منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

أخي الزائر انت غير مسجل يمكنك التسجيل والمساهمة معنا في إثراء المنتدى ...وأهلا وسهلا بك دوما ضيفا عزيزا علينا ...شكرا لك لاختيار منتدانا كما ندعوك لدعوة اصدقائك للاستفادة من المنتدى وإثرائه ..شكرا وبارك الله فيكم جميعا
منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

منتدى تلات عبد القادر للعلوم والمعارف والثقافات لكل الفئات العمرية والأطياف الفكرية

اخي الزائر شكرا لك على اختيارك لمنتدانا ..كما نرجو لك وقتا ممتعا واستفادة تامة من محتويات المنتدى..وندعوك زائرنا الكريم للتسجيل والمشاركة في إثراء المنتدى ولو برد جميل ...دمت لنا صديقاوفيا..وجزاك الله خيرا.

المواضيع الأخيرة

» نسخة اصلية لكتاب اطلس التاريخ الإسلامي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:12 من طرف Admin

» أرشيف صور ثورة الجزائر الخالدة المصور
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:09 من طرف Admin

»  دليل المقاطع التعليمية للسنة الأولى ابتدائي و السنة الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:00 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني على شكل ppv ستساعدكم بإذن الله
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:58 من طرف Admin

» مذكرات الرياضيات للسنة أولى إبتدائي مناهج الجيل الثاني2016/2017
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:57 من طرف Admin

» منهجية تسيير جميع مقاطع ا اللغة العربية للسنة الأولى في الجيل الثاني
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» مذكرات الأسبوع الخامس للسنة الأولى *** - الجيل الثاني - منقولة ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» التقويم في منهاج الجيل الثاني وفق المقاربة بالكفاءات
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:53 من طرف Admin

» التدرج السنوي2016/2017 يشمل جميع المواد : الأدبية + العلمية + زائد مواد الإيقاظ وفق مناهج الجيل الثاني ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:52 من طرف Admin

» دليل المقاطع التعليمية للسنة أولى و الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:51 من طرف Admin

» دفتر الأنشطة للغة+اسلامية+مدنية للسنة 2 بتدائي للجيل الثاني 2016-2017 م
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:50 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني ابتدائي و الوثائق المرافقة لكل المواد في مجلد واحد
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:47 من طرف Admin

» الكراس اليومي مع مذكرات جميع أنشطة الأسبوع 6 سنويا المقطع 2 الأسبوع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:46 من طرف Admin

» دليل الأستاذ السنة الثانية س2 رياضيات تربية علمية كاملا
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:44 من طرف Admin

» منهجية تسيير أسبوع الإدماج في اللغة العربية والتربية الإسلامية والتربية المدنية للسنة الثانية الابتدائي لجميع المقاطع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:43 من طرف Admin

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

رؤيا النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في المنام

شاطر

Admin
المشرف العام
المشرف العام

عدد المساهمات : 5315
تاريخ التسجيل : 17/06/2008

مرحبا بك زائرنا الكريم رؤيا النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في المنام

مُساهمة من طرف Admin في الخميس 4 سبتمبر 2008 - 15:17


[size=12]




رؤيا النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في المنام



نص
السؤال



سمعنا
حديثا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول فيه (من رآني في المنام
فقد رآني فإن الشيطان لايتمثل بي ) فما مدى صحة هذا الحديث ؟وما تأويله
الصحيح ؟



اسم
المفتي:الشيخ الدكتور مصطفى الزرقا _ رحمه الله.ـ



الحمد لله، والصلاة
والسلام على رسول الله، وبعد:
فهذا الحديث صحيح حيث رواه الشيخان في صحيحيهما وغيرهما بألفاظ متقاربة
ويرى فضيلة الشيخ الدكتور مصطفى الزرقا أن هذه الرؤيا المذكورة في
الحديث خاصة بأصحاب النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ الذين رأوه في حياته
رؤية حقيقية وإليك التفصيل في هذه المسألة كما ذكره الشيخ ـ رحمه الله
ـ باختصار وتصرف
يقول فضيلته:

تلقيت هذا الحديث النبوي الشريف من بداية طلبي للعلم، والتلقي عن
شيوخنا الأوائل، منذ أن كنا شداة مبتدئين، لا مصدر لنا فيما نتعلم إلا
ما نسمعه من شيوخنا. ثم لما شببنا قليلا عن الطوق، وأخذنا بدراسة الفقه
وأحكامه بالتفصيل بدأ تفكيري بعد ذلك بضرورة التعمق في دراسة هذا
الحديث رواية ودراية، للتوفيق بينه وبين ما يقرره الفقهاء من عدم جواز
أخذ الأحكام عن طريق الرؤيا للرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ في المنام.


ثم ازداد شعوري
بضرورة تلك الدراسة والتمحيص كلما نشر بعض القائمين على أحد المساجد،
أو بعض المقيمين في نطاق الحرمين الشريفين، شيئًا من النشرات السنوية
بأنهم رأوا الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ في المنام، وقال لهم كيت
وكيت، وأن يبلغوا الناس ونحو ذلك، مما ينشره بعض المستغلين للمشاعر
الدينية عند عامة المسلمين ودهمائهم.

وكم سمعنا من بعض المريدين من أتباع بعض شيوخ الطرق الصوفية أنه يفعل
كذا وكذا من عبادات أو عادات، لأن شيخه أخبره أنه رأى الرسول ـ صلى
الله عليه وسلم ـ وأمره بذلك.
قد يكون الشيخ صادقًا في أنه رأى ما رأى في منامه، ولكن يبقى هذا بابًا
مفتوحًا لاستغلال عقول السذج، ويبقى السؤال مطروحًا: وهو: ما قيمة
رؤياه هذه في ميزان علم الشريعة ؟
بعد أن وهبنا الله تعالى من المعرفة ومفاتيحها ما نستطيع أن نخرج به من
دائرة الاعتماد المطلق على ما نسمع من شيوخنا الأوائل، وأصبحنا متمكنين
أن ننطح المصادر بأنفسنا، وأن نرد الموارد الأصلية، ونغوص فيها ونمحص،
رأيت أن أسلك الطريق العلمية الصحيحة في دراسة ما يتعلق بهذا الحديث
النبوي الشريف، حديث رؤيا الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ في المنام.


فعمدت قبل كل شيء
إلى النظر في سنده وصحته، فإن كان ضعيفًا فقد كفيت العناء، فإذا بي أجد
أنه صحيح ومروي من طرق عديدة من عدد من كبار الصحابة رضي الله عنهم،
بصيغ وألفاظ مختلفة في بعضها لكنها متقاربة. وقد أخرجه الشيخان البخاري
ومسلم وغيرهما.

ووجدت أن علماء الحديث المحققين، كالعلامة ابن حجر في فتح الباري
يتفقون مع الفقهاء في أنه لا تؤخذ الأحكام من هذه الرؤيا، وأن من رأى
الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ في منامه يأمره بفعل أو ينهاه فعليه أن
يعرض ذلك على أصول الشريعة وقواعدها التي قررها الفقهاء فما وافقها من
رؤياه جاز له فعله، وما لا فلا.

وبعد لأي ما وجدت لنفسي التعليل وارتضيته، وهو أن الله تعالى لم
يتعبدنا بأخذ الأوامر والنواهي من الرؤيا المنامية مهما كانت، وإنما
تعبدنا بأخذ الأحكام والأوامر والنواهي من النصوص، نصوص الكتاب والسنة.
وليس في هذا رد لحديث الرؤيا الثابت، ولكن مع التسليم بحصة هذا الحديث،
ليست الرؤيا هي الطريق المشروع لأخذ الأحكام، وتلقي الأوامر والنواهي،
فلا إشكال.

آراء الشراح في
معنى هذا الحديث:
شراح هذا الحديث النبوي لهم في تفسيره كلام كثير وتصويرات عديدة ويمكن
تصنيفهم إجمالاً إلى فريقين:
ـ فريق المتحفظين الذين يحددون المقصود بهذا الحديث النبوي، ويقيدون
شموله، فيقولون: إن المراد بهذا الحديث من يرى النبي ـ صلى الله عليه
وسلم ـ في منامه على صورته المعروفة، جريًا مع الرواية التي جاء فيها:
"فإن الشيطان لا يتمثل في صورتي".
وهؤلاء يفسرون المراد بصورته المعروفة أن يكون الرائي رآه في صورة تتفق
مع ما ورد من أوصافه الجسمية، وحليته وهيئته ـ صلى الله عليه وسلم ـ .

فأما إذا رآه على حالة مخالفة، كما لو رآه أبيض الشعر مثلا فلا عبرة
لرؤياه.
وينقل العلامة ابن حجر دليلا على ذلك يؤيده هو، ما أخرجه الحاكم عن
عاصم بن كليب، قال حدثني أبي، قال: قلت لا بن عباس: إني رأيت النبي ـ
صلى الله عليه وسلم ـ في المنام قال صفه لي، قال: فذكرت الحسن بن علي
فشبهته به، قال ابن عباس: قد رأيته. قال ابن حجر: وسند هذا الحديث جيد.


وفي طليعة هذا الفريق من الشراح المتحفظين: محمد بن سيرين، ثم القاضي
عياض وهم لا يقيدون مدلول هذا الحديث النبوي بزمان ولا بأشخاص، وإنما
يقتصرون على تقييده بأن يرى الرائي الرسول على صورة لا تخالف أوصافه
المنقولة ـ صلى الله عليه وسلم ـ.
الفريق الثاني: هم الموسعون وهم الذين يرون أن المراد بهذا الحديث أن
كل من رأى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في المنام فإنه يراه حقيقة،
سواء كانت رؤياه إياه على صفته المعروفة أو على غيرها.

وفي طليعة هذا
الفريق المازري والنووي، وقد تعقب النووي ما قاله القاضي عياض قال ما
نصه:
"هذا الذي قاله القاضي ضعيف، بل الصحيح أن يراه حقيقة سواء كانت على
صفته المعروفة أو غيرها كما ذكره المازري".
لكن العلامة ابن حجر تعقب رأي النووي هذا وقال عنه: "إن هذا الذي رده
الشيخ يعني النووي تقدم اعتباره عن محمد بن سيرين إمام المعبرين، وإن
الذي قاله القاضي أي عياض هو توسط حسن".
والرأي الذي انتهيت إليه واطمأنت إليه نفسي في فهم المراد بهذا الحديث
النبوي أنه خاص بعصر الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ وعصر صحابته
الكرام، وليس له امتداد في الزمان ولا في الأشخاص. وحينئذ يكون قد
انتهى حكمه بوفاة أخر صحابي من الصحابة الكرام الذين عايشوا الرسول ـ
صلى الله عليه وسلم ـ أو شاهده أحدهم ولو مرة واحدة، وتعرف صورته
الحقيقة.

فبعد وفاة كل من كانوا يعرفون هيئته وصورته الحقيقة عن مشاهدة وعيان في
حياته صلى الله عليه وآله وسلم انتهى حكم هذا الحديث، ولم يعد ينطبق
على من يرى من أهل العصور اللاحقة في منامه شخصًا يقوم في روعه هو، أو
يقول له الشخص المرئي نفسه، أو يقال له: إنه الرسول ـ صلى الله عليه
وسلم ـ فلا يشمل الحديث النبوي المذكور شيئا من هذه الرؤى التي يراها
أحد من الأجيال اللاحقة بعد وفاة جميع الذين كانوا يعرفون الرسول ـ صلى
الله عليه وسلم ـ بصورته وهيئته الحقيقية عن مشاهدة وعيان. وما الرؤى
التي يرى فيها أحد من الأجيال اللاحقة في منامه شخصًا يقال له إنه رسول
الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلا كسائر الرؤى التي يرى فيها ما يرى من
أشخاص أو أشياء أو أحداث ولا تفترق عن هذه الرؤى العادية في شيء.

ذلك لأن الحديث النبوي المذكور قد اتفقت جميع رواياته التي أوردناها
على أن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ إنما قال: "من رآني" أو قال: "من
رآني في المنام". وضمير المتكلم في قوله: "من رآني" عائد إلى الرسول،
أي إلى شخصه بذاته وهيئته، أي بصورته الحقيقية التي كان عليها. وهذا لا
يتحقق إلا لمن يعرف صورته الحقيقة. وهم أصحابه الكرام الذين عايشوه، أو
رآه أحدهم ولو مرة واحدة. فأما من لم يره ولا يعرف صورته الحقيقة فلا
يمكن أن يقال: إنه رأى الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ في منامه، لأنه
لا يعرفه بصورته وهيئته الحقيقة، فكيف يصح أن يقال إنه رآه. بل كل منا
في مثل هذه الرؤى أن أصحابها رأوا شخصًا لا يعرفونه، قيل لهم، أو قال
هو لهم، أو قام في روعهم أنه الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهذا كله
من قبيل الأحلام العادية، التي قد يتمثل فيها الشيطان للنائم في صورة
شخص ما غير شخصية الرسول الحقيقة، ويوحي الشيطان فيها للنائم أو يقول
له إن ذلك الشخص الذي رآه هو الرسول. فهذه الرؤى كلها لا ينطبق عليها
الحديث الذي هو محل البحث، والذي خاطب به الرسول ـ صلى الله عليه وسلم
ـ صحابته الكرام الذين يعرفونه شخصيًا، بقوله لهم "من رآني" أو "من
رآني في المنام". إذ لا يستطيع أحد بعدهم أن يزعم أنه رأى الرسول ـ صلى
الله عليه وسلم ـ بصورته الحقيقة، وهو لم يعرفه!!

هذا التفسير وهذا
التعليل مستفاد بوضوح من التعبير بياء المتكلم في قوله ـ صلى الله عليه
وسلم ـ : "من رآني" وهو الصيغة الواردة في جميع الروايات ، وهو واضح كل
الوضوح لمن يحسنون فهم النصوص، فهو مقتضي التعبير بياء المتكلم.

ثم إذا نظرنا إلى التعليل الوارد أيضا في نص الحديث بقوله ـ صلى الله
عليه وسلم ـ "فإن الشيطان لا يتمثل بي" وفي رواية صحيح مسلم عن جابر
رضي الله عنه: "فإنه لا ينبغي للشيطان أن يتمثل في صورتي" وهكذا ورد
فيها التعبير بلفظ: أن يتمثل في صورتي). أقول: إذا نظرنا إلى هذا
التعليل الوارد في نص الحديث نفسه والتعابير التي جاءت فيه: "أن يتمثل
بي" "أن يتمثل في صورتي" يزداد المعنى الذي ذكرته وضوحًا، وهو أن
الحديث مقصور على من يرى الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ بهيئته وصورت
الحقيقية التي يعرفها من قبل، كما يدل عليه ضمير المتكلم في قوله
"رآني" وقوله: "أن يتمثل بي" وهذا كان كافيًا للدلالة على هذا المعنى،
وهو أن هذا الحكم مخصوص بمن يرى الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ بهيئته
الحقيقية التي يعرفه بها من قبل، ولكن جاءت رواية مسلم عن جابر رضي
الله عنه بلفظ "أن يتمثل في صورتي" حاسمة في الموضوع، ونافية لكل
احتمال آخر. فمن الذي يعرف صورته وهيئته الحقيقية عليه الصلاة والسلام
إلا من لقبه ؟
ولا ننكر أن أن من الناس قومًا صالحين صادقين يرون في المنام أنهم رأوا
الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ في صورة قد تتفق وقد تختلف مع صفاته
وحليته المنقولة المدونة، ولكنها – أي رؤياهم – لا تدخل تحت هذا الحديث
الذي انقضى حكمه، وإنما هي رؤيا من الرؤى العادية، وتعبر كما يعبر
غيرها.

هذا، وقد طرح علي سؤال يقول: إذا صح هذا الفهم في هذا الحديث، واعتبر
حكمه موقوتًا ومنتهيًا بوفاة آخر صحابي ممن عرفوا صورة الرسول ـ صلى
الله عليه وسلم ـ وهيئته الحقيقية، فماذا تقول إذن بالرؤيا الصالحة
التي ثبت في السنة الصحيحة أنها تكون صادقة، وورد عند الترمذي أن
الرؤيا الصالحة بشرى من الله ، وروي عن عبادة ابن الصامت أنه ـ صلى
الله عليه وسلم ـ قال: "رؤيا المؤمن جزء من ستة وأربعين جزءا من
النبوة".
وأقول إن حديث رؤيا الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ مخصوص بأصحابه الذين
يعرفون صورته الحقيقية ولا يشمل من بعدهم من الأجيال (كما استقر عليه
رأي وفهمي) لا أقصد به أن كل رؤيا للرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ بعد
انقراض أصحابه هي رؤيا باطلة حتمًا، أو أضغاث أحلام من الشيطان، بل
أقصد أن من يرى الرسول في منامه، ولا يعرف صورته من الأجيال اللاحقة
بعد الصحابة الكرام فرؤياه ليس لها تلك الخاصية التي بينها هذا الحديث
النبوي موضع هذا البحث. بل هي رؤيا كسائر الرؤى، فيمكن أن تكون من
الرؤيا الصالحة، ويمكن أن لا تكون، ما دام الرائي لا يستطيع أن يقول
إنه رأى الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ في صورته الحقيقية لأنه لا
يعرفها.

ومعلوم أن الرؤيا الصالحة مدارها على ذات الرائي لا على المرئي: فإذا
كان الرائي من أهل الرؤيا الصالحة (وهم الصالحون الاتقياء، الورعون
الذاكرون لله تعالى باستمرار والمتصلون به بقلوبهم) فإن رؤياه تكون
صالحة، سواء أرأى فيها الرسول أم رأى أمورًا أخرى، فإن الرؤيا الصالحة
ليس من ضرورتها أن يرى فيها الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ بل قد يرى
أمورًا أخرى، فتكون رؤياه صالحة ذات دلالة على ما يقع. وإذا رأى فيها
الرسول فهي أيضًا رؤيا صالحة، لكن لا لأنه رأى الرسول ـ صلى الله عليه
وسلم ـ بل لأن الرائي من أهل الرؤيا الصالحة.

وأما إذا كان الرائي ليس من أهل الرؤيا الصالحة – فإن رؤياه – ولو رأى
فيها الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ بحسب ما خيل إليه أو قيل له في
المنام – هي رؤيا عادية. وكونه رأى فيها الرسول لا يجعل لها المزية
التي جاء بها الحديث النبوي موضوع البحث وهي أنها رؤيا حق وحقيقة بل هي
رؤيا من الرؤى العادية، لأنه لم ير الرسول في صورته الحقيقية، التي لا
يعرفها إلا صحابته الكرام، والتي عليها (فيما أرى) محمل هذا الحديث
الوارد بشأنها أنها كرؤيته والسماع منه في اليقظة.

وأخيرًا ـ وبعد أن نشرت هذا الرأي ـ وقعت بطريق المصادفة، على نص صريح
من ذلك في كتاب القوانين الفقهية للعلامة ابن جزي المالكي في الباب
الثالث عشر على الرؤيا في المنام، حيث يتكلم عن الرؤى المنامية
وحقيقتها عند المحققين وأنها: "أمثلة جعلها الله دليلا على المعاني كما
جعلت الألفاظ دليلا على المعاني" ثم بين أنواع الرؤى وما يعبر منها وما
لا يعبر، ثم قال: قال ـ صلى الله عليه وسلم ـ من رآني في المنام فقد
رآني ، فإن الشيطان لا يتمثل بي". وقال العلماء: لا تصح رؤيا النبي ـ
صلى الله عليه وسلم ـ قطعًا إلا لصحابي رآه حافظ صفته حتى يكون المثال
الذي رآه في المنام مطابقًا لخلقته ـ صلى الله عليه وسلم ـ انتهى كلام
ابن جزي (القوانين الفقهية ص/379/ط. دار الفكر).

فلما قرأت ذلك شعرت كأني قد وقعت على كنز ثمين !! وحمدت الله تعالى على
ما وفقني إليه من الفهم السديد في هذا الموضوع، وتيقنت صحة هذا الفهم.

والله أعلم



المصدر: إسلام أون لاين
[/size]
  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 7 ديسمبر 2016 - 0:45