منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

أخي الزائر انت غير مسجل يمكنك التسجيل والمساهمة معنا في إثراء المنتدى ...وأهلا وسهلا بك دوما ضيفا عزيزا علينا ...شكرا لك لاختيار منتدانا كما ندعوك لدعوة اصدقائك للاستفادة من المنتدى وإثرائه ..شكرا وبارك الله فيكم جميعا
منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

منتدى تلات عبد القادر للعلوم والمعارف والثقافات لكل الفئات العمرية والأطياف الفكرية

اخي الزائر شكرا لك على اختيارك لمنتدانا ..كما نرجو لك وقتا ممتعا واستفادة تامة من محتويات المنتدى..وندعوك زائرنا الكريم للتسجيل والمشاركة في إثراء المنتدى ولو برد جميل ...دمت لنا صديقاوفيا..وجزاك الله خيرا.

المواضيع الأخيرة

» ميادين اللغة العربية وتسيير حصصها في مناهج الجيل الثاني.
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 11:20 من طرف Admin

»  منهجية تسيير أسبوع الإدماج في مواد اللغة العربية والتربية الإسلامية والتربية المدنية للسنة الأولى
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 11:18 من طرف Admin

» دفتر المعالجة البيداغوجية لجميع السنوات ومتوافق مع الجيل 2
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 11:11 من طرف Admin

» عروض كل مواد السنة الثالثة والسنة الرابعة وفق المناهج الجديدة مدعم بأنشطة تساعد على الفهم والإدراك
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 11:04 من طرف Admin

» New1 مفاهيم أساسية في المناهج الجديدة(للأستاذ عبد البارئ)
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 11:02 من طرف Admin

» ملخصات مستجدات المناهج في الطور الثاني
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 11:01 من طرف Admin

» التدرج السنوي لجميع المواد للسنة الثالثة ابتدائي 2018/2017- الجيل الثاني **
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 11:00 من طرف Admin

» التوقيت الأسبوعي للسنة الثالثة ابتدائي 2018/2017 بمنهاج الجيل الثاني
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 11:00 من طرف Admin

»  Hot News1 كتب السنة الثالثة الجيل الثاني
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 10:59 من طرف Admin

» New1 المخطط السنوي لبناء التعلمات -اللغة العربية -الخاص بالسنة الرابعة ابتدائي للموسم الدراسي
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 10:57 من طرف Admin

» Hot News1 كتب السنة 4 ابتدائي
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 10:56 من طرف Admin

»  برنامج السنة الرابعة من التعليم الابتدائي الجيل الثاني لجميع النشاطات 2017 2018 بصيغة word
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 10:55 من طرف Admin

» *** مقترح لكيفية تناول حصص اللغة العربية اسبوعيا للسنة الرابعة ***
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 10:53 من طرف Admin

» العروض الاولية للمناهج الجديدة للسنتين الثالثة والرابعة.
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 10:49 من طرف Admin

»  العروض الاولية للمناهج الجديدة للسنتين الثالثة والرابعة.
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 10:47 من طرف Admin

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

تاريخ المنطقة

شاطر

musee

عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 31/01/2013

مرحبا بك زائرنا الكريم تاريخ المنطقة

مُساهمة من طرف musee في الخميس 31 يناير 2013 - 12:14

مقاومة الاحتلال الفرنسي:
نظرا لارتباطهم بأرضهم وتعلقهم بوطنهم فإن سكان منطقة تيسمسيلت لبوا دعوة الجهاد باسم الدين الحنيف و قد تجلى ذلك من خلال المقاومات الشعبية التي عرفتها المنطقة متمثلة في مقاومة الأمير عبد القادر، الشيخ بومعزة و سيدي لزرق بن الحاج في منتصف القرن 19م مما اضطر العدو الفرنسي إلى تأسيس ثكنات ضخمة بالونشريس أهمها ثكنة ثنية الحد وهي أماكن كانت مسرحا لمعارك طاحنة بين السكان والجيوش المدججة بالأسلحة الفتاكة لإخماد الثورات الشعبية سنة 1846.
و قبل تشييد هذه الثكنات اضطر الجنرال بيجار إلى بناء الأصنام (مدينة الشلف) 1842-1843م لحصار و قمع جهة الونشريس خاصة وأن هذه المنطقة كانت تحمي قاعدتين هامتين للأمير عبد القادر و هما تاقدمت بتيارت وتازة جنوب ثنية الحد.

مقاومة الأمير عبد القادر :
لقد استمد الأمير عبد القادر قوته من قبائل ومناطق مختلفة كون بها جيشه ودولته لخوض غمار المقاومة ضد الاحتلال الفرنسي وشن حملاته العسكرية على المراكز الفرنسية والقبائل المتمردة ونظم الأغالكة بالمنطقة من بني هاشم الشراقة وبني هاشم الغرابة.وقد كان لقبائل المنطقة قسطا كبيرا في تدعيم مقاومة الأمير عبد القادر بالفرسان والمشاة سيرد ذ كرهم ونصّب خليفة معسكر سيدي الحاج مصطفى بن تامي منسقا ومراقبا لها، إضافة إلى ذلك شيد مجموعة من الحصون والقلاع أهمها حصن تازة (الواقع حاليا ببلدية برج الأمير عبد القادر ولاية تيسمسيلت).
أهم القبائل التي دعمت مقاومة الأمير عبد القادر بالمشاة والفرسان بالمنطقة1838-1839 :
اسم القبيلة عدد المشاة عدد الفرسان
أولاد بسام 50 50
أولاد بوسليمان (لرجام) 70 30
المعاصم 30 100
الواتة 40 30
بني مايدة (تيسمسيلت) 40 80
غزلية (لرجام) 40 70
أولاد عياد 40 90
الحمر (عماري) 60 20
بني تيغرين (سيدي العنتري) 50 100
المجموع 420 570



حصن تازة يتصدى للتوسع الاستعماري:
يمثل حصن تازة (تازا) إحدى الحصون الخمسة التي أنشأها الأمير عبد القادر الجزائري للحد من التوسع الاستعماري الفرنسي نحو الصحراء.
لقد حل الأمير عبد القادر بمنطقة تازة خلال شهر ماي أو جوان سنة 1838 وعقد بها الأمير اجتماعه مع ولاته الأربعين وأمر باختطاط الحصن بها وكلف خليفته بن علال للإشراف على أعمال البناء، يساعده السيد قدور بن رويلة، ووقع الاختيار على المكان لإستراتيجيته العسكرية فهو يقع في الخط الثالث الذي استحدثه الأمير في إطار استغلاله لمعاهدة تافنة باعتبار أن منطقة تازة همزة وصل بين التل والصحراء .
ومن الوثائق التي تثبت وجود الحصن اللوحة التأسيسية التي أمر المير عبد القادر بتثبيتها فوق باب القلعة والتي تحمل تاريخ 1255هـ/1838م وهي مكتوبة بالخط الأندلسي نصها كما يلي:
الله يعــــلم أن هــــذا لم يــــكن منــــــي على طـــول الآمال دليـــل
كـــلا وإن منيـــتي لقـــــريـــبة منــي وأصــــبح في التــراب ذليــل
وقصـــار ما أبغــــي رضـــاء الهنـا وابقـــاء نفعي الخلــــــق بعد طويـل
وقد تم نقل هذه اللوحة من تازة الى النادي العسكري الجزائري بمدينة الجزائر ومنه نقلت الى متحف الانفاليد بباريس.
ولما انتهت أشغال البناء اتخذها الأمير حصنا له ولجنوده و بها كان يضع الأسرى الفرنسيين، وبجوار الحصن بنى الناس مساكنهم وقصدوها من مختلف الجهات من الوطن كالجزائر العاصمة والبليدة وكان عدد المساكن بها ثمانين مسكنا منها خمسون مبنية بالحجارة وغطيت سقوفها بالقصب أما باقي المساكن كانت عبارة أكواخ مبنية بالخشب، وكانت تفصل بين المساكن طرق واسعة.
وقد كانت القلعة مربعة الشكل يحيط بها سور خارجي مرتفع يبعد عن السور الداخلي 04 أمتار، وهي مكونة من طابقين تتخللها فتحات تحيط بها في الأركان أبراج مسننة، وخصصت غرفتان للأمير احداها للنوم والأخرى للصلاة، وهناك غرف كثيرة تتسع لحوالي 3000 شخص ، وبها دهاليز يبلغ سمكه 01 م.
الى جانب ذلك يتواجد بالقلعة سجن مخصص للآسرى الفرنسيين، بالاضافة الى انشاء مستودعات للقمح والحديد والنحاس والرصاص والكبريت والبنادق ....
وبجانب القلعة ايضا مجموعة من المصانع لصنع البنادق والبارود والدباغة والمنسوجات ، وبها مطحنتين أولاها تقع في الجهة الغربية من القلعة تستخدم في طحن الحبوب، أما الثانية استخدمت لطحن الجير ، غير أن هذه الهياكل كلها اندثرت لعدة عوامل أهمها عملية التخريب التيس قامت بها القوات الاستعمارية أثناء الاستيلاء عليها في 25 ماي 1841 ودمروها عن آخرها .


مقاومة بومعزة:
لم تتمكن الإدارة الاستعمارية من التوسع على حساب المنطقة إلا بعد اللجوء إلى سياسة الأرض المحروقة كقطع الأشجار والاستيلاء على الأنعام وأخذ الرهائن من نساء و شيوخ و أطفال، و لكن سرعان ما تجندت قبائل المنطقة حينما ترددت بالونشريس أصداء دعوات البطل الشريف بومعزة (محمد بن عبد الله) إذ استأنفت المعارك من جديد وعمت أقاليم عديدة مهددة الجيوش الفرنسية بين 1847-1854م، لذلك بذلت القيادة الاستعمارية مافي وسعها حينما سقط في ميدان الشرف عدد كبير من المجاهدين والمدنيين العزل سنة 1847 واتبعت سياسة التخريب والتقتيل ولم تكن هذه المقاومة هي آخر مرحلة من المقاومة بالمنطقة .

مقاومة سيدي لزرق بن الحاج:
في الوقت الذي همدت فيه المقاومة بالمنطقة الجنوبية للقطاع الوهراني انطلقت مقاومة باسلة في فليته بجبال الونشريس و حوض الشلف بزعامة الشيخ سيدي لزرق بن الحاج المنتسب إلى الطريقة القادرية، فخاض يوم 24 أفريل 1864معركة في خنقة العزر ضد القوات الفرنسية ومعارك اخرى في ضواحي الونشريس وحوض الشلف ثم توجه الشيخ لزرق إلى منطقة الونشريس والسرسو لتوسيع مقاومته وربطها بمقاومة اولاد سيدي الشيخ جنوبا فاصبحت منطقة الونشريس مفتوحة أمام الثوار ومساحة شاسعة لبطولاتهم وفر قوات المستعمر إلى منطقة مستغانم وتمكن الثوار من تخريب مواقع العدو في 20 ماي 1864 وواصل الشيخ لزرق مقاومته إلى أن سقط شهيدا في معركة ظهرة عبد الله يوم 20 جوان 1864 ، وخلال فترة هذه المقاومة نفذت قوات الاحتلال الفرنسي مجازر رهيبة في حق أعراش فليتة بجبال الونشريس عام 1864 حيث قتل فيها مائات من الناس وتخريب 64 دوارا.
وحسب الروايات الشفاهية ان السكان اضطروا للفرار إلى أعالي المرتفعات هروبا من الاستغلال والاستعباد اذ سرعان ما تعرضت المنطقة لسياسة اغتصاب الاراضي الزراعية وطرد اصحابها في نهاية القرن التاسع عشر فارتفع حجم الاراضي المسلوبة من 29067 هكتار إلى 94472 هكتار من سنة 1840 الى سنة 1917 وترتب عن هذا الاجراء ان عانى سكان المنطقة الجهل والفقر والمجاعة من جراء تطبيق القوانين الجائرة مما ترتب عن هذه الوضعية عواقب وخيمة بانتشار الأوبئة كداء الكوليرا سنة 1849 واستفحال ظاهرة الهجرة من الريف الى المدينة بحثا عن لقمة العيش اذ كان مدخول الشخص الواحد بالبلدية المختلطة بالونشريس يساوي 03 قناطير قمح سنويا أي 14.500 فرنك سنة 1950 حتى بعد انشاء البلديات في المناطق الحساسة كبلدية الونشريس المختلطة (موليار) التي تضم بني هندل بني بوعتاب بني وعزان بطحية بني بوخنوس اولاد بوسليمان وعماري الى جانب بلدية تيسمسيلت(فيالار) وبلدية ثنية الحد وغيرها وبحلول سنة 1912 أجبر العدو ابناء المنطقة على التجنيد الاجباري والمشاركة في الحرب العالمية الاولى والثانية وحرب الهند الصينية فيما بعد.
avatar
Admin
المشرف العام
المشرف العام

عدد المساهمات : 5354
تاريخ التسجيل : 17/06/2008

مرحبا بك زائرنا الكريم رد: تاريخ المنطقة

مُساهمة من طرف Admin في الخميس 31 يناير 2013 - 21:50

شكرا على الموضوع نرجو المواصلة و المساهمة اكثر .....................................شكراااااااا

musee

عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 31/01/2013

مرحبا بك زائرنا الكريم رد: تاريخ المنطقة

مُساهمة من طرف musee في الثلاثاء 18 يونيو 2013 - 10:27

شكرا على الموضوع لكن اين هي مصادره
  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو السبت 23 سبتمبر 2017 - 19:22