقوقه الأساسية، وألزم الحكومة باتباع القانون الرباني، وحمى الفرد
    من تدخل الحكومة في شئونه دون مبرر، قال تعالى: {يا داود إنا جعلناك خليفة
    في الأرض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى فيضلك عن سبيل الله} [ص:
    26].
    وربط الإسلام الفرد المسلم بضوابط أخلاقية، وفرض عليه طاعة
    الحكومة المسلمة التي تطبق شرع الله، وطلب منه التعاون معها والتضحية
    بالنفس والمال في سبيل حمايتها، قال (: (اسمعوا وأطيعوا وإن تأمَّر عليكم
    عبد حبشي) [البخاري].
    3- الحكومة الإسلامية نابعة من المجتمع الإسلامي:
    فالإسلام
    لا يعترف بهيئة من خارج المجتمع الإسلامي تحكم الأمة عن طريق الاستيلاء
    على السلطة بالقوة وحكم الشعوب بالتسلط والقهر، قال تعالى: {يا أيها الذين
    أمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم} [النساء: 59].
    فقوله
    تعالى: (منكم) يحدد نوعية الحاكم والحكومة، وهي أنها حكومة إسلامية منا،
    وليست من غير المسلمين، قال تعالى: {ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين
    سبيلاً} [النساء: 141].
    4 - التأثير المتبادل بين التعاليم والمبادئ:
    نظم
    الحضارة الإسلامية، الخلقي منها والاقتصادي والسياسي، كل منها يؤثر في
    الآخر ويتأثر به، فمثلاً بدون التعاليم والمبادئ الخلقية لا يؤدى النظام
    الاقتصادي دوره المنشود، ويصعب الوصول إلى ما يدعو إليه من تعاون وتكافل
    بين الناس، كما يسهل تسرب الفساد إلى الأجهزة السياسية وغيرها.
    5 - تميز نظام الحكم الإسلامي عن النظم الغربـية:
    فالنظم
    الغربية، تقوم على أساس الخضوع لحكم الأغلبية المطلقة -صالحة كانت أم
    فاسدة- فهي التي تشرع وتضع القوانين، وهي التي تحكم، أما في النظام
    الإسلامي، فالحاكم الحقيقي هو الله سبحانه، قال تعالى: {إن الحكم إلا لله}
    [يوسف: 40].
    وسلطة الشعب المسلم والحكومة الإسلامية محدودة بالعمل تبعًا لأوامر الله، عن رضا واطمئنان وثقة وحب ورغبة.
    خصائص الدولة الإسلامية
    والدولة الإسلامية تتميز بعدة خصائص منها:
    1- السير وفق قانون واضح المعالم:
    القرآن
    الكريم والسنة الصحيحة الثابتة عن رسول الله (، هما أساس الدستور
    الإسلامي، وقد يدخل في هذا الدستور من القواعد العامة أشياء غير منصوص
    عليها في الكتاب ولا في السنة ومع ذلك يمكن إدخالها تحت قاعدة كلية من
    الكتاب والسنة.
    إن كل مُشَرِّع يضع القوانين التي تحمى مصالحه وتحقق
    أهدافه، أما في الإسلام فإن سلطة التشريع حق لله وحده، وهو لا يحابي أحدًا
    ولا يظلم أحدًا، ومن ثم فإن التشريع الإسلامي يتصف بالعدل، ويكره الهوى،
    ويتسم بالشمول.
    وعلى الإنسان أن ينفذ أوامر الله سبحانه، ويحكِّم كتاب
    الله وسنة رسوله فيما يقع بين الناس من خلاف، قال تعالى: {فلا وربك لا
    يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بنهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجًا مما قضيت
    ويسلموا تسليمًا} [النساء: 65].
    وغاية إقامة الدولة الإسلامية تنفيذ
    أوامر الله، وتحكيم شرعه بين الناس، ويتضح ذلك من تعريف العلماء لمنصب
    الخلافة أو الحكم، حيث يقولون: إن الخلافة نيابة عن النبوة في حراسة الدين
    وسياسة الدنيا به، أي أن الحاكم المسلم أو الخليفة يقوم بمهمته نائبًا عن
    رسول الله ( في تبليغ أوامر الله، والعمل بها، وإلزام الناس بالعمل بها،
    فيما يتعلق بأمور الدين والدنيا.

    2- التقوى هي أساس التفاضل بين المسلمين:
    التقوى
    والعمل الصالح والخلق الحسن أساس التفاضل بين أبناء المجتمع المسلم، وليس
    السلطان أو الجاه أو المركز الاجتماعي، قال تعالى: {يا أيها الناس إنا
    خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبًا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله
    أتقاكم} [الحجرات: 13]. وقال (: (لا فضل لعربي على عجمي، ولا لأحمر على
    أسود، ولا لأسود على أحمر إلا بالتقوى والعمل الصالح) [أحمد].
    3- الوفاء بالعهود الداخلية والخارجية:
    وهذا
    من الخصائص اللازمة والضرورية للدولة الإسلامية، لإقرار الأمن وتحقيق
    السلام والاستقرار، قال تعالى: (وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم ولا تنقضوا
    الأيمان بعد توكيدها وقد جعلتم الله عليكم كفيلا إنَّ الله يعلم ما
    تفعلون) [النحل: 91].
    وهذا فرض ومنهج حياة لا تجوز مخالفته، قال تعالى:
    (وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولا) [الإسراء: 34]. وذلك لنشر السلام في
    كل أنحاء الديار الإسلامية، لقوله (: (أفشوا السلام بينكم) [مسلم]، ولا
    فرق في ذلك بين مسلم وذِمِّي من رعايا الدولة الإسلامية، لقوله (: (إن
    الله جعل السلام تحية لأمتنا، وأمانًا لأهل ذمتنا) [البيهقي].
    وفي
    العلاقات الخارجية فالدولة الإسلامية تدعو إلى السلام، ما لم تُنْتهك
    حرمات الله أو يُعتدى على أرض المسلمين، قال تعالى:{لا ينهاكم الله عن
    الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا
    إليهم إن الله يحب المقسطين. إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين
    وأخرجوكم من دياركم وتظاهروا على إخراجكم أن تولوهم ومن يتولهم فأولئك هم
    الظالمون} [الممتحنة: 8-9].

    أسس وقواعد الحكم في الحضارة الإسلامية
    1- حق الأمة في اختيار الحاكم وتقويمه:
    فالأمة
    صاحبة الحق في اختيار الحاكم ومبايعته، وفي الإشراف على سياسته وتصرفاته،
    ولها حق تقويمه إذا ابتعد عن طريق الصواب، وكل مسلم بالغ عاقل من حقه أن
    يشترك في بيعة الحاكم، وما يلزم في اختيار الحاكم هو اختيار أغلبية الأمة
    ممثلة في أهل الحل والعقد وهم مجلس الشورى.
    وليس من الضرورى أن يكون
    هناك إجماع على شخص رئيس الدولة الإسلامية، فمن المعروف تاريخيًّا أن
    المسلمين جميعًا لم يجمعوا على اختيار حاكم، فالذين بايعوا الخلفاء
    الراشدين هم أهل المدينة، وبعض المسلمين من أهل مكة.
    ويُعزل الحاكم إذا
    ثبت عجزه وفساده، ولكن بعد أن يبذل له المخلصون من أبناء الأمة وعلمائها
    النصح بكل الطرق والوسائل التي ترده إلى الحق، فإن استجاب ورجع إلى الحق
    فلا ينبغي عزله، إلا إذا لم يستمع لنصح الناصحين وإخلاص المخلصين، وتعذر
    تعذرًا شديدًا إصلاح حاله، وظهر استخفافه بمصالح المسلمين، وعدم اهتمامه
    بما يحفظ على المسلمين حقوقهم وعزتهم وكرامتهم. وذلك بشرط القدرة على عزله
    دون حدوث فتنة تؤدي إلى ضرر يفوق الضرر من بقائه، فإن تأكد العجز عن عزله
    دون فتن مهلكة، فالصبر على ظلمه أولى..

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الجانب السياسي في الحضارة الإسلامية

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة 31 أكتوبر 2008 - 19:34

    2- الشورى:
    فالشورى ركن أساسي
    من أركان الحكم الإسلامي، قال سبحانه: {وشاورهم في الأمر} [آل عمران:
    159]، وقال أيضًا: {وأمرهم شورى بينهم} [الشورى: 38]، وكان ( يستشير
    أصحابه كثيرًا. وكذلك كان الخلفاء
    الراشدون -رضي الله عنهم- من بعده
    يستشيرون أهل العلم والخبرة في كل الأمور، كاختيار القواد، وتسيير الجيوش،
    وتوزيع الغنائم، كما كانوا يرجعون إلى الفقهاء في المسائل التي لا يجدون
    لها حكمًا ظاهرًا في الكتاب والسنة.
    وقد كون أبوبكر -رضي الله عنه-
    مجلس شورى يعرض عليه أي مسألة ليس فيها نص قرآني أو نبوي صريح، وكان عمر
    -رضي الله عنه- يمنع كبار الصحابة من الخروج من المدينة حتى يستشيرهم عند
    الحاجة.
    وهذه الشورى لا تكون في أمر فيه نص صريح الدلالة من كتاب الله
    أو سنة صحيحة، فهذه الأمور لا دخل للشورى فيها، فرسول الله كان يلتزم
    الشورى، ولكن في الأمور التي ليس فيها نص من كتاب الله، ولم ينزل الوحي
    يبين للرسول ( ما يفعله فيما وقع من المسائل، وتتحقق الشورى في مظهرين:
    الأول:
    اختيار الحاكم المسلم القادر على القيام بالمسئولية، ومبايعته على العمل
    بكتاب الله وسنة رسوله (، فإن تمت البيعة كان له السمع والطاعة دون ضغط أو
    إكراه.
    الثانى: عدم استبداد الحاكم بالسلطة، فمن حق كل مسلم أن يبدي
    رأيه بكل حرية، وبكل قوة في كل أمر من أمور الدولة، ومن واجب الحاكم أن
    يستمع إليه، ويستضىء برأيه إن كان فيه الصواب، هذا وإن كان لكل فرد أن
    يعبر عن رأيه فإنه لا يجب استشارة العوام في مهام الأمور، لأنهم لا
    يستطيعون تقدير الأمور تقديرًا صحيحًا، وإنما يستشار أهل الحل والعقد
    والحكمة فيمن توفرت فيهم شروط من يستشار، مثل العلم، والتقوى، والورع،
    وحسن التدبير، والتفكير.
    وأهل الحل والعقد: هم جماعة من الأمراء
    والحكام -والعلماء ورؤساء الجند وسائر الرؤساء والزعماء في كل المصالح،
    الذين يرجع إليهم الناس في الحاجات والمصالح العامة.
    وقد ركز الإسلام على الشورى في نظام الحكم؛ لما لها من آثار طيبة على حياة الفرد والمجتمع، ومن هذه الآثار:
    - أنها تتفق مع ما قرره الإسلام من احترام للفرد والاعتراف بشخصيته في إطار مصلحة الجماعة.
    -
    أنها طريق مضمونة للوصول إلى أصح وأصوب الآراء في موضوع ما من الموضوعات
    التي تدخل في نطاق الشورى، وبالشورى يحترم الحاكم مشاعر المحكومين
    وحقوقهم؛ فهم شركاء في الحكم.
    -تحفظ حقوق الشعب، وتصحح مسار الحكام، وتضمن استقامتهم وحسن تدبيرهم لأمور الدولة.
    وبعد، فهذه هي الشورى الإسلامية، وهي الشورى الحقيقية التي تقوم على الحرية في إبداء الرأي، دون خوف أو إكراه.
    3- العدل:
    أمر
    الإسلام بالعدل، وجعله غاية الحكم الإسلامي وهدفه، والعدل هو: إعطاء كل ذي
    حق حقه كاملاً غير منقوص. وهذا العدل مسئولية الحاكم، وواجب من الواجبات
    المفروضة عليه، والأمة لها الحق في أن تحاسب الحاكم إذا ظلم أحدًا. ويشمل
    العدل كل الحقوق المتعلقة بالأرواح والأعراض والحريات والأموال، للمسلم
    وغير المسلم.
    وتحدثت كثير من الآيات في القرآن عن العدل، وحذرت من
    الظلم وعواقبه، قال الله تعالى: {إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي
    القربى وينهي عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم الله لعلكم تذكرون} [النحل:
    90]، وقال رسول الله (: (اتقوا الظلم، فإن الظلم ظلمات يوم القيامة)
    [مسلم].
    ومن العدل أن يكون الناس أمام القانون سواء، فلا فرق بين شريف
    ووضيع، ولا غني وفقير، فالعدل يخضع له الجميع، وبذلك يكون العدل هو أساس
    استمرار الدول والحفاظ عليها، يقول ابن تيمية: إن الله يقيم الدولة
    العادلة وإن كانت كافرة، ولا يقيم الدولة الظالمة وإن كانت مسلمة.
    ومن
    أجل أن يتحقق العدل فلابد له من قوة تحميه، ولا بد أن يكون حاكمًا لا
    خاضعًا، ولذلك نجد الخليفة عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- يحرص على جعل
    القضاء الذي يقيم العدل مستقلاً عن كل سلطة، حتى عن سلطة الحاكم، وصار ذلك
    مبدأ من مبادئ الحكم الإسلامي، فعندما تولى عمر الخلافة، واتسعت رقعة
    الدولة الإسلامية، عين لكل إقليم قاضيًا مستقلاً، ونظم السلطة القضائية
    وميزها
    عن غيرها.
    إن العدل يشعر المواطن بالأمن على ماله وعرضه
    وسائر حقوقه، ففي ظل العدل تختفي الجريمة، وينصرف كل إنسان إلى عمله،
    ويسهم في بناء مجتمعه وأمته، وبالعدل يجنى الإنسان ثمرة عمله وتعبه،
    وينطلق في ميادين التنافس الشريف في ميادين
    الخير، وبالعدل تتم
    المساواة، ويتفاضل الناس بحسب قدراتهم وجهدهم. إن الإسلام سبق كل الذين
    دَعَوْا إلى العدل، وأرسى دعائمه، وقد طبق العدل أروع تطبيق في حياة
    المسلمين.
    4- طاعة الحاكم:
    طاعة الحاكم هي إحدى قواعد الحكم
    الإسلامي، وذلك ما دام الحاكم منفذًا لحدود الله عز وجل، وما لم يأمر
    بمعصية، قال تعالى: {يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول
    وأولي الأمر منكم} [النساء: 59].
    وعلى المسلم أن يسمع ويطيع للحاكم،
    فيما أحب وكره، إلا أن يأمر بمعصية، فإن أمر الحاكم بمعصية فلا طاعة له،
    قال (: (على المرء المسلم السمع والطاعة فيما أحبَّ أو كره، إلا أن يؤمر
    بمعصية، فإن أمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة) [ابن ماجه].
    5- الحرية:
    لقد
    احترم الإسلام الحرية الفردية، فلم يكره أحدًا على أن يعتنق فلسفة معينة،
    ولم يُرغمه على أن يعيش حياته وفق نظرية محددة، بل إن لكل فرد في الدولة
    الإسلامية حريته الكاملة في أن يفكر وأن يختار أسلوب حياته، وأن يعبر عن
    رأيه بشرط ألاَّ يَحُدَّ من حرية الآخرين.
    وفي مجال العقيدة الدينية،
    فقد أعطى الإسلام لأفراد الدولة الإسلامية الحرية في اعتناق أية عقيدة،
    فمن حق أهل الكتاب الخاضعين للدولة الإسلامية أن يمارسوا شعائرهم دون أن
    يمنعهم من ذلك أحد، قال تعالى: {لا إكراه في الدين} [البقرة: 256]، وقال
    سبحانه: {أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين} [يونس: 99]. وهذه هي كلمة
    عمر الخالدة التي قالها لعمرو بن العاص عندما تسابق ابنه مع أحد المصريين
    القبط فسبقه المصري، فضربه ابن عمرو بن العاص.
    فاشتكى هذا الشاب لأمير
    المؤمنين عمر، فاستدعى عمرًا وابنه، وأمر هذا الغلام أن يضرب ابن عمرو بن
    العاص أمام أبيه، وقال له: اضرب ابن الأكرمين. وقال لعمرو: متى استعبدتم
    الناس، وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارًا، وقد قرر الإسلام حريات أخرى كثيرة،
    مثل الحرية المدنية؛ وهي حرية الشخص في عقد العقود، وتحمل الالتزامات، وقد
    أقرها الإسلام لكل إنسان ما عدا الصبى والمجنون، ومن هذه الحريات؛ الحرية
    السياسية، وحرية التفكير، والحرية في الإسلام مشروطة بعدم التعدي على
    مبادئ الإسلام وعدم التعدي على حرية الآخرين.
    صفات الحاكم المسلم
    لقد
    شهدت الحضارة الإسلامية حكامًا عظامًا، أعظمهم رسول الله (، وهو القدوة في
    كل شيء، قال تعالى: {لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو
    الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرًا} [الأحزاب: 21].
    وقد رأت الدنيا
    أجيالاً متتالية من الحكام المسلمين ممن اتبعوا آثار رسول الله (، وتربوا
    على سنته وما كان لهم في الأرض نظير، ولِمَ لا، وقد تعلموا ما قال الرسول
    (: (كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته؛ فالإمام الأعظم الذي على الناس راعٍ
    وهو مسئول عن رعيته) [متفق عليه]. وقد اتضح لهم أن مسئولية الحاكم عظيمة
    القدر؛ لأنها تتعلق بشئون الدين والدنيا، فلابد أن يكون أهلا لها بما
    يتوفر فيه من صفات تجعله ينهض بأعباء المسئولية على خير وجه.
    ومن أهم هذه الصفات:
    -اعتقاده
    أن السلطة تكليف وليست تشريفًا، فقد اختاره الشعب وبايعه بالرئاسة
    لكفاءته، وبايعه على السمع والطاعة، وجعلوه وكيلاً عنهم في حماية أمور
    الدين وتدبير شئون الحياة، ومن حق الشعب أن يراقبه ويحاسبه، أو يعزله إذا
    انحرف من خلال أهل العقد والحل. وعلى الحاكم المسلم أن يعلم أنها أمانة،
    وهي يوم القيامة خزي وندامة، إذا لم يؤدِّ حقها، فقد قال أبو ذر -رضي الله
    عنه-: يا رسول الله، ألا تستعملني (تولني إمارة)؟ فقال رسول الله (: (يا
    أبا ذر، إنك ضعيف إنها أمانة، وإنها يوم القيامة خزي وندامة، إلا من أخذها
    بحقها، وأدَّى الذي عليه فيها) [مسلم].
    -أن يكون ذكيًّا فطنًا عالمًا
    بأحكام الدين وقواعده العامة، وبذلك يستطيع تمييز الحلال من الحرام، فهو
    الأمين على مصالح الأمة والراعي لها، كما ينبغى له أن يكون على أعظم معرفة
    بأمور الدنيا، مثل الحرب والبيع والشراء، وعقد المعاهدات وغير ذلك.
    -أن يتصف بالصفات الحسنة، كالأمانة والعفة والكرم، وأن يبتعد عن كبائر الذنوب وصغائرها.
    -أن
    يلتزم مبدأ الشورى في تدبير أمور الأمة في الأشياء التي ليس فيها نص من
    القرآن أو السنة، فيستشير أهل الرأي والخبرة ليستفيد من عقولهم، وليستنير
    بحسن تدبيرهم.
    -وينبغي أن يكون سليم الحواس والأعضاء من نقص يمنع
    القيام بأعباء الحكم، فلا يكون له أمراض كالجنون والصمم والخرس، وفَقْد
    بعض الأعضاء، مثل اليدين والقدمين، وكل هذا مما يؤثر على عمله وقيامه به
    خير قيام، وهكذا ندرك أن الإسلام أعطى مكانة عظيمة للسياسة والحكم لما
    لهما من أهمية ونفع في تسيير أمور الحياة

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 9 ديسمبر 2016 - 12:43