منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

أخي الزائر انت غير مسجل يمكنك التسجيل والمساهمة معنا في إثراء المنتدى ...وأهلا وسهلا بك دوما ضيفا عزيزا علينا ...شكرا لك لاختيار منتدانا كما ندعوك لدعوة اصدقائك للاستفادة من المنتدى وإثرائه ..شكرا وبارك الله فيكم جميعا
منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

منتدى تلات عبد القادر للعلوم والمعارف والثقافات لكل الفئات العمرية والأطياف الفكرية

اخي الزائر شكرا لك على اختيارك لمنتدانا ..كما نرجو لك وقتا ممتعا واستفادة تامة من محتويات المنتدى..وندعوك زائرنا الكريم للتسجيل والمشاركة في إثراء المنتدى ولو برد جميل ...دمت لنا صديقاوفيا..وجزاك الله خيرا.

المواضيع الأخيرة

» نسخة اصلية لكتاب اطلس التاريخ الإسلامي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:12 من طرف Admin

» أرشيف صور ثورة الجزائر الخالدة المصور
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:09 من طرف Admin

»  دليل المقاطع التعليمية للسنة الأولى ابتدائي و السنة الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:00 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني على شكل ppv ستساعدكم بإذن الله
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:58 من طرف Admin

» مذكرات الرياضيات للسنة أولى إبتدائي مناهج الجيل الثاني2016/2017
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:57 من طرف Admin

» منهجية تسيير جميع مقاطع ا اللغة العربية للسنة الأولى في الجيل الثاني
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» مذكرات الأسبوع الخامس للسنة الأولى *** - الجيل الثاني - منقولة ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» التقويم في منهاج الجيل الثاني وفق المقاربة بالكفاءات
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:53 من طرف Admin

» التدرج السنوي2016/2017 يشمل جميع المواد : الأدبية + العلمية + زائد مواد الإيقاظ وفق مناهج الجيل الثاني ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:52 من طرف Admin

» دليل المقاطع التعليمية للسنة أولى و الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:51 من طرف Admin

» دفتر الأنشطة للغة+اسلامية+مدنية للسنة 2 بتدائي للجيل الثاني 2016-2017 م
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:50 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني ابتدائي و الوثائق المرافقة لكل المواد في مجلد واحد
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:47 من طرف Admin

» الكراس اليومي مع مذكرات جميع أنشطة الأسبوع 6 سنويا المقطع 2 الأسبوع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:46 من طرف Admin

» دليل الأستاذ السنة الثانية س2 رياضيات تربية علمية كاملا
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:44 من طرف Admin

» منهجية تسيير أسبوع الإدماج في اللغة العربية والتربية الإسلامية والتربية المدنية للسنة الثانية الابتدائي لجميع المقاطع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:43 من طرف Admin

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    6- موقفهم من الصحابة:

    شاطر

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم 6- موقفهم من الصحابة:

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد 24 أغسطس 2008 - 12:32

    وأما بالنسبة لموقف الشيعة من الصحابة رضي الله عنهم.


    فقد هلكوا فيهم؛ إذ بالغوا في العداء لهم وكفّروهم، وحكموا بردة
    أخيارهم –حاشاهم من ذلك- بل وجعلوا من عبادتهم لله التقرب إلى الله بلعنهم
    صباحاً ومساءً وأثبتوا من الأجر-بافترائهم على الله – ما لا يعد ولا يحصى
    لمن سبهم صباحاً ومساءً واختلقوا عليهم أكاذيب وافتراءات لا يصدّقها من له
    أدنى مسكة من عقل.

    وبلغ من حقدهم على خيرة الصحابة أن كرهوا لفظة العشرة التي تذكرهم
    بالعشرة المبشرين بالجنة، وهم في موقفهم هذا قد خرجوا عن منهج الله ورسوله
    حيال المؤمنين عموماً والصحابة خصوصاً، الذين أثنى الله عليهم وشهد لهم
    بكل خير فردوا شهادة الله فيهم، وتعبّدوه بسبِّ أوليائه وتكفيرهم، وحتى لم
    يشكروا لهم إحسانهم في إيصال الدين إليهم وإخراجهم من الوثنية والمجوسية
    إلى نور الإسلام، وتناسوا جهادهم في سبيل الله بأنفسهم وأموالهم حتى دخل
    الناس في دين الله أفواجاً، وأخرجوهم من عبادة العباد إلى عبادة رب
    العباد.

    ولا يخلو كتاب من كتب الشيعة – على كثرتها وبطلانها- من سب وشتم للخلفاء الراشدين وسائر الصحابة إلا من استثنوهم.


    وقد عبّروا عن أبي بكر وعمر وعائشة وحفصة بصنمي قريش وجبتيهما
    وطاغوتيهما وابنتيهما، وأحياناً يعبّرون عن أبي بكر وعمر بالجبت والطاغوت،
    وأحياناً بكلمة الأول والثاني وقد يضيفون، والثالث يقصدون عثمان رضي الله
    عنه. وفيما يلي نذكر بعض النصوص من كتبهم تجاه الصحابة ليكون أوثق للحجة
    عليهم وأدعى إلى الإنصاف.

    وأول ما نذكره هو تطاولهم على الصحابة وتفضيلهم لأنفسهم عليهم.


    فقد أورد الطوسيّ عن أبي عبد الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه
    وسلم: ((سيأتي قوم من بعدكم الرجل الواحد منهم له أجر خمسين منكم. قالوا:
    يا رسول الله صلى الله عليه وسلم نحن كنا معك ببدر وأحد وحنين، ونزل فينا
    القرآن؟ فقال: إنكم لو تحملوا ما حملوا، لم تصبروا صبرهم)) .


    أي أن حثالة الناس الذين يبكون على المهدي، ويصيحون في كل يوم ليخرج؛
    أجر الواحد منهم مثل أجر خمسين ممن قال فيهم الرسول صلى الله عليه وسلم:
    ((لو أنفق أحدكم مثل أحد ذهباً ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه)).

    وأما الكليني فإنه لم يتورع عن تفسير القرآن على حسب هواه في جرأته
    المعروفة، فقال معرِّضاً بأبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم عند شرحه
    لقول الله تعالى: (لتركبن طبقاً عن طبق)
    : ((عن زرارة، عن أبي جعفر في قوله تعالى: (لتركبن طبقاً عن طبق) قال: يا
    زرارة، أو لم تركب هذه الأمة بعد نبيها طبقاً عن طبق في أمر فلان وفلان
    وفلان)) .


    ((وعن أبي عبد الله في قول الله عز وجل: (إن الذين آمنوا ثم كفروا ثم آمنوا ثم كفروا ثم ازدادوا كفراً لم يكن الله ليغفر لهم) .


    قال: نزلت في فلان وفلان وفلان آمنوا بالنبي صلى الله عليه وسلم في
    أول الأمر وكفروا حين عرضت عليهم الولاية حين قال النبي صلى الله عليه
    وسلم : ((من كنت مولاه فعليّ مولاه))، ثم آمنوا بالبيعة لأمير المؤمنين
    (ع) ثم كفروا حيث مضى رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يقروا بالبيعة، ثم
    ازدادوا كفراً بأخذهم من بايعه البيعة لهم لم يبق فيهم من الإيمان شيء .


    وعن أبي عبد الله في قوله تعالى: (وهدوا إلى الطيب من القول وهدوا إلى صراط الحميد) ، قال: ذلك حمزة وجعفر وعبيدة وسلمان وأبو ذر و ... بن الأسود وعمار، هدوا إلى أمير المؤمنين (ع)، وقوله: (حبب إليكم الإيمان وزينه في قلوبكم) يعني أمير المؤمنين. (وكره إليكم الكفر والفسوق والعصيان) الأول والثاني والثالث)) .


    ومن أحاديث الكليني وذمّه للصحابة رضوان الله عليهم ما يرويه عن جعفر
    بن محمد، عن أبيه، عن جدّه، في قوله عز وجل: (يعرفون نعمت الله ثم
    ينكرونها) ، قال لما نزلت: (إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون)
    اجتمع نفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في مسجد المدينة فقال
    بعضهم لبعض: ما تقولون في هذه الآية؟ فقال بعضهم: إنا كفرنا بهذه الآية
    نكفر بسائرها، وإن آمنا فإن هذا ذل حين يسلط علينا ابن أبي طالب.

    فقالوا قد علمنا أن محمداً صادق فيما يقول، ولكنا نتولاه ولا نطيع
    علياً فيما أمرنا فقال: فنزلت هذه الآية: (يعرفون نعمت الله ثم ينكرونها)
    يعرفون يعني ولاية عليّ بن أبي طالب وأكثرهم الكافرون بالولاية .


    وقال في ذمّه للخلفاء الثلاثة رضي الله عنهم: ((والجبت والطاغوت فلان وفلان وفلان والعبادة طاعة الناس لهم)) .


    ويبلغ الحقد والكراهة لأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أن يتهمها
    الكليني في دينها وفي عرضها وعفتها، حين يفتعل الرواية الآتية –على من
    اخترعها لعنة الله- وهي طويلة نقتصر منها على هذه الكلمات:

    قال الحسن لأخيه الحسين: ((واعلم أنه سيصيبني من الحميراء ما يعلم
    الناس من صنيعها وعداوتها لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم وعداوتها لنا
    أهل البيت)).

    قال لها الحسين بن عليّ: ((قديماً هتكت أنت وأبوك حجاب رسول الله صلى
    الله عليه وسلم وأدخلت بيته من لا يحب رسول الله صلى الله عليه وسلم
    قربه)).

    قال لها الحسين: ((وقد أدخلت أنت بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم
    الرجال بغير إذنه...إلى أن قال: ولعمري لقد ضربت أنت لأبيك وفاروقه عند
    إذن رسول الله صلى الله عليه وسلم المعاول)).

    ((ولعمري لقد أدخل أبوك وفاروقه على رسول الله صلى الله عليه وسلم
    بقربهما منه الأذى، وما رعيا من حقّه ما أمرهما الله به على لسان رسول
    الله صلى الله عليه وسلم )) .


    إلى آخر ما أورده من كلام السفهاء والسفلة حاشا الحسن والحسين ومحمد
    بن الحنفية أن يتلفظوا به، بل ولا يتلفظ به من هو أقل منهم إيماناً، فكيف
    بهم؟؟؟ ولكنها الغفلة والطيش الذي امتازت به هذه الطائفة حينما قادهم
    علماء السوء منهم إلى بغض الصحابة والحكم عليهم بالردة بعد وفاة النبي صلى
    الله عليه وسلم الذين استحلوا الكذب على أئمتهم بما ملأوا به كتبهم من
    روايات هي من مخترعاتهم، والتي هي أيضاً امتداد لأفكار ابن سبأ الضال.

    وأما شرف الدين العاملي في مراجعاته التي زعم فيها أنه منصف يقول
    الحق، فقد جاء في كتابه هذا بالطامات والدواهي الغليظة بما افترى من
    الكلام والوقيعة في الصحابة عموماً، والخلفاء الثلاثة خصوصاً بطرق غامضة
    وأساليب ملتوية.

    فقد عرَّض بأبي بكر وعمر أنهما خطبا إلى الرسول صلى الله عليه وسلم
    ابنته فاطمة فلم يزوجها من أحد منهما، وزوجها من علي فحسداه على ذلك
    وكاداه بكل وسيلة فلم ينجحا. فقال العاملي في ذلك مع الشتم لأبي بكر وعمر
    رضوان الله عليهما: ((وقد تظافرت الروايات أن أهل النفاق والحسد والتنافس
    لما علموا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سيزوج علياً من بضعته الزهراء
    وهي عديلة مريم وسيدة نساء أهل الجنة.

    حسدوه لذلك وعظم عليهم الأمر؛ لا سيما بعد أن خطبها من خطبها فلم يفلح.


    وقالوا: إن هذه ميزة يظهر بها فضل علي، فلا يلحقه بعدها لاحق، ولا
    يطمع في إدراكه طامع فأجلبوا بما لديهم من إرجاف، وعملوا لذلك أعمالاً،
    فبعثوا نساءهم إلى سيدة نساء العالمين ينفرنها، فكان مما قلن لها: إنه
    فقير ليس له شيء لكنها عليها السلام لم يخف عليها مكرهن وسوء مقاصد
    رجالهن، ومع ذلك لم تبد لهن شيئاً يكرهنه حتى تم ما أراده الله عز وجل
    ورسوله لها .


    ولقد نسي أن الرسول صلى الله عليه وسلم زوج عثمان على ابنتيه، وتمنى
    أن لو كانت له ثالثة فيزوجه أيضاً. وأن أبا بكر وعمر لم يصنعا هذا الصنيع
    ولا شيئاً منه تجاهها ولا تآمرا عليه. وقد تناقض العاملي فإنه ذكر أيضاً
    ما يدل على تبرم فاطمة بزواجها من علي، فقد افترى على أبي هريرة، قال:
    قالت فاطمة: يا رسول الله زوجتني من علي وهو فقير لا مال له؟

    قال صلى الله عليه وسلم : يا فاطمة أما ترضين أن الله عز وجل اطلع إلى الأرض فاختار رجلين أحدهما أبوك والآخر بعلك
    . وعن معقل بن يسار أن النبي صلى الله عليه وسلم عاد فاطمة في مرض أصابها
    على عهده فقال لها: كيف تجدينك؟ قالت: والله لقد اشتد حزني واشتدت فاقتي
    وطال سقمي. قال صلى الله عليه وسلم: أما ترضين أني زوجتك أقدم أمتي
    إسلاماً، وأكثرهم علماً، وأعظمهم حلماً ثم قال العاملي: ((والأخبار في ذلك متضافرة لا تحتملها مراجعاتنا)) .


    وقد طعن في إيمان أبي بكر وعمر وطاعتهما للرسول صلى الله عليه وسلم،
    وكذلك عثمان رضي الله عنه، وكل من أطاعهم فزعم أنهم كانوا لا يمتثلون
    لكلام الرسول صلى الله عليه وسلم ويؤولون قوله لصالحهم دون أي اكتراث
    بمخالفته...إلى أن قال: ((أما الخلفاء الثلاثة وأوليائهم فقد تأولوا النص
    عليه بالخلافة للأسباب التي قدمناها)) وزعم أن علياً كان دائم الشكوى من قريش، ومن أبي بكر وعمر، فقال: ((وكم احتج أيام خلافته متظلماً، وبث شكواه على المنبر متألماً)) .


    وأنه دائم الدعاء عليهم بقوله: ((اللهم إني أستعينك على قريش ومن
    أعانهم، فإنهم قطعوا رحمي، وصغّروا عظيم منزلتي، وأجمعوا على منازعتي
    أمراً هو لي)). ولقد نسي أن علياً بن أبي طالب كان لا يرى الدنيا تساوي
    شيئاً عنده فكيف بالخلافة التي أخذوها وهو كاره لها، لولا ما كان يؤمله من
    استقامة الناس على الدين، والقضاء على الفتن.

    ومن الأمور التي لم يتورع عنها العاملي زعمه أن الحسن بن عليّ جاء
    إلى أبي بكر وهو على منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له: انزل عن
    مجلس أبي، ووقع للحسين مثل ذلك مع عمر وهو على المنبر أيضاً .


    وهناك افتراءات كثيرة وتشويه للحقائق وسباب لخيرة الناس بعد محمد صلى
    الله عليه وسلم، لم يجد العاملي أي حرج في ذكر هذه المواقف التي لا تمت
    إلى الإسلام بأدنى صلة.

    وله في أم المؤمنين عائشة من التعريض بها والسب والشتم –الذي لا يليق
    إلا به ومن يعتقد معتقده – ما لا أستطيع ذكره هنا لطوله، ولعدم صبر المؤمن
    على النظر فيه وقراءته.

    فقد ذكر في وسط السبب والتعريض بها أن النبي صلى الله عليه وسلم قام
    خطيباً على منبره فأشار نحو مسكنها قائلاً: ((ههنا الفتنة، ههنا الفتنة،
    ههنا الفتنة حيث يطلع قرن الشيطان)) .


    ولقد أذهب الحقد والكراهية لأم المؤمنين عقله فادّعى أن قرن الشيطان
    يطلع من بيت النبي صلى الله عليه وسلم من حجرة عائشة التي دفن فيها، وأن
    الفتن والشرور كلها تنبعث منه، وحاشا أن يقع، فانظر إلى سفه هؤلاء
    الفجار...ثم أسند الحديث إلى البخاري ومسلم متجاهلاً معنى الحديث المقصود
    منه، مؤكدا أنه وارد في عائشة، وفي ذم حجرتها التي حوت قبر الرسول خير
    البشر صلى الله عليه وسلم واختلق العاملي حديثاً أورده عن عبد الله بن
    عمرو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في مرضه: ((ادعوا لي أخي. فجاء
    أبو بكر فأعرض عنه. ثم قال: ادعوا لي أخي. فجاء عثمان فأعرض عنه، ثم دعي
    له علي فستره بثوبه وأكب عليه، فلما خرج من عنده قيل له: ما قال لك؟ قال
    علمني ألف باب، كل باب يفتح له ألف باب)) .


    ويذكر أيضاً أنه بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم كاد للإسلام كثير
    من العرب والمنافقين، والذين يريدون للإسلام شراً، وهؤلاء في جانب، وفي
    جانب آخر كان فيه كثير من العناصر الجياشة بكل حنق من محمد وآله وأصحابه،
    تريد انتهاز الفرصة، وأخذ الحكم قبل أن يستتب الإسلام بقوته ونظامه، ويقصد
    بهذا أبا بكر وعمر وغيرهما من الصحابة.

    ثم قال: ((فوقف أمير المؤمنين بين هذين الخطرين، فكان من الطبيعي له
    أن يقدم حقه قرباناً لحياة الإسلام، وإيثاراً للصالح العام ... فانقطاع
    ذلك النزاع، و ارتفاع الخلاف بينه وبين أبي بكر لم يكن إلا فرقاً على بيضة
    الدين)) .


    وينقل عن عمر رضي الله عن أنه قال لابن عباس في كلام دار بينهما: ((إن
    قريشاً كرهت أن تجتمع فيكم النبوة والخلافة فتجحفون على الناس)) .


    وهذه الكذبة مثل الكذبة التي تقول في كتبهم عن الباقر والصادق:
    ((ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم: من ادعى
    إمامة ليست له، ومن جحد إماماً من عند الله، ومن زعم أن أبا بكر وعمر لهما
    نصيب في الإسلام))
    أو الكذبة الأخرى في قولهم: ((ولله وراء هذا العالم سبعون ألف عالم في كل
    عالم سبعون ألف أمّة، كل أمّة أكثر من الجن والإنس، لا هم لهم إلا اللعن
    على أبي بكر وعمر وعثمان)) .


    وللشيعة دعاء يسمونه ((دعاء صنمي قريش)) أبي بكر وعمر، ونصّه: ((اللهم
    صل على محمد، وعلى آل محمد، والعن صنمي قريش وجبتيهما وطاغوتيهما
    وابنتيهما...)) وهذا الدعاء انتظم الخليفة الراشد أبو بكر وعمر وعائشة
    وحفصة رضوان الله على جميعهم. وقد أشرنا إلى عدائهم للخلفاء في درس الرجعة
    والمهدية.

    وعلى العموم فإن كتبهم مملوءة بالسب والطعن في الصحابة، لا يستثنون
    إلا خمسة منهم، وقيل سبعة عشر من مجموع ذلك العدد الضخم من الصحابة الكرام
    رضوان الله عليهم أجمعين.

    وللطبرسي في كتابه ((فصل الخطاب في تحريف كتاب رب الأرباب)) من الغمز
    واللمز والأكاذيب على آل البيت ما يدل دلالة واضحة على بعد هؤلاء العتاة
    عن الدين الإسلامي الحنيف، وجهلهم بحق الصحابة، وأنهم بعيدون عن هدي
    الإسلام كل البعد، وهكذا فعل الطوسي في كتابه ((الغيبة))، والخميني في
    كتبه ردد تلك الأفكار، وبالغ في زخرف القول مثل كتابه ((ولاية الفقيه))
    وغيره من كتبه ووصاياه.

    وإذا كنت قد وعيت أيها القارئ الكريم كل ما تقدم، ورأيت مواقف الشيعة
    من أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم وزوجاته وأهل بيته، بل والقرآن الكريم
    وعامة أهل السنة، ورأيت تلك العداوة الشديدة، وتلك المواقف التي يئن لها
    قلب كل مسلم ...فإن مما ينبغي أن يطأطأ له الشيعة رؤوسهم خجلاً أن تكون
    تلك الموقف هي عقيدتهم نحو دين الإسلام وأتباعه وهم يدعون أنهم من أتباعه

    وأن يذكر المنصفون من كتّاب الشرق والغرب ما يرفع رأس المسلم فخراً
    واعتزازاً بدينه وبأسلافه، ومن بيانهم لحقائق الإسلام والخلفاء ودورهم
    المشرق، ودور الصحابة في إسعاد البشرية بوصول الخير إليهم، ونقلهم بكل
    أمانة ما سعوه من الرسول صلى الله عليه وسلم، وكيف نشروا الإسلام، لا لشيء
    إلا لإرضاء الله تعالى، وقياماً بواجب الدعوة نحو البشرية جمعاء، مع ما
    كانوا فيه من الفاقة والزهد والترفع عما في أيدي أهل البلاد المفتوحة،
    وقيامهم بذلك العدل الذي أدهش أهل كل مكان وطئته أقدامهم الكريمة فدخلوا
    في دين الله أفواجاً راغبين مغتبطين لهذا الدين، وصاروا فيما بعد ذلك من
    جنود الإسلام الميامين.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 10 ديسمبر 2016 - 8:03