منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

أخي الزائر انت غير مسجل يمكنك التسجيل والمساهمة معنا في إثراء المنتدى ...وأهلا وسهلا بك دوما ضيفا عزيزا علينا ...شكرا لك لاختيار منتدانا كما ندعوك لدعوة اصدقائك للاستفادة من المنتدى وإثرائه ..شكرا وبارك الله فيكم جميعا
منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

منتدى تلات عبد القادر للعلوم والمعارف والثقافات لكل الفئات العمرية والأطياف الفكرية

اخي الزائر شكرا لك على اختيارك لمنتدانا ..كما نرجو لك وقتا ممتعا واستفادة تامة من محتويات المنتدى..وندعوك زائرنا الكريم للتسجيل والمشاركة في إثراء المنتدى ولو برد جميل ...دمت لنا صديقاوفيا..وجزاك الله خيرا.

المواضيع الأخيرة

» نسخة اصلية لكتاب اطلس التاريخ الإسلامي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:12 من طرف Admin

» أرشيف صور ثورة الجزائر الخالدة المصور
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:09 من طرف Admin

»  دليل المقاطع التعليمية للسنة الأولى ابتدائي و السنة الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:00 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني على شكل ppv ستساعدكم بإذن الله
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:58 من طرف Admin

» مذكرات الرياضيات للسنة أولى إبتدائي مناهج الجيل الثاني2016/2017
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:57 من طرف Admin

» منهجية تسيير جميع مقاطع ا اللغة العربية للسنة الأولى في الجيل الثاني
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» مذكرات الأسبوع الخامس للسنة الأولى *** - الجيل الثاني - منقولة ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» التقويم في منهاج الجيل الثاني وفق المقاربة بالكفاءات
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:53 من طرف Admin

» التدرج السنوي2016/2017 يشمل جميع المواد : الأدبية + العلمية + زائد مواد الإيقاظ وفق مناهج الجيل الثاني ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:52 من طرف Admin

» دليل المقاطع التعليمية للسنة أولى و الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:51 من طرف Admin

» دفتر الأنشطة للغة+اسلامية+مدنية للسنة 2 بتدائي للجيل الثاني 2016-2017 م
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:50 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني ابتدائي و الوثائق المرافقة لكل المواد في مجلد واحد
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:47 من طرف Admin

» الكراس اليومي مع مذكرات جميع أنشطة الأسبوع 6 سنويا المقطع 2 الأسبوع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:46 من طرف Admin

» دليل الأستاذ السنة الثانية س2 رياضيات تربية علمية كاملا
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:44 من طرف Admin

» منهجية تسيير أسبوع الإدماج في اللغة العربية والتربية الإسلامية والتربية المدنية للسنة الثانية الابتدائي لجميع المقاطع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:43 من طرف Admin

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    العصر العباسى الأول ( 132 - 232هـ / 750 - 847م )

    شاطر

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم العصر العباسى الأول ( 132 - 232هـ / 750 - 847م )

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 22 أكتوبر 2008 - 14:33

    التاريخ الإسـلامي



    العصر العباسى الأول
    ( 132 - 232هـ / 750 - 847م )
    اشتمل
    العصر العباسى الأول على عهود تسعة خلفاء، بدأ حكمهم بأبى العباس السفاح،
    وانتهى بتاسع الخلفاء العباسيين وهو الخليفة الواثق الذى توفى سنة 232هـ/
    847م.
    والعصر العباسى الأول هو العصر الذهبى للدولة العباسية، فقد
    استطاع أولئك الخلفاء التسعة واحدًا بعد الآخر تحقيق ثلاثة منجزات كبرى،
    هى:
    * تأكيد قوة الخلافة العباسية، والقضاء على كل المحاولات التى كان هدفها النيل من تلك الخلافة وسلطانها.
    * إقامة حكم إسلامى تحققت فيه المساواة بين جميع الشعوب الإسلامية.
    * رعاية الحضارة الإسلامية، فهم الذين أتاحوا لها الازدهار والانتشار.

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: العصر العباسى الأول ( 132 - 232هـ / 750 - 847م )

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 22 أكتوبر 2008 - 14:34

    التاريخ الإسـلامي



    خلافة الواثق بالله
    (227-232هـ/ 842-847م)
    ولقى المعتصم ربه، وجاء من بعده ابنه الواثق بالله هارون بن المعتصم سنة 227هـ/ 842م.
    أدب الواثق:
    وكانوا
    يسمونه المأمون الصغير لأدبه وفضله، وكان المأمون يجلسه وأبوه المعتصم
    واقف، وكان يقول: يا أبا إسحاق لا تؤدب هارون، فإنى أرضى أدبه، ولا تعترض
    عليه فى شىء يفعله.
    قال حمدون نديم المتوكل: ما كان فى الخلفاء أحلم من الواثق ولا أصبر على أذى وخلاف.
    دخل
    مؤدب الواثق هارون بن زياد عليه، فأكرمه الواثق، وأظهر من بره ما شهّره
    به، فقيل له: يا أمير المؤمنين؛ مَنْ هذا الذى فعلتَ به ما فعلت ؟ قال:
    هذا أول من فَتَق لسانى بذكر الله، وأدنانى من رحمته. وقال يحيى بن أكثم:
    لم يحسن أحد من خلفاء بنى العباس إلى آل أبى طالب إحسان الواثق، ما مات
    وفيهم فقير.
    قال الواثق لابن أبى دُؤاد وزيره، وقد رجع من صلاة العيد:
    هل حفظت من خطبتى شيئًا؟ قال: نعم قولك يا أمير المؤمنين: "ومن اتبع هواه
    شرد عن الحق منهاجه، والناصح من نصح نفسه، وذكر ما سلف من تفريطه، فطهر من
    نيته، وثاب من غفلته، فورد أجله، وقد فرغ من زاده لمعاده، فكان من
    الفائزين".
    هذا هو الواثق بالله، كانت خلافته خمس سنوات، قضى فيها على
    الثورات التى قامت فى عهده، ولقَّن الخارجين على الدين والآداب العامة
    درسًا لا ينسى، وعزل من انحرف من الولاة، وصادر أموالهم التى استولوا
    عليها ظلمًا وعدوانًا، وأغدق على الناس بمكة والمدينة حتى لم يبقَ سائل
    واحد فيهما.
    وفى عهده فتحت جزيرة "صقلية"، فتحها الفضل بن جعفر الهمدانى سنة 228هـ/ 843م.
    وقد
    رأينا أن العصر العباسى الأول قد اشتمل على عهود تسعة خلفاء يبدأ حكمهم
    بأبى العباس السفاح سنة 132هـ/ 750م، وينتهى بتاسع الخلفاء العباسيين وهو
    الواثق الذى توفى سنة 232هـ/ 847م.
    ولم يكد عهد المعتصم ينتهى حتى ساد
    الضعف والانحلال وأخذا يزيدان يومًا بعد يوم حتى انتهت الدولة العباسية
    على يد هولاكو التترى سنة 657هـ/ 1258م، وكأن هذه الدولة التى عاشت خمسة
    قرون لم تكن زاهرة إلا فى قرنها الأول ثم عاشت قرونها الأربعة الباقية فى
    ضعف متزايد.

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: العصر العباسى الأول ( 132 - 232هـ / 750 - 847م )

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 22 أكتوبر 2008 - 14:35

    التاريخ الإسـلامي



    خلافة المعتصم
    (218-227هـ - 833-842م)
    تولى "المعتصم بالله محمد بن هارون الرشيد" الخلافة بعد أخيه المأمون، لقد بويع له بالخلافة يوم مات أخوه المأمون بـ"طرسوس".
    بناء سامرَّا:
    فى
    سنة 221هـ بنى المعتصم مدينة "سُرَّ مَنْ رَأَى" أو "سَامِرَّاء"؛ وذلك أن
    بغداد ضاقت بكثرة الغلمان الترك الذين جلبهم المعتصم، فاجتمع إليه رجال من
    بغداد، وقالوا: إن لم تخرج عنا بهذا الجند حاربناك. قال: وكيف تحاربوننى؟
    قالوا: بسهام الأسحار. قال: لا طاقة لى بذلك، فكان ذلك سبب بنائه "سر من
    رأى" وإقامته بها.
    فتح عمورية:
    ولا ينسى التاريخ للمعتصم "فتح
    عمورية" سنة 223هـ/ 838م، يوم نادت باسمه امرأة عربية على حدود بلاد الروم
    اعتُدِىَ عليها، فصرخت قائلة: وامعتصماه! فلما بلغه النداء كتب إلى ملك
    الروم: من أمير المؤمنين المعتصم بالله، إلى كلب الروم، أطلق سراح المرأة،
    وإن لم تفعل، بعثت لك جيشًا، أوله عندك وآخره عندى. ثم أسرع إليها بجيش
    جرار قائلا: لبيك يا أختاه!
    وفى هذه السنة (223هـ) غزا الروم وفتح "عمورية"، وسجل أبو تمام هذا الفتح العظيم فى قصيدة رائعة.
    هذا
    هو المعتصم رجل النجدة والشهامة العربية، كتب إليه ملك الروم كتابًا
    يتهدده فيه، فأمر أن يكتب جوابه، فلما قرئ عليه لم يرضه، وقال للكاتب:
    اكتب.
    بسم الله الرحمن الرحيم.. أما بعد، فقد قرأت كتابك، والجواب ما ترى لا ما تسمع: (وسيعلم الكفار لمن عقبى الدار) [الرعد: 42].
    قال إسحق الموصلى: سمعتُه يقول: من طلب الحق بما هُو له وعليه؛ أدركه.
    مواجهة الثورات:
    لقد
    تحركت فى عهده ثورات: ثورة الزط، وهم قوم من السند (باكستان وبنجلاديش
    الآن)، وانضم إليهم نفر من العبيد فشجعوهم على قطع الطريق، وعصيان
    الخليفة، وكان ذلك سنة 220هـ/835م؛ حيث عاثوا بالبصرة فسادًا، وقطعوا
    الطريق ونهبوا الغلات، فندب "المعتصم" أحد قواده بقتالهم وانتصر عليهم.
    وكانت
    هناك طائفة أخرى تسمى "الخُرَّمية" تنسب إلى أحد الزنادقة، ويسمى بابك
    الْخُرَّمى، وانضم خلق كثير من أهل فارس حول هذا الشيطان اللعين، وكان أول
    ظهور لهم سنة 021هـ، واستفحل أمرهم، فلما صار الأمر إلى المعتصم سنة
    220هـ/ 835م، أخذ فى إصلاح ما أفسده الخرمية بقيادة الأفشين حيدر بن كاوس،
    فتمكن من الانتصار عليهم، وجىء بزعيمهم بابك إلى المعتصم فأمر بقطع يدى
    بابك ورجليه، ثم جز رأسه وشق بطنه لعنه الله. لقد قتل من المسلمين فى مدة
    ظهوره مائتى ألف وخمسة وخمسين ألف وخمسمائة إنسان، وأسر خلقًا لا يحصون،
    وأباح الحرمات، ونكاح المحرمات.
    وثار أحد العلويين بـ"الطالقان" من
    "خراسان" وهو محمد بن القاسم بن على بن الحسين بن على بن أبى طالب، فقاتله
    عبد الله ابن طاهر مرة بعد أخرى حتى قبض عليه وسيق إلى السجن.
    وهكذا
    كانت تقوم ثورات ويقضى عليها، ولكن ذلك لم يمنع المعتصم من الاهتمام
    بالعمران والبناء فبنى مدينة سامرّا أو (سر من رأى) بشرقى نهر دجلة، ومد
    إليها نهرًا سماه نهر الإسحاقى.
    وعندما احترقت "سوق الكرخ" عوض التجار عن خسائرهم، واهتم بالبريد فى أيامه حتى أصبحت الرسائل تصل بسرعة أكثر مما كانت عليه من قبل.
    الاستعانة بالترك:
    وإذا
    كان سابقوه من الخلفاء قد استعانوا بالفرس، فإن المعتصم كان محبّا للعنصر
    التركى، حتى اجتمع له منهم أربعة آلاف جندى، وأقطعهم الإقطاعات الكبيرة فى
    مدينة سامرّا حتى لايضايق أهل بغداد، وكما كان للفرس دورهم فى حياة الدولة
    العباسية منذ نشأتها فإن العنصر التركى أصبح له دوره.
    رحمه الله، لقد
    كانت خلافته ثمانى سنين وثمانية أشهر وثمانية أيام، وهو ثامن الخلفاء من
    بنى العباس، ومات عن ثمانية بنين وثمانى بنات، وتولى الخلافة سنة ثمان
    عشرة ومئتين، وفتح ثمانية فتوح فكان يلقب بالمثمن، وكان طيب النفس، ومن
    أعظم الخلفاء وأهيبهم.

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: العصر العباسى الأول ( 132 - 232هـ / 750 - 847م )

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 22 أكتوبر 2008 - 14:35

    التاريخ الإسـلامي



    خلافة المأمون
    (198-218هـ - 814-833م)
    أصبح
    الأمر فى المشرق والمغرب تحت سلطان المأمون وهو سابع خلفاء بنى العباس،
    لقد كان المأمون فى ذلك الوقت واليًا من قبل والده على "خراسان" وكان يقيم
    فى عاصمتها "مرو"، وكان من الطبيعى أن يفضِّلها بعد أن انفرد بالخلافة.
    إنها
    تضم أنصاره ومؤيديه، فهو هناك فى أمان واطمئنان، وكان الفرس يودون أن يبقى
    "بمرو" لتكون عاصمة الخلافة، ولكنها بعيدة عن مركز الدولة، وهى أكثر
    اتجاهًا نحو الشرق، مما جعل سيطرتها على العرب ضعيفة، بل إن أهل بغداد
    أنفسهم دخلوا فى عدة ثورات ضد المأمون؛ حتى إنهم خلعوه أخيرًا، وبايعوا
    بدلا منه عمه إبراهيم بن المهدى.
    واضطر المأمون أخيرًا أن يذهب إلى بغداد وأن يترك "مرو" للقضاء على هذه التحركات فى مهدها.
    الإحسان إلى الشيعة:
    كان
    معظم أعوان المأمون من الفرس، ومعظمهم من الشيعة، ولهذا اضطر المأمون
    لممالأه الشيعة وكسبهم إلى جانبه، فأرسل إلى زعماء العلويين أن يوافوه فى
    عاصمته (وكانت مرو فى ذلك الوقت)، فلما جاءوه أحسن استقبالهم، وأكرم
    وفادتهم، وما لبث بعد قليل أن عهد بولاية العهد إلى "على الرضا" وهى طبعًا
    خطوة جريئة؛ لأن فيها نقلا للخلافة من البيت العباسى إلى البيت العلوى.
    ولم يكتفِ بهذا، بل غير الشعار من السواد وهو شعار العباسيين إلى الخضرة وهى شعار العلويين.
    ورغم
    اعتراض أقاربه من العباسيين، فإن المأمون كان مصرًّّا على هذا الأمر، إذ
    كان يعتقد أن ذلك من بر على بن أبى طالب -رضى الله عنه-.
    وجاءت عمة
    أبيه زينب بنت سليمان بن على، وكانت موضع تعظيم العباسيين وإجلالهم، وهى
    من جيل المنصور، وسألته: ما الذى دعاك إلى نقل الخلافة من بيتك إلى بيت
    على؟ فقال: يا عمة، إنى رأيت عليّا حين ولى الخلافة أحسن إلى بنى العباس،
    وما رأيت أحدًا من أهل بيتى حين أفضى الأمر إليهم (وصل إليهم) كافأه على
    فعله، فأحببت أن أكافئه على إحسانه.
    فقالت: يا أمير المؤمنين إنك على بِرِّ بنى علىّ والأمر فيك، أقدر منك على برهم، والأمر فيهم.
    ولكن
    لم يلبث "على الرضا" أن مات وكان ذلك فى سنة 203هـ/ 819م، وعلى كل حال لقد
    استطاع المأمون ببيعة "على الرضا" أن يقوى من سلطانه؛ لأنه بهذه البيعة
    أمن جانب العلويين. ولكن قامت ضد الخليفة المأمون ثورات عديدة اختلفت فى
    مدى عنفها وشدتها، واستطاع القضاء عليها جميعًا.
    ثورة مصر:
    وكان
    أخطر هذه الثورات جميعًا ثورة مصر؛ ذلك أن جند مصر كانوا قد اشتركوا فى
    خلافات الأمين والمأمون كل فريق فى جانب، وبعد أن انتهى الخلاف بفوز
    المأمون، ظل الخلاف قائمًا بين جند مصر، وأصبح موضع الخلاف التنافس على
    خيرات مصر، فكان الجند يجمعون الخراج لا ليرسل للخليفة، بل ليحتفظوا به
    لأنفسهم.
    وقد قامت جيوش المأمون كثيرًا بمحاربتهم مع أهل مصر الذىن
    شاركوا فى هذه الثورات، ولكن هذه الثورات ما لبثت أن أشعلت من جديد حتى
    أرسل إليهم جيشًا ضخمًا، فاستطاع القضاء على الثورة نهائيًا، كما تمكن
    قائده "طاهر بن الحسين" من القضاء على ثورات العرب أنصار الأمين، وهكذا
    سيطر على الدولة سكون وهدوء.
    انتشار الإسلام:
    وكان المأمون يكتب إلى
    عمّاله على خراسان فى غزو من لم يكن على الطاعة والإسلام من أهل ما وراء
    النهر، ولم يغفل المأمون عن قتال الروم، بل غزاهم أكثر من مرة، وخرج بنفسه
    على رأس الجيوش الإسلامية لغزو الروم سنة 215هـ/830م، فافتتح حصن "قرة"
    وفتح حصونًا أخرى من بلادهم، ثم رحل عنها، وعاود غزو الروم فى السنة
    الثالثة سنة 216هـ، ففتح "هرقلة" ثم وجّه قواده فافتتحوا مدنًا كبيرة
    وحصونًا، وأدخلوا الرعب فى قلوب الرومان، ثم عاد إلى دمشق، ولما غدر الروم
    ببعض البلاد الإسلامية غزاهم المأمون للمرة الثالثة وللعام الثالث على
    التوالى سنة 217هـ، فاضطر الروم تحت وطأة الهزيمة إلى طلب الصلح.
    يرحم الله المأمون، لقد كان عصره من أزهى عصور الثقافة العربية.
    أخلاق المأمون:
    كان يقول: أنا والله أستلذ العفو حتى أخاف ألا أؤجر عليه، ولو عرف الناس مقدار محبتى للعفو؛ لتقربوا إلى بالذنوب!
    وقال: إذا أصلح الملك مجلسه، واختار من يجالسه؛ صلح ملكه كله.
    ورفع
    إليه أهل الكوفة مظلمة يشكون فيها عاملا؛ فوقَّع: عينى تراكم، وقلبى
    يرعاكم، وأنا مولّ عليكم ثقتى ورضاكم. وشغب الجند فرفع ذلك إليه، فوقَّع:
    لا يعطون على الشغب، ولا يحوجون إلى الطلب.
    ووقف أحمد بن عروة بين يديه، وقد صرفه على الأهواز، فقال له المأمون: أخربتَ البلاد، وأهلكت العباد
    فقال: يا أمير المؤمنين، ما تحب أن يفعل الله بك إذا وقفتَ بين يديه، وقد قرعك بذنوبك؟
    فقال: العفو والصفح.
    قال: فافعل بغيرك ما تختار أن يفعل بك.
    قال: قد فعلت.. ارجع إلى عملك فوالٍ مستعطِف خير من وال مستأنف.
    وكتب إلى على بن هشام أحد عماله، وقد شكاه غريم له: ليس من المروءة أن تكون آنيتك من ذهب وفضة ويكون غريمك عاريًا، وجارك طاويًا.
    وهكذا
    كان المأمون.. حتى لقد وصفه الواصفون بأنه من أفضل رجال بنى العباس حزمًا
    وعزمًا وحلمًا وعلمًا ورأيًا ودهاءً، وقد سمع الحديث عن عدد كبير من
    المحدّثين، وبرع فى الفقه واللغة العربية والتاريخ، وكان حافظًا للقرآن
    الكريم.
    النهضة العلمية:
    جاء فى كتاب قصة الحضارة: أنه أرسل إلى
    القسطنطينية وغيرها من المدن الرومانية يطلب أن يمدوه بالكتب اليونانية،
    خاصة كتب الطب والعلوم الرياضية، وعندما وصلت هذه الكتب إلى أيدى المسلمين
    قاموا بترجمتها وفحصها ودراستها، وأنشأ المأمون فى بغداد "بيت الحكمة" سنة
    214هـ/829م، وهو مجمع علمى، ومكتبة عامة، ومرصد فلكى، وأقام فيه طائفة من
    المترجمين، وأجرى عليهم الأرزاق من بيت المال، فاستفاد المسلمون من هذه
    الكتب العلمية، ثم ألفوا وابتكروا فى كافة العلوم، التى أسهمت فى نهضة
    أوروبا يوم أن احتكت بالعرب فى الحروب الصليبية وغيرها.
    وكان للمدارس التى فتحها المأمون فى جميع النواحى والأقاليم أثرها فى نهضة علمية مباركة.
    إلا
    أن الاطلاع على بعض فلسفات الأمم الأخرى قد جعل العقل يجتهد فى أمور خارج
    حدوده وتفكيره، ومن هنا نشأ الفكر الاعتزالى الذى يُعْلى من قيمة العقل،
    ويجعله حكمًا على النص دون حدود أو قيود.
    الإسلام قد رفع من العقل، لكنه حدد له حدودًا يعمل فيها.
    لقد
    سمح المأمون لأولئك الذين اعتمدوا على العقل والمنطق فى كل شىء بالتعبير
    عن آرائهم، ومعتقداتهم، ونشر مبادئهم من غير أن يتقيدوا بقيد أو يقفوا عند
    حد، فكان هذا من سوءاته التى أحدثت بين علماء المسلمين فتنة دامت تسع عشرة
    سنة، إلى أن شاء الله تعالى لتلك الفتنة أن تخمد، ولقد وصف الإمام السيوطى
    المأمون بقوله: "إنه كان من أفضل رجال بنى العباس لولا ما أتاه من محنة
    الناس". وانتقل المأمون إلى مولاه -سبحانه وتعالى- بعد حياة حافلة
    بالإنجازات فى مختلف نواحى الدولة.

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: العصر العباسى الأول ( 132 - 232هـ / 750 - 847م )

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 22 أكتوبر 2008 - 14:35

    التاريخ الإسـلامي



    خلافة الأمين
    (193-198هـ - 809-814م)
    الأمين
    بن هارون الرشيد ولد سنة 170هـ/ 787م ببغداد، أمه "زبيدة" بنت جعفر بن
    المنصور، فليس فى خلفاء بنى العباس مَنْ أمه وأبوه هاشميان غير الأمين.
    بينما أخوه "المأمون" والذى كان يكبره بستة شهور فكانت أمه فارسية ماتت بعد ولادته.
    غزو الروم:
    وكان
    الرشيد قد عهد بولاية العهد للأمين وللمأمون من بعده. وليس فى خلافة
    الأمين والتى دامت قريبًا من خمس سنوات 193-198هـ/809 - 814م شىء يذكر،
    غير أنه أعطى المجاهدين مالا عظيمًا ووجه جيشًا تابعا له لغزو الروم،
    وأعطى مدن الثغور المواجهة للروم شيئًا من عنايته، فأمر فى سنة 193هـ/
    809م ببناء مدينة "أذنة" وأحكم بناءها وتحصينها، وندب إليها الرجال
    لسكناها، أما فيما عدا ذلك، فقد مرت خلافته فى صراع بينه وبين أخيه
    المأمون من أجل الخلافة، انتهى بقتل الأمين وانفراد المأمون بالحكم، وكان
    الأمين قد تلقى علوم الفقه واللغة من الكسائى، وقرأ عليه القرآن.
    مقتل الأمين:
    ونشبت
    حروب بين الأمين والمأمون بسبب رغبة الأمين فى خلع أخيه من ولاية عهده
    وتولية ولده مكانه، ورفض المأمون ذلك، فشجعه قادته حتى استعرت الحرب بين
    الأخوين، وانتهت بانتصار المأمون وقتل الأمين سنة198هـ.

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: العصر العباسى الأول ( 132 - 232هـ / 750 - 847م )

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 22 أكتوبر 2008 - 14:36

    التاريخ الإسـلامي



    خلافة هارون الرشيد
    (170 - 193هـ/ 788 - 810م)
    لقد
    سار الرشيد في إدارته على نهج قويم، وأعاد إلى الخلافة مجدها الذى كان لها
    على عهد جده المنصور، وما كان مسرفًا ولا بخيلا، وسمى الناس أيامه "أيام
    العروس" لنضارتها وكثرة خيرها وخصبها، وكانت دولته من أحسن الدول وأكثرها
    وقارًا ورونقًا وأوسعها مملكة، واتسعت الدولة الإسلامية فى عهد الرشيد،
    وجاءه الخير من كل مكان، وعين الرشيد يحيى بن خالد البرمكى، وجعله كبير
    وزرائه، وقال له: قد قلدتك أمر الدولة، وأخرجته من عنقى إليك، فاحكم فى
    ذلك بما ترى من الصواب، واستعمل من رأيت، واعزل من رأيت، وأمض الأمور على
    ما ترى. وسلَّم إليه خاتم الخلافة.
    إدارة حكيمة:
    أما الولايات فقد
    فوضها إلى أمراء جعل لهم الولاية على جميع أهلها، ينظرون فى تدبير الجيوش
    والأحكام، يعينون القضاة والحكام، ويجْبُون الخراج، ويقبضون الصدقات،
    ويقلدون العمال فيها، ويحمون الدين، ويقيمون حدوده، ويؤمُّون الناس فى
    صلاة الجمعة، الصلوات الأخرى أو يستخلفون عليها، فإذا كانت أقاليمهم ثغرًا
    متاخمًا للعدو تولوا جهاده.
    وما قسمت أعمال الدولة منذ انتقالها إلى
    بنى العباس تقسيمها فى زمن الرشيد، ولذلك كان للخليفة وقت ليحج، ووقت
    ليغزو، ووقت ليصطاف فى الرقة، ويترك قصر الخلد فى بغداد.
    لقد كان
    الرشيد على أشد ما يكون من الانتباه لكل ما صغر وكبر من شئون الملك، ومن
    أشد الملوك بحثًا عن أسرار رعيته، وأكثرهم بها عناية، وأحزمهم فيها أمرًا؛
    لذلك فما اشتعلت فتنة فى أرجاء دولته إلا أطفأها.
    وألغى الرشيد العُشْر
    الذى كان يؤخذ من الفلاحين والمزارعين بعد النصف، وكان رحمه الله يسدُّ كل
    خللٍ فى مملكته، ويهتمُّ كل الاهتمام بما يخفف عن الفلاحين.
    وقد ولّى
    الرشيد رجلا بعض أعمال الخراج، فدخل عليه يودعه، وعنده يحيى بن خالد
    البرمكى، وابنه جعفر، فقال الرشيد ليحيى وجعفر: أوصياه. فقال له يحيى:
    وفِّر وعَمِّر. وقال له جعفر: أنصف وانتصف. فقال له الرشيد: اعدل وأَحْسِن.
    وكتب
    الرشيد إلى أحد عماله: أجْرِ أمورك على ما يكسب الدعاء لنا لا علينا،
    واعلم أنها مدة تنتهي، وأيام تنقضى، فإما ذكر جميل، وإما خزى طويل. ومما
    يعد جديدًا فى تعظيم الحكم أن قاضى الرشيد "أبا يوسف" صاحب أبى حنيفة
    وتلميذه كان أول من دُعى فى الإسلام قاضى القضاة (وزير العدل الآن )، وكان
    الرشيد لا يبخل بالمال فى سبيل الدولة، وقد خلف من المال -على كثرة بذله-
    مالم يخلف أحد مثله منذ كانت الخلافة.
    قال ابن الأثير: كان الرشيد يطلب
    العمل بآثار المنصور إلا فى بذل المال، فإنه لم يُر خليفة قبله كان أعطى
    منه للمال، وكان لا يضيع عنده إحسان محسن، ولا يؤخر عنده.
    سياسة رشيدة:
    وكذلك
    كان الرشيد حكيمًا فى سياسته كما كان حكيمًا فى إدارته، لقد بويع للرشيد
    عند موت أخيه الهادى، وكان أبوهما قد عقد لهما بولاية العهد معًا، ويروى
    أن الهادى قد حدثته نفسه بخلع الرشيد، وجمع الناس على تقليد ابنه العهد
    بعده، فأجابوه، وأحضر "هرثمة بن أعين"، فقيل له: تبايع يا هرثمة؟ فقال: يا
    أمير المؤمنين، يمينى مشغولة ببيعتك، ويسارى مشغولة ببيعة أخيك، فبأى يد
    أبايع؟
    فقال الهادى لجماعة الحاضرين: شاهت وجوهكم، والله لقد صدقنى
    مولاى، وكذبتمونى، ونصحنى فغششتمونى، وسلم إلى الرشيد بحقه فى الولاية
    بعده.
    وكانت سياسة الرشيد سياسة رشيدة فى الداخل والخارج، غزا الروم
    حتى وصل إلى "إسكدار" من ضواحى "القسطنطينية" أيام ولايته العهد، وتغلغل
    مرة ثانية فى بلادهم وغزاهم فى خلافته بضع غزوات، وأخذ منهم "هرقلية"،
    وبعث إليه ملكهم بالجزية عن شعبه، واشترط عليه الرشيد ألا يعمر هرقلية،
    وأن يحمل إليه فى السنة ثلاثمائة ألف دينار.
    العصر الذهبى:
    وكان
    "نقفور" قد نقض العهد الذى أعطته الملكة "إرينى"، التى كانت تحكم الروم
    قبله، وأرسل إلى هارون الرشيد رسالة يهدده فيها: "من نقفور ملك الروم إلى
    هارون ملك العرب: أما بعد؛ فإن الملكة التى كانت قبلى أقامتك مقام الرَّخ
    (طائر خرافى يعرف بالقوة)، وأقامت نفسها مقام البَيْدق (يعنى مقام
    الضعيف)، فحملت إليك من أموالها ما كنت حقيقًا بحمل أضعافه إليها، لكن ذلك
    لضعف النساء وحمقهن، فإذا قرأتَ كتابى هذا، فاردد ما حصل لك من أموالها،
    وافتدِ نفسك بما تقع به المصادرة لك، وإلا فالسيف بيننا وبينك".
    فلما قرأ الرشيد الرسالة غضب غضبًا شديدًا حتى لم يقدر أحد أن ينظر إليه، فدعا بدواة وكتب إلى نقفور ملك الروم ردّا على رسالته يقول:
    "بسم الله الرحمن الرحيم: من هارون أمير المؤمنين إلى نقفور كلب الروم، قد
    قرأت كتابك يابن الكافرة، والجواب ما تراه دون أن تسمعه، والسلام".
    وقاد بنفسه جيوشًا جرارة، ولقّنه درسًا لا يُنسى، فعاد إلى أداء الجزية صاغرًا، بعد أن خضع أمام قوة المسلمين وعزة نفوسهم.
    وجاء
    فى فتوح البلدان للبلاذرى: "وقد رأينا من اجتهاد أمير المؤمنين هارون فى
    الغزو، ونفاذ بصيرته فى الجهاد أمرًا عظيمًا، وأقام من الصناعة (الأسطول)
    مالم يقم قبله، وقسم الأموال فى الثغور والسواحل، وهزم الروم وقمعهم".
    وسمى
    الرشيد "جبار بنى العباس"؛ لأنه أخرج ابنه القاسم للغزو سنة 181هـ، فهزم
    الروم هزيمة منكرة، أدخلت الرعب فى قلوبهم، فصالحه الروم على أن يرحل عنهم
    فى مقابل أن يعيدوا إليه كل من أسروهم من المسلمين قبل ذلك، وكان هذا أول
    فداء فى الإسلام بين المسلمين والروم.
    وأرسل "على بن عيسى بن ماهان"
    لغزو بلاد الترك، ففعل بهم مثلما فعل القاسم بن الرشيد بالروم، وسبى عشرة
    آلاف، وأسر ملكيْن منهم. ثم غزا الرشيد نفسه الروم وافتتح هرقلية، وأخذ
    الجزية من ملك الروم.
    وتوطدت الصِّلات بينه وبين "شارلمان" ملك فرنسا وجرمانيا وإيطاليا وتبادلا السفراء، والهدايا.
    وفى أيامه، خرج "الوليد بن طريف الحرورى" من رءوس الخوارج سنة 178هـ/ 795م، فَقُتِل بعد أن استفحل أمره.
    لقد كان عصر الرشيد وابنه المأمون أرقى عصور بنى العباس قوة وعظمة وثقافة، وهو العصر الذهبى للدولة العباسية.
    القضاء على البرامكة:
    وقد
    تحدثت الدنيا عن نكبة "البرامكة" الذين كان منهم وزير الرشيد، وكانت لهم
    الكلمة العليا فى البلاد على يديه سنة 187هـ/ 803م، بعدما ظهروا ظهورًا
    غطى أو قارب أن يغطى على سلطة الرشيد ومكانته، وهو الخليفة.
    لقد أصبحوا
    مركزًا من مراكز القوى فى الدولة العباسية، الأمر أمرهم، والكلمة كلمتهم،
    والأموال فى أيديهم، فما منعهم ذلك لأن يفسد حالهم، ويسوء سلوك أكثرهم،
    حتى إن الرشيد كان لا يمر ببلد أو إقليم أو مزرعة أو بستان إلا قيل: هذا
    لجعفر بن يحيى بن خالد البرمكى. كما قلدوه فى إنفاق الأموال والعطايا
    والمنح. وضاق الرشيد بالبرامكة، وعزم على أن يقضى عليهم، وتكون نكبتهم على
    يديه، ونودى فى بغداد: لا أمان للبرامكة إلا محمد بن خالد بن برمك وولده؛
    لإخلاصهما للخليفة.
    وكان منهم الوزراء والقادة وأصحاب الرأى، وكانوا من
    أصل فارسى، فلما حدث منهم ما حدث، امتنع الرشيد عن الوثوق بهم، واختار
    وزراءه ومستشاريه من العرب، وجعل الفضل بن الربيع الذى كان أبوه حاجبًا
    للمنصور والمهدى والهادى وزيرًا له.
    وكان الفضل بن الربيع شهمًا خبيرًا
    بأحوال الملوك وآدابهم، فلما ولى الوزارة جمع إليه أهل العلم والأدب. وما
    زال الفضل ابن الربيع على وزارته حتى مات الرشيد سنة 193هـ/ 809م.
    العامة وهارون الرشيد:
    وقبل
    أن ننتقل بحديثنا عن هارون الرشيد إلى غيره من الخلفاء العباسيين، تبقى
    كلمة لابد من قولها: فقد ارتبط اسم هارون الرشيد فى أذهان العامة بحكايات
    ألف ليلة وليلة، باللهو والمجون، وما كانت هذه حقيقة الرجل من قريب أو
    بعيد، وإنما عمد المستشرقون والمستهترون إلى تشويه صورة الرجل، لكى تبدو
    صورة الخلافة الإسلامية مشوهة، وأن المسلمين قوم لاهَمَّ لهم إلا إشباع
    غرائزهم، لا يصلحون لقيادة الأمم وعمارة الأرض.
    أما حقيقة هارون
    الرشيد، الذى أعز الله به الإسلام والمسلمين، وأذل به أعداء الدين، فهو
    مسلم حق، وعابد، ومجاهد بنفسه وماله فى سبيل عزة هذا الدين وإعلاء كلمة
    الله فى أرضه.
    كان الرشيد يكثر من صلاة النافلة إلى أن فارق الدنيا،
    وكان يتصدق وينفق على الحجيج من صلب ماله، وكان يحب الشعر والشعراء، ويميل
    إلى أهل الأدب والفقه، ويكره المراء فى الدين، ويسرع الرجوع إلى رحاب الحق
    إذا ذكر. حدث أنه حبس أبا العتاهية الشاعر، ووكَّل به رجلا يكون قريبًا
    منه لينظر ما يقول ويصنع، فكتب أبو العتاهية على الحائط:
    أما والله إن الظلم لــــؤم وما زال المسىء هو الظلـوم
    إلى ديان يوم الدين نمضـى وعند الله تجتمع الخصــوم
    فجاء الرجل فأخبر هارون الرشيد، فبكى الرشيد، وأطلق أبا العتاهية واعتذر إليه واسترضاه.
    وحج
    ذات مرة، فرآه الناس وقد تعلق بأستار الكعبة يقول: "يا من يملك حوائج
    السائلين، ويعلم ضمير الصامتين، صلّ على محمد وعلى آل محمد، واغفر لنا
    ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا؛ يا من لا تضره الذنوب، ولا تخفى عليه العيوب،
    ولا تنقصه مغفرة الخطايا، صلّ على محمد وعلى آل محمد، وخِره لى فى جميع
    أمورى. يامن خشعت له الأصوات بأنواع اللغات، يسألونه الحاجات، إن من حاجتى
    إليك أن تغفر لى ذنوبى إذا توفيتنى، وصُيِّرت فى لحدى، وتفرق عنى أهلى
    وولوا؛ اللهم لك الحمد حمدًا يفضل كل حمد، كفضلك على جميع الخلق؛ اللهم
    صلّ على محمد وعلى آل محمد صلاة تكون له رضا، وصلّ عليه صلاة تكون له
    ذخرًا، واجزه عنا الجزاء الأوفى. اللهم أحينا سعداء، وتوفنا شهداء،
    واجعلنا سعداء مرزوقين، ولا تجعلنا أشقياء مرجومين".
    هذا هو هارون
    الرشيد، الصورة المضيئة لخليفة المسلمين. والمسلم المحتذى به فى الأمور،
    ويكفيه شرفًا أنه ما مات حيث مات إلا وهو خارج إلى الرى فى موكب الجهاد
    لنشر الدين وحماية أرض الإسلام، فرحمة الله عليه.
    ويأتى بعد عصر الرشيد عصرَا ولديْه الأمين والمأمون.

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: العصر العباسى الأول ( 132 - 232هـ / 750 - 847م )

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 22 أكتوبر 2008 - 14:36

    التاريخ الإسـلامي



    خلافة موسى الهادى
    ( 169 - 170هـ / 786 - 787م)
    أوصى
    المهدى ابنه موسى الهادى قبل أن يموت بقتل الزنادقة، وكان الهادى قوى
    البأس شهمًا خبيرًا بالملك كريمًا. فجدَّ فى أمرهم، وقتل منهم الكثير.
    على
    أن الأمور بينه وبين العلويين لم تكن على ما يرام كما كانت فى عهد أبيه،
    فقد عادت إلى التوتر بعد فترة السلام التى امتدت طوال فترة خلافة المهدي.
    ويرجع
    السبب فى ذلك إلى عامل المهدى على المدينة، فقد ظلم بعض آل على -رضى الله
    عنه- مما جعل الحسين بن على بن الحسن بن الحسن بن الحسن بن على بن أبى
    طالب يثور ويجتمع حوله كثيرون ويقصدون دار الإمارة، ويخرجون من فى السجون،
    ثم يخرج الحسين إلى مكة فيرسل له الهادى: "محمد بن سليمان" وتتلاقى جموعهم
    فى موقعة حاسمة قتل فيها "الحسين" وحمل رأسه إلى موسى الهادى.
    ونجا من موقعة "الفخ" اثنان من العلويين، أحدهما: يحيى بن عبد الله بن الحسن، أما الثانى فهو أخوه إدريس بن عبد الله.
    وقد
    ثار الأول فى عهد الرشيد فقتل أما الثانى وهو إدريس بن إدريس بن عبد الله
    بن الحسن فقد تمكن من إثارة أهل المغرب الأقصى ( المملكة المغربية حاليّا
    ) على العباسيين، حيث أسس هناك دولة الأدارسة.
    وعلى الرغم من أن خلافة
    موسى الهادى كانت قصيرة فإن الفتوحات الإسلامية لم تتوقف مسيرتها؛ فقد غزا
    "معيوف بن يحيى" الروم ردّا على قيام الروم بغزو حِمْص "الحَدَث"، ولقد
    دخل معيوف بلاد الروم، وأصاب سبايا وأسارى وغنائم.
    ولقى الهادى ربه سنة
    سبعين ومائة هجرية، وكان رحمه الله موصوفًا بالفصاحة، محبّا للأدب ذا هيبة
    ووقار، قيل عن الليلة التى مات فيها: هى ليلة مات فيها خليفة وجلس فيها
    خليفة، وولد خليفة. فالخليفة الذى مات فيها هو الهادى، والذى جلس فيها على
    سريره هو الرشيد، والذى ولد فيها هو المأمون.

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: العصر العباسى الأول ( 132 - 232هـ / 750 - 847م )

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 22 أكتوبر 2008 - 14:37

    التاريخ الإسـلامي



    خلافة المهدى
    ( 158- 169هـ/ 775- 786م)
    ويأتى
    محمد المهدى بعد أبيه بعد أن بايعه الناس بالخلافة، لقد كان المهدى وليّا
    للعهد فى خلافة والده المنصور، وكثيرًا ما كان يتلقى توجيهاته ونصائحه
    وإرشاداته، وما زالت كلمات أبيه ترن فى أذنه:
    "إن الخليفة لا يصلحه
    إلا التقوى، والسلطان لا يصلحه إلا الطاعة، والرعية لا يصلحها إلا العدل،
    وأولى الناس بالعفو أقدرهم على العقوبة، وأنقص الناس عقلا من ظلم من هو
    دونه. يابنى، استدم النعمة بالشكر، والقدرة بالعفو، والطاعة بالتأليف،
    والنصر بالتواضع والرحمة للناس، ولا تنس نصيبك من الدنيا، ونصيبك من رحمة
    الله".
    استكمال الإصلاحات:
    وسار المهدى على نهج أبيه المنصور فى القيام بالإصلاحات الداخلية، وتأمين الحدود، وعمارة المساجد، وعلى رأسها المسجد الحرام.
    ولم
    يفته أن يأمر بحفر نهر بالبصرة يحيى به الأرض الموات، ويسهم فى توفير
    القوت، ولقد أحسن إلى العلويين وإلى غيرهم ممن لهم أهداف سياسية، فأطلق
    سراح من كان منهم فى السجون سنة 159هـ/ 776م، وكان لهذا أثره فى الاستقرار
    والهدوء فلم يخرج عليه أحد من العلويين!
    ولقد أتيح له أن يقضى على ثلاث ثورات، قام بها أفراد انضم إليهم كثير من الخوارج، اثنتين فى خراسان والثالثة "بقنسرين" من أرض الشام.
    وراح
    يواصل تأمين طرق التجارة إلى الهند، وانطلقت فى خلافته الجيوش الإسلامية
    الفاتحة فى اتجاه الروم؛ ففى سنة 165هـ/ 782م بلغت جيوشه بقيادة ابنه
    "هارون الرشيد" خليج "القسطنطينية"، وجرت الرسل والسفراء بينه وبين
    الإمبراطورة الرومانية "إيرين" فى طلب الصلح فى مقابل فدية تقدم للدولة
    الإسلامية سنويّا مقدارها سبعون ألف دينار، واشترط الرشيد على ملكة الروم
    تعيين أدلاء له، وإقامة الأسواق فى طريق عودته، وكانت مدة الهدنة ثلاث
    سنين.
    تأمين الحدود:
    كما أرسل عام 167هـ ولى عهده الهادى إلى
    "جرجان" فى جيش كثيف لم يُرَ مثله. إن الجيش الإسلامى فى عهد المهدى كان
    له وجوده على حدود الروم، حتى لقد قام أمير البر الشامى بغزوتين بحريتين
    فى اتجاه الروم سنة 160هـ/ 777م، و161هـ/ 778م، ولقد قضى على الإلحاد
    والزندقة فى عهده..، لم تأخذه فى ذلك لومة لائم، ومن شابه أباه فما ظلم.
    ورع المهدى:
    وحدث
    فى خلافته أن أصاب الناس ريح شديدة ظنوا معها قيام الساعة، وأخذ القواد فى
    البحث عن المهدى فوجدوه واضعًا خده على الأرض وهو يقول: "اللهم احفظ
    محمدًا فى أمته !اللهم لا تشمت بنا أعداءنا من الأمم ! اللهم إن كنتَ
    أخذتَ هذا العالم بذنبى فهذه ناصيتى بين يديك! ".
    واستمر المهدى فى دعائه وتضرعه حتى انكشفت الريح، وعاد الأمر إلى وضعه الصحيح.
    وتتبع المهدى الزنادقة والملحدين أعداء الدين، وأمر بتصنيف كتب الجدل للرد عليهم.
    أمن وعطاء:
    وأشاع
    عهدًا من السلام بينه وبين العلويين، ولقد سار بالخلافة على الخطة التى
    وضعها له أبوه، ينظر فى الدقائق من الأمور، ويُظْهِر أبَّهة الوزراء. وكان
    المهدى أول من جلس للمظالم من بنى العباس، يقيم العدل بين المتظالمين،
    ومشى على أثره من بعده الهادى والرشيد والمأمون، وكان "المهتدى" آخر من
    جلس للنظر فيها، وبسط "المهدى" يده فى العطاء، فأذهب جميع ما خلفه
    المنصور، وأجرى المهدى الأرزاق على المجذومين وأهل السجون فى جميع الآفاق،
    وأمر بإقامة البريد بين مكة والمدينة واليمن وبغداد ببغال وإبل، وقد وجد
    البريد من عهد عمر بن الخطاب، والذى فعله المهدى مزيد من التنظيم له، قال
    رجل للمهدى: عندى لك نصيحة يا أمير المؤمنين. فقال: لمن نصيحتك هذه ؟ لنا
    أم لعامة المسلمين أم لنفسك؟
    قال: لك يا أمير المؤمنين. قال: ليس
    الساعى بأعظم عورة، ولا أقبح حالا ممن قَبِل سعايته، ولا تخلو من أن تكون
    حاسد نعمة، فلا نشفى غيظك، أو عدوّا فلا نعاقب لك عدوك. ثم أقبل على الناس
    فقال: لا ينصح لنا ناصح إلا بما فيه رضا لله، وللمسلمين صلاح. وما تكاد
    سنة 169هـ/ 786م تقبل حتى توفى المهدى -رحمه الله -رحمة واسعة. وتولى
    الخلافة من بعده الخليفة موسى الهادى.

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: العصر العباسى الأول ( 132 - 232هـ / 750 - 847م )

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 22 أكتوبر 2008 - 14:37

    التاريخ الإسـلامي



    خلافة أبى جعفر المنصور
    (136 - 158هـ/ 754 - 775م)
    يعتبر أبو جعفر المنصور المؤسس الحقيقى لدولة بنى العباس وإن تولَّى الخلافة بعد أخيه أبى العباس (سنة 136هـ/ 754م).
    ترى لماذا يُعَدُّ أبو جعفر المنصور المؤسس الأول على الرغم من أنه الخليفة العباسى الثانى؟
    إن
    "أبا جعفر المنصور" بذل جهودًا عظيمة لتدعيم الأسرة العباسية فى الحكم،
    وإعلاء شأن الخلافة، وإضفاء روح المهابة والإجلال على الدولة فى الداخل
    والخارج.
    لقد بُويع بالخلافة بعد عودته من الحج ووفاة أخيه أبى العباس،
    بايعه أهل العراق وخراسان وسائر البلاد سوى الشام التى كان عمه "عبد الله
    بن على" أميرًا، فقد رفض مبايعته اعتقادًا منه بأنه أولى بالخلافة، فما
    كان من أبى جعفر إلا أن أرسل إليه القائد "أبا مسلم الخراسانى" ومعه جماعة
    من أمراء بنى العباس فهزموهم هزيمة منكرة، وخضعت بلاد الشام لأبى جعفر.
    نهاية أبى مسلم الخراسانى:
    وبدأ
    الجو يصفو لأبى جعفر بعد مقتل عمه "عبد الله" إلا من بعض الإزعاج الذى كان
    يسببه له أبو مسلم الخراسانى؛ وبسبب مكانته القوية فى نفوس أتباعه،
    واستخفافه بالخليفة المنصور، ورفضه المستمر للخضوع له؛ فأبو مسلم يشتد
    يومًا بعد يوم، وساعده يقوى، وكلمته تعلو، أما وقد شم منه رائحة خيانة
    فليكن هناك ما يوقفه عند حده، وهنا فكر المنصور جديّا فى التخلص منه.
    وقد
    كان، فأرسل إلى أبى مسلم حتى يخبره أن الخليفة ولاه على مصر والشام، وعليه
    أن يوجه إلى مصر من يختاره نيابة عنه، ويكون هو بالشام ؛ ليكون قريبًا من
    الخليفة وأمام عينيه وبعيدًا عن خراسان ؛ حيث شيعته وموطن رأسه، إلا أن
    أبا مسلم أظهر سوء نيته، وخرج على طاعة إمامه، ونقض البيعة، ولم يستجب
    لنصيحة أحد، فأغراه المنصور حتى قدم إليه فى العراق، وقتله فى سنة 137هـ/
    756م، ولأن مقتل رجل كأبى مسلم الخراسانى قد يثير جدلا كبيرًا، فقد خطب
    المنصور مبينًا حقيقة الموقف، قال: "أيها الناس، لا تخرجوا من أنس الطاعة
    إلى وحشة المعصية، ولا تمشوا فى ظلمة الباطل بعد سعيكم فى ضياء الحق، إن
    أبا مسلم أحسن مبتدئًا وأساء معقبًا، فأخذ من الناس بنا أكثر مما أعطانا،
    ورجح قبيح باطنه على حسن ظاهره، وعلمنا من خبيث سريرته وفساد نيته ما لو
    علمه اللائم لنا فيه لعذرنا فى قتله، وعنفنا فى إمهالنا، فما زال ينقض
    بيعته، ويخفر ذمته حيث أحل لنا عقوبته، وأباحنا دمه، فحكمنا فيه حكمه لنا
    فى غيره، ممن شق العصا، ولم يمنعنا الحق له من إمضاء الحق فيه". ومع ذلك
    فلم تهدأ الأمور، ولم يصفُ الجو لأبى جعفر المنصور كما كان يتوقع.
    ثورة سُنباد:
    كان
    ممن غضب لمقتل أبى مسلم الخراسانى، رجل مجوسى اسمه "سُنباد"، فثار والتف
    حوله الكثيرون من أهل "خراسان"، فهجموا على ديار المسلمين فى "نيسابور"
    و"قومس" و"الرى"، فنهبوا الأموال وقتلوا الرجال وسبوا النساء، ثم تبجحوا،
    فقالوا: إنهم عامدون لهدم الكعبة، فأرسل إليهم المنصور جيشًا بقيادة جمهور
    ابن مرار العجلى، فهزمهم واستردَّ الأموال والسبايا، ولا يكاد أبو جعفر
    يتخلص من "سنباد" سنة 137هـ/ 756م، حتى واجه ثائرًا ينادى بخلع المنصور..
    تعلمون من هو؟!
    إنه "جمهور بن مرار العجلي" قائد جيوش المنصور التى هزمت "سنباد".. فكيف كان هذا؟
    لما
    هزم "جمهور" سنباد، واسترد الأموال، كانت خزائن أبى مسلم الخراسانى من
    بينها، فطمع "جمهور"، فلم يرسل المال إلى الخليفة المنصور، بل ونقض البيعة
    ونادى بخلع المنصور، فماذا كان؟
    أرسل المنصور القائد الشجاع "محمد بن
    الأشعث" على رأس جيش عظيم، فهزم "جمهورًا" وفر هاربًا إلى "أذربيجان"،
    وكانت الموقعة فى سنة 137هـ/ 756م.
    ثورات الخوارج:
    ترى هل صفا الجو
    للمنصور بعد هذا ؟ لا.. فلقد كانت هناك ثورات وثورات تهدد الحياة وتحول
    دون الاستقرار والأمن. كما كانت هناك ثوارت للخوارج الذين أصبحوا مصدر
    إزعاج للدولة العباسية.
    لقد خرج آنذاك "مُلَبّد بن حرملة الشيبانى" فى
    ألف من أتباعه بالجزيرة من العراق، وانضم إليه الكثيرون، فغلب بلادًا
    كثيرة، إلى أن تمكنت جيوش المنصور بقيادة خازم بن خزيمة من هزيمته فى سنة
    138هـ/ 757م.
    وتحرك الخوارج مرة ثانية فى خلافة المنصور سنة 148هـ
    بالموصل تحت قيادة "حسا بن مجالد الهمدانى"، إلا أن خروجه هو الآخر قد باء
    بالفشل.
    وواجه الخليفة المنصور العباسى ثورات منحرفة لطوائف من
    الكافرين، ففى سنة 141هـ/ 759م.. واجه المنصور ثورة أخرى لطائفة من
    الخوارج يقال لها "الراوندية" ينتسبون إلى قرية "راوند" القريبة من أصفهان.
    إنهم
    يؤمنون بتناسخ الأرواح، ويزعمون أن روح آدم انتقلت إلى واحد يسمى "عثمان
    بن نهيك" وأن جبريل هو الهيثم بن معاوية -رجل من بينهم-، بل لقد خرجوا عن
    الإسلام زاعمين أن ربهم الذى يطعمهم ويسقيهم هو "أبو جعفر المنصور"،
    فراحوا يطوفون بقصره قائلين: هذا قصر ربنا. ولم يكن ينفع هؤلاء إلا
    القتال، فقاتلهم المنصور حتى قضى عليهم جميعًا بالكوفة.
    ثورة محمد "النفس الزكية":
    من
    أخطر الثورات التى واجهت المنصور خروج محمد بن عبدالله بن الحسن بن الحسن
    بن على، وكان من أشراف بنى هاشم علمًا ومكانة، وكان يلقب بـ "النفس
    الزكية" فاجتمع العلويون والعباسيون معًا وبايعوه أواخر الدولة الأموية،
    وكان من المبايعين "المنصور" نفسه، فلما تولى الخلافة لم يكن له هم إلا
    طلب محمد هذا خشية مطالبته بطاعة هؤلاء الذين بايعوه من قبل، وهنا خرج
    "محمد" النفس الزكية بالمدينة سنة 145هـ/763م، وبويع له فى كثير من
    الأمصار. وخرج أخوه "إبراهيم" بالبصرة، واجتمع معه كثير من الفقهاء، وغلب
    أتباعه على "فارس" و"واسط" و"الكوفة"، وشارك فى هذه الثورة كثير من
    الأتباع من كل الطوائف.
    وبعث المنصور إلى "محمد النفس الزكية" يعرض
    عليه الأمن والأمان له ولأولاده وإخوته مع توفير ما يلزم له من المال،
    ويرد "محمد" بأن على المنصور نفسه أن يدخل فى طاعته هو؛ ليمنحه الأمان.
    وكانت
    المواجهة العسكرية هى الحل بعد فشل المكاتبات، واستطاعت جيوش أبى جعفر أن
    تهزم "النفس الزكية" بالمدينة وتقتله، وتقضى على أتباع إبراهيم فى قرية
    قريبة من الكوفة وتقتله.
    ثورة كافر خراسان:
    ويظل مسلسل الثورات
    يتوالى على مر الأيام، ففى سنة 150هـ يخرج أحد الكفرة ببلاد خراسان
    ويستولى على أكثرها، وينضم له أكثر من ثلاثمائة ألف، فيقتلون خلقًا كثيرًا
    من المسلمين، ويهزمون الجيوش فى تلك البلاد، وينشرون الفساد هنا وهناك،
    ويبعث أبوجعفر المنصور بجيش قوامه أربعون ألفا بقيادة "خازم بن خزيمة"،
    فيقضى على هؤلاء الخارجين، وينشر الأمن والاستقرار فى ربوع خراسان.
    بناء بغداد:
    وراح
    المنصور يواصل ما بدأ به.. راح يبنى ويعمر بعد أن خَلا الجو، ودانت له
    البلاد والعباد، لقد فكر -منذ توليه- فى بناء عاصمة للدولة العباسية يضمن
    من خلالها السيطرة على دولته، وإرساء قواعدَ راسخة لها.
    فشرع فى بناء
    بغداد سنة 145هـ على الضفة الغربية لنهر دجلة عند أقرب نقطة بين دجلة
    والفرات، لتصبح ملتقى الطرق القادمة من الشام شمالا، ومن الصين شرقًا، ومن
    طوائف مصر، ومن الحجاز جنوبًا، إلى جانب موقعها العسكرى الخطير، فهى بين
    نهرى الفرات ودجلة، فلا وصول إليها إلا على جسر أو قنطرة، فإذا قطع الجسر
    وخربت القنطرة لم يتمكن معتدٍ من الوصول إليها، ولبغداد مزايا أخرى عديدة،
    أغرت المنصور بالإسراع فى بنائها، فراح أبو جعفر يأمر بإحضار الفعلة
    والصناع من بلاد العالم؛ ليحققوا نهضة، وليقيموا حضارة، وليصنعوا المستقبل
    لدولة الإسلام والمسلمين. وكان مِنْ بين مَنْ استعان بهم المنصور فى ضبط
    العمل ببغداد: الإمام الجليل أبو حنيفة النعمان.
    ووضع المنصور بنفسه
    أول لبنة وهو يقول: باسم الله، والحمد لله، وإن الأرض لله يورثها من يشاء
    من عباده والعاقبة للمتقين. ثم قال: ابنوا على بركة الله.
    وكان الإمام
    الأعظم أبو حنيفة النعمان هو القائم على بناء المدينة والمتولى لضرب
    اللبن. وأصبحت بغداد عاصمة لها شأنها بين عواصم العالم.
    وكانت بغداد
    تتمتع بالطرق الواسعة النظيفة التى تمتد إليها المياه من فروع نهر دجلة فى
    قنوات مخصوصة تمتد بالشوارع صيفًا وشتاءً، وكانت شوارعها تكنس كل يوم،
    ويحمل ترابها خارجها، وعيَّن المنصور على أبوابها جندًا يحفظون الأمن بها،
    فصانها وحفظ لها نظامها ونظافتها من الداخل، وقد فرغ من بناء بغداد وسورها
    وأسواقها وخندقها بعد 4 سنوات أى سنة 149هـ/ 766م.
    وأمام كثرة النازحين
    إلى عاصمة الخلافة أجمل مدن العالم آنذاك، كان لابد أن يهتمَّ المنصور
    ببناء سوق يضم أصحاب الصناعات والتجار والباعة. وفعلا بنيت "الكرخ" سنة
    157هـ/ 774م لتظل عاصمة الخلافة محتفظة بجمالها وسحرها وتألقها.
    وكانت
    الكرخ سوقًا نموذجية، فلكل تجارة سوق خاصة بها، ولم يبقَ إلا أن يبنى
    المنصور مسجدًا جامعًا يجتمعون فيه حتى لايدخلوا بغداد، فبنى للعامة
    جامعًا، وهو غير جامع المنصور الذى كان يلى القصر، وفى سنة 151هـ/ 768م
    يبنى المنصور مدينة أخرى لابنه المهدى على الضفة الشرقية لنهر دجلة وهى
    مدينة "الرصافة" ثم بنى "الرافقة" وكانت هاتان المدينتان صورة من بغداد.
    العدل أساس الملك:
    وإلى جانب هذه النهضة العمرانية راح المنصور يسهر على تنفيذ طائفة من الإصلاحات الداخلية على مستوى الدولة العباسية كلها.
    وإذا
    كان العدل أساس الملك، فإن الذين يقومون على العدل ينبغى أن يتم اختيارهم
    بعيدًا عن الهوى والمصالح. روى أن "الربيع ابن يونس" وزير "أبى جعفر" قال
    له ذات يوم: إن لفلان حقّا علينا؛ فإن رأيت أن تقضى حقه وتوليه ناحية.
    فقال المنصور:
    يا ربيع، إن لاتصاله بنا حقّا فى أموالنا لا فى أعراض
    الناس وأموالهم. ثم بين للربيع أن لا يولى إلا الأكفاء، ولا يؤثر عليهم
    أصحاب النسب والقرابة. وكان يقول: ما أحوجنى أن يكون على بابى أربعة نفر،
    لا يكون على بابى أعف منهم، هم أركان الدولة، ولا يصلح الملك إلا بهم:
    أما أحدهم: فقاض لا تأخذه فى الله لومة لائم.
    والآخر: صاحب شرطة ينصف الضعيف من القوى.
    والثالث: صاحب خراج، يستقضى ولا يظلم الرعية، فإنى عن ظلمها غنى.
    ثم
    عض على إصبعه السبابة ثلاث مرات، يقول فى كل مرة: آه. آه. قيل: ما هو يا
    أمير المؤمنين؟ قال: صاحب بريد يكتب خبر هؤلاء على الصّحَّة (رجل يخبرنى
    بما يفعل هؤلاء لا يزيد ولا ينقص).
    هكذا كان المنصور حريصًا على إقامة
    العدل، ووضع الرجل المناسب فى المكان المناسب، وإلى جانب هذا، فقد كان
    يراقب عماله وولاته على الأقاليم، ويتتبع أخبارهم أولا بأول، ويتلقَّى
    يوميّا الكتب التى تتضمن الأحداث والوقائع والأسعار ويبدى رأيه فيها،
    ويبعث فى استقدام من ظُلم ويعمل على إنصافه متأسيًا فى ذلك بما كان يفعل
    الخليفة الثانى عمر بن الخطاب -رضى الله عنه-!
    العناية بالمساجد:
    وأعطى
    المنصور كل العناية للمساجد، خاصة المسجد الحرام، فعمل على توسعته سنة
    140هـ، وسار إلى بيت المقدس بعد أن أثر فيه ذلك الزلزال الذى حدث بالشام،
    فأمر بإعادة بنائه مرة أخرى، وبنى المنصور مسجدًا بمنى وجعله واسعًا، يسع
    الذين يقفون فى منى من حجاج بيت الله، وشهدت مدن الدولة الكبرى نهضة
    إنشائية وعمرانية، روعى فيها بناء العديد من المساجد فى البصرة والكوفة
    وبغداد وبلاد الشام وغيرها من أقاليم الدولة.
    العناية بالاقتصاد:
    يذكر
    التاريخ للمنصور- إلى جانب هذه النهضة الإصلاحية العمرانية- اهتمامه
    بالزراعة والصناعة وتشجيعه أصحاب المهن والصناعات، وتأمينه خطوط التجارة
    والملاحة فى الخليج العربى حتى الصين من خطر القراصنة الهنود الذين كانوا
    يقطعون طرق التجارة، ويقتلون التجار، ويستولون على الأموال، وراح قُواده
    يؤدبون هؤلاء اللصوص. وكثيرًا ما يعود قواد البحر بالغنائم والأسرى حتى
    انقطعت القرصنة بعد سنة 153هـ/ 770م، ولقد تم فى عهده إعادة فتح "طبرستان"
    سنة 141هـ/ 759م، فيما وراء النهر.
    العناية بالحدود:
    أعطى المنصور
    اهتمامًا بالغًا بجهة الشمال؛ فراح يأمر بإقامة التحصينات والرباطات على
    حدود بلاد الروم الأعداء التقليديين للدولة الإسلامية.
    وكانت الغزوات
    المتتابعة سببًا فى أن ملك الروم راح يطلب الصلح، ويقدم الجزية صاغرًا سنة
    155هـ. ولا ننسى للمنصور حملته التأديبية على قبرص لقيام أهلها بمساعدة
    الروم، ونقضهم العهد الذى أخذوه على أنفسهم يوم أن فتح المسلمون قبرص.
    هذا هو "المنصور"، وهذه هى إصلاحاته فى الداخل والخارج رحمه الله رحمة واسعة، لقد كان يعرف لنفسه حقها، وللناس حقهم، ولربه حقه.
    وصية المنصور:
    لقد
    ذهب ليحج سنة 158هـ/ 775م، فمرض فى الطريق، وكان ابنه محمد "المهدى" قد
    خرج ليشيعه فى حجه، فأوصاه بإعطاء الجند والناس حقهم وأرزاقهم ومرتباتهم،
    وأن يحسن إلى الناس، ويحفظ الثغور، ويسدد دينًا كان عليه مقداره ثلاثمائة
    ألف درهم، كما أوصاه برعاية إخوته الصغار، وقبل أن يدخل مكة لقى ربه ليقول
    له: إننى تركت خزانة بيت مال المسلمين عامرة، فيها ما يكفى عطاء الجند
    ونفقات الناس لمدة عشر سنوات.
    رحمه الله، كان يلبس الخشن، ويرقع القميص
    ورعًا وزهدًا وتقوى، ولم يُرَ فى بيته أبدًا لهو ولعب أو ما يشبه اللهو
    واللعب، ويذهب المنصور إلى رحمة الله.
    وتعالوا بنا نقرأ وصية أبى جعفر المنصور لولده وولى عهده المهدى، قال المنصور لولده المهدى:
    "ولدت فى ذى الحجة، ووليت فى ذى الحجة، وقد هجس فى نفسى أنى أموت فى ذى
    الحجة من هذه السنة، وإنما حدانى على الحج ذلك، فاتق الله فيما أعهد إليك
    من أمور المسلمين بعدى، يجعل لك فى كربك وحزنك فرجًا ومخرجًا، ويرزقك
    السلامة وحسن العاقبة من حيث لا تحتسب.
    يا بنى: احفظ محمدًا ( فى أمته،
    يحفظك الله، ويحفظ عليك أمورك، وإياك والدم الحرام، فإنه حوبٌ (إثم) عند
    الله عظيم، وعار فى الدنيا لازم مقيم، والزم الحدود، فإن فيها خلاصك فى
    الآجل، وصلاحك فى العاجل، ولا تعتد فيها فتبور، فإن الله تعالى لو علم
    شيئًا أصلح منها لدينه وأزجر عن معاصيه لأمرٍ به فى كتابه.
    واعلم أن من
    شدة غضب الله لسلطانه، أنه أمر فى كتابه بتضعيف العذاب والعقاب على من سعى
    فى الأرض فسادًا، مع ما ادّخر له عنده من العذاب العظيم، فقال: (إِنَّمَا
    جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي
    الأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ
    أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْاْ مِنَ الأَرْضِ
    ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ
    عَظِيمٌ ) [المائدة: 33].
    فالسلطان يا بنى حبل الله المتين، وعروته
    الوثقى، ودينه القيم، فاحفظه وحصنه، وذُبَّ عنه، وأوقع بالملحدين فيه،
    وأقمع المارقين منه، واقتل الخارجين عنه بالعقاب، ولا تجاوز ما أمر الله
    به فى محكم القرآن، واحكم بالعدل ولا تشطط؛ فإن ذلك أقطع للشغب، وأحسم
    للعدو، وأنجع فى الدواء، وعفّ عن الفىء، فليس بك إليه حاجة مع ما خلفه
    الله لك، وافتتح عملك بصلة الرحم وبر القرابة، وإياك والأثرة والتبذير
    لأموال الرعية، واشحن الثغور، واضبط الأطراف، وأمّن السبل، وسكن العامة،
    وأدخل المرافق عليهم، وادفع المطاردة عنهم، وأعد الأموال واخزنها، وإياك
    والتبذير، فإن النوائب غير مأمونة، وهى من شيم الزمان، وأعد الكراع
    والرجال والجند ما استطعت، وإياك وتأخير عمل اليوم إلى الغد، فتتدارك عليك
    الأمور وتضيع، جد فى إحكام الأمور النازلات لأوقاتها أولا فأولا، واجتهد
    وشمر فيها، وأعد رجالا بالليل لمعرفة ما يكون بالنهار، ورجالا بالنهار
    لمعرفة ما يكون بالليل، وباشر الأمور بنفسك، ولا تضجر ولا تكسل، واستعمل
    حسن الظن بربك، وأسئ الظن بعمالك وكتَّابك، وخذ نفسك بالتيقظ، وتفقد من
    تثبت على بابك، وسهِّل إذنك للناس، وانظر فى أمر النزاع إليك، ووكل بهم
    عينًا غير نائمة، ونفسًا غير لاهية، ولا تنم، وإياك، فإن أباك لم ينم منذ
    ولى الخلافة، ولا دخل عينه النوم إلا وقلبه مستيقظ.
    يا بنى: لا يصلح
    السلطان إلا بالتقوى، ولا تصلح الرعية إلا بالطاعة، ولا تعمر البلاد بمثل
    العدل، هذه وصيتى إليك، والله خليفتى عليك".

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 7 ديسمبر 2016 - 21:13