منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

أخي الزائر انت غير مسجل يمكنك التسجيل والمساهمة معنا في إثراء المنتدى ...وأهلا وسهلا بك دوما ضيفا عزيزا علينا ...شكرا لك لاختيار منتدانا كما ندعوك لدعوة اصدقائك للاستفادة من المنتدى وإثرائه ..شكرا وبارك الله فيكم جميعا
منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

منتدى تلات عبد القادر للعلوم والمعارف والثقافات لكل الفئات العمرية والأطياف الفكرية

اخي الزائر شكرا لك على اختيارك لمنتدانا ..كما نرجو لك وقتا ممتعا واستفادة تامة من محتويات المنتدى..وندعوك زائرنا الكريم للتسجيل والمشاركة في إثراء المنتدى ولو برد جميل ...دمت لنا صديقاوفيا..وجزاك الله خيرا.

المواضيع الأخيرة

» نسخة اصلية لكتاب اطلس التاريخ الإسلامي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:12 من طرف Admin

» أرشيف صور ثورة الجزائر الخالدة المصور
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:09 من طرف Admin

»  دليل المقاطع التعليمية للسنة الأولى ابتدائي و السنة الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:00 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني على شكل ppv ستساعدكم بإذن الله
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:58 من طرف Admin

» مذكرات الرياضيات للسنة أولى إبتدائي مناهج الجيل الثاني2016/2017
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:57 من طرف Admin

» منهجية تسيير جميع مقاطع ا اللغة العربية للسنة الأولى في الجيل الثاني
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» مذكرات الأسبوع الخامس للسنة الأولى *** - الجيل الثاني - منقولة ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» التقويم في منهاج الجيل الثاني وفق المقاربة بالكفاءات
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:53 من طرف Admin

» التدرج السنوي2016/2017 يشمل جميع المواد : الأدبية + العلمية + زائد مواد الإيقاظ وفق مناهج الجيل الثاني ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:52 من طرف Admin

» دليل المقاطع التعليمية للسنة أولى و الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:51 من طرف Admin

» دفتر الأنشطة للغة+اسلامية+مدنية للسنة 2 بتدائي للجيل الثاني 2016-2017 م
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:50 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني ابتدائي و الوثائق المرافقة لكل المواد في مجلد واحد
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:47 من طرف Admin

» الكراس اليومي مع مذكرات جميع أنشطة الأسبوع 6 سنويا المقطع 2 الأسبوع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:46 من طرف Admin

» دليل الأستاذ السنة الثانية س2 رياضيات تربية علمية كاملا
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:44 من طرف Admin

» منهجية تسيير أسبوع الإدماج في اللغة العربية والتربية الإسلامية والتربية المدنية للسنة الثانية الابتدائي لجميع المقاطع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:43 من طرف Admin

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    من قسيس إلى داعية إسلامي

    شاطر

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم من قسيس إلى داعية إسلامي

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد 24 أغسطس 2008 - 20:42

    [size=16]الحاج
    رشيد شاي مكتوب أول مسلم من أبناء قبيلة غريامة يذهب إلى الديار المقدسة
    لأداء الفريضة الخامسة على يد لجنة مسلمي إفريقيا، ولد مسيحياً وتربى في
    أحضان الكنيسة البروتستانتية حتى أصبح قسيسا بكنيسة الرب، ومندوبا وراعيا
    لها في مقاطعة فيتينغيني من سنة 1938 حتى اعتناقه الإسلام سنة 1993 م.


    كان
    الحاج رشيد قبل إسلامه من أشد الناس عداوة للإسلام والمسلمين، ولكن الله
    تعالى من عليه بنعمة الإسلام ليتغير مسار حياته من قسيس نصراني إلى داعية
    مسلم.


    وقد
    أسلم معه يوم إعلان إسلامه كل أتباع كنيسته الذين قدروا بثلاثمائة شخص،
    وحول الكنيسة الطينية التي أقامها على قطعة أرض له إلى مسجد، ثم من الله
    عليه بنعمة أداء فريضة الحج التي غيرت مسار حياته مرة أخرى، وزادت من حبه
    للإسلام والدعوة إلى الله تعالى ليهب نفسه للدعوة في سبيل الله، ويضع نصب
    عينيه إعادة بنى قومه إلى دينهم الأصلي : الإسلام، وبعد عودته مباشرة من
    الديار المقدسة، هدى على يديه أزيد من مائة من أبناء قريته إلى الإسلام
    بعدما كانوا مسيحيين.


    وقد أجرينا معه هذه الحوار على هامش حفل أقيم للمهتدين الجدد بقريته.


    * الحاج رشدي هل لكم أن تحدثونا عن كيفية اعتناقكم الإسلام ؟


    لقد
    كنت قسيساً للكنيسة وممثلاً لها في منطقتي، وكنت أدعى جورج شاي مكتوب، وقد
    قضيت مدة تزيد عن الخمسين عاماً في هذا المنصب، اطلعت خلالها على كامل ما
    جاء في الإنجيل من آيات وسور وقصص عن عيسى وحوارييه.


    واكتشفت
    أن ما يسميه المسيحيون الكتاب المقدس كتب بعد الصلب المزعوم للمسيح بحوالي
    مائة عام على يد بولس الرسول وغيره. كما اكتشفت من خلال الكتاب المقدس أن
    عيسى – عليه السلام - كان نبياً لم يكن ابن الله أو إلهاً كما يزعمون، وقد
    أشار الكتاب المقدس إلى أن عيسى لم يدخل الكنيسة قط ولم يأمر ببنائها، بل
    كان يؤدي صلواته في المعابد التي تشبه المساجد عند المسلمين. وقرأت في
    الكتاب المقدس أيضاً أن الختان ليس من عادات المسيحيين وأنه لا يدخل
    الكنيسة من كانا مختوناً، وهذا كلام بولس الرسول بالطبع وليس كلام عيسى
    المسيح عليه السلام. فقد أمر المسيح بالختان
    وكان
    مختونا. وعرفت أن الدين الوحيد الذي يأمر بالختان هو الإسلام ومن عادتنا
    نحن أهل غريامة أن يختن الصبي في أسبوعه الأول ولا مكان لغير المختونين في
    قبيلتنا..


    من
    هنا توصلت إلى أن ديننا الأصلي نحن أهل غريامة هو الإسلام، وأن مكاننا
    الحقيقي الذي يجب علينا أن نتواجد فيه هو المسجد فنطقت الشهادتين أمام
    الملأ وتبعني ثلاثمائة شخص من أتباع كنيستي في نفس اليوم، وحولت مبنى
    الكنيسة التابع لي والمقام على أرضى إلى مسجد ولكن الكنيسة لم تدعني وشأني
    حيث قاموا بإغرائي أولا، ولما امتنعت أخذوا مني كل الامتيازات التي كنت
    أتمتع بها وأولها راتبي الشهري الذي كنت أتقاضاه منهم، والعطايا التي كانت
    تجمع لي من قبل أتباع الكنيسة في كل المنطقة التي كنت مندوباً فيها
    والسيارة ولكني ما زلت مصراً على اتباع عقيدة التوحيد.


    * كيف كان شعوركم عن تلقيكم نبأ الذهاب إلى الحج، وكيف كان تصوركم له قبل ذلك ؟


    عندما
    كنت مسيحيا كنت أقرأ عن نبي الله إبراهيم وابنه إسماعيل وعن بناء بيت اسمه
    الكعبة، وكنت أعتقد أن هذا ضرب من التاريخ فقط، ولم يعد له مكان في يومنا
    هذا، ولما أسلمت عرفت أن الحج ركن من أركان الإسلام الخمسة، وأن الذهاب
    إليه واجب شرعي على القادر، ولم أتصور أن أحظى يوما ما بفرصة أداء هذه
    الفريضة ؛ لهذا فقد كان خبر الذهاب إلى مكة مفاجأة لم أتوقعها قط في
    حياتي.


    وقد
    حاول أبنائي وأقربائي منعي من الذهاب خوفاً علي من الموت أو عدم العودة
    ولكنني أصررت على موقفي مهما كلفني الأمر، وتجدر الإشارة هنا إلى أن أبناء
    غريامة يعتقدون أن كل من يذهب إلى الحج لن يعود إلى بلاده أبداً بل يصعد
    من هناك مباشرة إلى السماء، وقد تخلف زميلي الذي رشح هو الآخر لمرافقتي
    إلى الحج خوفاً من هذه الخرافة، لقد بكت عليّ كل الأسرة وأنا أودعهم ولم
    يكن أحد منهم يتوقع عودتي للديار سالماً.. في الحقيقة لقد غير ذهابي إلى
    الحج وعودتي تصور الناس الخاطئ لها.


    * كيف وجدت الديار المقدسة ؟


    في
    الحقيقة لم أكن أتصور أن أكون وسط هذا الازدحام الكبير الذي شهدته في مكة
    كما لم أعش في حياتي مواقف إيمانية مثلما عشتها في الحج، لقد جمعت مكة كل
    شعوب العالم وجنسياته، فأدركت
    أن
    الإسلام دين العالمين وليس للعرب فقط كما يعتقد الكثيرون، وأدركت معنى
    (الحمد لله رب العالمين) التي نقرؤها نحن المسلمين أكثر من عشرين مرة في
    اليوم.


    * ما التغيير الذي أحدثه الحج في حياتكم ؟


    لقد
    أصبحت اعتقد منذ اعتناقي الإسلام أنه هو دين الحق، وكنت أتحرك كلما سنحت
    لي الفرصة لدعوة بني قومي أي أنني كنت فقط استقطع مما فضل من وقتي للدعوة
    ولكن اعتقادي ازداد بل تضاعف مباشرة بعد أداء الفريضة التي قريتني من الله
    تعالى، وتضاعف بسببها نشاطي الدعوي، لقد وهبت نفسي لدعوة بني قومي
    وإرجاعهم إلى دينهم الأصلي الإسلام، وبدأت أول ما بدأت به قريتي التي أسلم
    فيها أزيد من مائة شخص بعد عودتي مباشرة من الحج بعدما كانوا كلهم
    مسيحيين. فأغلقت الكنيسة التي كانوا يتعبدون فيها، لقد كنت قبل ذهابي إلى
    الحج مثل الممرض الذي يداوي الجروح والخدوش وصداع الرأس والبطن فقط أما
    بعد ذهابي وعودتي من الحج فصرت كالطبيب الذي حصل على دبلوم عال يمكنه من
    القيام بالعمليات الجراحية المعقدة جدا، لقد تغيرت من ذلك الداعية البسيط
    المحدود الحركة إلى داعية يحاول إصلاح بني قومه كلهم وإرجاعهم إلى دينهم
    الأصلي بما أوتيت من قوة.


    * كيف ترى مستقبل الدعوة في المنطقة ؟


    لقد
    دخلت المسيحية إلى البلاد قبل حوالي مائة سنة على يد المستكشفين وتجار
    الرقيق الأوربيين بحجة تحرير الإنسان الإفريقي من العبودية والرق. بينما
    وصل الإسلام إلى المنطقة عن طريق تجار العرب والمسلمين الأوائل الذين
    نشروا الإسلام بحميد أخلاقهم قبل مئات السنين. لقد قام المبشرون بإنشاء
    كنيستين هما فري تاون FREE TOWN بممباسا وكنيسة MISSION SOCIETY في رباي
    وتسمى أيضاً كنيسة الدكتور كرافت بنسبة إلى مؤسسها، وقد أقام المبشرون
    معسكرين لأبناء المنطقة في كلا الكنيستين ليؤسسوا نواة من المسيحيين
    الأفارقة.


    وساهم
    هذا في طمس الهوية الإسلامية للإنسان الغريامي ولجوء الغالبية العظمى منهم
    إلى داخل الغابات هروبا بدينهم وخوفاً على أبنائهم من الرق والعبودية التي
    كان يمارسها من يسمون بالمستكشفين الأوروبيين، وقد ازداد النشاط الكنسي
    بالمنطقة في العقود الأخيرة بينما انحسر دور العرب المسلمين في الاهتمام
    بالتجارة فقط داخل المدن، وقد أدت كل هذه العوامل إلى طمس الهوية
    الإسلامية
    للأجيال الجديدة من أبناء المنطقة ووقوعهم فريسة سهلة في يد المبشرين.


    ورغم
    ذلك فإنك ترى أن كل شيء في المنطقة يدل على أن الإسلام كان هنا في الماضي
    القريب، فأسماؤنا مسلمة، وعادات الغالبية منا توافق تعاليم الإسلامي وسننه
    مثل الختان ودفن الميت، والامتناع عن أكل الجيف وما لم يذكر عليه اسم
    الله، كما أن لدينا قابلية كبيرة جدا للدخول في الإسلام أو بالأحرى العودة
    إليه، ولو اهتم العرب مرة أخرى بالمنطقة ودخلوا غاباتها وأدغالها، لعاد
    الناس كلهم أو على الأقل الغالبية منهم إلى الإسلام في زمن قياسي جداً
    فنحن لا نرى في المنطقة سوى منظمة إسلامية وحيدة تهتم بالدعوة وهي لجنة
    مسلمي إفريقيا وبعض الحركات الفردية المحتشمة بينما تهتم باقي المنظمات
    الإسلامية الأخرى بالعمل في المدن فقط.


    واسمحوا
    لي أن أستغل هذه الفرصة لأوجه نداء إلى كافة المنظمات الإسلامية للاهتمام
    بأبناء غريامة وتسيير قوافل لدعوة الناس وإرشادهم داخل الغابات، كما أدعو
    كافة المحسنين لبناء مساجد ومدارس إسلامية بالغابة وتوفير أئمة ومدرسين
    ودعاة لتعليم أبناء المسلمين وإنقاذهم من براثن الجهل والتخلف، وحمايتهم
    من الكنيسة ولإرشاد الناس إلى الحق.


    * ما هي أمنيتكم ؟


    أتمنى
    أن يأتي يوم يعود فيه كل أبناء غريامة للإسلام. كما أتمنى أن أتمكن من
    إصلاح ما أفسدته عندما كنت مسيحياً، وأتمنى أن يحصل عدد أكبر من أبناء
    غريامة على فرصة للذهاب إلى الحج في المرة المقبلة لاعتقادي الجازم أن هذا
    أحد أهم السبل لتغيير واقع قومي وإقناعهم بالعودة إلى الإسلام.


    مقالات لها علاقة:
    المصدر: موقع التاريخ


    http://www.altareekh.com/
    [/size]

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 8 ديسمبر 2016 - 17:05