منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

أخي الزائر انت غير مسجل يمكنك التسجيل والمساهمة معنا في إثراء المنتدى ...وأهلا وسهلا بك دوما ضيفا عزيزا علينا ...شكرا لك لاختيار منتدانا كما ندعوك لدعوة اصدقائك للاستفادة من المنتدى وإثرائه ..شكرا وبارك الله فيكم جميعا
منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

منتدى تلات عبد القادر للعلوم والمعارف والثقافات لكل الفئات العمرية والأطياف الفكرية

اخي الزائر شكرا لك على اختيارك لمنتدانا ..كما نرجو لك وقتا ممتعا واستفادة تامة من محتويات المنتدى..وندعوك زائرنا الكريم للتسجيل والمشاركة في إثراء المنتدى ولو برد جميل ...دمت لنا صديقاوفيا..وجزاك الله خيرا.

المواضيع الأخيرة

» نسخة اصلية لكتاب اطلس التاريخ الإسلامي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:12 من طرف Admin

» أرشيف صور ثورة الجزائر الخالدة المصور
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:09 من طرف Admin

»  دليل المقاطع التعليمية للسنة الأولى ابتدائي و السنة الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:00 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني على شكل ppv ستساعدكم بإذن الله
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:58 من طرف Admin

» مذكرات الرياضيات للسنة أولى إبتدائي مناهج الجيل الثاني2016/2017
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:57 من طرف Admin

» منهجية تسيير جميع مقاطع ا اللغة العربية للسنة الأولى في الجيل الثاني
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» مذكرات الأسبوع الخامس للسنة الأولى *** - الجيل الثاني - منقولة ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» التقويم في منهاج الجيل الثاني وفق المقاربة بالكفاءات
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:53 من طرف Admin

» التدرج السنوي2016/2017 يشمل جميع المواد : الأدبية + العلمية + زائد مواد الإيقاظ وفق مناهج الجيل الثاني ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:52 من طرف Admin

» دليل المقاطع التعليمية للسنة أولى و الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:51 من طرف Admin

» دفتر الأنشطة للغة+اسلامية+مدنية للسنة 2 بتدائي للجيل الثاني 2016-2017 م
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:50 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني ابتدائي و الوثائق المرافقة لكل المواد في مجلد واحد
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:47 من طرف Admin

» الكراس اليومي مع مذكرات جميع أنشطة الأسبوع 6 سنويا المقطع 2 الأسبوع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:46 من طرف Admin

» دليل الأستاذ السنة الثانية س2 رياضيات تربية علمية كاملا
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:44 من طرف Admin

» منهجية تسيير أسبوع الإدماج في اللغة العربية والتربية الإسلامية والتربية المدنية للسنة الثانية الابتدائي لجميع المقاطع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:43 من طرف Admin

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    الجانب الاقتصادي في الحضارة الإسلامية

    شاطر

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم الجانب الاقتصادي في الحضارة الإسلامية

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة 31 أكتوبر 2008 - 19:30

    الحضارة الإسلامية



    الجانب الاقتصادي في الحضارة الإسلامية
    المال من
    أهم مقومات الحياة، جعله الله أداة لتيسير حياة الإنسان ومعيشته
    واستقراره، وجعله الله زينة من زينة الحياة الدنيا، فالإنسان مفتون به،
    مشغول بجمعه، قال تعالى: {زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين
    والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث ذلك
    متاع الحياة الدنيا والله عنده حسن المآب} [آل عمران: 14].
    وهذا الشغف
    بجمع المال قد يدفع الإنسان إلى عدم تحري الحلال في جمع المال، وبالتالي
    يصبح هذا الإنسان عبدًا للمال، ذليلاً له، كما أن ضعفه أو عجزه عن مقاومة
    شهواته وغرائزه قد يدفعه إلى إنفاق المال بصورة قد تضرُّ به وبمجتمعه،
    فوضع الإسلام ضوابط للكسب والإنفاق، وبين أن الناس مسئولون عن أموالهم
    وطرق إنفاقها، وحذرهم من انشغالهم بها عن آخرتهم أو افتتانهم بها، فجاء
    هذا بارزًا في قوله (: (لا تزولُ قدما عَبدٍ يومَ القيامةِ حتى يُسألَ: عن
    عُمْرِهِ فيمَ أفناه، وعن علمِه فيمَ فعل، وعن ماله من أين اكتسبه، وفيم
    أنفقه، وعن جسمه فيمَ أبلاه) [الترمذي].
    وقال تعالى: {يا أيها الذين
    آمنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله ومن يفعل ذلك فأولئك هم
    الخاسرون} [المنافقون: 9]، وقال تعالى: {إنما أموالكم وأولادكم فتنة والله
    عنده أجر عظيم} [التغابن: 15].
    وهناك أمور ينبغي على المسلم أن يعرفها عن المال، وهي:
    1- أن هذا المال شأنه كشأن غيره مما في هذا الكون ملك لله.
    2- هذا الكون بما فيه من مالٍ وغيره مسخر للإنسان تكريمًا له.
    3- المال مال الله، والإنسان مستخلف فيه، فإن أحسن التصرف فيه؛ فله خير الجزاء، وإن أساء التصرف فيه؛ فحسابه على الله.
    4-
    المال هو وسيلة لحياة كريمة عزيزة، لا غاية يسعى الإنسان لتحقيقها، ويضيع
    عمره من أجلها، فالمسلم الحق لا يدع حب المال يستبد به، بل يجمع المال من
    حلال، وينفقه فيما يحب الله.
    5- المال الذي اكتسبه صاحبه من طريق حلال ملك له ملكية خالصة، يجب أن يحافظ عليه، ولا يجوز لأحد التعدي عليه.
    وبناء
    على هذه المبادئ والأسس السابقة يكون للإنسان الحق في التصرف في ماله
    كسبًا وإنفاقًا وإدارة، وهي حقوق مترتبة على ملكية الإنسان للمال الذي جاء
    من طريق شرعي.
    الطرق المشروعة في كسب المال
    على المسلم أن يتحرى الحق والصواب في طلب المال، ومن هذه الطرق المشروعة:
    -
    العمل الشريف: مثل الزراعة والصناعة والتجارة والوظيفة والحرفة، وغيرها،
    فممارسة العمل الشريف حماية للإنسان من التعطل وتوجيه لطاقته من أجل
    البناء والتعمير والتنمية، واستخراج خيرات الأرض، استجابة لأوامر الله.
    وقد
    عمل ( والصحابة من بعده، فهذا أبوبكر الصديق -رضي الله عنه- يعمل بيده
    لينفق على نفسه، حتى طلب منه المسلمون التفرغ للخلافة وأمور المسلمين.
    وكان عمر -رضي الله عنه- يقول: إني لأرى الرجل ليعجبني قوله؛ فأقول: أله
    حرفة؟ فإن قالوا: لا، سقط من عيني.
    - الميراث: وذلك بأن تنتقل ملكية المال إلى ورثة المتوفى، طبقًا للقواعد الشرعية المقررة لهذا الميراث.
    - الهبة: وهي أن يتنازل الإنسان عن بعض ماله إلى غيره دون مقابل، فتنتقل ملكية هذا المال إلى هذا الغير.
    -
    الوقف: ويكون بحبس المال الحلال على بعض أوجه الإنفاق الشرعية، ولا يتصرف
    في أصله، والوقف قد يكون على الأهل والأقارب ومن بعدهم الفقراء، وقد يكون
    الوقف على أبواب الخير، مثل: بناء مسجد أو مدرسة أو مستشفى أو ما سوى ذلك
    من المشاريع الخيرية.
    - الوصية: وهي أن يهب الإنسان إنسانًا آخر جزءًا من ماله لا يتجاوز الثلث، يأخذه بعد موت الموصي.
    - غنائم الحرب: وهي المال الذي يؤخذ من أعداء الإسلام نتيجة الحروب، وقد أحل الله الغنائم للمسلمين.
    - الفىء: وهو المال الذي يؤخذ من أعداء الله نتيجة استسلامهم، ولا يبذل المسلمون في ذلك مشقة، ولا يتكلفون فيه قتالاً.
    الطرق المحرمة في اكتساب المال
    حرم الإسلام بعض الطرق التي يكتسب بها المال، وهي:
    الربا: حرم الله الربا بكل صوره، قال تعالى: {وأحل الله البيع وحرم الربا}
    [البقرة: 275]، وقال (: (لعن الله آكل الربا ومؤكله وشاهديْه وكاتبه) [مسلم وأصحاب السنن].
    الاحتكار: وهو حرام لقوله (: (من احتكر فهو خاطئ (آثم)) [مسلم وأبو داود وابن ماجه].
    العدوان: فلا يجوز للمسلم أن يعتدي على مال الآخرين ليأخذه، قال الله تعالى: {ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين} [البقرة: 190].
    الرشوة:
    فالمسلم الذي يحصل على ماله من طريق الرشوة آثم عند الله تعالى، قال
    الرسول (: (لعن الله الراشي والمرتشي) [أبو داود والترمذي].
    الغش: فاكتساب المال من طريق الغش حرام لا يجوز، قال (: (من غَشَّ فليس منا) [مسلم وأبوداود].
    وعلى المسلم أن يبتعد عن الشبهات، لقول رسول الله (: (فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه) [متفق عليه].
    استثمار المال
    المال
    له أهمية عظيمة في إنعاش اقتصاد الدولة، وفي رفع مستوى معيشة الأفراد،
    والتخفيف من المعاناة التي يحس بها الإنسان، وقد كان أصحاب النبى ( يعملون
    في التجارة وغيرها ويربحون ربحًا حلالا.
    وعندما هاجر النبى ( إلى المدينة وهاجر أصحابه- تاركين أموالهم من خلفهم- آخى ( بين المهاجرين والأنصار، فآخى بين
    عبد
    الرحمن بن عوف من المهاجرين وسعد بن الربيع من الأنصار، فعرض سعد على عبد
    الرحمن أن يأخذ نصف ماله، فقال عبد الرحمن لأخيه: بارك الله لك في مالك
    وأهلك، ولكن دُلَّني على السوق. فدله على سوق بني قينقاع، فذهب إليه،
    وتاجر حتى كثر ماله وصار من أغنياء المسلمين، فكان ينفق ماله في سبيل
    الله، قال (: (نِعْم المال الصالح للرجل الصالح) [أحمد]. ويُستثمر المال
    في الزراعة والصناعة والبناء، وغير ذلك مما فيه عمارة الأرض وصلاح
    الإنسان، أما أن يُستثمر المال في تجارة محرمة أو أمر فيه ضرر على الأمة
    فهذا ما لا يبيحه الإسلام.
    الحقوق في المال
    جعل الله المال لتيسير
    الحياة على الناس، وأمرهم بالاستمتاع بالطيبات في اعتدال بلا إسراف ولا
    تبذير، لأن الله حرَّم ذلك، فقال سبحانه: {وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه
    لا يحب المسرفين} [الأعراف: 31]، وحرم الله كنز المال لغير مصلحة، وذم
    البخل به دون سبب؛ لأن في ذلك تعطيلاً لمصالح المسلمين، وتعسيرًا على
    الناس، قال تعالى: {الذين يبخلون ويأمرون الناس بالبخل ويكتمون ما آتاهم
    الله من فضله وأعتدنا للكافرين عذابًا مهينًا} [النساء: 37].
    والزكاة
    حق معلوم في المال، وهي تُؤخذ من الأغنياء وتُعْطَى للفقراء بقواعد حددها
    الشرع، وقد حدد الإسلام مصارف هذه الزكاة، والمستحقين لها، فقال تعالى:
    {إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي
    الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم
    حكيم} [التوبة : 60].
    وقد حدد الشرع الأموال التي تجب فيها الزكاة
    ومقدار ما يجب إخراجه من كل صنف، ومنها: النقدان (الذهب والفضة)، والحيوان
    (الإبل والبقر والجاموس والغنم والخراف والماعز)، والزروع، وعروض التجارة،
    وزكاة الرِّكاز (وهي ما يُستخرج من باطن الأرض مثل البترول والمعادن).
    والزكاة
    شعار ورمز لوحدة المسلمين، وهذه الوحدة مطلب أساسي من مطالب الإسلام، يقول
    رسول الله (: (مثل المؤمنين في تراحمهم وتوادهم وتعاطفهم، كمثل الجسد
    الواحد إذا اشتكى فيه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى) [متفق
    عليه].
    والزكاة واحدة من تشريعات كثيرة تعمق المحبة بين المسلمين؛
    لأنها تطهير لمال الغني وحفظ له من التلف، وإحساس بالواجب نحو فقراء
    المسلمين، وهي كذلك تقضي احتياجات الفقراء، وتدفع عنهم أعباء الحياة
    ومشاقها، كما أنها شكر لله على نعمته.
    وإيتاء الزكاة يقضي على الأمراض الاجتماعية الخطيرة، مثل: الحقد، والحسد، والبغضاء، وهي تضر بالمجتمع وبالفرد معًا.
    وإذا
    لم تكفِ الزكاة لسد حاجة الفقراء وكسوتهم، فإنه يؤخذ من أموال الأغنياء ما
    يكفي حاجة الفقراء ويسد رمقهم، ويؤمِّنهم من الخوف، وهذا الحق مقداره أن
    تُكْفى حاجة الفقراء، قال (: (إن في المال حقًّا سوى الزكاة)، ثم تلا هذه
    الآية {ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن
    بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتى المال على حبه ذوي
    القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب وأقام الصلاة
    وآتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء
    وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون} [الحديث رواه الترمذي].
    كما
    اتفق الفقهاء على أنه عند حدوث الكوارث مثل هجوم عدو على ديار المسلمين،
    ولم تستطع الدولة رد هذا العدوان لعدم وجود المال، فإنه يجب على الأغنياء
    أن يُخرجوا من أموالهم ما يكفي لإعداد الجيوش، ولو دفعوا زكاة أموالهم
    كلٌّ حسب درجة غناه. قال الإمام مالك: يجب على الناس فداء أسراهم، وإن
    استغرق ذلك كل أموالهم.
    مشكلة الفقر وكيف عالجها الإسلام
    لقد عالج الإسلام الفقر من عدة جوانب، منها:
    1-
    الحث على التكسب وطلب الغنى، وبيَّن أن الفقر في أحيان كثيرة خطر على
    المجتمع، يمنع استقراره، ويجعل للرذيلة والفساد مكانًا فيه، وأوجب إخراج
    الزكاة، وجعلها حقًّا للفقير لا يحق له أن يترك المطالبة به، ولا يجوز
    للغني منعه، بل يُعاقب إن فعل ذلك، وأصرَّ عليه كما فعل أبو بكر في قتال
    مانعي الزكاة.
    2- جاء الإسلام بقاعدة أن المال مال الله، وأن الأغنياء
    ليسوا ملاكًا للمال حقيقة، وإنما هم مستخلفون فيه، وهو أمانة من الله
    عندهم، قال الله تعالى: {وأنفقوا مما جعلكم مستخلفين فيه} [الحديد: 7].
    3-
    توفير فرص العمل للقادرين، فالدولة المسلمة عليها مسئولية وواجبات تجاه
    القادرين على العمل، فهي مسئولة عن توفير فرص العمل لهم، جاء رجل من
    الأنصار إلى النبى ( يسأله مالاً، فقال له النبى ( : (أما في بيتك شيء؟).
    قال: بلى، حِلْسٌ نلبس بعضه، ونبسط بعضه، وقَعْبٌ نشرب فيه الماء. قال:
    (ائتنى بهما). فأتاه بهما؛ فأخذهما رسول الله (، وقال: (من يشترِي هذين؟).
    فقال رجلٌ: أنا آخذها بدرهم. قال: (من يزيد على درهم، مرتين أو ثلاثًا)،
    قال رجلٌ: أنا آخذهما بدرهمين. فأعطاهما إياه، وأخذ الدرهمين، وأعطاهما
    الأنصاري، وقال: (اشترِ بأحدهما طعامًا وانبذه إلى أهلك، واشتر بالآخر
    قدومًا؛ فائتني به)، ففعل الرجل ما أمره به الرسول ( وأَحضر قدومًا، فشدَّ
    رسول الله ( عودًا بيده، ثم قال: (اذهب واحتطب وبعْ، ولا أرينَّك خمسة عشر
    يومًا)، فذهب الرجل يحتطب ويبيع، فجاء وقد أصاب عشرة دراهم، فاشترى ببعضها
    ثوبًا، وببعضها طعامًا. فقال رسول الله (: (هذا خير لك من أن تجيء المسألة
    نكتة في وجهك يوم القيامة. إن المسألة لا تصلح إلا لثلاثة: لذي فقر مدقع
    (شديد)، أو لذي غرم مُفظِع، أو لذي دم موجع)
    [أبو داود والترمذي وابن ماجه].
    فالإسلام
    لا يعرف عاطلاً، قال الرسول (: (ما أكل أحد طعامًا قط خيرًا من أن يأكل من
    عمل يده، وإن نبي الله داود كان يأكل من عمل يده) [البخاري]. وقد جعل
    القرآن الكريم العامل الذي يكسب رزقه من عمل شريف، مساويًا للمجاهد في
    سبيل الله في الفضل، قال تعالى: {وآخرون يضربون في الأرض يبتغون من فضل
    الله وآخرون يقاتلون في سبيل الله} [المزمل: 20]. وعلى الدولة المسلمة أن
    تعين العاجزين عن العمل إن احتاجوا إلى إعانة، وأن تمدهم بالمال إن
    احتاجوا إليه، وإن عجزت الدولة عن توفير فرص عمل شريف لهم.
    4- كفالة
    العاملين بالدولة: فعلى الدولة المسلمة أن توفر الرعاية الاجتماعية
    للقادرين على العمل من أبنائها، فقد ورد أن رسول الله ( ذكر أن من كان من
    عُمَّاله وليس له زوجة فليتخذ زوجة، ومن ليس له خادم فليتخذ له خادمًا،
    ولم يكتفِ الرسول ( بهذا، بل بين أنه على العمال أن يطمئنوا على أهليهم،
    فمن ترك مالا فلورثته، ومن ترك أولادًا صغارًا ضعافًا، فإن على ولي الأمر
    أن يرعاهم ويتكفلهم.
    مبادئ الاقتصاد الإسلامي
    للاقتصاد الإسلامي مبادئ تحفظ له صلاحية تطبيقه في المجتمعات على مر العصور، منها:
    أولا:
    لم يجعل الإسلام الغنى حاكمًا أو متسلطًا، كما كان الحال من قبل، وليس
    معنى هذا أن الإسلام يحرِّم على الغنى أن يكون حاكمًا أو أميرًا أو
    واليًا، ولكن الغنى ليس المقياس الأوحد للحكم.
    ثانيًا: اهتم القرآن
    بتوجيه المسلمين إلى مصادر الثروة المختلفة، سواء منها ما اتصل بالصناعة
    أو الزراعة أو الصيد أو استخراج المعادن أو البترول، وما سوى ذلك، قال
    تعالى: {وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس} [الحديد: 25]. وقال:
    {أفرأيتم ما تحرثون. أأنتم تزرعونه أم نحن الزارعون} [الواقعة: 63 - 64].
    وقال: {وهو الذي سخر البحر لتأكلوا منه لحمًا طريًا وتستخرجوا حلية
    تلبسونها وترى الفلك مواخر فيه ولتبتغوا من فضله ولعلكم تشكرون} [النحل:
    14].
    ثالثًا: عرف الإسلام نظام الملكية العامة والملكية الخاصة، وبين
    أن هناك أشياء لا يجوز أن يملكها الأفراد، وهي التي لا يستغني عنها فرد من
    أفراد الدولة الإسلامية، وهذه الأشياء تختلف حسب البيئات والظروف، وقد
    أشار الرسول ( إلى ثلاثة منها وهي: الماء والكلأ والنار، لأنها هي التي
    كانت منتشرة في البيئة الصحراوية التي كانت في مهد الإسلام.
    وهذه الأشياء الثلاثة يمكن أن يقاس عليها غيرها مما يشبهها، فقد جعل
    عمر
    بن الخطاب -رضي الله عنه- الأرض المفتوحة بالعراق ملكًا عامًّا للدولة،
    واسترد الإمام علي والخليفة عمر بن عبد العزيز ما منحه الخلفاء قبلهما
    كهبات لبعض الناس وتم إعادتها للملكية العامة، حتى يكون النفع بها أعم
    للناس جميعًا، وليس مقصورًا على آحاد الناس.
    وقد أقر الإسلام الملكية
    الفردية، وشجع عليها، وحرسها للمالك، واتفق بذلك مع فطرة الإنسان وغريزته
    التي جُبِلت على حب التملك، ولم يقيدها إلا بأن تكون من مصادر مشروعة، وأن
    تؤدي ما فيها من حقوق كالزكاة وغيرها، ويهدف الإسلام من وراء ذلك إلى
    جعلها ملكية مقيدة وليست مطلقة، وجعلها وظيفة اجتماعية يعود نفعها على
    المجتمع، وإلا تمَّ أخذها من ذلك الذي أساء التصرف فيها، وأسندها
    إلى من يديرها إدارة تناسب مصلحة المجتمع حتى يعود ذلك المسىء إلى الحق والصواب.
    رابعًا:
    يرفض الإسلام أن تكون الملكيات الكبيرة في أيدي فئة قليلة، إذا لم يخرجوا
    منها حق الله؛ وذلك حتى لا تتسع الهوة بين الأغنياء والفقراء، قال تعالى:
    {كي لا يكون دولة بين الأغنياء منكم} [الحشر: 7].
    خامسًا: أجاز الإسلام
    التفاوت بين الناس في الملكية على أساس التفاوت بينهم في الجهد والعمل
    والمواهب. قال تعالى: {والله فضل بعضكم على بعض في الرزق} [النحل: 71].
    سادسًا: جعل الإسلام في مال الغني حقوقًا للفقير، قال تعالى: {وفي أموالهم حق للسائل والمحروم} [الذاريات: 19].
    سابعًا:
    أوجب الإسلام على الحكومة المسلمة أن تدافع عن الفقراء إذا حدث لهم أي ظلم
    من جانب الأغنياء، وقد قاتل أبوبكر الصديق -رضي الله عنه- مانعي الزكاة
    لما في ذلك من مخالفة لحكم الإسلام وظلم للفقراء وهدم لحقوقهم.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 8 ديسمبر 2016 - 17:03