منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

أخي الزائر انت غير مسجل يمكنك التسجيل والمساهمة معنا في إثراء المنتدى ...وأهلا وسهلا بك دوما ضيفا عزيزا علينا ...شكرا لك لاختيار منتدانا كما ندعوك لدعوة اصدقائك للاستفادة من المنتدى وإثرائه ..شكرا وبارك الله فيكم جميعا
منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

منتدى تلات عبد القادر للعلوم والمعارف والثقافات لكل الفئات العمرية والأطياف الفكرية

اخي الزائر شكرا لك على اختيارك لمنتدانا ..كما نرجو لك وقتا ممتعا واستفادة تامة من محتويات المنتدى..وندعوك زائرنا الكريم للتسجيل والمشاركة في إثراء المنتدى ولو برد جميل ...دمت لنا صديقاوفيا..وجزاك الله خيرا.

المواضيع الأخيرة

» نسخة اصلية لكتاب اطلس التاريخ الإسلامي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:12 من طرف Admin

» أرشيف صور ثورة الجزائر الخالدة المصور
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:09 من طرف Admin

»  دليل المقاطع التعليمية للسنة الأولى ابتدائي و السنة الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:00 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني على شكل ppv ستساعدكم بإذن الله
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:58 من طرف Admin

» مذكرات الرياضيات للسنة أولى إبتدائي مناهج الجيل الثاني2016/2017
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:57 من طرف Admin

» منهجية تسيير جميع مقاطع ا اللغة العربية للسنة الأولى في الجيل الثاني
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» مذكرات الأسبوع الخامس للسنة الأولى *** - الجيل الثاني - منقولة ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» التقويم في منهاج الجيل الثاني وفق المقاربة بالكفاءات
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:53 من طرف Admin

» التدرج السنوي2016/2017 يشمل جميع المواد : الأدبية + العلمية + زائد مواد الإيقاظ وفق مناهج الجيل الثاني ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:52 من طرف Admin

» دليل المقاطع التعليمية للسنة أولى و الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:51 من طرف Admin

» دفتر الأنشطة للغة+اسلامية+مدنية للسنة 2 بتدائي للجيل الثاني 2016-2017 م
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:50 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني ابتدائي و الوثائق المرافقة لكل المواد في مجلد واحد
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:47 من طرف Admin

» الكراس اليومي مع مذكرات جميع أنشطة الأسبوع 6 سنويا المقطع 2 الأسبوع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:46 من طرف Admin

» دليل الأستاذ السنة الثانية س2 رياضيات تربية علمية كاملا
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:44 من طرف Admin

» منهجية تسيير أسبوع الإدماج في اللغة العربية والتربية الإسلامية والتربية المدنية للسنة الثانية الابتدائي لجميع المقاطع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:43 من طرف Admin

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

علو اليهود ودنوهم عبر العصور

شاطر

رامي
زائر

مرحبا بك زائرنا الكريم علو اليهود ودنوهم عبر العصور

مُساهمة من طرف رامي في الثلاثاء 30 يوليو 2013 - 13:18

علو اليهود ودنوهم عبر العصور

"وقضينا إلى بني إسرائيل في الكتاب لتفسدن في الأرض مرتين ولتعلن علوا كبيرا‌"

قصة تاريخية يحكيها داود بن اسرائيل

اسمي دافيد او داود كما تقولون في لغتكم

سأقص عليكم قصة أمتي

قصة أمة تجارة وأمة حرب

كم من مرة اجتاح المصطرعون بلادنا

ولم يكن من ورائنا غير التوراة ودعاء أنبيائنا لرب السماء

أربعة آلاف سنة هي تاريخنا عبرة لمن يعتبر

على الرغم من تشتتنا وتباعدنا في تاريخنا الطويل القاسي ظللنا محتفظين بشعائرنا وتمسكنا بديننا فالدين عندنا هو الحياة نقرا التوراة ونحضر المعابد ونحفظ السبت ونقدس عيد الفصح ونصوم الايام المقدسة كما كان اسلافنا يفعلون

إسرائيل تعني خادم الرب وعبده

وهو اللقب الذي سمى به الرب يعقوب وسمى نسله بني إسرائيل

تصف التوراة فلسطين بالأرض التي تفيض لبنا وعسلا في أسفار موسى الخمسة

حين سكنا فلسطين كان الأساس المادي لحضارتنا الزراعة التي ترويها الأمطار والتي تخزن في صهاريج وآبار وتوزع في شبكة من القنوات

تعلمون أن أبانا إبراهيم جاء من أور بلاد سومر (العراق الآن) ثم زار سوريا و لما عبر نهر الأردن إلى فلسطين سمينا العبرانيين

وهناك اتخذ الاب الرحيم معبدا ومذبحا عند الصخرة

ثم اقام ابونا اسرائيل مسجدا والذي يسميه المسلمون المسجد الاقصى

وقد زارابراهيم أيضا مصر والجزيرة العربية ثم اختار له نوابا في مواطن عدة فوكل إلى لوط ماوراء الأردن واسحق سوريا وفلسطين واسماعيل الجزيرة العربية

وقد نشأ آباؤنا في فلسطين ولما حدث الجدب رحلنا لمصر حيث كان ليوسف شأنا

فعاش قومنا (نسل يعقوب) في أثر الهكسوس

أنتم تعلمون أن الهكسوس كانوا ساميين من سورياوكانوا بدوا يتكلمون اللغة السامية مثلنا تلقوا وصايا الدين من العراق منشأ ابراهام
وهم الذين أتاحوا لنا بعض الحماية من عام 1730 - 1580 ق م

كنا في بداية الأمر قليلي العدد حين هاجرنا إلى مصر فقط 66 من نسل يعقوب و 3 من أبناء يوسف ثم تكاثر نسلنا إلى 6000 في القرن ال13 أغلبنا رعاة غنم

وكما ذكر في سفر الخروج كشأننا في جميع العصور

’عددنا يتضاعف كلما زاد اضطهادنا ’

ثم كان استعبادنا بعد رحيل يوسف ثم الهكسوس وتسخيرنا من أقباط مصر

وابى فرعون ان نرحل عن مصر خوفا من ان نرشد اعداءه على عورات المصريين (ونحن بها خبراء بعد طول اقامتنا بمصر)

حتى كان القرن ال13 ق م حين اشتد أذي رمسيس الثاني والفراعنة لنا حتى وصل إلى أن ذبحوا أبناءنا واستحيوا نساءنا

تلك هي نبوءة أبينا إبراهيم حين شكا للرب انقطاع نسله

فوعده أن يعطيه نسلا

"في ذلك اليوم قطع الرب مع ابراهيم ميثاقا قائلا

لنسلك أعطي هذه الأرض من نهر مصر إلى النهر الكبير نهر الفرات"تكوين 15/5

وهنا بعث الرب من ينقذنا من البلاء العظيم




العصر الأول عصر موسى وهارون1270 ق . م 1130 ق . م

العصر الأول عصر موسى وهارون1270 ق . م 1130 ق . م

وذنب نكران الجميل ونقض الوصية الثانية


كان يوما آخر هرعت فيه إلى البيت بعد العمل الشاق في معبد رمسيس الجديد على النيل في أرض جوشن في شمال مصر

نعد الآجر ونقوم ببنائه

بعد أن استعدت أنفاسي بادرت أمي وهي تعد الطعام بجلبابها البسيط

’إلى متى يستعبدنا الفرعون ويسخرنا في حفر ذلك الجبل الضخم لبناء معبده الجديد لماذا لاتكون لنا أرضا نزرعها مثل المصريين’

أخذت الأم قطورة تضع البصل على العدس إعدادا لوجبة الغذاء وقالت:

’يجب أن تشكر إلوهيم أن ولدت قبل أن يتخذ رمسيس قراره بذبح الأبناء فيكون مصيرك كمصير أخيك ’

نظرت إلى شراب الشعير المخمر على الطاولة وأنا أخلع عمامتي قائلا:

’لقد من الرب علينا حين تركك جنود فرعون لكبر سنك ولم يأخذوك لتخدمي في قصره’

أخذت أجول بنظري أبحث عن المصباح والمعول وقلت’ ولكن أين أختي اسشر ألم تعد بعد من منجم الذهب ’

’ ليس بعد إني أعد لها الطعام حتى تأتي وتأكل وتنام فورا فاليوم عندها غسيل الذهب وهو أهون من حمله للمهارس الحجرية الذي ظلت تعمل به الأسبوع الماضي’

’آه أين أرض اللبن والعسل مما نحن فيه الآن لو كان رمسيس انهزم في قادش لما جاء بنا إلى هنا عبيدا نبني له ضريح الرمسيوم في غرب النهر ثم الهيكل العظيم على الحدود ’

’هل تعلم يابني أني سمعت أخبارا عن موسى ربيب رمسيس’
.................................................

’أساء إلينا المصريون وجعلوا علينا عبودية قاسية فلما صرخنا الى الرب اله ابائنا سمع الرب صوتنا ورأى مشقتنا فأخرجنا الرب من مصر بيد شديدة ومخاوف عظيمة وآيات وعجائب"
التثنية 26/6





الجزء الأول

"وإذ نجيناكم من آل فرعون يسومونكم سوء العذاب يذبحون أبناءكم ويستحيون نساءكم"
مر بعقلي شريط ذكريات قصة موسى الذي رباه رمسيس وجعله قائدا لحملاته الحربية وكان قائدا ناجحا خاصة في حملته ضد الأحباش ودخل الكلية اللاهوتية في جامعة هليوبوليس

أجفلت وقلت لأمي

’ماذا حدث هل عرف أنه منا’

’نعم للأسف وأكثر من هذا لقد اتهموه بقتل أحد المصريين وعلمت من أحدهم أنه رآه يهرب إلى مدين’

’ يا للأسى ومن لنا يواسينا بعد أن رحلت يا موسى’

كان موسى يدافع عنا دوما لأنه منا ولم يكن يعلم ذلك إلا القليل أما الآن وقد انكشف أمره وهرب فإن أيام بلاء عظيم تنتظرنا

مرت السنون

ومات رمسيس الثاني

ولم تمت معاناتنا مع فرعون مصر

فقد تبعه منفتاح ذلك المتكبر الظالم

وبينما أنا أنقل إحدى الأحجار العظيمة لبناء مسلة

وصلتني أخبار من أقراني أن موسى عاد

’أتمزح يا قيس أبعد عشر سنوات غاب فيها عن مصربعد أن اتهموه بقتل المصري وبعد أن علم الجميع أنه منا’

’نعم يا داوود ولقد قابل أخاه هارون اليوم هكذا وصلتني الأخبار’

’ولم لم يذهب لمنفتاح يعتذر له ’

’هناك أمر غريب حدث فقد جاء موسى بوجه غير الذي رحل به عن مصر

إنه يدعونا الليلة لنجتمع عند أخيه

يريد أن يطلعنا على أمر جلل

يقولون أن معه زوجة تسمى صفورة وولد اسمه جرشوم أتى بهما من مدين حيث كان’

لم تمر أيام قليلة حتى تطورت الأمور سريعا

حين رأيته علمت صدق من قال أنه جاء بوجه غير الذي تركنا به

إنه يزعم أنه نبي أوحي إليه كما أوحي إلى أبينا إبراهيم ويعقوب

لم يصدقه كثيرون منا ومن فعل طلب منه على الفور أن ينجيهم من عذاب منفتاح وأذاه المستمر لنا

آمن بموسى فقط بعض الشباب رغم اعتراض ابائهم على خوف من منفتاح وبطشه

أما عني فكلما نظرت إلى وجهه المتلألئ الذي لفحته شمس مصر وجسمه القوي المفتول العضلات العريض المنكبين المستدق الخصر المنبسط القدم كأجسام العظماء من المصريين أشعر بمهابة الأنبياء وصدقهم

ذكر لنا موسى أن هذا هو هدفه أن ينجينا من الفرعون ولكنه سيبدأ معه كما امره الرب بلين القول

وقد قابله في قصره مع هارون فسخر منهما وبعد ان اخذ يذكرموسى بفضائله عليه طردهما قائلا :

’لماذا يا موسى وهارون تبطلان الشعب من أعماله اذهبا إلى أشغالكما’ولم يقتنع برب موسى

وهدده بالسجن

فأنى لعبد من بني إسرائيل أن يؤثر على فرعون مصر أو على الطبقة الحاكمة

زاره موسى ثانية وفي هذه المرة كان معه شيئان عظيمان اراهما لنا تلكما هما عصاه ويده

فماكان من منفتاح الا ان ضحك واتهمهما بالسحر وطلب من سحرته التصدي لهما وأمر أن يسجن موسى وهارون حتى موعد العيد

وفي يوم العيد اجتمعنا مع المصريين وكلنا شك في ان يقدر موسى على السحرة حتى شاهدنا باعيننا السحرة تسجد لما رمى موسى عصاه ....

تامر منفتاح على قتل موسى ولكنه كف عن ذلك حين نهاه ابن عمه القبطي وكان يكتم ايمانه

"ياقوم لكم الملك اليوم ظاهرين في الارض فمن ينصرنا من باس الله ان جاءنا...

ياقوم اني اخاف عليكم مثل يوم الاحزاب...

وياقوم اني اخاف عليكم يوم التناد...

ياقوم اتبعون اهدكم سبيل الرشاد

ياقوم انما هذه الحياة الدنيا متاع

وياقوم مالي ادعوكم الى النجاة وتدعونني الى النار"

وزاد منفتاح في التنكيل بنا فاظهرنا سخطنا الشديد على موسى

فلم نكسب من معجزاته ونبوته الا مزيدا من العذاب لنا

فامرنا موسى بالصبر واخبرنا ان مفتاح فرجنا في الصلاة ، نصلي لله وندعوه

حذرنا موسى من عبادة العجل التي كانت تشيع في كنعان ومصر والأقطار المجاورة

وأمرنا بإحياء الصلاة ثانية جماعات وحدد لنا بعض البيوت التي نجتمع فيها سرا لاداء الصلاة

وأن نتخلى عن الربا وندفع الزكاة

وبشرنا أن الرب فضلنا على العالمين

وأن عذابنا هو امتحان من الرب
وعاقب الرب آل فرعون بالمصائب وقلت خيرات مصر وحصادها بمالم يحدث من قبل
وبرغم ذلك لم يذعن فرعون

فدعونا الرب :"لاتجعلنا فتنة للقوم الظالمين ونجنا برحمتك من القوم الكافرين"

وصدق موسىعلى دعائنا قائلا:"ربنا انك اتيت فرعون وملاه زينة واموالا في الحياة الدنيا ربنا ليضلواعن سبيلك ربنا اطمس علىاموالهم واشدد على قلوبهم فلا يؤمنوا حتى يروا العذاب الاليم"

وبالفعل استجاب الرب لدعائه ودعائنا ان يسلط على منفتاح وقومه العذاب الاليم فاصابهم الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم
وخسف بقارون الثري الجاحد (وكان من قومنا) لما أعجبنا بثرائه

وضاق منفتاح بما حل بهم فطلب من موسى ان يدعو ربه ليكشف عنهم الغمة وسيكف عن تعذيبنا ففعل لكن منفتاح عاود تعذيبنا ثانية

فجعل موسى منا 12 زعيما , واحدا على كل قبيلة يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر

واخبرنا ان الرب امره ان ياخذنا صوب ارض كنعان عن طريق سيناء

فلحقنا فرعون وجنوده

نجانا يهوه من فرعون وأغرقه في خليج السويس "أنا الرب يهوه إلهكم الذي يخرجكم من تحت أثقال المصريين "

"فيعرف المصريون أني أنا الرب حين أتمجد بفرعون ومركباته وفرسانه’

فكان هذا أول مرة نعرف أن اسم الرب : يهوه





الجزء الثاني عبادة العجل
الجزء الثاني عبادة العجل

"واذ اخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور خذوا مااتيناك بقوة واسمعوا قالوا سمعنا وعصينا واشربوا في قلوبهم العجل بكفرهم"

حين دخلنا سيناء بعد خروجنا من مصر وجدنا فرقا شاسعا بينها وبين ارض النيل الخصبة فلم نلبث ان اظهرنا سخطنا لموسى

طلبنا من موسى عمل صنم لنعبده فوبخنا

نادى يهوه موسى عند جبل الطور أربعين ليلة كي يعطيه القوانين والوصايا لهدايتنا


وتضع الوصية الأولى أساس المجتمع الديني وهو الذي لايقوم على أي شريقة مدنية بل على فكرة الرب الواحد والذي أنزل كل قانون وسمى شعبه إسرائيل أي المدافعين عن الله ونص على أن الكفر يعاقب عليه بالإعدام

وحرمت الوصية الثانية أن تصور يهوه أية صورة ونبذت فكرة تجسد الإله بالرغم من الصورة البشرية التي ترسمها أسفار موسى الخمسة ليهوه وحرم علينا الفنون غير العمارة والموسيقى

وتحرم الوصية الثالثة أن ينطق باسم يهوه فإذا ورد اسم يهوه في صلاته وجب عليه أن يستبدل به اسم الرب

وقدست الوصية الرابعة يوم الراحة الأسبوعي – السبت

والوصية الخامسة أكرم أباك وأمك كي تطول أيامك فتقدس الأسرة وتضعها في منزلة لا تفوقها إلا منزلة الهيكل (الأسرة أساس المجتمع) وظلت المثل العليا التي طبع بها نظام الأسرة باقية في أوربا حتى جاء الانقلاب الصناعي وكان الأساس الاقتصادي للأسرة العبرانية هو زراعة الأرض

وللأب أن يبيع ابنته قبل أن تبلغ الحلم إن كان فقيرا وله الحق في أن يزوجها من يشاء وعلا شأن الأمومة وجرمت العزوبة

والزواج إجباري بعد العشرين وتنظر إلى وسائل تحديد النسل على أنها من أعمال الكفرة

والوصية السادسة : لا تقتل

والسابعة: لاتزني تعترف أن الزواج هو أساس الأسرة وإذا كان الرجل ثريا أبيح له أن يتزوج بأكثر من واحدة والهدف هو تكثير النسل وإذ1 مات الأخ كان يحتم على أخيه أن يتزوج أرملته مهما كان عدد زوجاته والطلاق مباح للرجل

والثامنة: لاتسرق تقدس الملكية الفردية وطلبت شريعة موسى أن نطلق سراح الأرقاء من العبرانيين

والتاسعة:لا تشهد زورا تطلب أن يكون الشهود شرفاء والمبدأ الذي كان يقوم عليه العقاب هو القصاص

والعاشرة’لا تشته امرأة قريبك ولا شيئا مما له’





ولما اتخذنا العجل عبادة ورقصنا عراة أمامه أمرنا موسى واللاويون أن نقتل 3000 من الذين فعلوا ذلك

لم نتخل قط عن عبادة العجل والكبش والحمل لأن عبادة العجول لاتزال حية في ذاكرتنا مذ كنا في مصر والتي كان يعبد اهلها كما في الامم الزراعية البقر وظللنا زمنا طويلا نتخذ هذا الحيوان القوي آكل العشب رمزا لآلهتنا

ثم أمرنا الرب أن نذبح بقرة ليختبر إيماننا فنحطم أوثان عبادتنا القديمة بأيدينا

ولكن هذا الامتحان كان عسيرا

فحاولنا التملص والمراوغة لنتفادى ذبح البقرة التي كنا نعبدها فيما مضى فأخذنا نستفسر عن تفاصيل كثيرة لنجد لنا ثغرة ننفذ منها ونروغ ولكن الحلبة كانت تضيق علينا كلما ازداد تساؤلنا حتى أمرنا في النهاية بذبح تلك البقرة الصفراء ذات اللون الفاقع

وضربنا جثة القتيل بقطعة من لحم البقرة فعادت إليه الحياة برهة ذكر فيها اسم قاتله

وحين صعد موسى الطور أمره الرب أن يأتي بسبعين من أكابر بني إسرائيل ثم أعطاه الألواح فقدمها إلى رؤسائنا

وأخبرنا موسى أنه حين قال للرب :أرني مجدك

أجابه:’ لاتقدر أن ترى وجهي لأن الإنسان لا يراني ويعيش’

وراح البعض منا يقولون لموسى كيف نؤمن بأن الرب قد كلمك وليس عندنا دليل سوى روايتك وغضب موسى فرأيناهم وقد نزلت صاعقة من السماء فماتوا جميعا

وبعدها دعا موسى الرب دعاء لم اسمع موسى يدعوه قبلا ولم ار موسى بهذا التضرع قبلا فكان اجابة الرب

"عذابي اصيب به من اشاء ورحمتي وسعت كل شئ فساكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة والذين هم باياتنا مؤمنين الذين يتبعون الرسول النبي الامي الذي يجدونه مكتوبا عندهم"

علمنا ان هذا النبي المرتقب لن يكون منا لاننا نطلق على اي امة غيرنا لفظ الاميين

بشرنا موسى بهذا النبي : تكون الرياسة على كتفه رئيس السلام يحل عليه روح الرب روح الحكمة والفهم روح المشورة والقوة روح المعرفة يقضي بالعدل ويسكن الذئب مع الخروف

وقد رفع يهوه جبل سيناء فوقنا كمركب كبير فكان يدخن كله من أجل أن الرب نزل عليه بالنار وصعد دخانه كدخان الأتون وارتجف الجبل وقال الرب:آمنوا بالتوراة وإلا فسيكون هنا قبركم"

كانت أرعب لحظة مرت بي فكنت متكئا على نصف جبهتى وقد رفعت نصف وجهي الآخر ناظرا للجبل خوفا أن يقع على وكنا جميعا نرى الرعود والبروق وصوت البوق فارتعدنا وقلنا لموسى تكلم أنت معنا فنسمع ولايتكلم معنا الرب لئلا نموت’

سامحنا الرب بعد ان قبلنا الوصايا العشر

ثم رأيت الغمام يسير لحمايتنا من لهيب الشمس في صحراء سيناء حيث لم يكن ثم ملجأ لنا يقينا قيظها وسيناء ليس فيها مكان نأوي إليه من لفح الشمس ولم يكن مع مئات الألوف منا خيام ولولا أن صفحة السماء تغطت بالغمام لما احتجبت الشمس ولهلكنا

وجدنا بذورا دهنية تسقط على الأرض وطيورا بأعداد ضخمة جعلناها طعاما لنا

(وحين أدور بكم بعدئذ في الزمان حيث تشتتنا وهاجرنا ستجدون أن لم يكن هناك أحد ولادولة كبيرة أو صغيرة استطاعت تزويد المهاجرين الكثر بالمؤن والطعام مهما أوتيت من وسائل نقل مثلما فعل الرب معنا حين كنا في سيناء)

وحين اشتد بنا العطش دعا موسى فوجدنا حجرا قرب جبل سيناء انفجرت منه 12 عينا بعدد عشائر أسباطنا

وحين اعترض بعضنا على موسى على البقاء في سيناء كل هذه المدة

أخبرنا أن الهدف هو تطهير قلوبنا وإعدادنا لزعامة العالم الذي لأجله أخرجنا من مصر واجتزنا الصحراء

وصلنا أخيرا إلى قرية ’شطيم’ على الضفة الغربية لنهر الأردن

في ال42 عاما التي مرت على موسى من بعثته لوفاته نزلت على موسى التوراة ومنها الوصايا العشر على الألواح الحجرية أما بقية الأحكام فقد أمر موسى بكتابة 12 نسخة منها وأعطاها لأسباطنا ونسخة لبني لاوي أحد الأسباط ليحفظوها فوضعوها مع الألواح في تابوت العهد وظلت سليمة حتى أول تدمير لبيت المقدس

وفي السنة الثانية لنا في سيناء أمرنا موسى أن ندخل أرض إبراهيم وأسحق ويعقوب أجدادنا الأرض المقدسة فلسطين كنا حينئذ نعيش في الخيام في صحراء باران بالقرب من الحدود الشمالية للجزيرة العربية والجنوبية لفلسطين

بعث موسى ب12 رجل منا للتجسس على الفلسطينيين في مدينة اريحا وحين عادوا بعد 40 يوما قالوا:’ لقد ذهبنا هناك أنها تفيض لبنا وعسلا ولكن رجالها عماليق ومدنها حصينة وكبيرة

فصحنا جميعا :’لماذا لم يهلكنا الرب في مصر أو في سيناء لماذا يريد أن يهلكنا بسيوف هؤلاء العماليق وتترمل زوجاتنا ويتيتم أطفالنا ؟ نريد العودة لمصر...

هنا بادرنا يوشع وقاليب (من ال12 جاسوس):’ادخلوا عليهم الباب فإذا دخلتموه فإنكم غالبون وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين"

فصحنا جميعا نود رجمهما بالحجارة

صاح موسى : لقد نزلت لعنة الرب عليكم ستموت أجسادكم في هذه الصحراء كل من كان عمره عشرين عاما فأكثر وعصى الرب ولن يدخل أحد المدينة المقدسة عدا يوشع وقاليب حتى يأتي نسل جديد’

تحققت نبوءة موسى ومر 38 عاما حتى استطعنا عبور صحراء باران إلى نهر الأردن وفي تلك السنين لم نسلم من غارات العماليق علينا

في فترة التيه توفي موسى في الجبل عند قادش ودفنه يوشع واخفى مكانه

في نهاية الأربعين عاما مات هارون وخلفه يوشع بن نون النبي وخادم موسى من صغره وكان يصاحبه في رحلته للسودان حيث لاقى الخضر

عبرنا نهر الأردن معه من الشرق عام 1200 ق م وامرنا يوشع ان ندخل ركوعا ونقول حط يارب عنا خطايانا ولم يتجاوز عددنا حينئذ ال6000 وكان يسكن فلسطين يومئذ الحيثيون والاموريون والفلسطينيون من 3100 ق م وكلهم من البدو الرحل القادمون من الجزيرة العربية (عدا الفلسطينيين من كريت بالبحر المتوسط) يكتبون المسمارية كالسومريين قوم ابينا ابراهيم ويتكلمون اللغة العربية القديمة وهي لغة سامية تشبه لغتنا الارامية (اللغة الام للعربية والعبرية) لغة الاشوريين التي سادت من 1595 ق م حتى عهد يسوع (اللغة العبرانية كانت فقط لغة كهنوتية)

وكان اكبر ميزاتهم اختراعهم الكتابة الهجائية الالفبائية التي استبدلوا بها الكتابة المسمارية وكانت افضل من الهيروغليفية والتي كتبنا بها الكتاب المقدس في القرن العاشر

ونصب يوشع بن نون خيمة الاجتماع (والتي كان صنعها موسى في ارض التيه ليتلقى فيها الوحي ) عند مسجد ابينا يعقوب عند الصخرة وبهذا ادى يوشع لنا اعظم مااداه قائد لامته

وبدا ان عهد الرب لابينا ابراهيم ان يورثنا الارض قد بدا في التحقق ذلك العهد الذي ارتبط بعبادتنا للرب وكان مكافأة لنا

"وتكلم الرب معه قائلا:اجعلك ابا لجمهور من الامم واقيم عهدي بيني وبينك وبين نسلك لاكون الها لك ولنسلك واعطي لك ولنسلك كل ارض كنعان ملكا ابديا واكون الههم" تكوين 17/3





2 - العصر الثاني عصر القضاة 1130 ق . م 1025 ق . م
العصر الثاني :
التأثر بالوثنيين ونقض الوصية الأولى

ارتفعت صرخة ألم بجواري لتبدد سكون الليل
التفت وقد امتلأت رعبا
فرأيت تحت أضواء المشاعل صديقي لاوي يتقهقر من عند سور المدينة ويداه ممسكتان بسهم قد اخترق صدره وهو يشهق بعنف
حين هممت بالعدو نحوه سمعت ضجة أكبر ،
جيش الأعداء يخترق أسوار الحدود نحو قرانا
تسارع شريط الذكريات في ذهني منذ دخلنا الأرض المقدسة مع يوشع
حين رأيت التين والعنب والزيتون والعسل الكثير ورأيت الخمر أغزر من الماء وكل ما تشتهيه من أنواع الفواكه تجود به الأشجار
ضعف اهتمامنا بالرب مع استمرار توطننا في كنعان فذكرنا يوشع باحسان يهوه علينا ووجه لنا سؤالا:
"اختاروا لأنفسكم اليوم من تعبدون:
يهوه رب الخروج أم آلهة كنعان" يوشع 15/24
ولكن الكثير منا اختار آلهة كنعان بعد وفاة يوشع وسادت الفوضى
فسلط الله علينا أهل كنعان أربعين سنة
فنهض واحد منا محاربا لمعتقداتنا الباطلة
أصبح بقوته الزعيم السياسي الملهم والقائد الحربي والمشرف على احترام شريعة الرب في آن واحد
فسميناه : القاضي
انتبهت من ذكرياتي على صوت أحدهم يصيح:’فليذهب كل إلى موقعه ’
التفت بسرعة إلى الرماة آمرا أن يسددوا نحو الأشباح السوداء لأهل كنعان الأعداء التي تتسلق أسوار مدينتنا
ولكن رماة الأعداء كانوا يطلقون سهامهم كالمطر علينا ومنها سهام نارية أشعلت النار في بيوتنا
لم يكن هناك شك في أن جيش الكنعانيين بقيادة أولمرت صمم على تدمير قرانا واحتلالها
ارتفعت الصيحات في كل مكان
جرى الأطفال للينابيع ليسقوا المجاهدين
سعت النساء للجرحى لمعالجتهم
ظللنا نرمي الحجارة على سلالم الأعداء التي يتسلقون بها الأسوار فأوقعناها
وأخذ بعضنا قدر كبيرة من الماء المغلي على السور ليلقوها عليهم مما أخر تقدمهم
جمعت أولادي تحت الأسوار وصحت فيهم:
’جيثرو ، خذ بعض الجنود وانظر كم منا استشهد وكم جرح ولازالت له القدرة على الجهاد
ناداب ، اجمع سهام الأعداء من الأرض وضع مزيدا من الحجارة على الأسوار
أبيهو ، انظر هل جاءنا الدعم ’
رد أبيهو :’ لقد بعثت إلى الدعم ، إلى القاضي ، ولكنه لم يصل إلى الآن’
أوشك الفجر على البزوغ
أخذت أتحدث إلى الجرحى وأشجعهم وأشكرهم
ارتفع بكاء النساء والأطفال ، جلس بعضهن على الأرض وبين أذرعهن جثث أبنائهن وقد جمدت نظراتهن في الفضاء
التفتت إلى زوجتي أوري قائلة :
’ألم يأتنا الدعم بعد’
قلت وقلبي يحترق:’ليس بعد،
هذا هو أملنا الوحيد
ليس عندنا من يستطيع الدفاع ومن معه السلاح ومن معه العزيمة غيره’
قالت:’ ولو لم يأت
لم يفيدونا جيراننا المعادين للكنعانيين بشئ
بل واعترضوا على دعمناخوفا من الكنعانيين’
نظرت بعيدا لكي لاأرد
قالت أوري والجزع يملأ صوتها:
’داود ، ماذا سيحدث لشعبنا’
أمسكت بكتفيها بشدة ، لم أستطع الكذب
’أولمرت والكنعانيين أشرار ، سيقتلون النساء والأطفال ويهدمون بيوتنا’
أخذتها بين ذراعي حين انخرطت في بكاء هستيري
همست في أذنها:
’سينصرنا الله . لقد تبنا إليه وتوكلنا عليه ونحن مع القاضي من حزبه’
كان الوقت ظهرا حين جاءني جيثرو بالأنباء السيئة
’ لايوجد معنا مقاتلون سوى تسعين . ليس معنا من السلاح غير بعض الأسهم .نفد أغلب الماء . سلاحنا الرئيسي الآن هو الحجارة’
جمعت قوتي وقلت له:’نظم الرجال وخذ كل المدد للأسوار وسخن الحجارة في الماء المغلي’
تسلقت السور ومررت بين أبراجنا لأرى عدة آلاف من جنود أولمرت في الأفق يستعدون لهجوم جديد
كان يبدو كأنه كابوس
صحت على أولادي :’الأعداء يستعدون للهجوم ، اجمعوا الرجال’
بدأ جنود أولمرت الزحف كالنمل
علمت أنه لاطاقة لنا بهم
حينئذ لم يكن أمامي سوى الدعاء
تجمع أبنائي وزوجتي حولي في صمت ينظرون للمشهد الرهيب
لهجوم الأعداء ولاحول لنا ولاقوة
...
فجأة بدد صمتنا صيحة من أحد الأبراج
التفت مع أهلي ونظرنا إلى المكان الذي يشير إليه الجندي
لقد بدا في الأفق سحابة غبار مع بريق سلاح في أشعة الشمس
سرت الحياة في عروقي من جديد
’المجد للرب
المجد للرب
لقد أتانا المدد

لقد جاء نصرالله
إنه هو ، إنه هو
الجزء الأول
نذر الله القاضي شمشون الجبار

(يتبع)
  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 4 ديسمبر 2016 - 4:55