منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

أخي الزائر انت غير مسجل يمكنك التسجيل والمساهمة معنا في إثراء المنتدى ...وأهلا وسهلا بك دوما ضيفا عزيزا علينا ...شكرا لك لاختيار منتدانا كما ندعوك لدعوة اصدقائك للاستفادة من المنتدى وإثرائه ..شكرا وبارك الله فيكم جميعا
منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

منتدى تلات عبد القادر للعلوم والمعارف والثقافات لكل الفئات العمرية والأطياف الفكرية

اخي الزائر شكرا لك على اختيارك لمنتدانا ..كما نرجو لك وقتا ممتعا واستفادة تامة من محتويات المنتدى..وندعوك زائرنا الكريم للتسجيل والمشاركة في إثراء المنتدى ولو برد جميل ...دمت لنا صديقاوفيا..وجزاك الله خيرا.

المواضيع الأخيرة

» نسخة اصلية لكتاب اطلس التاريخ الإسلامي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:12 من طرف Admin

» أرشيف صور ثورة الجزائر الخالدة المصور
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:09 من طرف Admin

»  دليل المقاطع التعليمية للسنة الأولى ابتدائي و السنة الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:00 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني على شكل ppv ستساعدكم بإذن الله
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:58 من طرف Admin

» مذكرات الرياضيات للسنة أولى إبتدائي مناهج الجيل الثاني2016/2017
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:57 من طرف Admin

» منهجية تسيير جميع مقاطع ا اللغة العربية للسنة الأولى في الجيل الثاني
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» مذكرات الأسبوع الخامس للسنة الأولى *** - الجيل الثاني - منقولة ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» التقويم في منهاج الجيل الثاني وفق المقاربة بالكفاءات
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:53 من طرف Admin

» التدرج السنوي2016/2017 يشمل جميع المواد : الأدبية + العلمية + زائد مواد الإيقاظ وفق مناهج الجيل الثاني ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:52 من طرف Admin

» دليل المقاطع التعليمية للسنة أولى و الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:51 من طرف Admin

» دفتر الأنشطة للغة+اسلامية+مدنية للسنة 2 بتدائي للجيل الثاني 2016-2017 م
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:50 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني ابتدائي و الوثائق المرافقة لكل المواد في مجلد واحد
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:47 من طرف Admin

» الكراس اليومي مع مذكرات جميع أنشطة الأسبوع 6 سنويا المقطع 2 الأسبوع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:46 من طرف Admin

» دليل الأستاذ السنة الثانية س2 رياضيات تربية علمية كاملا
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:44 من طرف Admin

» منهجية تسيير أسبوع الإدماج في اللغة العربية والتربية الإسلامية والتربية المدنية للسنة الثانية الابتدائي لجميع المقاطع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:43 من طرف Admin

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    الموجز في قواعد اللغة العربية..لسعيد الأفغاني..موضوع مختصر وشامل

    شاطر

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم الموجز في قواعد اللغة العربية..لسعيد الأفغاني..موضوع مختصر وشامل

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 20:00


    مقدمة

    إن عشرين سنة قضيتها أُشرف على المناهج
    وتطبيقها في علوم اللغة العربية إذ كنت أشغل كرسيها في جامعة دمشق مع قيامي
    فيها بتدريس النحو والصرف، ثم انتدبت لتدريس هاتين المادتين في الجامعة
    اللبنانية وجامعة بيروت العربية، وكنت خلال ذلك على اتصال بمناهج هذه
    المادة في الجامعات المصرية والعراقية ومستوى خريجيها.. إن كل ذلك جعلني
    موقناً بأمرين:

    1- لم يعد يقبل في هذا العصر عرض
    القواعد ف الجامعات دون مناقشة ما تستند إليه من شواهد، لأن الشواهد روح
    تلك القواعد، تضفي عليها حياة ومتعة وأصالة؛ وعلى هذه المادة في الجامعات
    أن تكون ثقافة شواهد أكثر مما هي ثقافة قواعد.

    2- لم ينجح وضع المصادر القديمة التي
    ألفت لغير هذا الزمان في أيدي الطلاب أول ما يستقبلون تحصيلهم الجامعي، فلا
    (شرح شذور الذهب)، ولا (شرح ابن عقيل على الألفية) ولا أمثالهما قامت بما
    تُوخُيِّ منها، إذ كانت جميعاً إحدى حلقات سلسلة كان يتدرج فيها طالب العلم
    قبل مئات السنين. أما اليوم فيدرس الطالب الثانوي مادة القواعد العربية
    في كتب حديثة خفيفة يراعى فيها تسلسل مخالف للتسلسل القديم، وأساليب حديثة
    متطورة لم يعهدها الناس من قبل.

    لذلك اضطررنا - بعد تدريسنا في هذه
    الكتب بعض الوقت - أن نرفعها من أيدي طلابنا في السنة الجامعية الأولى على
    الأقل، وأن ننخل مادتها ونفرغها في أسلوب حديث سهل منسق بحيث يستوعب الطالب
    مادة العلم ويتذوقها بعد أن كان يشقى باشتغاله بحل عبارة المؤلف عن هضم
    المادة نفسها؛ حتى إذا ملك هذه المادة في السنة الأولى أو في السنتين
    الأوليين، وضعنا بين يديه ما شئنا من كتب القدماء في السنتين الثالثة
    والرابعة وقد اشتد عوده، وأحاط علمه بأكثر محتوياتها.

    * * *

    كنت على أن أسلك مع طلابي في لبنان خطة
    حمدت أثرها في جامعة دمشق: أجعل بحوث المنهاج شركةً بيني وبين الطلاب،
    أُلقي عليهم بعضها على نسق مختار ويحضّرون هم عليه بقية المنهاج في مستوىً
    وسط بين مواد كتابين: (قواعد اللغة العربية لحفني ناصف) و(جامع الدروس
    العربية للغلاييني) مع عناية بالشواهد ليست في الكتابين، فيكتسبون بذلك
    مهارة في التمييز بين الخطوط العريضة الأساسية لبحث ما وخطوطه الثانوية
    فيستغنوا عن تفاصيل وتفريعات لا يضرهم تأخير العناية بالصحيح منها إلى
    مرحلة قادمة؛ لكني فوجئت بواقع يختلف كل الاختلاف عما قدّرت لأن أكثر
    الطلاب في لبنان إما موظفون وإما منتسبون لا يستطيعون حضور المحاضرات
    لتفرقهم في بلدان شتى، يتعذر عليهم البحث في مصادر متنوعة واستخلاص زبدة
    منها تفصّل على الخطة المرسومة مما جعل طبع كتاب ملائم لهم أمراً لا مندوحة
    عنه.

    جريت في تفصيل مواد الكتاب على خطة غير
    بعيدة فعنيت بالشواهد وانتقيتها بليغة من عيون كلام العرب في عصر السلامة،
    تنمية لملكة الدارس وتوسيعاً لآفاقه في إدراك أحوال أمته، لكون هذه الشواهد
    مصورة أحوال مجتمعات أصحابها أصدق تصوير، تصويراً لا نجده - بهذه الدقة
    والصفاء - حتى في كتب التاريخ نفسها، وهي متى استوعبت أعْوَد على الملكات
    من كثير من القواعد المحفوظة والتعليلات المكلفة. وجنبت الدارس الأقوال
    المرجوحة والمذاهب الضعيفة، مختاراً ما ثبتت صحته على الامتحان.

    ثم رأيت - لطبعتنا الأخيرة هذه - الجمع
    بين مناهج الجامعات في الأقطار العربية مع إضافة مباحث ناقصة لم ينص عليها
    المنهاج اللبناني مثلاً مع ضرورتها، مراعاة لمناهج بقية الجامعات العربية،
    وليكون بيد المتعلم مرجع متكامل في القواعد العربية (نحوها وصرفها
    وإملائها) فلا يفقد فيه شيئاً ذا بال.

    أسأل الله أن ينفع بما أقدم من جهد، وأن
    يجعلنا جميعاً من سدنة هذه اللغة الكريمة، وأهلاً للتشرف بخدمتها وهو
    حسبنا ونعم الوكيل.

    6ذي القعـــدة 1390هـ

    2 كانون الثاني 1971م

    سعيد الأفغاني



    سيجد الدارس بعد هذه الكلمة ضوابط في مناقشة
    الشواهد ودرجة الاحتجاج بها ومتى تقبل وتبنى عليها الأحكام ومتى ترد.

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الموجز في قواعد اللغة العربية..لسعيد الأفغاني..موضوع مختصر وشامل

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 20:00

    بين يدي الدراسة

    حول الشواهد وقواعد
    الاحتجاج بها

    أ

    1- ليست القواعد إلا قوانين مستنبطة من
    طائفة من كلام العرب الذين لم تفسد سلائقهم.

    2- أعلى الكلام العربي من حيث صحة
    الاحتجاج به:

    القرآن الكريم بجميع قراءاته الصحيحة
    السند إلى العرب المحتج بهم. ثم ما صح أنه كلام الرسول صلى الله عليه وسلم
    نفسه أو أحد الرواة من الصحابة. ثم نثر العرب وشعرها في جاهليتها بشرط
    الاطمئنان إلى أنهم قالوه باللفظ المروي، ويلي ذلك كلام الإسلاميين الذين
    لم يشوه لغتهم الاختلاط.

    3- جعلوا منتصف المئة الثانية للهجرة
    حداً للذين يصح الاستشهاد بشعرهم من الحضريين؛ فإبراهيم بن هرمة المتوفى
    سنة (150هـ) آخر من يصح الاستشهاد بشعرهم، وبشار بن برد أول الشعراء
    المحدثين الذين لا يحتج بشعرهم على متن اللغة وقواعدها. وعلى هذا يؤتى بشعر
    المتأخرين من فحول الشعراء للاستئناس والتمثيل لا للاحتجاج.

    أما في البادية فقد امتد الاستشهاد
    بكلام العرب المنقطعين فيها حتى منتصف المئة الرابعة للهجرة.

    ب

    4- لا يحتج بكلام مجهول القائل:

    زعم بعض النحاة أنه يجوز اجتماع (كي)
    و(أن) على فعل واحد، واحتجوا لذلك بقول القائل:

    فتتركها شَنّاً
    ببيداءَ بلقعِ

    أردت لكيما أن تطير بقربتي
    وزعم
    آخر أن لام التوكيد تدخل في خبر (لكن) كما تدخل في خبر (إن) واستشهد لزعمه
    بقوله القائل:

    ولكنني من حبها لعميد
    وكلا
    القولين ساقط لا يبنى عليه قاعدة، فالشاهد الأول مجهول القائل، والشاهد
    الثاني لا يعرف له أول ولا قائل. وما بني عليهما ساقط.

    5- لا يحتج بما له روايتان إحداهما
    مؤيدة لقاعدة تُزْعم، والثانية لا علاقة لها بها، لاحتمال أن الشاعر قال
    الثانية، والدليل متى تطرق إليه الاحتمال سقط به الاستدلال:

    ادعى بعضهم أن (الأرض) تذكر وتؤنث،
    واستشهد للتذكير بقول عامر بن جُوَيْن الطائي في إحدى الروايتين:

    ولا أرض أبقَلَ
    إبقالها

    فلا مُزنةٌ ودقتْ ودْقَها
    والرواية
    الثانية: ولا أرض أبقلتِ إبقالَها

    فإن لم يكن لتذكير (الأرض) غير هذا
    الشاهد فلا يحتج به، لأن الأكثر أن الشاعر قال (أبقلت) اللغة المشهورة
    المجمع عليها.

    6- ترد الشواهد في كتب النحاة محرفة
    أحياناً، ويكون موضع التحريف هو موضع الاستشهاد على قاعدة تُزْعَم: ولو حرر
    الشاهد ما كان للقاعدة مؤيد:

    عرفت أن الشاهد على اجتماع (كي) و(أن)
    مجهول القائل وبذلك حبطت القاعدة، لكن بعضهم احتج بقول جميل العذري وهو ممن
    يحتج به:

    لسانك كيما أن تغرّ
    وتخدعا

    فقالت أكلَّ الناس
    أصبحت مانحاً
    وبرجوعنا إلى الديوان نطلع
    على الرواية الصحيحة وهي:

    .. لسانك هذا كي تغرّ
    وتخدعا

    ..............................
    فالرواية
    التي احتجوا بها محرفة في موضع الاستشهاد نفسه، وإذاً لا صحة للقاعدة
    المزعومة، فالواجب تحرير الشاهد والتوثق من ضبطه في مظانة السليمة قبل
    البناء عليه.

    7- كما يفيد جداً الرجوع إلى الشاهد في
    ديوان صاحبه إن كان شعراً، يفيد الرجوع إلى مصادره الأولى إن كان نثراً
    لمعرفة ما قبله وما بعده، فكثيراً ما يكون الشاهد الأبتر داعية الخطأ في
    المعنى والمبنى:

    زعم بعضهم جواز مطابقة الفعل المتقدم
    لفاعله المتأخر في الإفراد والثنية والجمع فأجاز قول (جاؤوا الطلابُ) واحتج
    بحديث في موطأ مالك:

    ((يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة
    في النهار..))

    ولا غبار على الاحتجاج بالحديث البتة،
    ولكننا حين رجعنا إلى موطأ مالك وجدنا للحديث أولاً وهو:

    ((إن لله ملائكة يتعاقبون فيكم: ملائكة
    في الليل وملائكة في النهار..)) وإذاً لا شاهد صحيحاً على قاعدتهم
    المزعومة.

    8- ينبغي التفريق بين ما يرتكب للضرورة
    الشعرية وما يؤتى به على السعة والاختيار، فإذا اطمأنت النفس إلى بناء
    القواعد على الصنف الثاني ففي جعل الضرورة الشعرية قانوناً عاماً للكلام
    نثره ونظمه الخطأ كل الخطأ:

    ادعى بعضهم جواز الرفع: بـ(لم) مستشهداً
    بقول قيس بن زهير:

    بما لاقت لبون بني
    زياد

    ألم يأتيك والأنباء تنمي
    فإذا
    فرضنا أن الشاعر قال (يأتيك) ولم يقل مثلاً (يبلغْك)، يكون قد ارتكب ضرورة
    شعرية قبيحة، ولا يجوز البتة أن تبنى قاعدة على الضرورات.

    9- المعوّل في امتحان أوجه الإعراب
    والترجيح بين أقوال النحاة على المعنى قبل كل شيء، فهو الذي يجب أن يكون
    الحكم في كل مناقشة.

    وموازنة وترجيح، وإذا دار الأمر بين
    مقتضيات المعنى ومقتضيات الصناعة النحوية التزمت الأولى دون الثانية.

    في تعليق إذا والظروف الشرطية قولان:
    قول الجمهور أن تعلق بفعل الشرط، وقول غيرهم بتعليقها بجواب الشرط؛ (إذا
    حضرت أكرمك) فالجمهور يجعل الظرف متعلقاً بـ(حضرت) وغيرهم يعلقه بـ(أكرم)،
    والمعنى ينص على أن الإكرام يقع عند الحضور، لا أن الحضور يقع عند الإكرام،
    وإذاً فقول الجمهور لا يؤيده المعنى، والصحيح تعليقه بجواب الشرط.

    10- يفضل في كل مقام فيه إعرابان،
    الإعراب الذي لا يجنح إلى تقدير محذوف: في جملة المدح (نعم الرجلُ خالدٌ)
    يجعل البصريون (خالد) خبراً لمبتدأ محذوف وجوباً تقديره (هو) أو (الممدوح)
    فيكون التركيب جملتين، جملة نعم الرجل، وجملة هو خالد.

    أما الكوفيون فيجعلون (خالد) مبتدأ مؤخر
    وجملة (نعم الرجل) خبراً مقدماً من غير تقدير محذوف. وهذا القول صواب لإغنائنا عن تقدير محذوف أولاً ولأن
    العرب تقول (خالد نعم الرجل) ثانياً.

    11- إذا ألجأت أحكام الصناعة إلى تقدير
    محذوف، قُبل هذا التقدير بشرطين:

    1- ألا يلجئ إلى إخلال بالمعنى.

    2- وأن يسوغ التلفظ به دون ركة أو خروج
    عن الأسلوب العربي المشهور:

    يجعلون لهمزة الاستفهام تمام الصدارة
    حتى على حروف العطف، فلا نقول: وأذهبت؟ كما نقول (وهل ذهبت؟)، وإنما نقول
    (أو ذهبت؟) لكن الزمخشري زعم في مثل قوله تعالى:

    {أَوَلَمْ
    يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كانَ عاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ
    قَبْلِهِمْ} أن الفاء العاطفة في صدر جملتها وأن الهمزة داخلة على
    جملة محذوفة وأن التقدير: أقعدوا فلم يسيرواوالطبع السليم يجد ركة في هذا التقدير وبعداً عن البلاغة،
    ووجوب إهمال هذا المذهب لسخفه.

    هذه أهم الأمور التي سنصدر عنها في
    دراساتنا ونقدنا للشواهد وما بني عليها من قواعدوعلى الدارس اتخاذ مذكرة خاصة به يلخص فيها ما نعلق به على
    كل شاهد من حيث ضبطه، ومعناه، وموضع
    الاستشهاد فيه، والقاعدة المتعلقة به، وقيمته في الاحتجاج على هدي الملاحظات السابقة.

    وهو - في هذه الحالة - غير معفى من بذل
    الجهد والدراسة الشخصية وإعمال الفكر، ولن يجتمع التواكل والدراسة الصحيحة
    بحال.



    أسقط بعض العلماء الاستشهاد بشعر عدي بن زيد
    العبادي مع أنه جاهلي لكثرة مخالطته الفرس، بل إن بعضهم لا يحتج بشعر
    الأعشى نفسه لذلك.

    مغني اللبيب 1/199، 114 طبعة دار الفكر - بيروت.

    الإنصاف في مسائل الخلاف

    مغني اللبيب 1/8

    يجد الدارس في كثير من مباحث هذا الكتاب أن
    الشواهد صُنفت صنفين؛ فشواهد الصنف (أ) مستوفية شروط الاستشهاد، وشواهد
    الصنف (ب) لا يحتج بها. وعلى الدارس معرفة السبب انطلاقاً مما تقدم.

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الموجز في قواعد اللغة العربية..لسعيد الأفغاني..موضوع مختصر وشامل

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 20:01

    مباحث الأفعال

    الجامد والمتصرف

    أنواع الجامد - أنواع
    المتصرف - اشتقاق المضارع - اشتقاق الأمر

    أكثر الأفعال له ثلاث صيغ: الماضي
    والمضارع والأمر مثل: كتب وقرأ وعلم إلخ. فهذه أفعال متصرفة تامة التصرف
    نقول منها: كتب يكتُبُ، اكتُبْ.. إلخ، ومنها ما لا يأْتي منه إلا صيغتان:
    الماضي والمضارع فقط، كأَفعال الاستمرار: ما زال ما يزال، وما برح وما يبرح
    وأَخواتهما: انفك، فتىءَ، و(كاد) و(أَوشك) من أفعال المقاربة. وليس من هذه
    الأَفعال صيغة للأَمر، فهي ناقصة التصرف.

    ومنها ما يلازم صيغة واحدة لم يأْت منه
    غيرها فهذا هو الفعل الجامد، فإما أَن يلازم صيغة المضيِّ مثل: ليس، عسى،
    نعم، بئس، ما دام الناقصة، و(كرب) من أفعال المقاربة، وأَفعال الشروع،
    وحبذا، وصيغتي التعجب وأَفعال المدح والذم الآتي بيانها في بحثٍ تالٍ،
    وإِما أَن يلازم صيغة الأَمر مثل: هب بمعنى (احسِب) وتعلَّمْ بمعنى (إِعلم)
    فليس لهما بهذا المعنى مضارع ولا ماض.

    ومعنى الجمود في الفعل عدا ملازمته
    الصيغة الواحدة: عدم دلالته على زمن، لأَنه هنا يدل على معنى عام يعبر عن
    مثله بالحروف، فالمدح والذم والنفي والتعجب، معانٍ عامة كالتمني والترجي
    والنداء التي يعبِّر عنها عادة بالحروف، ولزوم الفعل حالة واحدة جعله في
    جموده هذا أشبه بالحروف، ولذا كان قولك: (عسى الله أن يفرج عنا) مشبهاً
    (لعل الله يفرج عنا). ولا يشبه الفعل الجامد الأَفعال إلا بدلالته على معنى
    مستقل واتصال الضمائر به، فتقول: ليس وليسا ولستم، وليست ولستُ كما تقول
    عسيتم وعسى وعسيتنَّ إلخ.

    ومن النحاة من يلحق بالأَفعال الجامدة
    (قلَّ) و(كثُر) و(شدّ) و(طال)، و(قَصُر) في مثل قولنا (قلَّما يغضب أَخوك
    وطالما نصحته، وشدَّ ما تعجبني الكلمة في موضعها، وطالما تغاضيت) والحق
    أَنها أفعال متصرفة وأَن (ما) فيهن: مصدرية، وفاعلها المصدر المؤول منها
    ومن الفعل بعدها، والتقدير في الجمل السابقة: (قلَّ غضبُ أَخيك وطال نصحي
    له.. إلخ) فلا داعي لعدها من الأَفعال الجامدة لا في المعنى ولا في
    الاستعمال.

    التصرف

    أولاً:
    يتصرف الفعل المضارع من الفعل الماضي بأَن:

    أَ- نزيد عليه أَحد أحرف المضارعة
    (الهمزة للمتكلم وحده، أَو النون للمتكلم مع غيره، أو الياء للغائب، أو
    التاءُ للمخاطبين أو الغائبة) مضموماً في الفعل الرباعي ومفتوحاً في غيره.

    ب- ثم ننظر في عدد حروفه على ما يلي:

    1- الثلاثي نسكن أَوله ونحرك ثانية
    بالحركة المسموعة فيه: ضمةً أَو فتحةً أَو كسرةً. فنقول مثلاً، يكتُب
    ويَفْتَحَ ويضرِب.

    2- الرباعي والخماسي والسداسي إن لم تكن
    تبتدئ بتاءٍ زائدة، نكسر ما قبل آخرها بعد حذف أَلف الوصل من الخماسي
    والسداسي وهمزة القطع الزائدة من الرباعي فنقول: يُدَحْرج، يَنطَلِق،
    يسْتَغْفِر، يُكَرِم.

    فإِن بدئت بتاءٍ زائدة بقيت على حالها:
    تشارَكَ يتشارك، تعلَّمَ يتعلَّمُ، تدحرج يتدحرج.

    ثانياً:
    يتصرف الأَمر من المضارع بإجراء الخطوات التالية:

    1- إِدخال الجازم على المضارع: لم
    يكْتبْ، لم يَرْم، لم يدَحرجْ، لم ينطلقوا، لم تستخرجي، رفيقاي لم يتشاركا.

    2- حذف حرف المضارعة.

    3- رد ألف الوصل وهمزة القطع اللتين
    كانتا حذفتا في الفعل المضارع فنقول: اكتبْ، دحْرجْ، انطلقوا، استخرجي،
    تشاركا يا رفيقيَّ.
    WriteSubChange(3)

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الموجز في قواعد اللغة العربية..لسعيد الأفغاني..موضوع مختصر وشامل

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 20:02

    فعلا التعجب

    شروط اشتقاقهما - أحكام
    تتعلق بهما - إعرابهما

    إذا أَراد امرؤٌ أَن يعبر عن إعجابه
    بصفة لشيءٍ ما، اشتق من مصدر هذه الصفة إحدى هاتين الصيغتين:

    1- ما أَفْعَلَه 2- أَفْعِلْ به

    فتقول متعجباً من حسن حظ رفيقك: ما
    أَحسن حظَّه، وأَحسنْ بحظه، فتأْتي بالتعجب منه منصوباً بعد الفعل الأَول
    ومجروراً بالباء الزائدة وجوباً بعد الفعل الثاني.

    1- شروط اشتقاقهما:

    لا يشتقان إلا مما توفرت فيه الشروط
    السبعة الآتية:

    أن يكون: 1- فعلاً ثلاثياً، 2- تاماً،
    3- متصرفاً، 4- قابلاً للتفاوت (المفاضلة)، 5- مبنياً للمعلوم، 6- مثبتاً
    غير منفي، 7- صفته المشبهة على غير وزن أفعل. مثل ما أَصدق أَخاك.

    فإِن نقص في الكلمة شرط من هذه الشروط
    توصلت إلى التعجب بذكر مصدرها بعد صيغة تعجب مستوفية للشروط.

    فكلمة (إنسان) ليست فعلاً ثلاثياً،
    و(كان) فعل غير تام، و(الموت) غير قابل للتفاوت، و (هُزِمَ خصْمُك) مبني
    للمجهول، و (الخُضْرة) الصفة المشبهة منها على أَفعل، فإِن أَردت التعجب
    منها قلت مثلاً: ما أَلطف إِنسانيته، وما أَحلى كونَك راضياً، وما أَسرعَ
    موتَ المولود، وما أَشدَّ هزيمةَ خصمك، وما أَنضر خضرةَ الزرع، وهكذا.

    ومن الصيغة الثانية للتعجب تقول:
    أَلطِفْ بإِنسانيته، وأَحْلِ بكونك راضياً، وأَسرِعْ بموت المولود،
    وأَشدِدْ بهزيمة خصمك وأَنضِرْ بخضرة الزرع.

    أحكام

    1- لا يبدي الإِنسان إِعجابه بشيءٍ لا
    يعرفه، لذلك لابدّ في المتعجب منه أَن يكون معرفة مثل: ما أَكرم خالداً،
    أَو نكرة مختصة مثل: أَكرمْ برجلٍ ينفع الناس. فلا معنى للتعجب من نكرة.

    2- صيغتا التعجب فعلان جامدان فلا يتقدم
    عليهما معمولهما (أي المفعول به في الصيغة الأولى، والجار والمجرور في
    الصيغة الثانية)، فلا يقال (خالداً ما أَكرم)، ولا (بخالدٍ أَكرمْ)
    وجمودهما مانع أَيضاً أَن يفصل بين أجزائهما بفاصل.

    لكنهم تسامحوا في الفصل بينهما وبين
    معموليْهما بثلاثة أَشياء: بالجار والمجرور مثل (ما أَطيب - في الخير -
    مسعاك!، أَطيب - في الخير - بمسعاك!)، وبالظرف مثل (ما أَنبلَ - اليومَ -
    مسعاك!، أَنبِل - الليلة - بمسعاك!)، وبالنداءِ مثل (ما أَحسن - يا سليم -
    خطابَك!، وأَسرعْ - يا أَخي - بسير العدّاء!). وتزاد (كان) بين جزأي الصيغة
    الأولى مثل: (ما كان أَجملَ جوابَك!) فلا تحتاج إلى اسم ولا خبر.

    3- ولجمود هاتين الصيغتين تفارقان
    الأفعال المتصرفة في الإعلال، فإذا أَتينا بهما من فعل (جاد يجود) لا نعلّ
    العين بل نصححها فنقول: (ما أَجوَدَ جارَك!، وأَجوِدْ به!)، وتفارقانها في
    الإدغام فإذا أَتينا بهما من فعل (شدّ) المدغم وجب فك الإدغام في الصيغة
    الثانية مثل: (ما أَشدّ البردَ! وأَشدِدْ به!).

    4- يلزم الفعلان صورةً واحدةً على عكس
    الأَفعال المتصرفة، فتخاطب المفرد والمثنى والجمع والمذكر والمؤنث بصيغة
    واحدة فتقول: (أَكرمْ يا هندُ بخُلق جارتِكِ! وأَكرمْ برفيقيْ أَخيك! وما
    أَحسنَ كلامكم أَيها الرفاق!.. إلخ).

    إعرابهما:

    1- معنى الصيغة الأُولى (ما أَجملَ
    خطَّك!): شيءٌ جعل خَطَّك جميلاً، ومعنى (ما أَبدع صنعَ الله): شيءٌ نسب
    الإِبداع إلى صنع الله، وعلى هذا يكون الإِعراب:

    ما: نكرة تامة بمعنى شيء، مبنية على
    السكون في محل رفع مبتدأ.

    أجمَلَ: فعل ماض جامد مبني على الفتح لا
    محل له من الإِعراب، وفاعله ضمير مستتر وجوباُ تقديره (هو) يعود على (ما).

    خطّك: (خطّ) مفعول به منصوب، الكاف مبني
    على الفتح في محل جر بالإضافة.

    وجملة (أَجْمَلَ خطّك) في محل رفع خبر
    المبتدأ (ما).

    2- ومعنى الصيغة الثانية (أَكْرِمْ
    بخالدٍ) = كرُم خالدٌ، وعلى هذا يكون الإعراب:

    أكْرِمْ: فعل ماض جامد أتى على صورة
    الأمر، مبني على فتح مقدّر على آخره منع من ظهوره السكون العارض لمجيئه على
    صورة الأمر.

    بخالد: الباء حرف جر زائد وجوباً،
    (خالد) فاعل مرفوع بضمة مقدرة على الآخر منع من ظهورها حركة حرف الجر
    الزائدوإن كان ما بعد الباء ضميراً مثل (أكرم به) قلنا: الهاء
    فاعل، ووضع ضمير الجر موضع ضمير الرفع لوجود حرف الجر الزائد.

    ملاحظة:
    في أفعال الحب والبغض، الفرق بين قولك (ما أحبني إلى خالد) وقولك (ما
    أحبني لخالد)، أن خالداً في الأولى هو المحِب، وفي الثانية هو المحبوب وأنت
    المحب.

    تذييل:

    سمع من العرب أفعال تعجب غير مستوفية
    الشروط، فيقتصر فيها على ما سمع ولا يقاس عليه، من ذلك:

    ما أرجله (من الرجولة ولا فعل لها)،

    ومن غير الثلاثي: ما أعطاه للدراهم وما
    أولاه للمعروف وما أتقاه الله، ما أملأ القربةَ (أي ما أكثر امتلاؤها)، ما
    أخصر كلامه من (اختصر).

    ومن المبني للمجهول: (ما أزهاه! وما
    أعناه بأمرك).

    ومما صفته المشبهة على (أفعل): (ما
    أحمقه وما أهوجَه! وما أرعنه!)

    الشواهد:

    وأَحْرِ - إِذا حالتْ
    - بأَن أَتحولا


    1- أقيمُ بدارِ الحزم ما دام حزمها

    أوس بن حجر


    2-
    لله در بني سُلَيم ما أَحسن - في الهيجاءِ - لقاءها ! وأكرمَ - في اللزبات
    (الشدائد) - عطاءَها، وأثبتَ - في المكرمات - بقاءَها


    عمرو بن معد يكرب


    حميداً، وإن يستغنِ
    يوماً فأَجدرِ

    3- فذلك إِن يَلقَ المنية يَلقها

    عروة بن الورد


    4- {أَسْمِعْ بِهِمْ وَأَبْصِرْ
    يَوْمَ يَأْتُونَنا}

    [مريم: 19/38]


    ربيعةَ خيراً ما أَعفَّ
    وأَكرما


    5- جزى الله عني -
    والجزاءُ بِكَفِّه

    نسب
    لعلي بن أبي طالب


    ما كان أَكثرها لنا وأَقلَّها

    6- منعتْ تحيتَها فقلت
    لصاحبي:

    عروة
    بن أذينة


    7- أَعززْ عليَّ -
    أَبا اليقظان - أن أَراك صريعاً مُجَدَّلا


    علي


    ومُدْمِنِ القرع للأبواب أن يلجا

    8- أَخلِقْ بذي الصبر أَن
    يحظى بحاجته
    من هؤليَّاء
    بين الضال والسَمُر


    9- ياما أميْلِحَ غزلاناً شدنَّ له

    العرجي، وينسب لغيره


    شدن
    الغزال: نما وقوي، الضال والسمر نوعان من الشجر.



    يجوز حذف المفعول إن دل عليه دليل، كما إذا
    سألتني: (كيف سليم.) فأجبتك: ((ما أحسنَ! وما أكرمَ!)) أي ما أحسنه! وما
    أكرمه!.

    جوز حذف هذا الجار والمجرور إن وجدا في جملة
    سابقة مماثلة: ((أنعِمْ بأخيك! وأكرمْ)) أي: وأكرمْ به!

    سمع التصغير في فعلين من أفعال التعجب هما (ما
    أملح) و(ما أحسن)، والتصغير خاص بالأسماء. وعللوا ذلك بشبه (ما أفعل) باسم
    التفضيل، وليس بشيء. إذ لو صح ذلك لاطرد في كل الأفعال ولم يقتصر فيه على
    السماع.

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الموجز في قواعد اللغة العربية..لسعيد الأفغاني..موضوع مختصر وشامل

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 20:02

    أفعال المدح والذم

    1- أفعال المسموعة وإعرابها
    2- الأفعال المقيسة

    حين تعبر العرب عن المدح والذم تعبيراً
    لا يخلو من التعجب، تصوغ له أفعالاً منقولة عن بابها لأَداء هذا المعنى
    الجديد، على صيغ خاصة لا تتغير، ولذلك كانت هذه الأفعال كلها أفعالاً جامدة
    لا مضارع لها ولا أمر. وهي صنفان:

    أ-
    الصنف الأول: نعم وبئس وساء، وحبذا ولا حبَّذا.

    فأما نعم وبئس ففعلان جامدان مخففان من
    (نَعِم، وبَئِس)، و(ساءَ) أَصلها من الباب الأَول (ساءَ يسوءُ) وهو فعل
    متعدٍ، فما نقلوه للذم إلى باب (فَعُل): جمُدَ وأَصبح لازماً بمعنى بئس.
    والتزمت العرب في فاعل نعم وبئس أَن يكون أحد ثلاثة:

    1- محلىًّ بـ(أَل) الجنسية، أو مضافاً
    إلى محلىًّ بها، أَو مضافاً إلى مضاف إلى محلىًّ بها: نعم الرجل خالد، نعم
    خلقُ المرأَة الحشمة، بئس ابن أخت القوم سليم.

    2- أَو ضميراً مميزاً (مفسراً بتمييز):
    نعم رجلاً فريد، وساءَ خلقاً غضبك.

    3- أَو كلمة (ما) بئس ما فعل جارك: ساءَ
    ما كانوا يصنعون. والمرفوع بعد الفعل والفاعل هو المخصوص بالمدح أو بالذم،
    إذ معنى (نعم الرجل خالد) أَن المتكلم مدح جنس الرجال عامة (وفيهم خالد
    طبعاً) ثم خص المدح بـ(خالد) فكأَنما مدحه مرتين. ويعرب المخصوص بالمدح أَو
    بالذم خبراً لمبتدأ محذوف وجوباً تقديره (هو)، أو (الممدوح أو المذموم)،
    وكأَن الكلام جوابٌ لسائلٍ سأَل (من عنيت بقولك: نعم الرجل؟). أَما إذا
    تقدم المخصوص على جملة المدح مثل (خالد نعم الرجل) فيعرب مبتدأً والجملة
    خبره.

    وأَما حبذا: فـ(حَبَّ) فعل ماض جامد
    و(ذا) اسم إشارة فاعل، والمخصوص بالمدح، خبر لمبتدأ محذوف وجوباً تقديره
    (هو)، ولا يتقدم على الفعل، ولا يشترط أَن يكون أَحد الثلاثة الماضية في
    فاعل نعم، فيجوز أَن تقول لا حبذا خليل، وإِذا اتصل بها فاعل غير (ذا) جاز
    جره بالباءِ الزائدة: أَخوك حَبَّ به جارا.

    ب-
    الصنف الثاني: كل فعل قابل للتعجب يمكن نقله إلى الباب الخامس (فعُل يفعُل) إذا أُريد منه
    مع التعجب المدحُ أَو الذم. ففعل (فهِم يفهَم) من الباب الرابع (فهم الطفلُ
    المسأَلة)، أَما إذا زاد فهمه حتى صار يُتَعجَّب من سرعته وأَردنا مدحه
    قلنا (فهُم الطفل) بمعنى أَن الفهم صار ملكةً فيه وغريزة ثابتة، لأن الباب
    الخامس خاص بالغرائز مثل: (المحسنتان نبُلتا فتاتين). وإذا أَخبر إنسان
    بخلاف الواقع قلنا ((كذَب في خبره))، أَما إذا صار الكذب غريزة له ونبغ فيه
    وأَردنا التعجب من ملازمته له مع ذمة قلنا ((كذُب)). والمعتل اليائي يحول
    إلى الواو إِذا نقلناه إلى باب ((كرُم)) للمدح أَو الذم: (هَيُؤَ صالحٌ)
    بمعنى صار ذا هيئة حسنة.

    الشواهد

    - أ -

    1- {ساءَ
    مَثَلاً الْقَوْمُ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآياتِنا}
    زهيرٌ، حسامٌ مفرد من حمائل

    2- فنعم ابن أُخت القوم
    غيرَ مكذَّب
    أبو طالب
    فنعم المرءُ من رجل تهامي

    3- تخَيَّرَه فلم يعدِلْ
    سواهُ
    الأسود الليثي

    4- ((من توضأَ يوم الجمعة فبها ونعمتْ،
    ومن اغتسل فالغسل أَفضل))

    حديث شريف

    5- {إِنْ
    تُبْدُوا الصَّدَقاتِ فَنِعِمّا هِيَ} الأَصل فنعم ما هي

    [البقرة: 2/271]
    على كل حالٍ من سحيل ومبرم

    6- يميناً لنعم السيدان
    وجدتما
    زهير

    السحيل الخيط المفتول، أراد على كل حال
    من سهل وصعب.
    إذا ذكرت ميُّ فلا حبَّذا هيا

    7- أَلا حبَّذا أَهل
    الملا، غير أَنه
    ذو الرمة
    وحَب بها مقتولة حين تقتل

    8- فقلت اقتلوها عنكمُ
    بمزاجها
    للأَخطل يصف الخمرة

    - ب -
    وَفْوا، وتواصَوْا بالإِعانة والصبر

    9- أَلا حبذا قوماً
    سُليمٌ، فإِنهم
    كلاهما غيث وسيف عضب

    10- نعم امرأَيْن حاتم
    وكعب
    ولا حبذا العاذلُ الجاهلُ؟

    11- أَلا حبذا عاذري في
    الهوى



    وحينئذ يلازم الفعل الإفراد مهما يكن المخصوص
    بالمدح أو الذم مثل: نعم رجليْن خالدٌ وفريد، نعمتْ أو نعم طالباتٍ هندٌ
    ودعد وسعاد. بئس أخلاقاً الكذبُ والغدر والغش، فالتمييز حينئذ هو الذي
    يطابق المخصوص تثنيةً وجمعاً.

    مما استوفى الشروط المذكورة في باب التعجب.
    WriteSubChange(5)

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الموجز في قواعد اللغة العربية..لسعيد الأفغاني..موضوع مختصر وشامل

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 20:03

    الصحيح والمعتل

    تعاريف - التغيرات حين
    التصريف في المعتل والمهموز والمضعف

    يذكر الطالب أن الفعل الصحيح هو ما خلت
    أصوله من أحرف العلة مثل (كتب) وأن المعتل هو ما كان أحد أصوله حرف علة،
    فإن كان الحرف الأول معلولاً سمي (مثالاً) مثل وعد وينع، وإن اعتل ثانية
    سمي أجوف واوياً أو يائياً مثل (قال يقول وباع يبيع)، وإن اعتل ثالثة سمي
    ناقصاً مثل (غزا ورمى)، فإن اعتلّ أوله وثالثه سمي لفيفاً مفروقاً مثل
    (وفى)، وإن اعتل ثانية وثالثة سمي لفيفاً مقروناً مثل (طوى).

    والمهموز ما كان أحد أصوله همزة سواء
    أكان صحيحاً أم معتلاً مثل: (أخذ وأوى، وسأل ورأى، وقرأ وشاء) والمضعف ما
    أدغم ثانيه وثالثه المتشابهان مثل (شدّ).

    فإن خلا الفعل الصحيح من الهمز والتضعيف
    سمي سالماً مثل (نصر). والشيء الهام هنا معرفة التغييرات التي تعتري الفعل
    حين تصريفه وإليكها:

    أ- في المعتل وهو خمسة
    أنواع:

    1- المثال الواوي مكسور عين المضارع
    تحذف واوه في المضارع والأَمر: ((وعد، يعِد، عِدْ)). والمصدر منه ((وعْد))، فإذا حذفنا الواو عوضناها بتاء في
    الآخر مثل (عدة).

    2- الأجوف: إذا انقلبت العلة في ماضيه
    ألفاً مثل (طال) فإن كان من الباب الأَول أَو الباب الثاني فإِن العلة تحذف
    منه حين يسند إلى ضمير رفع متحرك ويحرك أَوله بحركة تناسب المحذوف مثل
    (قُمت وبِعنا)؛ فإِن كان من الباب الرابع يحرك أَوله بحركة المحذوف مثل
    (خِفْنا).

    وإِذا صيغ منه فعل الأَمر أَو جزم
    مضارعه حذف حرف العلة مثل: (قُمْ، بِعْ، خَفْ، لم يقُمْ، لم يخَفْ).

    هذا وإذا كان الأَجوف صفته المشبهة على
    (أَفعل) مثل (أَعور، أَغيد، أَحور) لم يغير حرف العلة فيه ولم يحذف في
    الأحوال السابقة مثل: (عَوِرَ، وحَوِرَ، وغَيِد) فنقول: (لم يَعْوَر، لم
    يغْيَدْ) وكذلك إذا دل على مفاعلة: ازدوَجوا، ازدوجْنا.

    وما سمع من الأجوف تصحيح
    العلة فيه يلتزم ولا يقاس عليه مثل: (أغيمت السماء، أعول الصبي، استنوق
    الجمل، استتيست الشاة، أغْيَل الطفل أي شرب لبن الغَيْل).

    3- الناقص:

    أ- ألف الناقص إِما منقلبة عن واو مثل
    ((دعا يدعو)) أَو عن ياء مثل ((رمى يرمي))

    ب- إذا اتصل الماضي منه بضمائر الرفع
    عدا واو الجماعة وياء المخاطبة، وكان معتلاً بالأَلف ترد الأَلف إلى أصلها
    إِن كانت ثالثة: (دعوْت ورميتُ، ورفيقاي دعوا ورميا، ودَعَوْنا ورميْنا)
    فإن كانت رابعة فصاعدا انقلبت ياءً: تراميْنا بالكرة وتداعيْنا إلى اللعب،
    وهن يتداعيْن أيضاً.

    أَما إذا اتصل بواو الجماعة أَو ياء
    المخاطبة فتحذف علته ويحرك ما قبلها بما يناسب المحذوف: (الرجال رضُوا
    بالحل وأَنتِ لا تدعِين إلى خير)، إلا إذا كانت العلة أَلفاً فتبقى الفتحة
    على ما قبلها كما كانت (رفاقكِ رَمَوْا كرتهم وأَنْتِ تخشَيْن أخذها).

    جـ- إذا جزم مضارع الناقص حذف من آخره
    العلة مثل: (لم يرمِ لم يستدعِ، لم يغزُ لم يخشَ) وكذلك في فعل الأَمر:
    (ارم، استدعِ، اغزُ، اخشَ الله).

    د- اللفيف المفروق يعامل معاملة المثال
    والناقص معاً مثل: (وقى) فنقول في فعل الأمر منه (قِ يا فلان وجهك) و(قوا
    أنفسكم) و(قي نفسك يا هندُ).

    هـ- اللفيف المقرون يعامل معاملة الناقص
    فقط ففعل الأمر من ((طوى)): اطوِ، والمضارع: لم يطوِ أَخوك ثوبه.

    ب- في الفعل المهموز:

    1- إذا توالى في أَوله همزتان ثانيتهما
    ساكنة، قلبت مداً مجانساً لحركة الأُولى مثل: (آمنت أُومن إيماناً) الأصل
    (أَأْمنت أُؤْمن إِئْماناً).

    2- حذفوا همزة ((أَخذ وأَكل وأَمر)) في
    فعل الأَمر إذا وقعت أَول الكلام مثل (خذ) و(كلْ) و(مُرْ). أَما إذا تقدمها
    شيءٌ فيجوز الأَمران: (ومروا بالخير) و(وأْمروا بالخير).

    3- حذفوا همزة (رأَى) من المضارع
    والأَمر: (يا خالد رَه كما يرى أَخوك).

    4- وحذفوا همزة (أرى، يُري) في كل
    الصيغ: أَرى، يُري، أَره) الأَصل أَرأَي، يرئي، أَرْءِ).

    جـ- في المضعف:

    الفعل المضعف ما كانت عينه ولامه من جنس
    واحد مثل (شدَّ، يشدُّ) فيجب إدغامهما إن كان متحركين كما رأيت إذ الأَصل
    (شَدَدَ، يَشْدُدُ).

    فإذا اتصل الفعل بضمير رفع متحرك وجب
    فكّ الإدغام مثل (شددْتُ الحبلَ والنسوة يشدُدْنَ).

    فإن سكن الحرف الثاني لجزم المضارع أَو
    لبناءِ فعل الأمر منه جاز فكّ الإدغام مثل: (لم يشدُدْ خالد، اشدُدْ يا
    سليم) وجاز الإدغام وحينئذ يحرك آخر الفعل بالفتح لأَنه أخف الحركات، أَو
    بالكسر للتخلص من الساكنين، مثل (لم يشدَّ الحبل وشُدَّه أنت) أَو (لم
    يشدِّ الجبل وشُدِّه أنتَ) وإذا كان عين الفعل مضمومة كما في (يشُدُّ) جاز
    وجه ثالث هو الضم اتباعاً لحركة ما قبله، أَما (يهَبُّ ويفِرُّ) فلا يجوز
    فيهما الضم لأَن عين الفعل فيهما غير مضمومة.



    شذت عن القاعدة هذه الأفعال (يدع، يذر، يسع يضع،
    يطأ، يقع، يهب) سقطت الواو من مضارعها وأمرها مع أنها غير مكسورة العين في
    المضارع.

    الأصل في الفعل: (خوِف يخوَف) فلما حذفنا العلة
    في (خفنا) نقلنا حركة الواو المكسورة إلى الخاء.

    هناك أفعال لم تقلب مثل: سرُوَ، رَخُوَ. أما
    (رضي، حفي، شقي، حظي، قوي، حلي) فأصل لامها الواو. وهناك فعل واحد أصل لامه
    الياء فقلبت واواً هو (نهَوُ) من باب (كرُم) أي صار ذا عقل.

    يضيفون إلى فعل الأمر من (رأى) هاء السكت لعدم
    إمكان النطق بحرف واحد.
    WriteSubChange(6)

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الموجز في قواعد اللغة العربية..لسعيد الأفغاني..موضوع مختصر وشامل

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 20:04

    المجرد والمزيد من الأفعال

    الفعل الذي حروفه جميعها أصلية ليس فيها
    حرف زائد مثل كتب ودحرج يقال له فعل مجرد، والمزيد ما زيد فيه حرف فأكثر
    مثل كاتَب واستكتب وتدحرج.

    الفعل المجرد ثلاثي ورباعي:

    1- فأَوزان
    المجرد الثلاثي ستة سميت بحسب ما سمع عن العرب في حركة الحرف
    الثاني في الماضي فالمضارع، جمعت في قوله:

    كسر فتح، ضم ضم،
    كسرتان


    فتحُ ضم، فتح كسر،
    فتحتان
    وتسمى بالأَبواب الستة:

    الباب
    الأول: فتح ضم، وزنه فَعَل يَفْعُل مثل: كتب يكتب، دعا يدعو، أَخذ
    يأُخذ، قعد يقعد، شد يشُدّ.. إلخ ويكون متعدياً أَو لازماً.

    الباب
    الثاني: فتح كسر، وزنه فَعَل يَفْعِل مثل: كسر يكسر، نزل ينزل،
    وزَن يزِن، خاط يخيط، رمى يرمي، وقى يقي، شوى يشوي، شذَّ يَشِذُّ، أَوى
    يأْوي، ويكون متعدياً أَو لازماً.

    الباب
    الثالث: فتحتان: وزنه فعَل يَفْعَل مثل: منع يمنع، ذهب يذهب، نأَى
    ينأَى، درأَ يدرأُ. وشرط هذا الباب أَن تكون عين الفعل أَو لامه من حروف
    الحلق (وهي الهمزة والحاء والخاء والعين والغين والهاء). وقلما ورد فعل من
    هذا الباب على غير الشرط المتقدّم، ومثلوا لهذا القليل بالفعل أَبى يأْبى.
    ويكون متعدياً أَو لازماً.

    الباب
    الرابع: كسر فتح، وزنه فَعِل يفعَل مثل: شرِب يشرَب، ضجِر يضجَر،
    عرج يعرج، خَشِي يخشى، هاب يهاب، خاف يخاف، أَمِن يأْمن.. إلخ. وهو متعد
    أَو لازم.

    ومن هذا الباب الأفعال الدالة على فرح
    أَو حزن مثل سئم يسأَم وطرب يطرب.

    والدالة على خلو أَو امتلاءٍ مثل عطِش
    وظمئَ وصدي وروِي وشبع.

    والدالة على عيب في الخلقة أو حليْة أو
    لون مثل: عَوِرَ يعْوَر وحَوِر يحوَر، وخضِر يخضَر وسوِد يسْوَد، وأفعال
    هذه المعاني لازمة غير متعدية.

    الباب
    الخامس: ضمٌّ ضم، وزنه فَعُل يفْعُل مثل حسُن يحسُن، نبُل ينبُل،
    لؤم يلؤُم، كرُم يكرُم، سرُو يسرو (شرُف يشرُف) وأَفعال هذا الباب كلها
    لازمة، تدل على الأَوصاف الخلقية الثابتة في الإِنسان كأَنها غرائز.

    وكل فعل أَردت منه الدلالة على ثباته في
    صاحبه حتى أَشبه الغرائز، يجوز لك أن تحوله من بابه المسموع، إلى هذا
    الباب للمبالغة في المدح مثل فهُم يفهُم وكذْب يكذُب بمعنى أَن الفهم
    والكذب صارا ملكة ثابتة في صاحبهما.

    الباب
    السادس: كسرتان: وزنه فعِل يفْعِل مثل: ورِث يرث، حسِب يحسِب، نعِم
    ينعِم.

    ويقل هذا الباب في الصحيح ويكثر في
    المعتل. والأَفعال التي أُجمع على مجيئها من هذا الباب ثلاثة عشر:

    وثق يثق، وجِد عليه يجد (حزن)، ورث يرث،
    ورِع عن الشبهات يرِع (تعفف) ورِك يرك (اضطجع)، ورِم يرم، ورِي المخ يري
    (اكتنـز)، وعِق عليه يعق (عجل) وفِق أَمرَه يفق (صادفه موافقاً)، وقِه له
    يقِهُ (سمع) وكم يكِم (اغتمّ)، ولي يلي، ومِق يمِق (أَحب).

    خاتمة:

    ورود الأَفعال الثلاثية على أَوزان خاصة
    سماعي لا قاعدة تضبطه غير السماع، إلا أَن الغالب

    1- في المثال الواوي أَن يكون من باب
    ضرب: وعد يعد

    2- وفي المضعف أَن يكون من الباب الأَول
    إِن كان متعدياً مثل شدّه ومدّه ومن الباب الثاني إِن كان لازماً مثل فرَّ
    يفِرُّ

    3- وفي الواوي من الأَجوف الناقص أن
    يكون من الباب الأَول مثل قال يقول وغزا يغزو. وفي اليائي من الأَجوف
    الناقص أَن يكون من الباب الثاني مثل باع يبيع ورمى يرمي وأَجاز بعضهم نقل
    الأَفعال إلى الباب الأَول إذا أُريد بها المغالبة ففعل (سبَق يسبِق) من
    الباب الثاني إِذا أًردت أَنك غالبت خصمك في السبق فغلبته تقول فيه:
    (سابقته فسبقْتُه أَسْبُقُه). ومن العلم: (عالمته فعلَمته أَعلُمه) أَي
    غلبته في العلم.

    2-
    أما الرباعي المجرد فله وزن واحد: فَعْلَل يُفَعْلِل مثل دحرج
    يُدَحرجُ وطَمْأَن يُطمئن.

    وقد يشتق فعل رباعي من أسماء الأَعيان
    للدلالة على المعاني الآتية:

    1- الاتخاذ: قمطرت الكتاب (وضعته في
    القِمَطْر وهو وعاء الكتب).

    2- مشابهة المفعول به لما أخذ منه:
    بندقت الطين (جبلته كالبندقة)، عقربت الصدغ.

    3- جعل الاسم المشتق منه في المفعول:
    عصفرت الثوب، فلفلت الطعام.

    4- إصابة الاسم المشتق منه:
    عَرْقَبْتُه، غَلْصَمْتُه (أصبت عرقوبه وغلصمته).

    5- اتخاذ الاسم آلة: فَرْجَنْت الدابة
    (حككتها بالفِرْجَوْن أي الفرشاة في عامية اليوم).

    6- ظهور ما أخذ منه الفعل: بَرْعم
    الشجرُ (ظهرت براعمه).

    7- النحت هو اشتقاق من الكلمات وجعلوه
    سماعياً مثل: بسمل (قال باسم الله الرحمن الرحيم)، سبحل (قال سبحان الله)،
    دمعز (قال أدام الله عزك).. إلخ. وهو نوع من الاختصار في اللفظ ويراعى في
    ترتيب الحروف ترتيب ورودها في الجملة المختصرة.

    وأَلحقوا بهذا الوزن الأبنية الآتية:
    2- فَعْوَل: جَهْور = جهر، هَرْول
    1- جلْبب
    4-
    فَعْيَل: رهْيأ = ضعف وتوانى

    3- فَوْعل: جَوْربه
    6- فَنْعَل: سَنْبَل
    الزرع = خرجت سنابله

    5- فَيْعَل: سيطر، بيطر
    8- فعْلى:
    قَلْساه: أَلبسه القلنسوة، سلقاه: ألبسه القلنسوة أَلقاه على ظهره

    7- فَعْنَل: قَلْنسه
    أوزان المزيد:

    فالثلاثي يزاد فيه حرف أو حرفان أو
    ثلاثة

    فأَوزان المزيد بحرف ثلاثة:

    1- وزن أَفْعَلَ ويأْتي كثيراً للتعدية:
    نزل الرجلُ وأَنزلَ الطفلَ معه.

    2- وزن فَعَّل وغالب معانيه التكثير
    والتعدية: مَزَّق وكسَّر، نزَّل الطفلَ والده.

    3- وزن فاعل وغالب معانيه المشاركة في
    الفعل، والتكثير: حاورت زميلي، ضاعفت أجر العامل.

    وأَوزان الثلاثي المزيد بحرفين خمسة:

    1- وزن انْفَعَل ويدل على المطاوعة:
    انكسر وانشق، أَزعجته فانزعج

    2- وزن افْتَعَل ويدل على المطاوعة
    غالباً: جمعتهم فاجتمعوا، وعلى المشاركة: اختصموا.

    3- وزن افْعَلَّ يكون في الأَلوان
    والعيوب الخَلْقية: احضرَّ الشجر، اعْوُرَّت عينه.

    4- تفعَّلَ يدل على المطاوعة حيناً مثل:
    علَّمته فتعلَّم، وعلى التكلف مثل تحلَّم وتشجَّع.

    5- وزن تفاعل يدل على المشاركة، وإظهار
    غير الحقيقة، والمطاوعة: تحاكم الخصمان، تمارض، باعدته فتباعد.

    وأوزان الثلاثي المزيد بثلاثة أحرف
    أربعة:

    1- وزن استفعل وأهم معانيه الطلب
    والتحول: استغفر ربه، استنوق الجمل استتيست الشاة واسترجلت المرأَة واستحجر
    الطين.

    2- وزن افْعَوْعَلَ يدل على قوة المعنى
    أَكثر من الثلاثي: اعشوشب، احْلَولى، اخشَوْشن.

    3- وزن افْعَوَّل يدل على قوة المعنى
    أكثر من الثلاثي: اجلَّوذ (أَسرع) اعلوَّط البعيرَ (ركبه).

    4- وزن افعالَّ يدل على قوة المعنى أكثر
    من الثلاثي: اخضارَّ الشجر

    وأما
    الرباعي المزيد بحرف فله وزن واحد بزيادة تاء في الأَول تدل على
    المطاوعة مثل: دحرجت الحجر فتدحرج.

    ويلحق بهذا الوزن أبنية عدة أهمها:
    2- تَفَعْلَل: تجلْبب
    1- تَمَفْعَل: تمسكن،
    تمدرع
    3- تَفَعْوَلَ: ترَهْوك (استرخت مفاصله).

    5-
    تَفَعْيَلَ: ترهيأ (اضطرب)

    4- تَفَوْعَل: تكوثر، تجورب
    7-
    تَفَعْلَى: تسلقى

    6- تَفَيْعَل: تَسَيْطر، تَشَيْطَن
    والرباعي
    المزيد بحرفين له وزنان:

    1- افْعَنْلَلَ ويدل على المطاوعة مثل
    حَرْجَمت الإِبل (رددت بعضها على بعض) فاحرنجمت (اجتمعت، ازدحمت).

    2- افْعَلَلَّ ويدل أيضاً على المطاوعة
    أَو المبالغة مثل: اطمأَنَّ، اشمأَزَّ

    ويلحق بالرباعي المزيد بحرفين الأبنية
    الآتية وأصلها ثلاثي زيد فيه ثلاثة أحرف:

    1- افْعَنْلَل: اسحنكك، اقعنسس.

    2- افْعَنْلَى: احْزَنْبى الديك (تنفش
    للقتال)

    3- افْتَعْلَى: استلقى (مطاوع سلقتيه).

    الشواهد:

    1- {وَهُمْ
    يَصْطَرِخُونَ فِيها رَبَّنا أَخْرِجْنا نَعْمَلْ صالِحاً غَيْرَ الَّذِي
    كُنّا نَعْمَلُ أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ ما يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ
    تَذَكَّرَ وَجاءَكُمُ النَّذِيرُ}

    [فاطر: 35/37]

    2- قال عمرو بن معد يكرب لبني الحارث بن كعب:

    ((والله لقد سأَلناكم فما أَبخلناكم،
    وقاتلناكم فما أَجْبنَّاكم، وهاجيناكم فما أَفحمناكم))
    ولن تستطيع الحلم حتى تحلَّما

    3- تحلَّمْ عن الأَدنين
    واستبق ودهم
    حاتم

    4- {وَلا
    تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنا وَاتَّبَعَ هَواهُ وَكانَ
    أَمْرُهُ فُرُطاً}

    [الكهف: 18/28]

    5- {فَلَمّا
    رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ}

    [يوسف: 12/31]
    إِلى بيت قعيدته لَكاعِ

    6- أُطَوِّفُ ما أُطوِّفُ
    ثم آوي
    الحطيئة

    7- ((أَللهم إِني أَعوذ بك أَن أَضِلَّ
    أَو أُضِلَّ، أو أَزِلَّ أَو أُزِلَّ، أَو أَظْلِمَ أَو أُظْلَم، أَو
    أَجْهَلَ أَو يُجْهلَ عليّ))

    حديث شريف
    وقلن: امرؤ باغ أكلَّ وأَوضعا

    8- تبالَهْن بالعرفان لما رأَيْنني
    عمر بن أبي ربيعة
    كثيرُ الهوى شتىَّ النوى والمسالكِ

    9- قليلً التشكي للمهم
    يصيبه
    جَحيشاً ويعْروري ظهورَ المسالكِ

    يظلُّ بموماة ويمسي بغيرها
    بمنخرق من شدِّه
    المتدارَكِ


    ويسبق وفد الريح من حيث ينتحي
    تأبط شراً

    10- اخشوشنوا فإن النعم لا تدوم

    من حديث عمر بن الخطاب



    الإلحاق أن يكون الاسم أو الفعل ثلاثياً فيزاد
    فيه حرف أو يكرر أحد حروفه حتى يصير ملحقاً بالرباعي نحو: جدول وكوثر وهما
    من تركيب (الجدل والكثرة)، ونحو قُعْدُد من تركيب (قعد) ثم كررت اللام بقصد
    المبالغة للإلحاق بـ(يُرثُن) كما أَلحق جدول وكوثر بجعفر بأن زيد فيها
    الواو.
    وكذلك يفعل بالرباعي حتى يلحق بالخماسي نحو (جحنفل) وهي شفة
    البغل، زيدت فيه النون فصار ملحقاً بسفرجل. وكذلك حكم الأفعال في الزيادة
    والتكرير بسبب الإلحاق فالزيادة مثل حوقل وبيطر واسلنقى والأصل: حقل، بطر،
    سلق. والتكرير مثل: اعشوشب واقعنسس، والأصل (عشب وقعس). وكذلك ما لم نذكره
    مثل: جلبب وهرول وتجورب وتفيهق - عن الميداني في نزهة الطرف ص12.

    أكلّ الرجل: كلّ بعيرُه، وأكلّ بعيرَه: أعياه.
    أوضع بعيرَه: جعله يسرع، أَوضع أسرع.

    الموماة: المفازة، جحيش: متفرد، ويعروري: يركب.
    WriteSubChange(7)

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الموجز في قواعد اللغة العربية..لسعيد الأفغاني..موضوع مختصر وشامل

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 20:04

    همزة الوصل وهمزة القطع

    همزة (ال) التعريف وأَشباهها سميت همزة
    وصل لأَنها تسقط في درج الكلام كقولنا (غاب المحسنُ) فاللام الساكنة اتصلت
    بالباء قبلها وسقطت الأَلف بينهما لفظاً لا خطاً. وإنما نتوصل بها إلى
    النطق بالساكن كقولنا (اَلمحسن جاء) ولهذا سميت همزة الوصل.

    أَما همزة القطع فهي التي تثبت لفظاً
    وخطاً، ابتداءً ووصلاً مثل: أَكرمْ أَخاك وأَكرم أَباك.

    وهمزات الوصل معدودة: هي المزيدة في
    ماضي الفعل الخماسي والفعل السداسي وأَمرهما ومصدرهما وأَمر الثلاثي:
    انْطلَق وانْطلِق انْطلاقاً اسْتغْفَرَ واسْتغفرِ اسْتغفاراً، اعْلمْ
    واكْتب واغفِر.

    وزيدت ألف الوصل في عشرة أسماءٍ فقط هي:

    اسم، است، اثنان واثنتان، ابن، ابنم،
    ابنة، امرؤ، امرأَة، ايمن وما عدا ما تقدم من الأَسماءِ والأَفعال فهمزاته همزات
    قطع تثبت في الخط وفي اللفظ مثل: أَخذ أَخوك طفلاً إِلى أُمه وأَكرمه.

    ملاحظتان:

    1- حركة أَلف الوصل الكسر إِلا في (ال)
    و(ايمن) فتفتح، وإِلا في الماضي المجهول وفي فعل الأَمر المضموم العين فتضم
    مثل: اسْتُدرك الأَمر أُكتُبْ، أُغزوا.

    2- لا تلفظ أَلف الوصل إِلا أَول
    الكلام، وتحذف لفظاً وخطاً من كلمة (ابن) إِذا وقعت صفة بين علمين ثانيهما
    أَب للأَول: محمد بن عبد الله فإِن وقعت أَول السطر تثبت الأَلف خطاً فقط.

    وتحذف كذلك ألف (ال) خطاً ولفظاً بعد
    اللامات مثل: المجْدُ للمجدّ، إِنه لَلْحقُّ، وللآخرة حير لك من الأُولى،
    يالَلأَبطال.

    فإِن وقعت الهمزة المكسورة بعد همزة
    استفهام تحذف مثل (أَسْمك خالد؟ أَنتقدت عليه شيئاً؟).

    أَما الهمزة المفتوحة فتبدل بعد همزة
    الاستفهام أَلفاً مثل: (آلله أَذن لكم؟ آلسفر أَحب إِليكم أَم الإِقامة؟).



    است البناء أساسه، أيمن كلمة موضوعة للقسم:
    وايمنُ الله لأفين. وابنُم بمعنى ابن. هذا ويحرك الحرف الذي قبل الأخير من
    (ابنم وامرئ) بحركة الحرف الأخير تقول: (هذا ابنُمُ وامرُؤ، ورأيت ابنَماً
    وامرأً ومررت بابِنمٍ وامرِئٍ) ولا ثالث لهما في اللغة.
    WriteSubChange(Cool

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الموجز في قواعد اللغة العربية..لسعيد الأفغاني..موضوع مختصر وشامل

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 20:05

    استعمال المعجمات

    باستيعاب ما تقدم من بحث المجرد والمزيد
    مع بعض التمرين عليه وعلى بحث الصحيح والمعتل الآتي بعد، يحصل المرء على
    دُربة في البحث عما يريد في المعجمات باتباع الملاحظتين التاليتين:

    أ- 1- أسقط من الكلمة التي تبحث عنها كل
    ما اتصل بها من علامات مضارعة أو ألفات وصل أو ضمائر أو حروف جر أو علامات
    تأنيث أو جمع أو تثنية.. إلخ. ثم أسقط حروف الزوائد منها حتى إذا حصلت على
    الحروف المجردة لها فتحت المعجم باحثاً عن معناها.

    خذ مثلاً آخر أبيات تأبط شراً الآنفة:

    بمنخرق من شده
    المتدارك


    ويسبق وفد الريح من حيث ينتحي
    وطبق
    عليها الإسقاط المذكور تحصل على أصول هذه الكلمات وهي:

    سبق وفد ريح من حيث نحا خرق من شدّ درك

    2- يردّ الحرف المحذوف من الكلمة حين
    البحث عنها في المعاجم فكلمات (ابن، أب، دم، يد) حذفت الواو من الكلمات
    الثلاث الأُولى بدليل أنها ترد في النسب فنقول (ينوي، أبوي، دموي) وحذفت
    الياء من يد إذ أصلها (يَدْيٌ) بدليل أن فعلها (يدِيّ)، فالبحث يكون عن (ب ن
    و)، (أ، ب، و)، (د، م، و).

    وما حذف في الأفعال بسبب اتصال الفعل
    بالضمائر المتحركة أو بنائه للأمر أو الجزم مثل: قُمْنا، لم يقُم، لم يرمِ،
    بعت.

    فقد حذفت الواو من الفعلين الأولين
    لالتقاء الساكنين وأصل الفعل (قوْمنا) (لم يقوم)، وحذفت الياء من الفعل
    الثالث يرمي للجزم، وحذفت الياء من (بعت) والأصل (بيعْت).

    فحين البحث عنها نبحث (ق و م) و(ر م ي)
    و(ب ي ع) وكثيراً ما يدل المصدر أو الجمع أو النسب على الحرف المحذوف.

    ب- تتبع معجمات العربية في ترتيب كلماتها إحدى طريقتين:

    الأولى:
    تعتبر الحرف الأول والثاني فالثالث فالرابع فالخامس وتسمى الحرف الأول باباً والأخير فصلاً، ونجد فيها
    كلماتنا في المواضع الآتية:

    فصل القافباب السين
    سبق
    فصل الدالباب الواو
    وفد
    فصل الحاءباب الراء
    ريح
    فصل الثاءباب الحاء
    حيث
    فصل الواوباب النون
    نحا
    فصل القافباب الخاء
    خرق
    فصل الدالباب الشين
    شدّ
    فصل الكافباب الدال
    درك
    وبتقليبه
    صفحات المعجم حتى يصل إلى الحرف الأول المطلوب يتبع الترتيب حتى يجد ما
    يطلب ويقف على معنى ما يريد من الكلمة وسائر أفراد أسرتها.

    وأشهر المعجمات العربية التي طبعت
    حديثاً على هذا الترتيب:

    للرازي
    مختار الصحاح
    للفيومي
    المصباح المنير
    للزمخشري
    أساس البلاغة
    والطريقة الثانية: تعنى بالحرف
    الأخير وتجعله أساس التبويب وتسميه باباً وتسمي الحرف الأول فصلاً ونجد
    كلماتنا السابقة في المواضيع الآتية:

    فصل السينباب القاف
    سبق
    فصل الواوباب الدال
    وفد
    فصل الراءباب الحاء
    ريح
    فصل الحاءباب الثاء
    حيث
    فصل النونباب الواو
    نحا
    فصل الخاءباب القاف
    خرق
    فصل الشينباب الدال
    شدّ
    فصل الدالباب الكاف
    درك
    وأشهر
    المعجمات المبوبة على هذه الطريقة: القاموس المحيط للفيروزآبادي، ولسان
    العرب لابن منظور وهو من أوسع المعاجم العربية.

    ولكل من الطريقتين مزية وينبغي ألا تخلو
    يد الطالب من معجم صغير مثل مختار الصحاج ولا تخلو مكتبته الصغيرة من معجم
    متوسط كالقاموس المحيط.



    لا يدخل في ذلك المطبوعات الحديثة التي ألفها
    أصحابها العصريون باسم معجمات لأنها - مع عدم الوثوق بما فيها - تتبع في
    نهجها الطريقة الأجنبية في خلط الزائد بالأصلي واعتبار حروف الكلمة وحدة
    يبحث عنها بالتسلسل فهذه الطريقة البدائية تلقى نقداً شديداً حتى في اللغات
    الأجنبية التي أدرك فقهاؤها أصالة تأليف المعجمات على جذر الكلمة كما فعل
    مؤلفونا الأقدمون.

    سترى أن المجرد في الأسماء يصل إلى خمسة حروف على
    حين لا يتجاوز المجرد في الأفعال الحروف الأربعة كما سبق لك في البحث
    المتقدم.

    الألف المقصورة ترد إلى أصلها الواو أو الياء
    ليعرف أين يبحث عن كلمتها ، وبعض المعاجم تجعل للواو والياء باباً واحداً.
    وكثيراً ما يعرف الأصل بإضافة الفعل إلى الضمير مثل دعا، رمى: (دعوت،
    رميت)، وبالتثنية في الأسماء مثل: فتى، عصا، (فتيان، عصوان).
    ورده
    إلى المجرد مثل: استدعى، ارتمى: (دعا، رمى).

    WriteSubChange(9)

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الموجز في قواعد اللغة العربية..لسعيد الأفغاني..موضوع مختصر وشامل

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 20:05

    الفعل المؤكد وغيره

    ما يؤكد - توكيد الأمر والمضارع - وجوب
    توكيد المضارع

    وجوازه وامتناعه - صورة توكيد الصيغ
    المختلفة

    التوكيد أسلوب يقوي الكلام في نفس
    سامعه، وله أحوال تقتضيه إذا خلا الكلام فيها من توكيد كان إخلالاً
    ببلاغته، وأحياناً إخلالاً بصحته. وأساليبه متعددة كالتكرار والقسم وإضافة
    أدوات التوكيد مثل (إن وأنّ، ولكن ولام الابتداء) في الأسماء و(قد واللام
    ونوني التوكيد) في الأفعال، وموضوع البحث هنا قاصر على توكيد الأفعال بنون
    التوكيد الثقيلة أو الخفيفة.

    يلحق بالفعل نون مشددة أَو نون ساكنة
    لتوكيده مثل: {وَلَئِنْ لَمْ يَفْعَلْ
    ما آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُوناً مِنَ الصّاغِرِينَ}.

    أَما الفعل الماضي فلا تلحقه هاتان
    النونان، وأَما فعل الأَمر فيجوز توكيده بهما مطلقاً دون شرط نحو:
    (اقرأَنَّ يا سليم درسك ثم العَبَنْ).

    أما الفعل المضارع فله حالات ثلاث:

    1- يجب توكيده إذا وقع 1- جواباً لقسم
    2- مثبتاً 3- مستقبلاً 4- متصلاً بلام القسم مثل: ((والله لأُناضلنّ)).

    2- ويمتنع توكيده إِذا وقع جواباً لقسم
    ونقص شرط من الشروط السابقة مثل: والله لسوف أُناضل - والله لا أَجبُن -
    والله إِني لأُشاهد ما يسرني الآن.

    3- ويجوز استحساناً توكيده كثيراً
    باطِّراد:

    أَولاً: إِذا تقدمه طلب (أَمر أَو نهي
    أَو استفهام أَو عرض أَو حض أو تمنٍّ أو تَرَجٍّ) مثل اقرأنْ وليقرأنّ معك
    أخوك (أمر) - لا تلهوَنّ عن الحق (نهي) - هل تنصرنَّ أخاك (استفهام) - أَلا
    تعينَنَّ الضعيف (عرض) - هلاَّ تأْخذنَّ بيد العاجز (حضّ) - ليتك تحققِنّ
    أَمانيك في الإصلاح (تمنٍّ) - لعلك تنجحنّ فنسرَّ بك (ترجٍّ).

    ثانياً - إِذا وقع فعل شرط بعد (إِن)
    المتصلة بـ(ما) الزائدة مثل: {وَإِمّا
    تَخافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِيانَةً فَانْبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَواءٍ إِنَّ
    اللَّهَ لا يُحِبُّ الْخائِنِينَ}. وهذا كثير في كلامهم حتى قال
    بعضهم بوجوبه، ولم يقع في القرآن الكريم إلا مؤكداً.

    ثالثاً - ويجوز توكيده قليلاً إذا وقع
    بعد نفي مثل: {وَاتَّقُوا فِتْنَةً لا
    تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ
    خاصَّةً}، أو بعد (ما) الزائدة غير المسبوقة بـ((إن)) الشرطية مثل:
    ((بعينٍ ما أَرينَّك))، و((بجهدٍ ما تبلغَنَّ)).

    كيفية التوكيد

    تحذف من المضارع علامة الرفع ضمة ((في
    المفرد)) أو نوناً في ((الأَفعال الخمسة حتى لا تجتمع ثلاث نونات)) ثم ننظر
    في حاله:

    1- المضارع المسند إلى مفرد نبنيه على
    الفتح في جميع أحواله سواء أكان صحيحاً أم معتلاً مثل: ليسافرنَّ أخوك
    وليسْعَينَّ في رزقه ثم ليدعُوَنَّك وليقضين دينه.

    2- والمسند إلى أَلف الاثنين تكسر نون
    توكيده بعد الألف مثل: أَخواك ليسافرانِّ وليسعيانِّ وليدعوانِّ
    وليقضيانِّ.

    3- والمسند إلى واو الجماعة تحذف معه
    واو الجماعة لالتقاء الساكنين (بعد حذف نونه طبعاً كما تقدم) إلا مع المعتل
    بالأَلف فتبقى وتحرك بالضمة مثل: إِخوانك ليسافرُنَّ وليسعَوُنَّ
    ولَيدْعُنَّ وليقضُنَّ.

    4- والمسند إلى ياء المخاطبة تحذف ياؤه
    ويبقى ما قبلها مكسوراً، وفي المعتل بالألف تبقى ياءُ المخاطبة وتحرك
    بالكسر مثل: لتسافِرنَّ يا سعادُ ولَتَسْعَيِنَّ ولتدعِنَّ ولتقضِنَّ.

    5- والمسند إلى نون النسوة يبقى على
    حاله وتزاد أَلف فاصلة بين نون النسوة ونون التوكيد التي تكسر هنا مثل:
    ليسافرْنانِّ، وليسعيْنانِّ وليدعونانِّ وليقضينانِّ.

    هذا وفعل الأَمر يعامل كالمضارع:

    المسند إلى المفرد: سافرَنَّ واسعَينَّ
    وادعوَنَّ واقضيَنَّ.

    المسند إلى أَلف الاثنين: سافرانِّ
    واسعيانَّ وادعوانِّ واقضيانِّ

    المسند إلى واو الجماعة: سافرُنَّ
    واسَعُونَّ وادعُنَّ واقضُنَّ

    المسند إلى ياء المخاطبة: سافرِنَّ
    واسعيِنَّ وادعِنَّ واقضِن

    المسند إلى نون النسوة: سافرْنانِّ
    واسعيْنانِّ وادعِينانِّ واقضينانِّ

    ملاحظة:
    تقع نون التوكيد الخفيفة موضع الثقيلة في كل موضع إلا بعد ألف التثنية
    ونون النسوة فلا تقع إلا الثقيلة، ولا عبرة بالنادر.

    هذا والنون الخفيفة حكم خاص عند الوقف
    عليها، فمن وقف عليها ألفاً رسمها تنويناً على أَلف: {لَنَسْفَعاً بِالنّاصِيَةِ}. ومن وقف عليها
    نوناً رسمها نوناً ساكنة: {لنسفعنْ
    بالناصية} وكلٌّ جائز، فإذا اتصلت بواو جماعة أَو ياء مخاطبة مثل:
    (سافِرِنْ يا هند وسافِرُنْ يا قوم) تحذف النون عند الوقف ويرجع ما كان حذف
    فنقول: (يا هند سافري) و(يا قوم سافروا).

    الشواهد:
    تركعَ يوماً والدهر قد رفعه

    1- لا تحقرَنَّ الفقير
    علك أن
    الأضبط بن قريع
    ولا تعبدِ الشيطان، والله فاعبدا

    2- وإياك والميتاتِ لا
    تقربَنَّها
    الأعشى

    3- {وَلَئِنْ
    مُتُّمْ أَوْ قُتِلْتُمْ لإِلَى اللَّهِ تُحْشَرُونَ}

    [آل عمران: 3/158]

    4- {فَكُلِي
    وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْناً فَإِمّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَداً
    فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْماً فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ
    إِنْسِيّاً}

    [مريم: 19/26]
    سمُّ العُداة وآفة الـجُزْر

    5- لا يَبْعَدن قومي
    الذين همُ
    خرنق بنت بدر

    5- {لَئِنْ
    أُخْرِجُوا لا يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِنْ قُوتِلُوا لا
    يَنْصُرُونَهُمْ وَلَئِنْ نَصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ الأَدْبارَ ثُمَّ لا
    يُنْصَرُونَ}

    [الحشر: 59/12]
    أَفبعد كندة تمدحَنَّ قبيلا

    6- قالت فطيمة حلِّ شعرك مدحه
    امرؤ القيس

    شيخاً على كرسيه
    معمما


    7- يحسبه الجاهل ما لم
    يعلما
    مساور
    بن هند العبسي يصف وطب لبن
    إذا نال مما كنت تجمع مغنما

    قليلاً به ما يحمدنَّك
    وارث
    حاتم
    لَيعلمُ ربي أن بيتي واسع

    لئن تك قد ضاقت عليكم
    بيوتكم

    9- {كَلاّ
    لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعاً بِالنّاصِيَةِ}

    [العلق: 96/15]

    ب
    ومن عِضَّة ما ينبتنَّ شكيرها

    10- إذا مات منهم ميت سرق ابنه
    لولاكِ لم يك للصبابة جانحا

    11- دامنَّ سعدكِ لو رحمتِ متيماً

    أَقائلُنَّ أَحضروا الشهودا

    12- أَريْت إِن جاءَت به أُملودا...

    نسب لرؤبة، وقيل لرجل من هذيل


    يزخرفُ قولاً ولا يفعل

    13- يميناً لأُبغض كل
    امرىءٍ



    وتوكيد المنفي بغير (لا) أقل من ذلك مثل: تربح ما
    لم تغشّنْ.

    مثَل معناه: (اعجل حتى أكون كأني أراك)، والثاني
    مثل يضرب للشيء لا ينال بسهولة.

    أصلها: حلئ بمعنى امنع فسهلت لضرورة الشعر ثم
    عوملت معاملة الفعل الناقص.

    العضة: شجر له شوك طويل، الشكير ما ينبت صغيراً
    حول أصول الشجر.

    اعتذر بعضهم عن هذا الشذوذ بأن المعنى: ليدم؟ فهو
    ماض لفظاً، مستقبل معنى.

    رواية السكري: أقائلون.

    WriteSubChange(10)

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الموجز في قواعد اللغة العربية..لسعيد الأفغاني..موضوع مختصر وشامل

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 20:06

    الفعل المعلوم والفعل
    المجهول

    إذا ذكر في الجملة فاعل الفعل مثل (قرأَ
    سليم الدرس، ويقرؤه رفيفه غداً) كان الفعل معلوماً، وإذا لم يكن الفاعل
    مذكوراً مثل (قُرِئ الدرسُ، وسيُقرأُ الدرسُ) سمي الفعل مجهولاً وسمي
    المرفوع بعده نائب فاعل، وهو في المثالين السابقين مفعول به في الأصل،
    أُسند إليه الفعل بعد حذف الفاعل.

    أ- يختص بناءُ الفعل للمجهول بالماضي
    والمضارع، أما الأَمر فلا يبنى للمجهول، وإليك التغييرات التي تعتري
    الأَفعال المعلومة حين تصاغ مجهولة:

    1- أما الماضي فيكسر ما قبل آخره ويضم
    كل متحرك قبله، وأَما المضارع فيضم أَوله ويفتح ما قبل آخره. أَما الأَلف
    التي قبل الحرف الأخير فتقلب ياءً في الماضي، وأَلفاً في المضارع.

    وإِليك أَمثلة على الأحوال المختلفة
    للأَفعال مجردةً ومزيدة، صحيحةً ومعتلة:
    المجهولالمعلومالمجهول
    المعلوم



    يُدَحْرَجُدُحْرِجَ يُدَحْرِجُدَحْرَجَ يُكْتَبُكُتِبَ يكْتُبُ
    كَتَبَ
    يُكْرَمُأُكْرِمَ يُكْرِمُأَكْرَمَيُدْعَىدُعِيَيدعو
    دعا
    يُعامَلعُومِليُعامِلعامَلَيُرْمىرُمِيَيرمي
    رمى
    يُعَلَّمُعُلِّمَيعَلِّمعلَّم يوعَدوُعِديعدُ
    وعد
    يُتَعَلَّمُتُعُلِّمَيَتَعَلَّمتَعَلَّمَ يُقالقِيلَيقول
    قال
    يُنْطَلَقانْطُلِقينطلِقانْطَلَقيُباعُبيعيبيع
    باع
    يُعْرَوَرىاعْرُورِييَعْرَوْرياعْرَوْرىيُرَدُّرُدَّيَرُدُّ
    رَدَّ




    يُختاراختيريختار
    اختار
    تنبيه: الأَجوف المبني للمجهول إِذا
    أُسند إلى ضمير رفع متحرك غيَّرنا حركة فائه إلى الضم إن كانت مكسورة في
    المعلوم، وإلى الكسر إن كانت مضمومة في المعلوم:

    فنقول في سامني خالد ظلماً: سِمْتُ
    ظلماً (لأن المعلوم منها سُمْت) بالضم وفي باعني سليم للعدو: بُعْتُ للعدو
    (لأن المعلوممنها بِعْت) بالكسر وذلك حذر الالتباس بين المعلوم والمجهول
    فإِذا قلت (بِعت وسُمت) فأَنا البائع والسائم، وإذا قلت (بُعْتُ وسِمت)
    فأَنا المبيع والمسوم.

    والأَفعال المعلومة في هذه الجمل:

    سُمْتُ البائع ورُمتُه بخير وقُدْت أجير
    - بِعتك الفرسَ وما ضِمتك وقد نلتَني بمعروف.

    إذا قلبتها مجهولة قلت:

    يا بائع سِمتَ ورِمْت بخير وقِدْتَ -
    بُعتَ الفرس وضُمْتَ وقد نُلْتَ بمعروف.

    ب

    كُتِبَ الدرسُ

    كتب أخوك الدرس
    رُئي اقتراحُك صعباً

    رأَيتُ اقتراحَك صعباً
    أُعْلِمَ الجندُ
    المعركةَ قريبة


    أعلم القائد جنده المعركة قريبةً
    ...........................

    نام الطفل
    نيم على السرير

    نام الطفلُ على السرير
    جُلِسَ أَمام القاضي

    جلسنا أمام القاضي
    فُرِحَ فرحٌ عظيم

    فرِح الناس فرحاً عظيماً
    حين
    يصاغ الفعل للمجهول يصبح المفعول الأول هو نائب الفاعل في الأَفعال
    المتعدية إِلى مفعولين (أَصلهما مبتدأ وخبر) وفي المتعدية إلى ثلاث
    مفعولات، أَما الأَفعال التي تتعدى إلى مفعولين (أصلهما غير مبتدأ وخبر)
    فيمكن جعل كل منهما نائب فاعل فتقول: أُعْطِيَ الفقيرُ ثوباً، أَو أُعْطِيَ
    الثوبُ الفقيرَ، والأَول أَكثر لأَن الفقير هو الآخذ.

    ويفهم من هذا أَن الجملة الفعلية التي
    ليس فيها مفعول به لا يصاغ فعلها مجهولاً لعدم وجود ما يحل محل الفاعل، فلا
    يصاغ المجهول من الأفعال اللازمة إلا إذا كان معها جار ومجرور أَو مصدر
    مختص متصرف أو ظرف مختص متصرف كالأمثلة المتقدمة، ويكون نائب الفاعل حينئذ
    الجار والمجرور أو المصدر أو الظرف.

    خاتمة:

    هناك أفعال لازمت صيغة المجهول ولم
    يستعمل المعلوم منها البتة أَشهرها:

    ثُلِج قلبُه (صار بليداً)، جُنَّ،
    حُمَّ، زُهِيَ (تكبر)، سُلَّ (أصابه السل)، شُدِه (دُهش)، فُلِج (أَصابه
    الفالج)، غُمَّ الهلال (احتجب)، أُغمي عليه، امْتُقِع لونه أَو انتُقِع،
    عُني به (اهتم).

    وأَفعال أُخرى الأُفصح فيها استعمالها
    مجهولة مثل:

    بُهتَ، رُهصت الدابة (رهصها الحجر)،
    زُكِمَ، سُقِطَ في يدِهِ، طُلَّ دمه (ذهب هدراً)، نُتِجت الفرسُ (ولدت)،
    نُخِيَ (من النخوة) هُزِل، وُعِك.

    الشواهد:
    وما كل ما يهوى امرؤ هو نائله

    1- فيا لك من ذي حاجة حيل
    دونها
    طرفة

    2- {وَلَوْ
    رُدُّوا لَعادُوا لِما نُهُوا}

    [الأنعام: 6/28]
    وشورك في الرأي الرجل الأَماثل

    تظوهر بالعدوان واختيل
    بالغنى

    4- {وَلَمّا سُقِطَ فِي أَيْدِيهِمْ
    وَرَأَوْا أَنَّهُمْ قَدْ ضَلُّوا قالُوا لَئِنْ لَمْ يَرْحَمْنا رَبُّنا
    وَيَغْفِرْ لَنا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِينَ}

    [الأعراف: 7/149]
    ومختبط مما تطيح الطوائح

    5- ليُبْكَ يزيدُ، ضارعٌ لخصومة
    لبيد

    6- {وَأَنّا
    لا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَنْ فِي الأَرْضِ أَمْ أَرادَ بِهِمْ
    رَبُّهُمْ رَشَداً}

    [الجن: 72/10]
    فلا يُكلَّمُ إلا حين يبتسم

    7- يٌغْضي حياءً، ويُغْضى
    من مهابته

    8- {وَقِيلَ يا أَرْضُ ابْلَعِي ماءَكِ
    وَيا سَماءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْماءُ وَقُضِيَ الأَمْرُ وَاسْتَوَتْ
    عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْداً لِلْقَوْمِ الظّالِمِينَ}

    [هود: 11/44]

    ب
    ليت شباباً بوع فاشتريت

    ليت - وهل ينفع شيئاً ليت
    رؤبة
    تختبط الشوك ولا تشاك-؟

    حوكت على نيريْن إِذ تحاكُ



    درج المؤلفون على قولهم: (الفعل المبني للمعلوم
    والفعل المبني للمجهول) فآثرنا الإيجاز ومراعاة الأشيع على الألسنة اليوم،
    فالأول معلوم الفاعل والثاني مجهول الفاعل.

    الواو المحذوفة في فعل (بعد) ردّت حين صياغة
    المجهول منه. وأَصل قيل يقال: قُوِل يُقْوَل فقلبت الواو المكسورة في
    الماضي ياء وكسر ما قبلها لمناسبة الياء، وقلبت الواو المفتوحة في المضارع
    المجهول ألفاً. وكذلك أصل: بيع يباع: بُيِع يُبْيَع.

    أصل رُدَ يُرَدّ: رُدِدَ يُرْدَدُ. فأسكنت الدال
    الأولى وأدغمت في الدال الثانية لأن الحرفين المتماثلين المتحركين يجب
    إدغامهما. مع تقدير الحركة الأصلية حكماً.

    المختبط: السائل بلا وسيلة ولا قرابة ولا معرفة.
    طوّحته الطوائح: قذفته القواذف هنا وهناك.

    النير لحْمة الثوب. تختبط: تضرب بعنف

    WriteSubChange(11)

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الموجز في قواعد اللغة العربية..لسعيد الأفغاني..موضوع مختصر وشامل

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 20:09

    التام والناقص

    -1-

    أَفعال لا تتم الفائدة بها وبمرفوعها
    كما تتم بغيرها وبمرفوعه، بل تحتاج مع مرفوعها إلى منصوب، هذا نقصها عن
    الأَفعال التامة التي تتم الفائدة بها وبمرفوعها مثل: (سافر أَخوك).

    وتدخل الأَفعال الناقصة على جملة اسمية
    لتقيد إِسنادها بوقت مخصوص أَو حالة مخصوصة، فهي وسط بين الأَفعال التامة
    والأَدوات ((أحرف المعاني)). وهي زمرتان كبيرتان زمرة ((كان)) وزمرة
    ((كاد)).

    وإليك الكلام على كل منهما:

    كان وأخواتها:

    كان، أَصبح، أَضحى، ظل، أَمسى، بات،
    وتقيد الحدث بوقت مخصوص كالصباح والمساء إلخ تقول: أَصبحت بارئاً. وهذه
    الأَفعال تامة التصرف. وقد تعرى أَحياناً عن معنى التوقيت بزمن مخصوص فتصبح
    بمعنى صار.

    ودام تقيده بحالة مخصوصة تقول: أَقرأ ما
    دمتُ نشيطاً، وتتقدمها ((ما)) المصدرية الظرفية، وتؤول دائماً بـ((مدة
    دوام))، وليس لهذا الفعل إِلا صيغة الماضي.

    و ((برح، انفك، زال، فتئ، رام، ونى))،
    التي تفيد الاستمرار. ويشترط أَن يتقدمها نفي ((بحرف أَو اسم أَو فعل أَو نهي أَو دعاءٍ))، تقول: (ما
    زال أَخوك غاضباً، لا تفتأ ذاكراً عهدك، أَنا غير بارح مجاهداً). وليس لهذه
    الأَفعال إلا الماضي والمضارع.

    و((صار)) تفيد التحول: صار الماءُ
    جليداً.

    و((ليس)) لنفي الحال وقد تنفي غيره
    بقرينة مثل: (لست منصرفاً، ليس الطلاب بقادمين غداً)، وهي فعل جامد لم يأْت
    منه إلا الماضيوقد يعمل عمل ((ليس)) أَربعة من أَحرف النفي هي ((إِنْ،
    ما، لا، لات)) بشرط أَلا تتقدم أَخبارها على أَسمائها، وأَلا يكون في
    جملتها ((إِلا))، وأَلا تزاد بعدها إِنْ، وأَن يكون اسم ((لا)) وخبرها
    نكرتين، وأَن يكون اسم ((لات)) وخبرها من أَسماءِ الزمان محذوفاً أَحدهما
    ويكون ((الاسم)) على الأَكثر:

    إِنْ أَخوك مسافراً (إِنْ أَخوك إِلا
    مسافرٌ - إن مسافرٌ أَخوك).

    ما نحن مخطئين (ما نحن إلا مخطئون - ما
    مخطئون نحن - ما إن نحن مخطئون).

    لا أَحدٌ خالداً (لا أَحد إِلا ميت - لا
    خالدٌ أَحد، لا أَنت مصيب ولا أًنا).

    ندموا ولات ساعةً مندم، الأَصل (وليست
    الساعةُ ساعةَ مندم) فإِن نقص شرط لم تعمل هذه الأدوات عمل ليس.

    كاد وأخواتها:

    (أَفعال المقاربة): كاد، كرب، أَوشك:
    كدت أَلحقك، كرب المطر يهطل.

    (أفعال الرجاء): عسى، حرى، اخلولق: عسى
    الله أن يشفيك

    اخلولق الكرب أَن ينفرج.

    (أَفعال الشروع): وهي كل فعل لا يكتفي
    بمرفوعه ويكون بمعنى شرع: شرع، أَنشأً، طفق، قام، هبَّ، جعل، علِق، أَخذ،
    بدأَ، انبرى إلخ

    مثل: طفق الزراع يحصد، انبرى

    المتسابقون يعْدون.

    وأخوات كاد الناقصات لا يستعمل منها غير
    الماضي، إلا كاد وأَوشك فيستعمل منهما الماضي والمضارع.

    ويشترط في خبر هذه الأفعال أَن يكون
    مضارعاً غير متقدمعليها، مجرداً من (أَن) في أَفعال الشروع،
    ومقترناً بها في (حرى واخلولق). ويستوي الأَمران في الباقي، والأَكثر
    اقتران (أَنْ) بـ(عسى وأَوشك) والتجرد في (كاد وكرب).

    ملاحظة: إذا أَصاب معاني هذه الأَفعال
    شيء من التغيير فعادت بمعنى فعل من الأفعال التامة، رجعت تامة تكتفي
    بمرفوعها.

    فإذا أَردنا مثلاً من ((كان)) معنى وجد،
    ومن ((أَمسى)) الدخول في المساءِ، ومن ((زال)) الزوال، ومن ((شرع))
    البدءَ، ومن ((كاد)) الكيد، انقلبت أَفعالاً تامة فنقول: ما كان شرٌّ،
    أَسرِعوا فقد أمسينا، زال الضر، شرعت في الدرس، كاد أَخوك لجاره. إِلا أَن
    ((عسى واخلولق وأَوشك)) لا يكون فاعلها إلا المضارع مع أَن: عسى أَن تنجح،
    اخلولق أن تفرح، أَوشك أَن يهزم العدو.

    خصائص كان:

    1- يجوز حذف نون مضارعها المجزوم
    بالسكون إِذا أَتى بعده متحرك غير ضمير متصل فتقول في (لم تكنْ مخطئاً): لم
    تكُ مخطئاً.

    2- قد ترد كلمة ((كان)) زائدة بين
    كلمتين متلازمتين، وأَكثر ما يكون ذلك بين ((ما)) التعجيبة وخبرها، وبين
    ((نعم)) وفاعلها، وبين ((يوجد)) ونائب فاعلها: ما كان أَعدل عمر، ولم يوجد -
    كان - أَرحمُ منه.

    وسمع زيادتها بين المتعاطفين، وبين
    الصفة والموصوف. ومتى زيدت استغنت عن الاسم والخبر وكان عملها التوكيد.

    3- يجوز حذفها وحدها وذلك إِذا حولتَ
    مثل هذه الجملة (انطلقت لأَن كنتَ منطلقاً) إلى التركيب الآتي: (أَما أَنت
    منطلقاً انطلقتُ): فقد حذفت كان بعد ((أَن)) المصدرية فانفصل اسمها الضمير،
    وعُوِّض عنها ((ما)).

    4- ويجوز حذفها مع أَحد معموليها،
    وأَكثر ما يحذف معها اسمها مثل: (التمسْ ولو خاتماً من حديد). الأَصل
    (التمسْ ولو كان الملتمَسُ خاتماً من حديد) وحذفها مع الخبر مثل: (كافئْني
    بعملي إِن خيرٌ فخيراً). الأَصل (إِن كان خيرٌ فيه فكافئني خيراً).

    5- ويجوز حذفها مع اسمها وخبرها من مثل
    قولك: (خذ هذا إِن كنت لا تأْخذ غيره) وتعوض بكلمة ((ما)) فتقول: (خذ هذا
    إِمّا لا).

    -2-

    هذه الأفعال الناقصة وما بمعناها وما
    يتصرف منها ((مضارعها وأَمرها، والمشتق منها ومصدرها)) ترفع المبتدأَ ويسمى
    اسمها وتنصب الخبر، ولاسمها وخبرها من الأَحكام في التقديم والتأْخير ما
    للمبتدأ والخبر. ويجوز أن تتقدم أَخبار ((كان وأَخواتها)) فقط على أَسمائها
    وعلى الأَفعال أَنفسها أَيضاً تقول: أَصبح الجو مصحياً = أَصبح مصحياً
    الجو = مصحياً أَصبح الجو، أَنفسَهم كانوا يظلمون.

    إِلا ((ليس)) وما اقترن بـ((ما)) فلا
    تتقدم أَخبارها على أَفعالها.

    الشواهد:
    إِن ظالماً فيهم وإِن مظلوماً

    1- حدبتْ عليَّ بطون
    ضَبَّةَ كلها


    النابغة


    ولا زال منهلاًّ بجرعائك القطر

    2- أَلا يا اسلمي يا دار
    ميَّ على البلى

    ذو
    الرمة


    فلا يبيتَنَّ فيكم آمناً زفر

    3- بني أُمية إني ناصح
    لكمُ

    الأخطل


    وما كلَّ من وافى منى أَنا عارف

    4- وقالوا: تعرَّفْها
    المنازلَ من مِنى

    مزاحم
    العقيلي


    5- {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً ثُمَّ يَقُولُ
    لِلْمَلائِكَةِ أَهَؤُلاءِ إِيّاكُمْ كانُوا يَعْبُدُونَ}

    [سبأ: 34/40]
    فليس على شيءٍ سواه بخزَّان

    6- إِذا المرءُ لم يخزُنْ
    عليه لسانه
    امرؤ القيس

    7- {كَمْ
    أَهْلَكْنا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ فَنادَوْا وَلاتَ حِينَ مَناصٍ}


    [ص: 38/3]

    8-{فَلَمّا
    رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حاشَ لِلَّهِ
    ما هَذا بَشَراً إِنْ هَذا إِلاّ مَلَكٌ كَرِيمٌ}

    [يوسف: 12/31]
    فليس سواءً عالمٌ وجهول

    9- سلي إِن جهلتِ الناس
    عنا وعنهمُ


    السموءل




    إذا نحن جاوزنا حفير زياد

    10- وماذا عسى الحجاجُ
    يَبلغ جهدُهُ

    البرج
    التميمي




    بأَعجلهم، إِذْ أَجشعُ الناس أَعجل

    11- وإن مُدَّتِ الأَيدي
    إلى الزادلم أَكن
    الشنفرى
    يكون وراءًه فرجٌ قريب

    12- عسى الكرب الذي
    أَمسيت فيه
    هدبة بنت خشرم العذري
    إِذا قيل: (هاتوا) أَن يمَلوا ويمنعوا

    13- ولو سئل الناسُ
    الترابَ لأَوشكوا
    رواه ثعلب عن ابن الأعرابي
    وقد كَربت أَعناقُها أَن تَقطَّعا

    14- سقاها ذوو الأَحلام
    سجلاً على الظما
    أبو هشام بن زيد الأَسلمي
    فإِنَّ قوميَ لم تأْكلْهم الضبعُ

    15- أَبا خَراشة أَما
    أَنت ذا نفر

    العباس
    بن مرداس


    بمغنٍ فتيلاً عن سواد بن قارب

    16- وكن لي شفيعاً يوم لا ذو شفاعة
    سواد بن قارب الأزدي
    عيشاً وقد ذاق طعم الموت أَو كَربا

    17- ما كان ذنبي في جارٍ
    جعلت له
    الحطيئة
    ولنعم - كان - شبيبة المحتال

    18- ولبست سربال الشباب
    أَزورها
    (ب)
    ثوبي فأَنهض نهض الشارب الثمِلِ

    19- وقد جعلتُ إِذا ما
    قمت يثقلُني
    عمرو بن أحمد الباهلي
    وجيرانٍ لنا - كانوا - كرامِ

    20- فكيف إذا مررت بدار
    قوم
    حبُّك حتى يغمض الجفنُ مُغمضُ

    21- قضى الله يا أَسماءُ أَن لستُ زائلاً
    الحسين بن مطير
    إذا تهبُّ شمأَل بليلُ

    22- أنت - تكون - ما جد
    نبيلُ
    أم عقيل بنت أبي طالب
    تشكَّى فآتي نحوها فأَعودها

    23- فقلت عساها نارُ
    (كأْس) وعلَّها
    فلا الحمدُ مكسوباً ولا المال باقيا

    24- إذا الجود لم يرزق خلاصاً من الأَذى
    المتنبي
    كان فقيراً معدماً؟ قالت: وإِن-؟

    25- قالت بنات العم: يا
    سلمى وإِن
    فقد أَبدت المرآة جبهة ضيغم

    26- فإِن لم تك المرآة أَبدت وسامة
    الخنجر بن صخر الأسدي
    ولا صريفاً ولكن أَنتم الخزف-؟

    27- بني غدانة ما إِن
    أَنتم ذهبا
    سواها ولا عن حبها متراخيا

    28- وحلت سواد القلب لا
    أَنا باغياً
    النابغة الجعدي
    في الجاهلية - كان - والإسلام-

    29- في لجة غمرت أَباك
    بحورها
    على - كان - المسومةِ العرابِ-؟

    30- جياد بني أبي بكر
    تسامى



    قد يحذف النفي جوازاً بعد القسم لوجود القرينة
    كقول امرئ القيس:
    ولو قطعوا رأسي لديك
    وأوصالي
    فقلت:
    يمين الله أبرح قاعداً

    بل توغل أحياناً في الجمود فتصبح مثل حرف النفي
    كقول البحتري:
    سكنوه أم صنع جن لإنس


    ليس يدرى أصنع إنس لجن
    فهي
    هنا بمنزلة (لا)، لكن بعضهم يتكلف فيقدر لها ضمير شأن محذوفاً، زاعماً أن
    الأصل: ليس الشأن يدرى أصنع إلخ..

    سمع شذوذاً الجر بـ(لات):
    فأجبنا أن ليس حينَ بقاءطلبوا صحلنا ولات
    أوانِ

    فاعله ضمير يعود على الاسم، وأجازوا في (عسى) أن
    يكون فاعل المضارع اسماً ظاهراً مشتملاً على ضمير يعود على الاسم: عسى
    أَخوك أن ينجح ولده.
    WriteSubChange(13)

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الموجز في قواعد اللغة العربية..لسعيد الأفغاني..موضوع مختصر وشامل

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 20:10

    الإعراب والبناء

    يذكر الطالب ما يلي:

    الإعراب تغير حركة آخر الكلمة تبعاً لما يقتضيه مكان في الجملة، والبناء لزوم آخر الكلمة حالة واحدة مهما يتغير موقعها في الكلام.

    1- الحروف كلها مبنية على ما سمعت عليه ولا محل لها من الإعراب.

    2- الأفعال كلها مبنية ولا يعرب منها إلا المضارع الذي لم تتصل به نون النسوة ولا نون التوكيد. فبناؤها مثل: سافرْ يا خالد فقد سبقك أمسِ سليم وليلحقنّ بك أخوك، أما أخوتك فسيلحقن بك بعد أسبوع.

    والمضارع المعرب مثل يكتبُ أخوكَ صباحاً ولم يكتبْ أمس شيئاً ولن يكتب إلا ما يفهم.

    3- الأسماء معربة (إلا قليلاً منها كبعض الظروف وكأسماء الإشارة والأسماء الموصولة، وأكثر أسماء الشرط والاستفهام، وكالضمائر، فهي مبنية في محل نصب أو رفع أو جر على حسب موضعها من الإعراب).

    4- اصطلحوا على أن الفتح والضم والكسر والسكون علامات بناء. وأن النصب والرفع والجر والجزم علامات إعراب.

    يكون الرفع بالضمة وينوب عنها ألف في الاسم المثنى وواو في الجمع المذكر السالم وثبوت النون في الأفعال الخمسة.

    ويكون النصب بالفتحة وينوب عنها ياء في المثنى وجمع المذكر السالم، وكسرة في جمع المؤنث السالم، وحذف النون في الأفعال الخمسة.

    ويكون الجر بالكسرة وينوب عنها فتحة في الممنوع من الصرف إذا لم يضف ولم يحلّ بـ(ال).

    ويكون الجزم بالسكون وينوب عنه حذف النون في الأفعال الخمسة، وحذف حرف العلة في المعتل الآخر.

    وإذ لا تظهر الحركات الثلاث على الألف للتعذر، ولا الضم والكسر على الياء للثقل، فإن علامات الإعراب هذه تقدر عليهما. وإذا أضيف الاسم إلى ياء المتكلم فإن آخره يكسر حتماً لمناسبة الياء (جاء أخي يصطحب ولدي) ويقدر الرفع والنصب على آخر الاسم لتحركه بحركة الكسر المناسبة للياء.

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الموجز في قواعد اللغة العربية..لسعيد الأفغاني..موضوع مختصر وشامل

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 20:11

    نصب المضارع ومواضعه

    يصلح الفعل المضارع للحال وللاستقبال
    فإذا اتصل به أَحد النواصب ((أَن، لن، كي، إِذن)) أَثر فيه أَثرين: أَثراً
    لفظياً هو النصب الظاهر على آخره مثل (لن أَذهبَ) ويقوم مقامه حذف النون في
    الأَفعال الخمسة (لن تذهبوا..) وأَثراً معنوياً هو تخصيصه للاستقبال وإليك
    الكلام على أَدواته:

    أَنْ

    حرف مصدرية ونصب واستقبال، وهو مع الفعل
    بعده أبداً في تأْويل مصدر فقولك (أُريد أَن أَقرأَ) مساوٍ قولك: أُريد
    القراءَة.

    ولا تقع بعد فعل دالٍّ على اليقين
    والقطع وإِنما تقع بعدما يرجى وقوعه مثل: أُحب أَن تسافر، و((أَنْ))
    الواقعة بعد فعل يقيني هي المخففة من المشددة مثل {عَلِمَ أَنْ سَيَكُونُ مِنْكُمْ مَرْضَى}
    والأَصل (علم أَنه سيكون..).

    فإن وقعت بعد فعل دالٍّ على رجحان لا
    فاصل بينها وبين الفعل ترجح النصب بها: (ظننت أَن يحسنَ إليك)، وإِن فصل
    بينهما بـ(لا) استوى النصب والرفع تقول: (أَتظن أَلا يكافئَك؟) أَو (أَتظن
    أَن لا يكافئُك؟) وأَنْ في حالة رفع الفعل مخففة من الثقيلة كأَنك قلت
    (أَنه لا يكافئُك)، وإن كان الفاصل غير (لا) مثل (قد، سوف) تعيَّن أن تكون
    المخففة من (أَنَّ): حسبت أَنْ قد يسافرُ أَخوك، ظننت أَنْ سيسافرُ أَخوك.

    و(أَنْ) هذه أُم الباب فلها على
    أَخواتها مزية نصبها المضارع مضمرة جوازاً ووجوباً وسماعاً:

    أ- إضمارها جوازاً وذلك في
    موضعين:

    1- بعد لام التعليل الحقيقي مثل: حضرت
    لأَستفيد = حضرت لأَن أَستفيد. فظهورها واستثارها سواء إلا إذا سبق الفعل
    بـ(لا) فيجب ظهورها مثل: حضرت لئلا تغضب.

    وكذلك يجوز إضمارها وإظهارها بعد لام
    التعليل المجازي وتسمى لامَ العاقبة أَو المآل أَو الصيرورة، ويمثلون لها
    بقوله تعالى: {فَالْتَقَطَهُ آلُ
    فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوّاً وَحَزَناً} فهم لم يلتقطوه
    ليكون عدواً، ولكن لما آلت الأُمور إلى ذلك كانت العداوة كأَنها علة
    الالتقاط على المجاز.

    2- بعد أَحد هذه الأحرف العاطفة
    ((الواو، الفاء، ثم، أَو)) إذا عطفت المضارع على اسم جامد مثل: (ثيابك
    وتتحملَ المكاره أَليق بك = ثيابك وتحملُّك..)، (تحيتك إخوانَك فتبشَّ في
    وجوههم أَحب إليهم من الطعام = تحيتك إخوانك فأَن تبشَّ.. = تحيتك
    فبشُّك..)، (يسرني لقاؤُك ثم تتحدثَ إلي = يسرني لقاؤُك ثم أَن تتحدث إلي =
    يسرني لقاؤُك ثم تحدثُك إِليّ)، (يرضي خصمك نزوحُك أَو تسجنَ = أَو
    سَجْنُك).

    وإنما ينصب الفعل ليتسنى أن يسبك مع
    ((أَن)) بمصدر يعطف على الاسم الجامد لأَن الفعل لا يعطف على الاسم الخالص.

    ب- إضمارها وجوباً في خمسة
    مواضع:

    1- بعد لام الجحد وهي المسبوقة بكون
    منفي: (لم تكن لتكذب وما كنت لأَظلمَ). وهي أَبلغ من قولك: (لم تكن تكذب):
    لأَن الفعل مع أَن المستترة مؤوَّل بمصدر في محل جر باللام، ويتعلق الجار
    والمجرور بالخبر المحذوف والتقدير: (لم تكن مريداً للكذب) ونفي إرادة الكذب
    أَبلغ من نفي الكذب.

    أَما قولهم (ما كان إِلا ليعين أَخاه =
    لأَن يعين أخاه)، فاللام للتعليل و(كان) هنا تامة بمعنى وجد.

    2- بعد فاء السببية: وهي التي يكون ما
    قبلها سبباً لما بعدها: (لا تظلمْ فتظلَم). ويشترط لها أَن تسبق بنفي أَو
    طلب:

    فأَما النفي فكقولك: (لم تحضر
    فتستفيدَ)، (جارك غير مقصر فتعنفَه)، (ليس المجرم نادماً فتعفوَ عنه) لا
    فرق بين أَن يكون باسم أَو بفعل أَو بحرف.

    وإذا كان النفي لفظياً ومعناه الإِثبات
    لم تقدَّر ((أَن)) بعد الفاء ويبقى الفعل مرفوعاً مثل (لا يزالُ أَخوك
    يبرُّنا فنحبُّهُ) فالنفي هنا لفظي فقط والمعنى: أَخوك مستمر على برنا.
    والتشبيه اللفظي إذا كان معناه النفي أعطي حكم النفي وقدرت ((أَنْ)) بعد
    الفاء: كأَنك ناجح فتتبجَّحَ (بنصب المضارع على معنى: ما أَنت ناجح
    فتتبجَحَ). لأَن المدار في الحكم على المعنى.

    وأَما الطلب فيشمل الأَمر ((وهو في هذا
    الباب فعل الأَمر، والمضارع المقرون بلام الأمر فحسب، ولا يشمل اسم فعل
    الأمر)) اسكتْ فتسلَم، والنهي: لا تقصِّر فتندمَ، والعرض: أَلا تصحبنا
    فنسرَّ، والحض: هلا أَكرمت الفقير فتؤجرَ، والتمني ليتك حضرت فتستمعَ،
    والترجي لعلك مسافر فأُرافقَك، والاستفهام: هل أَنت سامع فأُحدثَك.

    هذا والمضارع المنصوب بأَن مضمرة بعد
    فاءِ السببية أَو واو المعية الآتية بعد، مؤول بمصدر معطوف على مصدر منتزع
    من الفعل قبلها: اسكت فتسلم = ليكن منك سكوت فسلامة.

    3- بعد واو المعية المفيدة معنى (مع)
    مثل، لا تشربْ وتضحكَ فأَنت لا تنهاه عن الشرب وحده ولا عن الضحك وحده،
    وإنما تنهاه عن أَن يضحك وهو يشرب.

    ويشترط فيها أَن تسبق بنفي أَو طلب، على
    التفصيل الوارد في فاء السببية: اقرأْ وترفعَ صوتك، لا تأْكل وتتكلمَ،
    أَلا تصحبُنا وتتحدثَ، هلاَّ أَكرمت الفقير وتخفيَ صدقتك، ليتك حضرت
    وتستمعَ. لعلك مسافرٌ وترافقني، هل أنتَ سامعٌ وتجيبني.

    4- بعد (أَو) التي بمعنى (إِلى) كقولك:
    أَسهر أَو أُنهي قراءَتي = إِلى أَن أُنهي، أَو بمعنى (إلا) مثل: يقتلُ
    المتهمُ بالخيانة أَو تثبتَ براءَته.

    5- بعد (حتى) الدالة على الانتهاء أو
    التعليل، فالانتهاءُ مثل: انتظرتك حتى ترجعَ = إلى أَن ترجعَ. والتعليل
    مثل: أَطعتك حتى أَسرَّك = لأَسرك.

    والمضارع مع أَن المستترة يؤَول بمصدر
    في محل جرّ بحتى: أَنتظرك إلى رجوعك، أَطعتك لسرورك.

    وتأْتي قليلاً بمعنى إِلا: سأَعطيه
    الكتاب حتى تُثبت أَنه لك = إِلا أَن تثبت. وشرط إضمار (أَن) بعد حتى أَن
    تكون للاستقبال المحض: أَجتهد حتى أَنجح. فالنجاح بعد الاجتهاد وبعد زمن
    التكلم. أما إن كان الاستقبال بالنسبة لما قبلها فقط فيجوز إضمار (أن) ونصب
    الفعل وجاز عدم إضمارها ويرتفع الفعل حينئذ، ويكثر هذا في حكاية الأَحداث
    الماضية مثل: {مَسَّتْهُمُ الْبَأْساءُ
    وَالضَّرّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا
    مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ} فاستقبال
    فعل يقول بالنسبة إلى الزلزال فقط لا بالنسبة إلى زمن التكلم، لأَن كلاً من
    القول والزلزال مضى. ولذلك قرئت (يقول) بالنصب على إضمار (أَنْ) وبالرفع
    على عدم الإضمار.

    وإذا كان المضارع للحال ارتفع بعد حتى
    وجوباً: سافر الهندي حتى لا يرجعُ = فلا يرجع. فالجملة مستأْنفة و(حتى) هنا
    ابتدائية.

    جـ- إضمار أن سماعاً:

    لا يقاس إضمار (أَنْ) وبقاء عملها
    جوازاً ووجوباً إلا في المواضع السابقة التي بيناها، وقد وردت عن العرب جمل
    رويت أَفعالها منصوبة في غير ما تقدم، فتحفظ هذه الجمل كما رويت ولا يقاس
    عليها، فمما ورد:

    ((تسمع بالمعيديّ خير من أَن تراه))،
    ((خذ اللص قبل يأْخذَك))، ((مرْهُ يحفرَها)). والأَصل وضع ((أَن)) فتقول:
    أَن تسمع، قبل أن يأْخذك. مره أَن يحفرها.

    وقرئ بنصب ((أَعبدَ)) من الآية: {قُلْ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَأْمُرُونِّي
    أَعْبُدُ أَيُّها الْجاهِلُونَ} والقياس أَن يرتفع المضارع بعد سقوط
    ((أَن)) لكن الكوفيين أَرادوا قياس النصب، والأكثرون على أَنه سماعي.

    لن

    حرف نفي ونصب واستقبال مثل: لن أَخونَ.

    كي

    حرف مصدرية ونصب واستقبال، ومعنى
    التعليل الذي يصحبها هو من لام التعليل التي تقترن بها لفظاً أَو تقديراً
    تقول: سأَلتك لكي تخبرني = كي تخبرني. والفعل مع كي مؤول بمصدر في محل جر
    باللام وهما يتعلقان بـ(سأَلتك). وإذا حذفت اللام بقي معناها ونصب المصدر
    المؤول بنزع الخافض. ومثل الفعل الموجب في ذلك الفعل المنفي، تقول: عجّلت
    مسرتك لكيلا تتشاءَم = لعدم تشاؤُمك.

    إِذنْ

    حرف جواب وجزاءٍ ونصب واستقبال، يقول
    قائل: (سأَبذل لك جهدي) فتجيبه: إِذن أُكافئَك.

    وتدخل على الأَسماء كما تدخل على
    الأَفعال تقول: (إِذنْ أَنا مكافئك) ومن هنا انفردت عن أخواتها المختصة
    بالأَفعال. وبذلك علل بعضهم عدم النصب بها عند بعض العرب.

    إلا أن أكثر العرب على النصب بها إذا
    استوفت شروطاً ثلاثة: التصدر والاتصال والاستقبال. وإليك البيان:

    1- التصدر مثل: (إِذنْ أُكافئَك). فإِن
    تقدم عليها مبتدأ أو شرط أو قسم لم تعمل وارتفع الفعل بعدها مثل: (أَنا
    إِذنْ أُكافئُك)، (إن تبذل جهدك إِذن أُكافئْك، والله إذن أُكافئُك).

    فإِذا تقدم على ((إِذنْ)) الواو أَو
    الفاء جاز الرفع والنصب، والرفع أَكثر: (وإِذن أُكافئُكَ) بالرفع والنصب،
    (إِن تبذلْ جهدك تشكرْ وإِذن تكافأَُْ): إن عطفت على جواب الشرط جزمت
    حتماً، وإن عطفت على الشرط كله ((فعله وجوابه)) جاز الرفع والنصب، والرفع
    أَحسن ويكون العطف من عطف الجمل.

    2- الاستقبال: فإن كان الفعل حالياً في
    المعنى رفعته، تقول لمن يحدثك بخبر: (إِذن أَظنٌّك صادقاً) بالرفع ليس غير.

    3- الاتصال: إذا فصل بين ((إِذن))
    والمضارع فاصل بطل عملها وارتفع الفعل بعدها، تقول: (إِذن أَنا أُكافئُك)
    بالرفع فحسب.

    وقد اغتفروا الفصل بالقَسم و((لا))
    النافية، تقول: (إِذنْ والله أُكافئَك) (إذن لا أَضيعَ جهدَك).

    الشواهد:

    1- {قالُوا
    لَنْ نَبْرَحَ عَلَيْهِ عاكِفِينَ حَتَّى يَرْجِعَ إِلَيْنا مُوسَى}

    [طه: 20/91]

    2- {عَلِمَ
    أَنْ سَيَكُونُ مِنْكُمْ مَرْضَى}

    [المزمل: 93/20]
    أحبُّ إليَّ من لبس الشفوف
    3- ولبسُ عباءَةٍ
    وتقرَّ عيني

    ميسون
    بنت بحدل


    كالثور يضربُ لما عافتِ البقر
    4- إني وقتلي سُليْكاً
    ثم أَعقِلَه

    أنس
    الخثعمي


    أخاف إذا ما مت أَنْ لا أَذوقُها
    5- ولا تدفِنَنِّي
    بالفلاة فإنني

    أبو
    محجن الثقفي


    كسرت كعوبَها أَو تستقيما
    6- وكنت إذا غمزت قناة
    قوم

    زياد
    الأعجم


    وبينكم المودَّة والإِخاءُ
    7- أَلم أَكُ جارَكم
    ويكونَ بيني


    الحطيئة


    لصوت أَن ينادي داعيان
    8- فقلتُ ادْعي
    وأَدعوَ، إِنَّ أندى

    دثار بن شيبان


    ما بُعد غايتنا من رأْس مجرانا
    9- أَلا رسولٌ لنا
    منَّا فيخبرَنا

    أمية
    بن أبي الصلت


    وأَمكنني منها إِذن لا أُقيلُها
    10- لئن عاد لي عبد
    العزيز بمثلها
    كثير
    تُشيبُ الطفل من قبل المشيب
    11- إذنْ والله
    نرميَهم بحرب
    حسان

    12-{وَما
    كانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلاّ وَحْياً أَوْ مِنْ وَراءِ
    حِجابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ ما يَشاءُ إِنَّهُ
    عَلِيٌّ حَكِيمٌ}

    [الشورى: 42/51]

    13- {ما
    كانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى ما أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى
    يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ}

    [آل عمران: 3/179]

    14- {وَحَسِبَوا
    أَلاّ تَكُونَ فِتْنَةٌ فَعَمُوا وَصَمُّوا}

    [المائدة: 5/71]

    15- {أَفَلا
    يَرَوْنَ أَنْ لا يَرْجِعُ إِلَيْهِمْ قَوْلاً وَلا يَمْلِكُ لَهُمْ
    ضَرّاً وَلا نَفْعاً}

    [طه: 20/89]

    16- {وَانْطَلَقَ
    الْمَلأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذا
    لَشَيْءٌ يُرادُ}

    [ص: 38/6]

    17- {وَإِذْ
    أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوارِيِّينَ أَنْ آمِنُوا بِي وَبِرَسُولِي قالُوا
    آمَنّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنا مُسْلِمُونَ}

    [المائدة: 5/111]

    18- {كُلُوا
    مِنْ طَيِّباتِ ما رَزَقْناكُمْ وَلا تَطْغَوْا فِيهِ فَيَحِلَّ
    عَلَيْكُمْ غَضَبِي وَمَنْ يَحْلِلْ عَلَيْهِ غَضَبِي فَقَدْ هَوَى}


    [طه: 20/81]

    19- {أَيَحْسَبُ
    الإِنْسانُ أَنْ لَنْ نَجْمَعَ عِظامَهُ}

    [القيامة: 75/3]

    20- {أَمْ
    حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ
    الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْساءُ وَالضَّرّاءُ
    وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى
    نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ}

    [البقرة: 2/14]

    21- {إِنِّي
    نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْماً فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيّاً}


    [مريم: 19/26]

    22- {يا
    أَيُّها النّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ
    تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُباباً وَلَوِ اجْتَمَعُوا
    لَهُ}

    [الحج: 32/73]

    (ب)

    ما كنت أُوثر
    إِتراباً على تَرَب

    23- لولا توقعُ معترٍّ فأرضيَه
    الإتراب: الغنى،
    الترب: الفقر
    لسانك كيما أَن تغرَّ وتخدعا
    24- فقالت: أكلَّ
    الناس أصبحت مانحا
    جميل
    فما انقادت الآمال إِلا لصابر؟
    25- لأَستسهلن الصعب
    أَو أُدركَ المنى
    وأَلحق بالحجاز فأَستريحا
    26- سأَترك منزلي لبني تميم
    المغيرة بن حبناء
    وأَن أشهد اللذاتِ: هل أَنت مخلدي
    27- ألا أَيُّهذا
    الزاجري أَحضرَ الوغى
    طرفة

    28- {وَإِنْ
    كادُوا لَيَسْتَفِزُّونَكَ مِنَ الأَرْضِ لِيُخْرِجُوكَ مِنْها وَإِذاً لا
    يَلْبَثُونَ خِلافَكَ إِلاّ قَلِيلاً}
    سُنن الساعين في خير سنن-؟
    (لا يلبثوا) قراءة
    شاذة، [الإسراء: 17/76]29- رب
    وفقني فلا أَعدلَ عن
    قد حدّثوك فما وراءٍ كمن سمعا؟
    30- يا بن الكرام أَلا
    تدنو فتبصرَ مَا
    وما بالحرِّ أَنت ولا الطليقِ؟
    31- أَما والله أَنْ
    لو كنت حراً



    هناك غير أن المصدرية الناصبة للمضارع وغير أن
    المخففة من المشددة التي للتوكيد، القسمان الآتيان: أن الزائدة بعد لما
    (لما أن حضر أخوك أكرمته)، والزائدة بين الكاف ومجرورها: (كأنْ ظبيةٍ تعطو
    إلى وارق السلم) وبين القسم و((لو)) مثل: (أقسمت أن لو رآنا لحيّانا).

    وأن المفسرة وتأتي بعد ما فيه معنى القول دون حروفه: أشرت إليه أن
    اذهب، {فَأَوْحَيْنا إِلَيْهِ أَنِ اصْنَعِ الْفُلْكَ}.

    شاع بين المتعلمين وبعض النحاة استواء الحركات
    الثلاث على المثال المشهور (لا تأكل السمك وتشرب اللبن) وهذا ليس بسديد،
    والحق أن لكل من الحركات معنى، فإذا نصبت (تشرب) فأنت تنهاه عن أن يقرن
    العملين في وقت واحد، وإذا جزمت الفعلين، كان لنهي منصباً على كل منهما
    مقترنين ومفترقين، وإذا رفعت اقتصر النهي على أكل السمك وأخبرت أنه يشرب
    اللبن.

    وأضاف بعضهم إلى ذلك الفصل بالنداء وبالظرف
    وبالجار والمجرور.

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الموجز في قواعد اللغة العربية..لسعيد الأفغاني..موضوع مختصر وشامل

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 20:11

    جزم المضارع ومواضعه

    الجوازم وإعرابها - أحوال
    الشرط والجواب والعطف عليهما وحذفهما - اجتماع الشرط والقسم - الربط بالفاء

    إذا تقدم المضارعَ أَحدُ الجوازم الآتي
    بيانها، أَو كان جواباً لطلب ظهر الجزم على آخره إِن كان صحيحاً: (لم
    يسافرْ)، وحذف آخره إن كان معتل الآخر: (لا ترمِ) وحذفت النون إِن كان من
    الأَفعال الخمسة (لا تتأَخروا).

    والجوازم نوعان: ما يجزم فعلاً واحداً،
    وما يجزم فعلين، وإليك بيانهما:

    أ- جوازم الفعل الواحد
    أربعة: لم، لما، لام الأمر، (لا) الناهية:

    لم
    ولما: كل منهما حرف نفي وجزم وقلب: ينفي المضارع ويجزمه ويقلب زمانه
    إلى المضي: لم أُبارحْ مكاني ولما يحضرْ أَخي. وإِليك الفروق بينهما:

    1- يمتد النفي مع ((لما)) إلى زمن
    التكلم ولا يشترط ذلك في ((لم))

    2- الفعل المنفي بـ((لما)) متوقع الحصول
    ولا يشترط ذلك في ((لم))

    3- مجزوم ((لما)) جائز الحذف عند وجود
    قرينه تدل عليه: (حاولت إقناعه ولما = ولما يقنعْ) ولا يحذف مجزوم ((لم))
    إلا شذوذاً.

    4- ((لما)) لا تقع بعد أداة شرط. أَما
    ((لم)) فتقع: (إن لم تتعلمْ تندم).

    لام
    الأمر: يطلب بها حصول الفعل. وأكثر ما تدخل على الغائب فتكون له
    بمنزلة فعل الأَمر للمخاطب: ليذهب أَخوك.

    ويقلُّ دخولها على المتكلم مع غيره:
    (فلنذهبْ)، ودخولها على المتكلم وحده مثل (قوموا فلأُصلِّ لكم) أَقلّ.

    أَما المخاطب فيندر دخولها عليه لأَن
    صيغة الأَمر موضوعة له خاصة فتغني عن المضارع مع لام الأَمر.

    وحركة هذه اللام الكسر، ويحسن إسكانها
    بعد الواو والفاء، ويجوز بعد ثم.

    لا
    الناهية: يطلب بها الكف عن الفعل المذكور معها: (لا تكذبْ) فأَكثر
    دخولها على فعل المخاطب ثم فعل المتكلم المبني للمجهول لأَن المنهي غير
    المتكلم: (لا أُخذلْ، لا نُخْذلْ). ويندر دخولها على فعل المتكلم المبني
    للمعلوم.

    ب- جوازم الفعلين وإعرابها
    واتصالها بـ(ما):

    إِنْ، مَنْ، ما، مهما، متى، أَيّانَ،
    أَين، أَنّى، حيثما، أَيُّ. ويلحق بها أَداتان يقل الجزم بهما: إِذما،
    كيفما.

    إعرابهما: إِنْ، وإذما ((على خلاف في
    طبيعتها وفي جزمها)) حرفان لا محل لهما من الإعراب، وعملهما ربط فعل الشرط
    بالجواب، وبقية الأَدوات أَسماءٌ بلا خلاف؛ فلابدّ لهنَّ من محل إعراب:

    ((من، ما، مهما)) تدل على ذوات:
    فـ((من)) للعاقل و((ما ومهما)) لغيره، وتعرب مفعولاً بها إن كان فعل الشرط
    متعدياً لم يستوف مفعولاته، وإلا أُعربت مبتدأ خبره جملة جواب الشرط.

    فأَمثلة الحالة الأُولى: (من تكرمْ
    يحببْك، ما تقرأْ تستفدْ منه، مهما تصاحبْ من فضل ينفعْك).

    وأَمثلة الحالة الثانية: (من تكرمْه
    يحببْك، ما تقرأْه تستفد منه، الفضل مهما تصاحبْه ينفعْك، من يفعلْ خيراً
    يُجزَ به - من يسافرْ يبتهجْ).

    متى،
    أيّان، أَنّى، حيثما، أينما: الأُوليان تدلان على الزمان، والباقي
    للمكان، وكلها مبني في محل نصب على الظرفية الزمانية أو المكانية ويتعلق
    بجواب الشرط (على خلاف رأَي الجمهور) لأَن المعنى يقتضي ذلك: (متى تسافرْ
    تلق خيراً = تلقى خيراً حين تسافر، حيثما تذهبوا تكرموا).

    كيفما:
    تدل على الحال ويجب معها أَن يكون فعل الشرط وجوابه من لفظ واحد: (كيفما
    تجلسْ أَجلسْ). ومحلها النصب على الحالية، ونحاة البصرة لا يجزمون بها،
    ويجعلونها مثل ((إذا)) في أَنها لا تجزم إلا في الضرورة الشعرية.

    أيّ:
    كل أسماء الشرط مبنية إِلا ((أيّ)) فهي معربة مضافة غالباً إلى اسم ظاهر،
    وهي صالحة لكل المعاني المتقدمة لأَخواتها فتعرب على حسب معناها:

    (أَيَّ رجل تكرمْ يحببْك) للعاقل وتعرب
    مفعولاً به، (أَيُّ كتاب يُعْرَضْ فاشتره) لغير العاقل وتعرب هنا مبتدأ
    (أَيَّ يوم تسافر أَصحبك فيه) نائب ظرف زمن متعلق بـ أَصحبْك، (أَياً تجلسْ
    أَجلسْ) بمعنى كيفما وتعرب حالاً. وهي مضافة إلى اسم ظاهر ومنه تأْخذ
    معناها فإِذا حذف المضاف إليه عوضت عنه بالتنوين: (أَياً تكرمْ يحببْك).

    وإذا دلت إِحدى الأَدوات (ما، مهما،
    أَي) على حدث أُعربت نائبة عن مفعول مطلق: (أَيَّ نوم تنمْ تسترحْ، مهما
    تنمْ تسترح).

    اتصالها
    بـ ما: بعض هذه الأَدوات لا تتصل بما مطلقاً، وبعضها يجب اتصالها،
    وبعضها يجوز اتصالها وعدمه. وقد نظم بعضهم أحوالها بقوله:
    وامتنعت في: ما ومن ومهما

    تلزم (ما) في: حيثما وإذ
    ما
    وجهان: إثبات وحذف ثبتا

    كذلك في أَنىّ، وفي الباقي أَتى
    جـ - الجزم بالطلب:

    يجزم المضارع إذا كان جواباً وجزاءً
    لطلب متقدم، سواءٌ أَكان الطلب باللفظ والمعنى - وهو ما تقدمت أَقسامه من
    أَمر ونهي واستفهام وعرض وحضّ وتمنٍّ وترجّ في بحث النصب بفاءِ السببية أَو
    واو المعية - أَم كان بالمعنى فقط، فأَمثلة الأَول: (اجتهد تنجحْ، لا تقصر
    تندمْ، هلا تحسنُ تُحبَبْ..) إلخ، ومثال الثاني: (اتَّقى الله امرؤٌ فعَل
    خيراً يُثبْ عليه) فلفظ الفعل خبر ومعناه طلب، فروعي المعنى. والجزم في ذلك
    كله بشرط مقدر: (اجتهد تنجحْ = اجتهد فإِن تجتهدْ تنجحْ). فحيثما صح تقدير
    الشرط صح الجزم.

    د- أَحوال الشرط والجواب
    والعطف عليهما وحذفهما:

    1- يكون فعل الشرط وجوابه مضارعين أَو
    ماضيين، أَو ماضياً فمضارعاً، أو مضارعاً فماضياً، وقد يأْتي الجواب جملة
    مقرونة بالفاءِ أَو إِذا الفجائية:

    فإِن كانا مضارعين وجب جزمهما: (من
    يُحسنْ يُكرَمْ).

    وإن كان فعل الشرط ماضياً ولو في المعنى
    والجواب مضارعاً كان الأَحسن جزم الجواب: (إِن لم تقصرْ تفزْ، إِن اجتهدت
    تفزْ)، ويجوز رفعه فتكون الجملة في محل جزم (إن اجتهدت تفوزُ). وإِن كان
    مضارعاً فماضياً جزمت الأَول وكان الفعل الثاني في محل جزم: (من يقدّمْ
    خيراً سُعد).

    أَما إِذا اقترن الجواب بالفاءِ أَو
    بإِذا الفجائية فجملة الجواب في محل جزم:

    2- إِذا عطفت مضارعاً على جواب الشرط
    بالواو أَو الفاءِ أَو ثم مثل: (إِن تجتهدْ تنجحْ وتفْرحْ) جاز في المعطوف
    الجزم على العطف، والنصب على تقدير ((أَنْ))، والرفع على الاستئناف. وإذا
    عطفته على فعل الشرط مثل: (إن تقرأ الخطاب فتحفظْه يهنْ عليك إِلقاؤُه) جاز
    فيه الجزم والنصب دون الرفع، لأَن الاستئناف لا يكون إلا بعد استيفاء
    الشرط جوابه.

    أَما إذا كان المضارع بعد فعل الشرط أَو
    جوابه بلا عطف مثل: (متى تزرني تحملْ إِلي الأمانة أَكافئْك أُهدِ إليك
    هدية) جاز جزمه على البدلية من فعل الشرط أَو جوابه، وجاز رفعه، وتكون
    جملته حنيئذ في موضع الحال من فاعل فعل الشرط أو جوابه.

    3- يحذف فعل الشرط أَو جواب الشرط أَو
    الفعل والجواب معاً إن كان في الكلام ما يدل على المحذوف، وإليك البيان
    بالترتيب:

    فعل
    الشرط: تقدم أَنه يطرد حذفه في
    جواب الطلب (اجتهد تنجح) وأَن الأَصل (اجتهد، فإِن تجتهد تنجحْ) ويجوز
    حذفه بعد ((لا)) التي تلي ((إن)) أَو ((مَن)):

    أَجبْ إِن أَجببت وإلا فأَمسكْ = وإِن
    لا تحبَّ فأَمسك. من حاستك فحاسنْه ومن لا فلا تعامله = ومن لا يحاسنْكَ
    فلا تعامله.

    جواب
    الشرط: إذا كان فعل الشرط ماضياً ولو في المعنى وفي الكلام ما يدل
    على الجواب حذف وجوباً:

    إِنه - إِن سافر - رابح، والله - إِن
    غدرت - لا أَغدر، لا أَغدر إِن غدرت. أَما إِذا لم يكن في الكلام ما يصلح
    للجواب وأَمكن فهمه من فعل الشرط جاز حذفه جوازاً مثل:

    ((إنْ نجح)) جواباً لمن سأَل:
    ((أَتكافئُ خالداً؟)).

    الفعل
    والجواب معاً: يجوز حذفهما إن بقي من جملتيهما ما يدل عليهما مثل:
    (من يلبِّك فأَكرمْه ومن لا فلا)، الأَصل: (ومن لا يلبِّك فلا تكرمْه)،
    (إِن وفى فأَعطه حقه وإلا فلا)، الأَصل: (وإِن لم يفِ فلا تعطه)).

    هـ - اجتماع الشرط والقسم:

    جواب القسم يجب أَن يؤكد بالنون إِن
    استوفى شروطه: (والله لأَكرمنَّك)، وجواب الشرط ينبغي جزمه: إِن تحسنْ
    أُكرمْك.

    فإِذا اجتمع شرط وقسم كان الجواب للسابق
    وحذف جواب المتأَخر (وجوباً على ما تقدم لك) اكتفاءً بجواب السابق:

    والله إِنْ تحسنْ لأُكرمنَّك، إن تحسن
    والله أُكرمْك.

    فإذا تقدم عليهما ما يحتاج إلى خبر جاز
    أَن يجاب الشرط المتأَخر:

    أَنا والله إِن تحسنْ أُكرمْك =
    لأُكرمنّك.

    و- ربط جواب الشرط بالفاء أو
    إذا:

    إذا لم يصلح جواب الشرط للجزم، وجب
    اقترانه بفاءٍ تربط جملته بفعل الشرط، وتكون الجملة بعدها في محل جزم
    جواباً للشرط.

    ومواضع الفاءِ معروفة مشهورة نظمها
    بعضهم بقوله:

    اسمية، طلبية، وبجامد و بـ((ما))
    و((لن)) وبقد وبالتنفيس

    وأمثلتها: إن تسافرْ فأنت موفق - إن كنت
    صادقاً فصرّحْ بدليلك - من يصدقْ فعسى أن ينجو، متى تعزمْ فما أَتأَخرُ -
    إن أساء فلن يغفر له - أيّ بلد تقصدْ فقد أسرعُ إليه - أنّى ترحلْ فسوف
    تجدُ خيراً.

    هذا وقد تقدر (قد) قبل فعل ماض لفظاً
    ومعنى: {إِنْ كانَ قَمِيصُهُ قُدَّ
    مِنْ قُبُلٍ فَصَدَقَتْ} أي: فقد صدقت.

    ويضاف إلى ما تقدم مواضع ثلاثة:

    1- أَن يصدّر جواب الشرط بأداة شرطٍ
    ثانية: إِن تسافرْ فإِنْ صحبْتك سَررْتُك.

    2- أَن يصدر جواب الشرط بـ((ربما)): إن
    ترافقني فربما ابتهجت.

    3- أَن يصدّر جواب الشرط بـ((كأَنما)): و{وَمَنْ أَحْياها فَكَأَنَّما أَحْيا
    النّاسَ جَمِيعاً}

    وقد تدخل الفاءُ قليلاً على المضارع
    الصالح للجزم: {وَمَنْ عادَ
    فَيَنْتَقِمُ اللَّهُ مِنْهُ} إذ لو سقطت الفاءُ لا نجْزم الفعل.

    أَما (إذا) الفجائية فقد تقوم مقام
    الفاءِ حين تكون أَداة الشرط ((إِنْ)) أَو ((إِذا)). على أَن يكون جواب
    الشرط جملة اسمية مثبتة مثل: {وَإِنْ
    تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِما قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ إِذا هُمْ يَقْنَطُونَ}.

    ملاحظة - الجوازم مختصة بالأَفعال، فإِن
    أَتى بعد إحداها اسم قدّر له ((صناعة)) فعلٌ مجانس للفعل المذكور بعده،
    وكان الاسم مرفوعاً بالفعل المحذوف المفسّر بالمذكور طرداً للقاعدة مثل: {وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ
    اسْتَجارَكَ فَأَجِرْهُ} التقدير: وإن استجارك أَحد..

    الشواهد:
    لها أَبداً ما دام فيها الـجُراضم

    1- إِذا ما خرجنا من دمشق فلا نَعُدْ

    الفرزدق



    لم يَلْقَها سُوقةٌ
    قبلي ولا ملِكُ


    2- يا حارِ لا أُرْمَيَنْ منكم بداهية

    زهير


    3- {وَقالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ
    آمَنُوا اتَّبِعُوا سَبِيلَنا وَلْنَحْمِلْ خَطاياكُمْ وَما هُمْ
    بِحامِلِينَ مِنْ خَطاياهُمْ مِنْ شَيْءٍ إِنَّهُمْ لَكاذِبُونَ}

    [العنكبوت: 29/12]
    تجدْ خيرَ نارٍ، عندها خيرُ موقِد

    4- متى تأْتِه تعشو إِلى
    ضوءِ نارِه

    الأعشى


    يقول: لا غائبٌ مالي ولا حرم

    5- وإِن أَتاه خليلٌ يومَ
    مَسْغَبة

    زهير


    ولكِنْ مَتى يسْتَرفِدِ القومُ أَرفدِ

    6- ولسْتُ بحلاَّلِ
    التِّلاعِ مخافةً

    طرفة


    مني وما سمعوا من صالح دفنوا

    7- إِن يَسْمعوا ريبة
    طاروا لها فرحاً

    قغنب
    ابن أم صاحب


    فيثبِتَها في مستوى الأَرض يَزْلَق

    8- ومن لا يقدمْ رجلَه
    مطمئنةً

    زهير



    9- {وَإِنْ
    كانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْراضُهُمْ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَبْتَغِيَ
    نَفَقاً فِي الأَرْضِ أَوْ سُلَّماً فِي السَّماءِ فَتَأْتِيَهُمْ بِآيَةٍ
    وَلَوْ شاءَ اللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَى فَلا تَكُونَنَّ مِنَ
    الْجاهِلِينَ}

    [الأنعام: 6/35]

    10- {وَمَنْ
    يَكُنِ الشَّيْطانُ لَهُ قَرِيناً فَساءَ قَرِيناً}

    [النساء: 3/38]

    11- {وَأَنّا
    لَمّا سَمِعْنا الْهُدَى آمَنّا بِهِ فَمَنْ يُؤْمِنْ بِرَبِّهِ فَلا
    يَخافُ بَخْساً وَلا رَهَقاً}

    [الجن: 72/14]

    12- {أَأُنْزِلَ
    عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِنْ بَيْنِنا بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْ ذِكْرِي بَلْ
    لَمّا يَذُوقُوا عَذابِ}

    [ص: 38/8]
    مكانَكِ تُحْمدي أَو تستريحي

    13- وقولي كلَّما جشأَتْ
    وجاشتْ

    عمرو
    بن الإطنابة



    وإِلا يَعْلُ مفرقَك
    الحسامُ


    14- فطلَّقْها فلست لها بكفءٍ

    الأحوص


    15- {قالَ ذَلِكَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ أَيَّما
    الأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ فَلا عُدْوانَ عَلَيَّ وَاللَّهُ عَلَى ما نَقُولُ
    وَكِيلٌ}

    [القصص: 28/28]

    16- {إِنْ
    تَرَنِ أَنا أَقَلَّ مِنْكَ مالاً وَوَلَداً فَعَسَى رَبِّي أَنْ
    يُؤْتِيَنِ خَيْراً مِنْ جَنَّتِكَ}

    [الكهف: 18/40- 41]

    17- {َإِنْ
    أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ
    كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا
    يَعْلَمُونَ}. ... {وَإِنْ
    خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شاءَ
    إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ}

    [التوبة: 9/6- 28]

    18- {وَإِذا
    أَذَقْنا النّاسَ رَحْمَةً فَرِحُوا بِها وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ
    بِما قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ إِذا هُمْ يَقْنَطُونَ}

    [الروم: 30/36]

    19- {وَما
    مُحَمَّدٌ إِلاّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ
    ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ
    عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئاً وَسَيَجْزِي اللَّهُ
    الشّاكِرِينَ}

    [آل عمران: 3/114]

    20- {قُلِ
    ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَنَ أَيّاً ما تَدْعُوا فَلَهُ
    الأَسْماءُ الْحُسْنَى وَلا تَجْهَرْ بِصَلاتِكَ وَلا تُخافِتْ بِها
    وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً}

    [الإسراء: 17/110]

    21- {وَقالُوا
    مَهْما تَأْتِنا بِهِ مِنْ آيَةٍ لِتَسْحَرَنا بِها فَما نَحْنُ لَكَ
    بِمُؤْمِنِينَ}

    [الأعراف: 7/131]

    22- {لَئِنْ
    أُخْرِجُوا لا يَخْرُجُونَ مَعَهُمْ وَلَئِنْ قُوتِلُوا لا
    يَنْصُرُونَهُمْ وَلَئِنْ نَصَرُوهُمْ لَيُوَلُّنَّ الأَدْبارَ ثُمَّ لا
    يُنْصَرُونَ}

    [الحشر: 59/12]

    (ب)
    خيراً فخيرٌ، وإِن شرٌ فشراً

    23- الناس مجزيون
    بأَعمالهم إِن
    يوم الأَعارب إن وُصلْت وإن لمِ

    24- احفظ وديعتك التي
    استُودعتها


    إبراهيم بن هرمة


    لم تدرك الأمن منا لم تزل حذرا- ؟

    25- أَيان نؤمنْك تأْمن
    غيرنا وإذا

    مطَّبعة من يأْتها لا
    يضيرها


    26- فقلت: تَحَمَّلْ فوق طوقك إِنها

    أبو ذؤيب الهذلي


    27-
    حيثما تستقمْ يقدِّرْ لك الله نجاحاً في غابر الأَزمان-؟
    إِنك إن يصرعْ أَخوك تصرعُ

    28- يا أَقرعَ بنَ حابس
    يا أَقرعُ

    جرير
    بن عبد الله البجلي


    وإذا تصبْك خصاصة فتجمّل-؟

    29- استغن ما أَغناك ربك
    بالغنى
    والشر بالشر عند الله مثلانِ

    30- من يفعل الحسنات الله
    يشكرها

    عبد
    الرحمن بن حسان


    أخاً غيرَ ما يرضيكما لا يحاول-؟

    31- خليلَّي أَنَّى
    تأَتياني تأَتيا

    كان فقيراً معدماً؟
    قالت: وإن- ؟


    32- قالت بنات العم يا سلمى وإن
    33- ((إن أَبا بكر رجل أَسيف (حزين)، متى يقمْ مقامك رقَّ))

    السيدة عائشة



    جمهور النحاة على غير هذا، فأكثرهم يجعل جملة فعل
    الشرط هي الخبر وبعضهم يجعل الشرط وجزاءه هو الخبر، لكن المعنى - وهو
    الحكم في كل خلاف - ينصر ما أثبتناه لأنك إذا حولت صيغة الجملة الشرطية (من
    يسافر يبتهج) إلى جملة اسمية قلت: المسافر مبتهج، وما اسم الشرط هنا إلا
    اسم موصول أضيف إليه معنى الشرط ففك صلته بفعله لفظاً لا معنى.

    بأن يكون مضارعاً مثبتاً متصلاً بلامه مستقبلاً.

    الجراضم: الأكول الواسع البطن، يعني به معاوية.

    وجواب (فإن استطعت) المحذوف هو: (لم يؤمنوا)، لا
    (فافعل) كما يقدره كثير من النحاة والمؤلفين غفلة عن المعنى المناسب.

    يصف قرية كثيرة الطعام. المطبّعة: الممتلئة،
    المثقلة بالحمل.
    WriteSubChange(16)

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الموجز في قواعد اللغة العربية..لسعيد الأفغاني..موضوع مختصر وشامل

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 20:12

    مباحث الأسماء

    المعرفة والنكرة

    كل اسم دل على معيّن من أفراد جنسه فهو
    معرفة مثل: أنت، وخالد، وبيروت، وهذا، والأمير، وشقيقي.

    وما لم يدلّ على معيّن من أفراد جنسه
    فهو نكرة مثل: (رجل، وبلد، وأمير، وشقيق) سواء قبل (ال) التعريف كالأسماء
    السابقة، أم لم يقبلها مثل: (ذو، وما الشرطية).

    والمعارف سبعة: الضمير، والعلم، واسم
    الإشارة، والاسم الموصول، والمعرّف بـ(ال)، والمضاف إلى معرفة، والنكرة
    المقصودة بالنداء.

    الضمير

    ما كنّي به عن متكلم أَو مخاطب أَو غائب
    مثل: أَنا وأَنت وهم.

    الضمائر البارزة والضمائر
    المستترة:

    الضمير البارز ما ينطق به مثل (أَنا
    كتبتُ) فـ(أَنا) والتاءُ ضميران بارزان ظاهران، والمستتر ما ينوى في الذهن
    ويبنى الكلام عليه ولكن لا يتلفظ به، مثل فاعل (يجتهد) في قولنا: (خالد
    يجتهد)، فالجملة الخبرية (يجتهد) مؤلفة من المضارع المرفوع ومن ضمير مستتر
    فيه تقديره ((هو)) يعود على (خالد).

    والاستتار يكون واجباً ويكون جائزاً
    وإليك البيان:

    أ- الاستتار الواجب يكون في
    المواضع الآتية:

    1- في الفعل أو اسم الفعل المسندين إلى
    المتكلم مثل: (أَقرأُ وحدي ونكتب معاً) ففاعل (أَقرأُ) مستتر وجوباً تقديره
    (أَنا)، وفاعل (نكتب) مستتر وجوباً تقديره (نحن). وكذلك اسم الفعل (أفٍّ)
    بمعنى أتضجر، فاعله ضمير مستتر وجوباً تقديره (أَنا).

    2- في الفعل المسند إلى المخاطب المفرد،
    مضارعاً كان أَم أَمراً مثل: (استقمْ تربحْ) ففاعل كل منهما مستتر وجوباً
    تقديره (أنت).

    واسم الفعل مثل: (نزالِ إلى المعركة يا
    أَبطال) فاعل (نزالِ) ضمير مستتر وجوباً تقديره (أَنتم).

    3- في صيغة التعجب (ما أَصدق أَخاك)
    ففاعل (أَصدق) ضمير مستتر وجوباً تقديره (هو) يعود على (ما) التي بمعنى
    (شيء).

    4- في أَفعال الاستثناء (خلا وعدا وحاشا
    وليس ولا يكون) عند من يبقيها على فعليتها ويطلب لها فاعلاً كقولنا (حضر
    الرفاق ما عدا سليماً) ففاعل عدا ضمير مستتر وجوباً تقديره (هو) ويعود على
    اسم الفاعل المفهوم من الفعل السابق والتقدير: عدا الحاضرون سليماً، أَو
    يعود على المصدر المفهوم من الفعل: عدا الحضورُ سليماً.

    منهم من يرى أن هذه الأفعال الجامدة
    رادفت الحرف (إلا) وتخلت عن معنى الفعلية فأصبحت كالأدوات لا تحتاج إلى
    فاعل ولا إلى مفعول.

    ب-
    والاستتار الجائز يكون في الفعل المسند إلى الغائب المفرد أو الغائبة
    المفردة مثل: (أَخوك قرأ وأُختك تكتب) ففاعل (قرأَ) ضمير مستتر
    جوازاً تقديره ((هو)) يعود على أَخيك، وفاعل (تكتب) ضمير مستتر جوازاً
    تقديره ((هي)) يعود على (أُختك)، ولو قلت (قرأَ أَخوك وتكتب أُختك) جاز.

    وكذلك الضمائر المستترة في اسم الفعل
    الماضي وفي الصفات المحضة كأَسماء الفاعلين والمفعولين والصفات المشبهة.

    الضمائر المتصلة والضمائر
    المنفصلة:

    أ- الضمائر المتصلة ما تلحق الاسم أَو
    الفعل أَو الحرف فتكون مع ما تتصل به كالكلمة الواحدة، وذلك مثل التاء
    والكاف والهاء في قولنا: (حضرتُ خطابك الموجه إليه). وهي تسعة ضمائر في
    أَنواع ثلاثة:

    1- ضمائر لا تقع إلا في محل رفع على
    الفاعلية أو على نيابة الفاعل وهي خمسة: تاء الخطاب: (قمت، قمتما، قمتُن،
    أُقمْتَ مقام أبيك).

    وواو الجماعة: (أكرموا ضيوفكم الذين
    أحبوكم وأُوذوا من أَجلكم تُحمدوا).

    ونون النسوة: (أكرمْن ضيوفكن الذين
    أحبوكن تُحمدْن).

    وياء المخاطبة: أَحسني تُحْمَدي.

    وأَلف التثنية: أَحسِنا تُحْمدا.

    يجعلون الضمير في الخطاب التاء فقط أما
    ((ما)) والميم والنون في (قمتما، قمتم، فمتن) فأحرف اتصلت بالتاء للدلالة
    على التثنية والجمع والتأنيث.

    2- ضمائر مشتركة بين الجر والنصب وهي
    ثلاثة: ياء المتكلم، وكاف الخطاب، وهاء الغيبة، مثل: ربي أَكرمني، {ما وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَما قَلَى}،
    كافأهم على أعمالهم.

    الضمير هو الكاف والهاء فقط، أما ما
    يتصل بهما فحروف دالة على التثنية أو الجمع أو التأنيث: كتابكما، رأيهم،
    آراؤهن، دارها.

    ((هم)) ساكنة الميم، وقد تضم، وقد تشبع
    ضمتها حتى يتولد منها واو، أما إذا وليها ساكن فيجب ضمها: (همُ النجباء).

    3- وما هو ضمير مشترك بين الرفع والنصب
    والجر وهو ((نا)) مثل: {رَبَّنا
    إِنَّنا سَمِعْنا}.

    ب- الضمائر المنفصلة ما تستقل في النطق
    وهي نوعان:

    1- ضمائر الرفع وهي أنا وأَنت وهو
    وفروعهن:

    هو، هما، هم، هي، هما، هنَّ، أَنتَ،
    أَنتما، أَنتم، أَنتِ، أَنتما، أَنتن، أَنا، نحن.

    2- وضمير نصب وهو ((إيا)) المتصلة بما
    يدل على غيبة أو تكلم أَو خطاب مثل: {إِيّاكَ
    نَعْبُدُ} فـ((إيا)) مفعول به متقدم والكاف حرف خطاب لا محل له.

    الاتصال والانفصال:

    إذا اجتمع ضميران قدم الأَعراف منهما،
    وأَعرف الضمائر ضمير المتكلم فضمير المخاطب فضمير الغائب، وضمير الرفع مقدم
    على ضمير النصب إذا اجتمعا مثل: الكتاب أَعطيتكه.

    وينفصل الضمير المتصل إذا تقدم على
    عامله مثل: {إِيّاكَ نَعْبُدُ}
    أَو وقع بعد إِلا: {أَلاّ تَعْبُدُوا
    إِلاّ إِيّاهُ}، أَو حصر بـ((إنما)): (إنما يحميك أَنا) أَو كان
    الضمير الثاني أَعرف مثل (سلمه إياك)، أَو اتحدا ولم يختلف لفظاهما مثل:
    ملكتك إياك، وملكته إياه، بمعنى (ملكتك نفسك وملكته نفسه) أَو عطف على ما
    قبله مثل: أَكرمت خالداً وإِياك، أَو حذف عامله: إِياك والغش. ويجوز
    الاتصال والانفصال في الضمير الثاني إذا وقع خبر كان أَو ثاني مفعولي ظن
    وأَخواتها مثل: (الصديقُ كنتَه = كنت إياه، الناجح حسبتُكه = حسبتك إياه).
    ويلتزم عند اللبس تقديم ما هو فاعل في المعنى: الحاكم سلمته إياك، لأَنه هو
    المتسلم.

    أحكام:

    1- الضمائر كلها مبنية على ما سمعت
    عليه، في محل رفع أو نصب أو جر على حسب موقعها في الجملة إلا ضمير الفصل أو
    العماد، وهو الذي يكون بين المبتدأ والخبر أو ما أَصله المبتدأ والخبر مثل
    (خالد هو الناجح)، (إن سليماً هو المسافر)، (كان رفقاؤك هم المصيبين)،
    والمذهب الجيد في هذا ألا يكون له إعراب، وكل عمله إشعار السامع بأَن ما
    بعده ليس صفة لما قبله، وهو يشبه الأَدوات في إفادته التوكيد والحصر.

    2- لكل ضمير غيبة مرجع يعود إليه، متقدم
    عليه إِما لفظاً ورتبة، وإِما لفظاً، وإما رتبة: (قابل خالدٌ جارَه، قابل
    خالداً جارُه، قابل جارَه خالدٌ)، ولا يقال: (قابلَ جارُه خالداً) لأن
    الضمير حينئذ يعود على متأَخر لفظاَ ورتبة.

    وقد يعود إلى متقدم معنًى لا لفظاً مثل {اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى}
    فالضمير ((هو)) يعود إلى (العدل) المفهوم من قوله {اعْدِلُوا}.

    وقلما يعود إلى غير مذكور لا لفظاً ولا
    معنى، ولا يكون ذلك إلا عند قيام قرينة لدى السامع على المقصود منه مثل قول
    بشار:

    هتكنا حجاب الشمس أو
    قطرتْ دما

    إذا ما غضبنا غضبة مضرية
    وليس
    لضمير (قطرتْ) عائد في القصيدة، ولكن جو القصيدة وافتخاره بقوته وفتكه
    يوحيان بأَن الضمير يعود على (السيوف) المفهومة من السياق.

    وإذا تقدم الضميرَ أَكثرُ من مرجع، رجع
    غالباً إلى أقرب مذكور ما لم تقم قرينة على غير ذلك مثل: (حضر خالد وسعيد
    وفريد وجاره). فالضمير عائد على فريد.

    نون الوقاية:

    إذا سبق ياءَ المتكلم فعل أَو اسم فعل
    وجب اتصالهما بنون الوقاية، تتحمل هي الكسرة المناسبة للياء وتقي الفعل أَو
    اسم الفعل من هذا الكسر مثل: علمني ما ينفعني، قَطْني = يكفيني، عليكَني =
    الزمني. وكذلك تزداد لزوماً بعد حرفي الجر ((من وعن)) فتقول (منّي وعنّي)
    وكثيراً ما تزاد بعد الظرف ((لدُنْ)) فتقول (لدُنِّي).

    ويجوز زيادتهما بعد الأَحرف المشبهة
    بالفعل فتقول (إِني ولكنّي = إنني ولكنني)، لكن الأَكثر التزامها مع (ليت)
    وتركها مع (لعل)، والأَمران في الباقي سواءٌ.

    كذلك تتصل نون الوقاية بالأَفعال الخمسة
    الداخلة على ياءِ المتكلم مثل (يكرمونني) وحذف إِحدى النونين جائز في حال
    الرفع.

    وياءُ المتكلم ساكنة ويجوز تحريكها
    بالفتح، أَما إذا سبقت بساكن مثل (فتايَ ومحاميَّ، وحضر مكرمِيَّ) فالفتح
    واجب.

    ملاحظة
    1- لا تطلق واو الجماعة ولا الضمير ((هم)) إلا على الذكور العقلاء.
    أَما جماعة غير العقلاءِ فيعود عليها الضمير المؤنث مفرداً أَو مجموعاً.
    البضائع شحنتها أَو شحنتهن.

    ملاحظة
    2- قد اضطر شعراءُ عدة إلى الخروج على بعض هذه القواعد فلم
    يتابعوا، لأَن الضرورات لا تغير من القواعد شيئاً، والسهو عن هذا الأَصل
    جعل كثيراً من النحاة يذيلون كل حكم بالأحوال التي أَلجأَت إليها الضرورات
    الشعرية، فقدنا بعض الأحكام في بناء قواعدهم من جهة، وأَورث هذه القواعد
    تطويلاً وتضخيماً من جهة أُخرى أشاعا فيها البلبلة وأَضاعا التناسق.

    الشواهد:

    1- {فَقالَ
    لِصاحِبِهِ وَهُوَ يُحاوِرُهُ أَنا أَكْثَرُ مِنْكَ مالاً وَأَعَزُّ
    نَفَراً، وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظالِمٌ لِنَفْسِهِ قالَ ما أَظُنُّ
    أَنْ تَبِيدَ هَذِهِ أَبَداً، وَما أَظُنُّ السّاعَةَ قائِمَةً وَلَئِنْ
    رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لأَجِدَنَّ خَيْراً مِنْها مُنْقَلَباً، قالَ لَهُ
    صاحِبُهُ وَهُوَ يُحاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِنْ تُرابٍ
    ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوّاكَ رَجُلاً، لَكِنّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي
    وَلا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَداً، وَلَوْلا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ
    ما شاءَ اللَّهُ لا قُوَّةَ إِلاّ بِاللَّهِ إِنْ تَرَنِ أَنا أَقَلَّ
    مِنْكَ مالاً وَوَلَداً، فَعَسَى رَبِّي أَنْ يُؤْتِيَنِ خَيْراً مِنْ
    جَنَّتِكَ}

    [الكهف: 18/34-40]

    2- {وَقَوْمَ
    نُوحٍ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كانُوا هُمْ أَظْلَمَ وَأَطْغَى}
    [53/52:1-9]

    [النجم: 53/52]

    3- {أَرَأَيْتُمْ
    إِنْ كُنْتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَآتانِي رَحْمَةً مِنْ عِنْدِهِ
    فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ أَنُلْزِمُكُمُوها وَأَنْتُمْ لَها كارِهُونَ}

    [هود: 11/28]

    4-{وَإِنْ
    تَوَلَّوْا فَإِنَّما هُمْ فِي شِقاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللَّهُ وَهُوَ
    السَّمِيعُ الْعَلِيمُ}

    [البقرة: 2/137]

    5- {يَقُولُ
    الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لَوْلا أَنْتُمْ
    لَكُنّا مُؤْمِنِينَ}

    [سبأ: 34/31]

    6- ((إن الله ملَّكَكُم إياهم، ولو شاءَ
    لملَّكُهم إيَّاكم))

    حديث شريف

    7- ((إِن يكنْه فلن تُسلَّط عليه)).

    حديث شريف (الضمير يعود إلى
    الدجال)
    عن العهد والإنسان قد يتغير
    8- لئن كان إياه لقد
    حال بعدنا
    عمر بن أبي ربيعة
    ما قطَّر الفارسَ إِلا أَنا
    9- وقد علمت سلمى
    وجاراتُها
    عمرو بن معد يكرب
    يدافع عن أَحسابهم أَنا أَو مثلي
    10- أَنا الذائد
    الحامي الذمارَ وإنما
    الفرزدق
    لضغمهماها يقرع العظمَ نابها
    11- وقد جعلتْ نفسي
    تطيب لضغمة
    مغلس بن لقيط
    لقد كان حبيكِ حقاً يقينا
    12- لئن كان حبكِ لي
    كاذباً
    ديوان الحماسة

    ب

    أَلا يجاورَنا إِلاكِ
    ديار-؟

    13- وما علينا إِذا ما كنتِ جارتَنا

    إياهمُ الأَرض في دهر
    الدهارير

    14- بالباعث الوارث الأَموات قد ضمنت
    الفرزدق [الدهارير: الشدائد]
    يا صاح، بل قطع الوصالَ همُ
    15- أَصَرَمْتَ حبل
    الوصل؟ بل صرموا
    طرفة
    أَرجاءُ صدرك بالأَضغان والإِحن-؟
    16- أَخي حسبتك إِياه
    وقد ملئت
    بكل الذي يهوى خليلي مولع-؟
    17- تُمَلُّ الندامى ما عداني فإنني
    ولجت وكنت أَولهم ولوجا18- فيا ليتي إذا ما
    كان ذاكم
    ورقة بن نوفل
    WriteSubChange(17)

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الموجز في قواعد اللغة العربية..لسعيد الأفغاني..موضوع مختصر وشامل

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 20:13






    2- العلم

    اسم موضع لمعيَّن من غير احتياج إلى
    قرينة مثل؛ خالد، دعد، دمشق، الجاحظ، أَبو بكر، أَم حبيبة.

    والأَعلام منها المفرد ((ذو الكلمة
    الواحدة)) ومنها المركب وإِليك أنواعه:

    المركب
    الإضافي مثل: عبد الله وأَبي بكر وزين العابدين.

    والمركب
    المزجي وهو ما تأَلف من كلمتين مندمجتين مثل (حضْرَ موتَ وبعلَبك
    وبختَنُصَّرَ ومعد يكربَ وقالي قلا) فجزؤه الأَول يبنى على الفتح إلا إذا
    كان ياءً فيسكن، وجزؤه الثاني يعرب حسب العوامل ممنوعاً من الصرف. وما كان
    جزؤه الثاني كلمة (ويهِ) بني على الكسر وقدرت عليه العلامات الثلاث.

    والمركب
    الإسنادي ما كان جملة في الأَصل مثل تأَبط شراً (الشاعر المعروف)،
    وبرَق نحرُه، وجادَ الحقُ، وشاب قرناها (اسم امرأَة)، فيبقى على حركته التي
    كان عليها قبل أَن ينقل إلى العلمية وتقدر عليه العلامات الثلاث، ففي قولك
    (أُعجبت بشعر تأَبط شراً): (تأَبط شراً) مبني على السكون في محل جر
    بالإِضافة.

    والعلم إذا تصدر بـ(أَب) أَو (أُم) سمي
    كنية مثل (جاءَ أَبو سليم مع أُخته أُم حبيب)، وإِذا دل على رفعة صاحبه أَو
    ضعته أَو حرفته أَو بلده فهو اللقب مثل: الرشيدُ والجاحظ والأَعشى والنجار
    والبغدادي.. إلخ وما عداهما فهو الاسم.

    فإِذا اجتمعت الثلاثة على مسمى واحد
    بدأت بأَي شئت، ولكن يتأَخر اللقب عن الاسم، فتقول: كتاب الحيوان لأَبي
    عثمانَ عمرو بنِ بحرٍ الجاحظِ، أَو لعمرو بن بحر الجاحظِ أَبي عثمانَ، أَو
    لعمروِ بن بحرِ أَبي عثمان الجاحظِ.

    هذا وأَكثر الأَعلام كانت في الأَصل
    اسماً أَو وصفاً أَو فعلاً أَو جملة، ثم نقلت إلى العلمية فسموها أَعلاماً منقولة وهي أَكثرها وجوداً.
    وبعض الأعلام مثل سُعاد وضعت من أَول أمرها علماً فسموها أعلاماً مرتجلة.

    هذه الأعلام التي مرت كلها أعلام شخصية،
    وهناك (العلم الجنسي) وهو اسم أطلق على جنس فصار علماً على كل فرد من
    أفراده، ويشبه من حيث المعنى النكرة المعرفة بـ(ال) الجنسية، فكما تقول:
    (الذئب مخاتل) تقول (ذؤالةُ مخاتل) وذؤالةُ علم على الذئب، والأعلام
    الجنسية كلها سماعية وإليك طوائف منها:

    فمن
    أعلام أجناس الحيوان:

    الأخطل، الهر، أسامة: الأسد، ثُعالة:
    الثعلب، أبو جعدة: الذئب، أبو الحارث: الأسد، أبو الحصين: الثعلب، ذُؤالة:
    الذئب، ذو الناب: الكلب، أم عامر: الضبع، أم عِرْيط: العقرب، أبو المضاء:
    الفرس.

    ومن أعلام طوائف البشر:

    تُبّع: لمن ملك اليمن، خاقان: لمن ملك
    الترك، فرعون: لمن ملك مصر، قيصر: لمن ملك الروم، كسرى: لمن ملك الفرس،
    النجاشي: لمن ملك الحبشة.

    أبو الدَغفاء: الأحمق، هيّان بن بيّان:
    مجهول العين والنسب.

    ومن أعلام المعاني:

    بَرّة: البِر، حمادِ: المحمدة، سُبحان:
    التسبيح، فجارِ: الفجور، أم قشعم: الموت، كيسان: الغدر، يسارِ: اليُسر.

    هذا وعلم الجنس كالمعروف بـ((ال)): صالح
    لأن يكون مبتدأ أو صاحب حال، ولا تدخل عليه ((ال)) ولا يضاف تقول (أسامةُ
    أشجع من ثُعالة) كما تقول (الأسد أشجع من الثعلب) وتقول: هذا هيّانُ بنُ
    بيانَ مقبلاً.

    وهذا العلم يمنع من الصرف إذا وجدت فيه
    علة أخرى كالتأنيث أو زيادة الألف والنون مثلاً: يا هيانَ بنَ بيانَ ابتعد
    من كيسانَ.

    الشواهد:

    1- أَقسم بالله أَبو حفص عمرْ.

    ما مسها من نقَب ولا دبَرْ.

    فاغفر له اللهم إن كان فجرْ. - أعرابي وافد على عمر. (الضمير يعود
    على ناقة الأعرابي، النقب رقة خف البعير من كثرة السير. والدبر جرح في ظهر
    البعير).
    سمعنا به إِلا لسعد أَبي عمرو

    2- وما اهتز عرش الله من
    أَجل هالك
    منسوب إلى حسان

    ظلماً علينا لهمُ
    فديد


    3- نُبئْتُ أَخوالي بني
    تزيدُ

    تزيدُ: اسم رجل. فديد: جلبة وصياح. منسوب لرؤبة
    تحت العجاج فما حططت غباري

    3- أَعلمت يوم عكاظ حين لقيتني
    فحملتُ بَرَّةَ
    واحتملت فجار


    أنَّا اقتسمنا خُطتينا بيننا
    النابغة

    حط غباره: سبقه حتى علا غباره على غبار
    المسبوق

    (ب)
    أبوه منذرٌ ماءُ السماءِ

    5- أنا ابنُ مُزَيقِيا
    عمروٍ وجدي
    أوس بن الصامت




    أما بقية المعارف فتدل على معيّن مع قرينة لابدّ
    منها، فالاسم الموصول يدل على معين بوساطة جملة تسمى صلة الموصول،
    و(الأمير) دلت على معين بوساطة (ال)، و(هذا) يدل معيّن بوساطة الإشارة
    وهكذا.

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الموجز في قواعد اللغة العربية..لسعيد الأفغاني..موضوع مختصر وشامل

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 20:13






    2- العلم

    اسم موضع لمعيَّن من غير احتياج إلى
    قرينة مثل؛ خالد، دعد، دمشق، الجاحظ، أَبو بكر، أَم حبيبة.

    والأَعلام منها المفرد ((ذو الكلمة
    الواحدة)) ومنها المركب وإِليك أنواعه:

    المركب
    الإضافي مثل: عبد الله وأَبي بكر وزين العابدين.

    والمركب
    المزجي وهو ما تأَلف من كلمتين مندمجتين مثل (حضْرَ موتَ وبعلَبك
    وبختَنُصَّرَ ومعد يكربَ وقالي قلا) فجزؤه الأَول يبنى على الفتح إلا إذا
    كان ياءً فيسكن، وجزؤه الثاني يعرب حسب العوامل ممنوعاً من الصرف. وما كان
    جزؤه الثاني كلمة (ويهِ) بني على الكسر وقدرت عليه العلامات الثلاث.

    والمركب
    الإسنادي ما كان جملة في الأَصل مثل تأَبط شراً (الشاعر المعروف)،
    وبرَق نحرُه، وجادَ الحقُ، وشاب قرناها (اسم امرأَة)، فيبقى على حركته التي
    كان عليها قبل أَن ينقل إلى العلمية وتقدر عليه العلامات الثلاث، ففي قولك
    (أُعجبت بشعر تأَبط شراً): (تأَبط شراً) مبني على السكون في محل جر
    بالإِضافة.

    والعلم إذا تصدر بـ(أَب) أَو (أُم) سمي
    كنية مثل (جاءَ أَبو سليم مع أُخته أُم حبيب)، وإِذا دل على رفعة صاحبه أَو
    ضعته أَو حرفته أَو بلده فهو اللقب مثل: الرشيدُ والجاحظ والأَعشى والنجار
    والبغدادي.. إلخ وما عداهما فهو الاسم.

    فإِذا اجتمعت الثلاثة على مسمى واحد
    بدأت بأَي شئت، ولكن يتأَخر اللقب عن الاسم، فتقول: كتاب الحيوان لأَبي
    عثمانَ عمرو بنِ بحرٍ الجاحظِ، أَو لعمرو بن بحر الجاحظِ أَبي عثمانَ، أَو
    لعمروِ بن بحرِ أَبي عثمان الجاحظِ.

    هذا وأَكثر الأَعلام كانت في الأَصل
    اسماً أَو وصفاً أَو فعلاً أَو جملة، ثم نقلت إلى العلمية فسموها أَعلاماً منقولة وهي أَكثرها وجوداً.
    وبعض الأعلام مثل سُعاد وضعت من أَول أمرها علماً فسموها أعلاماً مرتجلة.

    هذه الأعلام التي مرت كلها أعلام شخصية،
    وهناك (العلم الجنسي) وهو اسم أطلق على جنس فصار علماً على كل فرد من
    أفراده، ويشبه من حيث المعنى النكرة المعرفة بـ(ال) الجنسية، فكما تقول:
    (الذئب مخاتل) تقول (ذؤالةُ مخاتل) وذؤالةُ علم على الذئب، والأعلام
    الجنسية كلها سماعية وإليك طوائف منها:

    فمن
    أعلام أجناس الحيوان:

    الأخطل، الهر، أسامة: الأسد، ثُعالة:
    الثعلب، أبو جعدة: الذئب، أبو الحارث: الأسد، أبو الحصين: الثعلب، ذُؤالة:
    الذئب، ذو الناب: الكلب، أم عامر: الضبع، أم عِرْيط: العقرب، أبو المضاء:
    الفرس.

    ومن أعلام طوائف البشر:

    تُبّع: لمن ملك اليمن، خاقان: لمن ملك
    الترك، فرعون: لمن ملك مصر، قيصر: لمن ملك الروم، كسرى: لمن ملك الفرس،
    النجاشي: لمن ملك الحبشة.

    أبو الدَغفاء: الأحمق، هيّان بن بيّان:
    مجهول العين والنسب.

    ومن أعلام المعاني:

    بَرّة: البِر، حمادِ: المحمدة، سُبحان:
    التسبيح، فجارِ: الفجور، أم قشعم: الموت، كيسان: الغدر، يسارِ: اليُسر.

    هذا وعلم الجنس كالمعروف بـ((ال)): صالح
    لأن يكون مبتدأ أو صاحب حال، ولا تدخل عليه ((ال)) ولا يضاف تقول (أسامةُ
    أشجع من ثُعالة) كما تقول (الأسد أشجع من الثعلب) وتقول: هذا هيّانُ بنُ
    بيانَ مقبلاً.

    وهذا العلم يمنع من الصرف إذا وجدت فيه
    علة أخرى كالتأنيث أو زيادة الألف والنون مثلاً: يا هيانَ بنَ بيانَ ابتعد
    من كيسانَ.

    الشواهد:

    1- أَقسم بالله أَبو حفص عمرْ.

    ما مسها من نقَب ولا دبَرْ.

    فاغفر له اللهم إن كان فجرْ. - أعرابي وافد على عمر. (الضمير يعود
    على ناقة الأعرابي، النقب رقة خف البعير من كثرة السير. والدبر جرح في ظهر
    البعير).
    سمعنا به إِلا لسعد أَبي عمرو

    2- وما اهتز عرش الله من
    أَجل هالك
    منسوب إلى حسان

    ظلماً علينا لهمُ
    فديد


    3- نُبئْتُ أَخوالي بني
    تزيدُ

    تزيدُ: اسم رجل. فديد: جلبة وصياح. منسوب لرؤبة
    تحت العجاج فما حططت غباري

    3- أَعلمت يوم عكاظ حين لقيتني
    فحملتُ بَرَّةَ
    واحتملت فجار


    أنَّا اقتسمنا خُطتينا بيننا
    النابغة

    حط غباره: سبقه حتى علا غباره على غبار
    المسبوق

    (ب)
    أبوه منذرٌ ماءُ السماءِ

    5- أنا ابنُ مُزَيقِيا
    عمروٍ وجدي
    أوس بن الصامت




    أما بقية المعارف فتدل على معيّن مع قرينة لابدّ
    منها، فالاسم الموصول يدل على معين بوساطة جملة تسمى صلة الموصول،
    و(الأمير) دلت على معين بوساطة (ال)، و(هذا) يدل معيّن بوساطة الإشارة
    وهكذا.

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الموجز في قواعد اللغة العربية..لسعيد الأفغاني..موضوع مختصر وشامل

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 20:14

    - اسم الإشارة

    ما دل على معيّن بوساطة إشارة حسية أَو
    معنوية، وهذه أَسماءُ الإِشارة:

    للمذكر: ذا، ذان وذَيْن، أُولاءٍ

    للمؤنث: ذِهْ وتِهْ وذي وتي، تان
    وتَيْن، أُولاءِ

    للمكان: هنا، ثَمَّ، ثَمَّةَ.

    وتسبق هذه الأَسماء عدا ثمة ((ها))
    التنبيه فنقول: هذا، هؤلاء، ها هنا.

    وتلحقها كاف الخطاب وهي حرف تتصرف تصرف
    كاف الضمير في الإِفراد والتثنية والجمع والتذكير والتأْنيث مثل: ذاك الجبل
    هناك، تيكم الصحيفة لنا، ذا كُنّ ما طلبتُنّ وذاكم ما طلبتم.

    وتلحقها اللام للدلالة على البعد مثل:
    هنالك عند ذلك الجبل، تلك الصحيفة لي.

    ويجوز أَن يفصل بين ((ها)) التنبيه واسم
    الإِشارة ضميرُ المشار إليه مثل: ها أَنذا، ها أَنتم أُولاءِ، وكثيراً ما
    يفصلان بكاف التشبيه: هكذا.

    الشواهد:

    1- {قالَتْ
    فَذَلِكُنَّ الَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ}..... {ذَلِكُما مِمّا عَلَّمَنِي رَبِّي}

    [يوسف: 12/32- 37]

    2- {أُولَئِكَ
    عَلَى هُدَىً مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}


    [البقرة: 2/5]

    والعيشَ بعد أُولئك
    الأَيامِ


    3- ذُمَّ المنازل بعد منزلة اللِوى

    جرير
    WriteSubChange(19)

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الموجز في قواعد اللغة العربية..لسعيد الأفغاني..موضوع مختصر وشامل

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 20:15

    - الاسم الموصول

    اسم وضع لمعين بوساطة جملة تتصل به تسمى
    صلة الموصول، وتكون هذه الجملة خبرية معهودة لدى المخاطب مثل: جاءَ الذي
    أكرمك مع ابنتيْه اللتين أَرضعتهما جارتُك.

    فجملة (أَكرمك) هي التي حددت المراد بـ
    (الذي) وسميت صلةً للموصول لأَنهما يدلان على شيءٍ واحد فكأَنك قلت: جاءَ
    مكرمُك، ولابدَّ في هذه الجملة من أَن تحتوي على ضمير يعود على اسم الموصول
    ويطابقه تذكيراً وتأْنيثاً وإفراداً وتثنية وجمعاً، وهو هنا مستتر جوازاً
    تقديره ((هو)) يعود على (الذي) وفي جملة (أَرضعتهما) عائد الصلة الضمير (هما) العائد على
    (اللتيْن). وقد تقع صلة الموصول ظرفاً أَو جاراً ومجروراً مثل: أَحضر
    الكتاب الذي عندك، هذا الذي في الدار.

    والأَسماءُ الموصولة قسمان: قسم ينص على
    المراد نصاً وهو الخاص، وقسم مشترك.

    أ- الموصولات الخاصة:

    للمذكر: الذي، اللذان واللذَيْن،
    الذِين، والأُلى (لجمع الذكور العقلاء).

    للمؤنث: التي، اللتان واللتيْن، اللاتي
    واللائي (لجمع غير المذكر العاقل).

    ب- الموصولات المشتركة وهي
    خمسة: من، وما، وأيُّ، وذا، وذو

    1- من، وتكون للعاقل وما نزل منزلته،
    وللعاقل مع غيره مثل: عامل من تثق به وأَحسن لمن أَرضعتْك، وعلِّم من قصدوك.

    {وَمَنْ
    أَضَلُّ مِمَّنْ يَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَنْ لا يَسْتَجِيبُ لَهُ
    إِلَى يَوْمِ الْقِيامَةِ} فالأَصنام لا تعقل، لكن لما دعوها
    أَنزلوها منزلة العاقل الذي يدعى فعبر عنها بـ(من)، {وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دابَّةٍ مِنْ ماءٍ فَمِنْهُمْ
    مَنْ يَمْشِي عَلَى بَطْنِهِ وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى رِجْلَيْنِ
    وَمِنْهُمْ مَنْ يَمْشِي عَلَى أَرْبَعٍ}.

    2- ما، وتكون لغير العاقل: أَحضر ما
    عندك.

    وقليلاً يعبر بها عن العاقل مع غيره،
    ولأَنواع من يعقل مثل: صنّف ما عندك من الطلاب صنفين.

    3- أَيُّ، للعاقل، وهي معربة بين
    الأَسماءِ الموصولة جميعاً، تقول: قابلْ أَيًّا أَحببته، زارك أَيُّهم هو
    أَفضل، سلم على أَيِّهن هي أَقرب [فإذا أُضيفت وحذف صدر صلتها الضمير، جاز
    مع الإِعراب البناءُ على الضم: سلم على أَيُّهنّ أَفضل].

    4- ذا، تكون اسم موصول إذا سبقها
    استفهام بـ ((ما)) أَو ((منْ)) ولم تكن زائدة ولا للإشارة، مثل قول لبيد:

    أَنحبٌ فيقضى أَم
    ضلالٌ وباطل


    أَلا تسأَلان المرءَ: ماذا يحاول؟
    فماذا
    بمعنى ما الذي، ولذلك أَبدل منها (أنحبٌ) بالرفع.

    5- ذو، الطائية، وهي مبنية عندهم وقيل:
    قد تعرب مثل: جاء ذو أكرمك بمعنى الذي أكرمك.

    وهي خاصة بلهجة قبيلة طيء.

    الشواهد:

    (أ)

    1- {وَقالَ
    الَّذِينَ كَفَرُوا رَبَّنا أَرِنا اللَّذَيْنِ أَضَلاّنا مِنَ الْجِنِّ
    وَالإِنْسِ نَجْعَلْهُما تَحْتَ أَقْدامِنا لِيَكُونا مِنَ الأَسْفَلِينَ}

    [فصلت: 41/29]

    2- {أَلَمْ
    تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّماواتِ وَمَنْ فِي
    الأَرْضِ}


    [الحج: 22/18]

    3- {سَبَّحَ
    لِلَّهِ ما فِي السَّماواتِ وَما فِي الأَرْضِ}


    [الصف: 61/1]

    4- {فَلْيَنْظُرْ
    أَيُّها أَزْكَى طَعاماً فَلْيَأْتِكُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ}

    [الكهف: 18/19]

    5-{ثُمَّ
    لَنَنْزِعَنَّ مِنْ كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى الرَّحْمَنِ
    عِتِيّاً}

    [مريم: 19/69]
    وهل يَعِمَنْ من كان في العصُر الخالي

    6- أَلا عِمْ صباحاً
    أَيُّها الطللُ البالي
    امرؤُ القيس
    ـن حزين فمنذا يعزّي الحزينا

    7- أَلا إِن قلبي لدى
    الظاعنيـ
    أمية بن أبي عائد الهذلي

    (ب)
    وحلت مكاناً لم يكن حُل من قبلُ

    8- محاحبُّها حب الأُلى
    كنّ قبلها
    المجنون
    وبئري ذو حفرت وذو طويتُ

    9- فإِن الماءَ ماءُ أبي
    وجدي
    سنان الطائي




    وإذا كان العائد مفعولاً به جاز حذفه مثل: (رأيت
    الذي قدمت) أي: قدمته.

    والحق أن الصلة فعل محذوف من أفعال الكون العام،
    والتقدير: استقر عندك، استقر في الدار.

    أو: علم من قصدك، لأن العائد في الموصولات
    المشتركة يجوز فيه مراعاة اللفظ ومراعاة المعنى.

    WriteSubChange(20)

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الموجز في قواعد اللغة العربية..لسعيد الأفغاني..موضوع مختصر وشامل

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 1 فبراير 2011 - 20:15

    - المعرف بـ (ال)

    اسم اتصلت به ((ال)) فأَفادته التعريف.
    وهي قسمان ((ال)) العهدية، و((ال)) الجنسية.

    ((ال))
    العهدية: إذا اتصلت بنكرة صارت معرفة دالة على معين مثل (أَكرم
    الرجلَ)، فحين تقول (أَكرم رجلاً) لم تحدد لمخاطبك فرداً بعينه، ولكنك في
    قولك (أَكرم الرجل) قد عينت له من تريد وهو المعروف عنده.

    والعهد يكون ذكرياً إِذا سبق للمعهود
    ذكر في الكلام كقوله تعالى: {إِنّا
    أَرْسَلْنا إِلَيْكُمْ رَسُولاً شاهِداً عَلَيْكُمْ كَما أَرْسَلْنا إِلَى
    فِرْعَوْنَ رَسُولاً، فَعَصَى فِرْعَوْنُ الرَّسُولَ}.

    ويكون ذهنياً إِذا كان ملحوظاً في
    أَذهان المخاطبين مثل: {إِذْ
    يُبايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ}. ويكون حضورياً إِذا كان مصحوبها
    حاضراً مثل: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ
    لَكُمْ دِينَكُمْ} أَي في هذا اليوم الذي أَنتم فيه.

    ((ال))
    الجنسية: وهي الداخلة على اسم لا يراد به معين، بل فرد من أفراد
    الجنس مثل قوله تعالى: {خُلِقَ
    الإِنْسانُ مِنْ عَجَلٍ} وهي إِما أَن ترادف كلمة (كل) حقيقة
    كالمثال السابق: خلق كل إِنسان من عجل، فتشمل كل أَفراد الجنس.

    وإِما أَن ترادف كلمة (كل) مجازاً فتشمل
    كل خصائص الجنس وتفيد المبالغة مثل: أَنت الإِنسان حقاً.

    والتعريف في ((ال)) العهدية حقيقي لفظاً
    ومعنًى، وفي ((ال)) الجنسية لفظي فقط فما دخلت عليه معرفة لفظاً نكرة
    معنى، ولذا كانت الجملة بعد المعرف بـ (ال) العهدية حالية دائماً لأَن
    صاحبها معرفة محضة: (رأَيت الأَمير يعلو جواده)، والجملة بعد المعرف
    بـ((ال)) الجنسية يجوز أن تكون حالاً مراعاة للفظ وأَن تكون صفة مراعاة
    للمعنى مثل:

    فمضيْتُ ثُمَّتَ قلت:
    لا يعنيني


    ولقد أَمرُّ على اللئيم يسبني
    تذييل: هناك ((ال)) زائدة غير
    معرِّفة، وتكون لازمة وغير لازمة:

    فاللازمة:
    هي التي في أول الأعلام المرتجلة مثل لفظ الجلالة (الله) والسموءل واللات
    والعُزّى، أَو في أول الأسماء الموصولة مثل الذي، التي.

    وغير
    اللازمة: وهي التي وردت شذوذً
    كقولهم: (ادخلوا الأولَ فالأَولَ، جاؤوا الجماءَ الغفير، فـ (الأول)
    و(الجماء) وقعتا حالاً، والحال دائماً نكرة أو في معنى النكرة.

    أو التي سمع زيادتها في أول الأعلام
    المنقولة عن صفة مثل العباس والحارث والحسن والحسين والضحاك، أو عن مصدر
    مثل الفضل، ومنها ما هو خاص في الضرورات الشعرية كقوله:

    ولقد نهيتك عن بنات الأوبر

    وبنا أوبر هي الكمأة الصغار، والداخلة
    على التمييز كقول الشاعر:

    صددت وطبت النفس يا
    قيس عن عمرو


    رأيتك لما أن عرفت وجوهنا
    تعريف الأعداد:

    إذا أَردت تعريف العدد فإن كان مضافاً
    عرفت المضاف إليه مثل عندي خمسة الكتب المقررة وتسع الوثائق المطلوبة؛ وإن
    كان مركباً عرفت الجزءَ الأَول: اشتريت الخمسة عشر كتاباً والسبع عشرة
    صحيفة.

    وإن كان معطوفاً ومعطوفاً عليه عرفت
    الجزأَين معاً مثل: أَحضر الثلاثة والخمسين ديناراً.

    6- المضاف إلى معرفة

    إذا أَضيفت النكرة إلى أحد المعرفات
    الخمسة السابقة اكتسبت التعريف بهذه الإضافة وإليك أمثلتها بالترتيب:

    كتابك الجميل عندي - كتابُ خالد - كتابُ
    هذا - كتابُ الذي سافر - كتابُ الأَمير.

    7- المعرف بالنداء

    إِذا قصدت من النكرة معيناً ناديته بها،
    أَصبح معرفة بهذا النداء وبنيته على الضم إلحاقاً بالأَعلام. فكلمة (شرطي)
    نكرة ولكن إِذا خاطبت بها شرطياً أمامك ليعينك فقلت: ( يا شرطيُّ أين
    المتحف؟) صارت (شرطي) معرفة وعوملت معاملة المعارف المفردة بالنداء وسميت
    بالنكرة المقصودة.
    WriteSubChange(21)

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 10 ديسمبر 2016 - 23:20