منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

أخي الزائر انت غير مسجل يمكنك التسجيل والمساهمة معنا في إثراء المنتدى ...وأهلا وسهلا بك دوما ضيفا عزيزا علينا ...شكرا لك لاختيار منتدانا كما ندعوك لدعوة اصدقائك للاستفادة من المنتدى وإثرائه ..شكرا وبارك الله فيكم جميعا
منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

منتدى تلات عبد القادر للعلوم والمعارف والثقافات لكل الفئات العمرية والأطياف الفكرية

اخي الزائر شكرا لك على اختيارك لمنتدانا ..كما نرجو لك وقتا ممتعا واستفادة تامة من محتويات المنتدى..وندعوك زائرنا الكريم للتسجيل والمشاركة في إثراء المنتدى ولو برد جميل ...دمت لنا صديقاوفيا..وجزاك الله خيرا.

المواضيع الأخيرة

» نسخة اصلية لكتاب اطلس التاريخ الإسلامي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:12 من طرف Admin

» أرشيف صور ثورة الجزائر الخالدة المصور
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:09 من طرف Admin

»  دليل المقاطع التعليمية للسنة الأولى ابتدائي و السنة الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:00 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني على شكل ppv ستساعدكم بإذن الله
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:58 من طرف Admin

» مذكرات الرياضيات للسنة أولى إبتدائي مناهج الجيل الثاني2016/2017
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:57 من طرف Admin

» منهجية تسيير جميع مقاطع ا اللغة العربية للسنة الأولى في الجيل الثاني
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» مذكرات الأسبوع الخامس للسنة الأولى *** - الجيل الثاني - منقولة ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» التقويم في منهاج الجيل الثاني وفق المقاربة بالكفاءات
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:53 من طرف Admin

» التدرج السنوي2016/2017 يشمل جميع المواد : الأدبية + العلمية + زائد مواد الإيقاظ وفق مناهج الجيل الثاني ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:52 من طرف Admin

» دليل المقاطع التعليمية للسنة أولى و الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:51 من طرف Admin

» دفتر الأنشطة للغة+اسلامية+مدنية للسنة 2 بتدائي للجيل الثاني 2016-2017 م
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:50 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني ابتدائي و الوثائق المرافقة لكل المواد في مجلد واحد
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:47 من طرف Admin

» الكراس اليومي مع مذكرات جميع أنشطة الأسبوع 6 سنويا المقطع 2 الأسبوع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:46 من طرف Admin

» دليل الأستاذ السنة الثانية س2 رياضيات تربية علمية كاملا
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:44 من طرف Admin

» منهجية تسيير أسبوع الإدماج في اللغة العربية والتربية الإسلامية والتربية المدنية للسنة الثانية الابتدائي لجميع المقاطع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:43 من طرف Admin

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    الرمان pomegranate

    شاطر

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم الرمان pomegranate

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين 6 فبراير 2012 - 18:53





    عرفت
    الحضارة البابليّة والسومريّة الرمان، وتحتفظ معابد الفراعنة والاغريق
    والرومان بنقوش ورسوم لثمرة الرمان، وورد ذكره في الكتب المقدسة، والرمانة
    عند اليهود تحوي 613 حبّة كما يعتقد، وتمثل عدد الوصايا التي تحتوي عليها
    التوراة، ولذا يتم اضافة رمز الرمان الى اقمشة رجال الدين ونقود يهودا.وكان
    الرحالة العرب يحملون ثمار الرمان معهم أينما رحلوا، واستخدموا عصيرها
    بدلا من الماء في الصحراء واثناء رحلات القوافل التجارية الطويلة ليرووا
    عطشهم بماء نقي لا يلوّثه الغبار، وللحصول على غذاء ييمنحهم الصحّة، وهم
    الذين حملوا شجيراتها إلى الأندلس ونشروا زراعتها في حوض البحر الأبيض
    المتوسّط.وسماها الرومان (تفاحة قرطاجة) واعتبروها من الفاكهة
    الملوكيّة.يحتوي غلاف هذه الثمرة على المئات من الحبوب المائية اللامعة
    الحمراء أو البيضاء اللون وفي كل حبة بذرة صلبة أو لينة وفقا للنوعية
    والصنف.وتحوي قشور الرمان الجلدية مادة ملونة دابغة استخدمت للصباغة منذ
    مئات السنين بسب احتوائها على مادة قاعدية مميزة تعرف باسم الـ «تانين» (
    Tannins) التي تعرف في العربية أيضاً باسم «العفص» وهي مادة داكنة اللون
    استعملت في الماضي وما زالت تستعمل حتى الآن في دباغة الجلود، وكمادة صبغية
    سوداء اللون لصباغة الحرير». ويوجد ثلاثة أنواع من الرمان وهي: الرمان
    الحامض الذي يستعاض به عن عصير الحصرم، والرمان المعتدل (المز أو اللفان)
    والرمان الحلو وهو مفرط الحلاوة. (1)وفي القرآن الكريم ورد ذكر الرمان
    مرّتين: قال تعالى: (وهو الذي انزل من السماء ماء ، فأخرجنا به نبات كل شيء
    ، فأخرجنا
    منه خضراً ، نخرج منه حباً متراكباً ومن النخل من طلعها قنوان دانية وجنات
    من أعناب والزيتون والرمان متشابهاً وغير متشابه انظروا إلى ثمره إذا أثمر
    وينعه إن في ذلكم لآيات لقوم يؤمنون ). (2) وقال تعالى ( فيهما فاكهة ونخل
    و رمان فبأي ألاء ربكما تكذبان ). (3)وعن أبي سعيد الخدري، عن رسول الله
    (صلى الله عليه وسلّم) قال: "كلوا الرمان فليست منه حبة تقع في المعدة إلا
    أنارت القلب وأخرست الشيطان".وأورد ابن قيم الجوزية في الطب النبوي عن علي
    (كرم الله وجهه) يقول: "كلوا الرمان بشحمه فإنه دباغ المعدة" رواه أحمد
    بسند صحيح.وتنمو شجيرة الرمّان في التربة الرمليّة والطينيّة، في المناطق
    المعتدلة والحارّة، وتحتاج إلى الري عدّة مرّات في السنة، والتسميد،
    وتتكاثر بطريقة العقل، والتطعيم، والسرطانات، والترقيد.وفيما يلي القيمة
    الغذائية لكل 100 غرام (3.5 أوقية):الطاقة 70 سعر kcal أي 290 k J
    نشويات g17.17……………………………………
    - سكريات…………………………………… 16.57
    ألياف غذائية دهون .....................................................0.3 g
    بروتين................................................ 0.95
    gثيامين (فيتامين ب1) …………............. 0.030 مج 2%
    ريبوفلافين (فيتامين ب2) …………........... 0.063 مج 4%
    نياسين (فيتامين ب3 ) …………............. 0.300 مج 2%
    حمض الپانتوثنيك )ب5) …………........... 0.596 مج 12%
    ڤيتامين( ب6 ) ................................... 0.105 مج 8%
    حمض الفوليك (ڤيتامين ( ب9) ………........…… 6 μج 2%
    فيتامين ج ........................................ 6.1 مج 10%
    كالسيوم ............................................... 3 مج 0%
    حديد .............................................. 0.30 مج 2%
    ماغنسيوم ............................................. 3 مج1%
    فوسفور ............................................... 8 مج 1%
    بوتاسيوم ........................................... 259 مج 6%
    زنك .............................................. 0.12 مج 1%



    العلاج
    بالرمان (عصيره وقشره وزهره): وقد اكتشف العلماء أن الرمان غني في
    عناصره الغذائية وخاصة بالفيتامينات وله خواص وقائية وعلاجية عظيمة، وهو
    زاخر بمضادات الأكسدة الفعالة بصورة جيدة لمنع أكسدة دهون البلازما التي
    يعتقد أنها من أسباب تصلب الشرايين، والإصابة بالسرطان. وهو مسكن للآلام
    ومخفض للحرارة ويفيد في حالات العطش الشديد أثناء الطقس الحار وقابض لحالات
    الإسهال ومانع للنزيف وخاصة الناتج عن البواسير والأغشية المخاطية،
    وللرمان فائدة لحالات الحمى الشديدة والإسهال المزمن والدوسنتاريا الأميبية
    ولطرد الديدان المعوية خاصة الدودة الشريطية وعلاج البواسير، كما هو نافع
    للبرد والرشح، وعصيره يشفي بعض حالات الصداع وأمراض العيون وخاصة ضعف النظر
    زهر الرمان: وإن مغلي أزهار الرمان يفيد في علاج أمراض اللثة وترهلها،
    وتساعد أزهار الرمان بالإضافة إلى إيقاف النزف وعلاج الإسهال المزمن، على
    قطع السيلان الأبيض من المهبل. قشور الرمان: ولعلاج الأمراض الجلدية والجرب
    وذلك بخلط مسحوق قشوره الجاف مع عسل النحل واستعماله يومياً على شكل دهان
    موضعي.وقد عرف الفراعنة قتل ديدان البطن بواسطة حرق قشور الرمان وخلطها
    بالعسل، والادهان بهذا المخلوط ينفع لإزالة آثار الجدري وأما ذر القشور
    المحروقة على الجروح والقروح المزمنة فإنه يشفيها.وجاء في كتاب الجامع
    لمفردات الأدوية والأغذية لابن البيطار: جالينوس في الثامنة: جميعه طعمه
    قابض، ولكن الأكثر فيه لا محالة القبض وذلك لأن منه حامضاً ومنه حلو ومنه
    قابض فيجب ضرورة أن تكون منفعة كل نوع بحسب الطعم الغالب عليه، وحب الرمان
    أشد قبضاً من عصارته وأشدّ تجفيفاً وقشوره أكثر في الأمرين جميعاً من حبه،
    وحنبذ الرمان الذي يتساقط عن الشجرة إذا هو سقط عقد وردة أكثر من القشر في
    ذلك بكثير. ديسقوريدوس في الأولى: الرمان كله جيد الكيموس جيد للمعدة قليل
    الغذاء، والحلو منه أطيب طعماً من غيره من الرمان غير أنه يولد حرارة ليست
    بكثيرة في المعدة ونفخاً، ولذلك لا يصلح للمحمومين، والحامض أنفع للمعدة
    الملتهبة وهو أكثر إدراراً للبول من غيره من الرمان، غير أنه ليس بطيب
    الطعم وهو قابض، وأما ما كان منه فيه مشابهة من طعم الخمر فإن قوّته
    متوسطة. وحب الرمان الحامض إذا جفف في الشمس ودق وذر على الطعام أو طبخ معه
    منع الفضول من أن تسيل إلى المعدة والأمعاء، وإذا أنقع في ماء المطر وشرب
    نفع من كان ينفث الدم، ويوافق إذا استعمل في المياه التي يجلس فيها لقرحة
    الأمعاء وسيلان الرطوبات السائلة من الرحم المزمنة، وعصارة حب الرمان وخاصة
    الحامض منه إذا طبخ وخلط بالعسل كان نافعاً من القروح التي في الفم
    والقروح التي في المعدة والداحس والقروح الخبيثة واللحم الزائد ووجع الأذان
    والقروح التي في باطن الأنف، والجلنار قابض مجفف يشد اللثة ويلزق الجراحات
    بحرارتها ويصلح لكل ما يصلح له الرمان، وقد يتمضمض بطبيخه للثة التي تدمى
    كثيراً والأسنان المتحركة، وقد يهيأ منه لزوق للفتق الذي يصير فيه الأمعاء
    إلى الأنثيين. وقد يزعم قوم أن من ابتلع ثلاث حبات صحاحاً من أصغر ما يكون
    من الجلنار لم يعرض له في تلك السنة رمد، وقد تستخرج عصارة الجلنار (زهر
    الرمان) كما تستخرج عصارة الهيوفاقسطنداس، وقوّة قشر الرمان قابضة توافق كل
    ما يوافقه الجلنار، وطبيخ أصل شجرة الرمان إذا شرب قتل حب القرع وأخرجه.
    روفس: الرمان الحلو ليس بسريع الهضم والحامض رديء للمعدة يجرد الأمعاء
    ويكثر الدم.ابن سرانيون: الحلو والحامض إن اعتصرا مع شحمهما وشرب من
    عصيرهما مقدار نصف رطل مع خمسة وعشرين درهماً من السكر أسهل البلغم والمرّة
    الصفراء وقوى المعدة، وأكثر ما يؤخذ منه من خمسة عشر أواقي مع خمسة عشر
    درهماً سكراً فإن هذا يقارب الهليلج الأصفر. إسحاق بن عمران: قوي على إحدار
    الرطوبات
    المرية العفنة من المعدة وينفع من جميع حميات الغبّ المتطاولة. غيره: ينفع
    من الحكة والجرب ويدبغ المعدة من غير أن يضر بعضها وشرابه وربه نافعان من
    الخمار. الرازي في دفع مضار الأغذية: وأما الحلو منه فينفخ قليلاً حتى أنه
    ينعظ ويحط الطعام عن فم المعدة إذا امتص بعده وليس يحتاج إلى إصلاح لأن
    نفخه سريع التفشي، وأما الحامض فإنه طويل الوقوف وينفخ ويبرد الكبد تبريد
    اً قوياً ولا سيما إن أدمن وأكثر ويعظم ضرره للمبرودين ويبرد أكبادهم
    ويمنعها من جدب الغذاء فيورثهم لذلك إسهالاً، ويهيج فيهم الرياح ويذهب شهوة
    الباه، ولذلك ينبغي أن يتلاحقوه بالزنجبيل المربى والشراب القوي
    والأسفيذباج الذي يقع فيه الثوم والتوابل، ولا شيء أصلح لأصحاب الأكباد
    الحارة إذا أدمنوا الشراب العتيق من التنقل به. وقال في المنصوري: الرمان
    الحلو يعطش والحامض يطفىء ثائرة الصفراء والدم ويكسر ثائرة الخمار ويقطع
    القيء. ابن سينا في الأدوية القلبية: الحلو منه معتدل موافق لمزاج الروح
    بسفه وحلاوته وخصوصاً لروح الكبد. وقال هارون: عصارة الحلو منه إذا وضعت في
    قارورة في شمس حارة حتى تغلظ تلك العصارة واكتحل بها أحدت البصر، وكلما
    عتقت كانت أجود، وقال في الثاني من القانون: جميع أصنافه جلاء مع القبض حتى
    الحامض أيضاً، والحامض يخشن الحلق والصدر وآلتهما والحلو يلينهما ويقوي
    الصدر والمزمنة ينفع من جميع الحميات والتهاب المعدة، ولأن يمتص المحموم
    منه بعد غذائه فيمنع صعود البخار أولى من أن يقدمه فيصرف المواد إلى أسفل،
    والحلو موافق للمعدة لما فيه من قبض لطيف وجميعه ينفع من الخفقان، والحلو
    منه يجلو الفؤاد وإن طبخت الرمانة الحلوة كما هي بالشراب ثم دقت كما هي
    وضمد بها الأذن نفع من ورمها منفعة جيدة وعصارة الحامض منه تنفع الطفرة إذا
    اكتحل بها وسويقه مصلح لشهوة الحبالى، وكذا ربه وخصوصاً الحامض. الشريف:
    عصير الرمانين إذا طبخا في إناء نحاس إلى أن يثخنا واكتحل بهما أذهبا الحكة
    والجرب والسلاق وزاد في قوة البصر، وإذا فرغت رمانه من حبها وملئت بدهن
    ورد وفترت على نار هادئة وقطر منه في الأذن الوجعة سكن وجعها، ومع دهن
    البنفسج للسعال اليابس، وإذا طبخ قشر الرمان وجلس فيه النساء نفعهن من
    النزف، وإذا أجلس فيه الأطفال نفعهم من خروج المقعدة، وإذا طبخ قشر الرمان
    في ماء إلى أن يتهرى وأخذ منه قدر أربعة دراهم مع الماء الذي طبخ فيه وأضيف
    إليهما أوقيتان من عتيق حواري وصنع منه عصيدة حتى يكمل نضجها ثم أنزلت
    ووضع عليها زيت قح وأطعم ذلك من به إسهال ذريع قطعه وحيا، وإن شرب طبيخه من
    به استرسال البول أمسكه، لهاذا أخذ قشر الرمان الحامض وخلط بمثله عفصاً
    وسحقاً ثم طبخاً بخل ثقيف حتى ينعقد ثم حبب منهما على قدر الفلفل وشرب
    منهما من سبع عشرة حبة إلى خمس وعشرين حبة نفع ذلك من السحج وإسهال البطن
    وحيا ونفعا من قروح الأمعاء والمقعدة، وإذا أحرق قشر الرمان وعجن بعسل وضمد
    به أسفل البطن والصدر نفع من نفث الدم، وإذا سحق قشر الرمان أو سقيط عقده
    ثم خلط بعسل وطلي به آثار الجدري وغيرها أياماً متوالية أذهب أثرها.
    الإسرائيلي: وأما قشر الرمان فبارد يابس أرضي إذا احتقن بمائه المطبوخ مع
    الأرز والشعير المقشور المحمص نفع من الإسهال وسحوج الأمعاء، وإذا تمضمض
    بمائه قوى اللثة، وإذا استنجي به قوى المقعدة وقطع الدم المنبعث من أفواه
    البواسير. الرازي في الحاوي: وقشر الرمان إذا سحق واقتمح منه صاحب الدود
    وزن خمسة عشر وشرب عليه ماء حاراً فإنه يخرجها بقوة. ابن زهر في أغذيته: في
    الرمانين خاصة محمودة بديعة وهي أنهما إذا كلا بالخبز منعا أن يفسد في
    المعدة، وأما الحامض فإنه يقطع بلغم المعدة وسائر البلغم وإن طبخ به طعام
    لم يكن الطعام يفسد في المعدة، وكذا يفعل الرب المتخذ من الحلو منه وفي
    الشراب المتخذ من كليهما خاصية في منع أخلاط البدن من التعفن. إسحاق بن
    سليمان: يؤخذ رمانة فيقور رأسها قدر درهم ويصب عليه من دهن البنفسج مقدار
    ما يملأ تخلخل الرمانة، ويحمل على دقاق جمر نقي حتى يغلي ويشرب الدهن ويزاد
    عليه دهن آخر حتى إذا شربه زيد عليه غيره حتى يروى دهناً ويمنع من أن يشرب
    شيئاً ثم ينزل عن النار ويفرك ويمتص حبه ويرمى ثفله فإن ذلك يفيده معونة
    على تليين الصدر ويكسبه من القوة على إدرار البول ما لم يكن فيه قبل ذلك.
    الغافقي: وعصارة الحلو منه إذا طبخت في إناء من نحاس كانت صالحة للقروح
    والعفن والرائحة المنتنة في الأنف وعصارة الحامض منه بالغة لقروح الفم
    الخبيثة منها. التجربتين: الدم المتولد من الحلو منه رقيق إلا أنه إذا امتص
    وتمودي عليه مع الطعام خصب البدن بتلذيذه الغذاء واجتذاب الأعضاء له وبقلة
    ما يتحلل منه ويسكن الأبخرة الحارة في البدن ويعدلها، والرمان الحامض في
    هذا خاصة أقوى، والرب المتخذ من الرمانين يقوي المعدة الحارة ويقطع العطش
    والقيء والغثيان والمنعنع منه أقوى في ذلك، وإذا اعتصر الرمانان بشحمهما
    وتمضمض بمائهما نفع من القلاع المتولد في أفواه الصبيان، ورب الرمان الحلو
    إذا أخذه المسلول بالماء عند العطش رطب بدنه، وكذا يفعل امتصاص الطري منه
    للغذاء، وإذا شويت الرمانة الحلوة وضمد بها العين الرمدة سكن وجعها وحط
    رمدها، وزهر الرمان إذا ضمدت به المعدة مع عيون الكرم الرخصة الغضة قطع
    القيء الذريع المفرط عنها، وإذا استخرجت عصارة الرمان الحامض الساقط عند
    العقد بالطبخ في الماء مع زهره وعقدت حتى تغلظ قوّت الأعضاء ومنعت من
    انصباب المواد إليها، لا سيما العينان الرمدتان، ويجب أن يحل العينان بماء
    الورد، وإذا حلت بماء عنب الثعلب أو ماء لسان الحمل نفعت من قروح الإحليل
    ونفعت من سحوج الخف محلولة بالماء، ومن ابتداء الداحس، وإذا احتقن بها بماء
    قد أغلي فيه عيدان الشبث جففت الرطوبات السائلة من الرحم، وإذا حلت بالخل
    نفعت من الحمرة، وإذا مزجت بعكر الخمر وطلي بها الجساء العارض في العين من
    بلغم أو ريح أو تزيد لحم وتمودي عليه أضمره، وإذا صنعت هذه العصارة من قشر
    الرمان الغض مع شحمه كان فعلها في جميع ما وصفناه قريباً من الأوّل. (4) *
    * *المراجع:1 ـ جريدة الشرق الأوسط ع 10813 تاريخ 6 يوليو 2008، كمال
    قدورة.2 ـ سورة الأنعام الآية 99 .3 ـ سورة الرحمن الآية 68.4 ـ الجامع
    لمفردات الأدوية والأغذية ص 205 ابن البيطار.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 10 ديسمبر 2016 - 9:51