منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

أخي الزائر انت غير مسجل يمكنك التسجيل والمساهمة معنا في إثراء المنتدى ...وأهلا وسهلا بك دوما ضيفا عزيزا علينا ...شكرا لك لاختيار منتدانا كما ندعوك لدعوة اصدقائك للاستفادة من المنتدى وإثرائه ..شكرا وبارك الله فيكم جميعا
منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

منتدى تلات عبد القادر للعلوم والمعارف والثقافات لكل الفئات العمرية والأطياف الفكرية

اخي الزائر شكرا لك على اختيارك لمنتدانا ..كما نرجو لك وقتا ممتعا واستفادة تامة من محتويات المنتدى..وندعوك زائرنا الكريم للتسجيل والمشاركة في إثراء المنتدى ولو برد جميل ...دمت لنا صديقاوفيا..وجزاك الله خيرا.

المواضيع الأخيرة

» تصميم تطبيقات الموبايل مع أطياف
الأحد 26 مارس 2017 - 19:17 من طرف موشن جرافيك

» البرهان على دلتا وطريقة حل المعادلات من الدرجة2
الجمعة 24 مارس 2017 - 20:49 من طرف زائر

» اسهل طريقة لحل جميع المسائل والمعادلات الرياضية الصعبة بسهولة ومع التعليل والبرهان وبدون معلم
الجمعة 24 مارس 2017 - 20:47 من طرف زائر

» الذكاءات المتعددة
السبت 18 مارس 2017 - 15:13 من طرف زائر

» التقويم في المنظومة التربوية
السبت 18 مارس 2017 - 15:11 من طرف زائر

»  شهادة البكالوريا 2016 المواضيع و التصحيحات
الأحد 5 مارس 2017 - 18:26 من طرف Admin

» مواضيع و حلول شهادة التعليم المتوسط 2015
الأحد 5 مارس 2017 - 18:17 من طرف Admin

» مواضيع و حلول شهادة التعليم المتوسط 2016
الأحد 5 مارس 2017 - 18:06 من طرف Admin

» مواضيع و تصحيحات شهادة التعليم الابتدائي
الأحد 5 مارس 2017 - 17:54 من طرف Admin

» تصميم فيديو موشن جرافيك مع اطياف
الخميس 16 فبراير 2017 - 11:32 من طرف موشن جرافيك

» الرياضيات متعة
الأحد 22 يناير 2017 - 20:21 من طرف Admin

» سحر الرياضيات مع آرثر بينجامين ممتع و رهيب في الحساب الذهني
الأحد 22 يناير 2017 - 20:14 من طرف Admin

» طريقة رائعة وذكية لـ ضرب الأعداد بسرعة و بكل سهولة - جدول الضرب !
الأحد 22 يناير 2017 - 20:12 من طرف Admin

» حساب الجذور التربيعية بسرعة وبدون آلة حاسبة
الأحد 22 يناير 2017 - 19:59 من طرف Admin

» الحساب الذهني - ضرب الأعداد ذو الخانتين (أقل من 100)
الأحد 22 يناير 2017 - 19:57 من طرف Admin

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    الشيعة في العصر الحاضر وهل تغير خلفهم عن سلفهم؟

    شاطر
    avatar
    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5336
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم الشيعة في العصر الحاضر وهل تغير خلفهم عن سلفهم؟

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد 24 أغسطس 2008 - 12:21


    لقد تعمد علماء الشيعة مغالطات الناس قديماً وحديثاً في إبداء نظرتهم إلى
    المخالفين لهم من سائر الناس ومن أهل السنة –بخصوصهم- متخذين من التقية
    منفذاً لكل ما يريدونه من قول أو فعل، كما أنها تظهر بين آونة وأخرى
    كتابات لهم تبدي في الظاهر تقاربهم من أهل السنة، فانخدع الكثير بتلك
    الدعايات ولكن تبين أن الشيعة سلفاً وخلفاً لم يتغير موقفهم قيد أنملة.

    وتبين لأهل السنة ولكل مخلص أنه لم تُجدِ جميع المحاولات التي قاموا
    بها في دعوة الشيعة إلى التقارب، ذلك أن الشيعة قد قام دينهم من أول يوم
    على أساس التقية والكذب، كما تُصّرح بذلك كتبهم الموثوقة لديهم مثل الكافي
    الذي هو بمنزلة صحيح البخاري عند أهل السنة.

    فهو مملوء بما لا يمكن أن يحصل بين الشيعة والسنة اتفاق ما داموا
    يعتبرونه مصدراً لهم، ويؤمنون بصحة ما فيه من الكفر والشرك ورفع الأئمة
    إلى مرتبة الألوهية في أبواب كثيرة منه يصرح فيها بأنه لا حق إلا ما أخذ
    عن الأئمة الذين يعلمون الغيب ويحق لهم التشريع كما يريدون.

    وهذا الغلو بعيد جداً عن تعاليم الإسلام إضافة إلى ما جاء فيه من
    البشارة لليهود بعودة الحكم والتمكين لهم في الأرض حينما يظهر أمر الأئمة،
    كما في باب ((أن الأئمة إذا ظهر أمرهم حكموا بحكم داود وآل داود ولا
    يُسألون البينة)).

    قال: ويروى عن عمار الساباطي قوله لأبي عبد الله جعفر بم تحكمون إذا حكمتم؟ قال: بحكم الله وحكم داود.


    كذلك موقف الغلاة منهم من القرآن الكريم واعتقادهم أن فيه نقصاً
    وتحريفاً، وكذلك موقفهم من الصحابة وما حكموا به عليهم من الكفر والردة
    وسبابهم الشنيع لهم، كل ذلك وغيره من عقائدهم الأخرى يجعل مانعاً قوياً
    بينهم وبين أهل السنة، وأقرب مثال على ذلك دار التقريب التي فتحت مؤخراً
    بين السنة والشيعة في القاهرة منذ زمن، واستمرت المحاولات على قدم وساق من
    جانب واحد وهو جانب أهل السنة.

    وحينما تبين لأهل السنة أن هذه المحاولات لم تُجْدِ شيئاً أصيبوا
    بخيبة أمل، وزاد الأمر وضوحاً لدى أهل السنة أن الشيعة لم يرضوا أن تفتح
    دور مماثلة للتقارب في النجف وقم وغيرهما من مراكز الشيعة لأنهم إنما
    يريدون من التقريب أن يتم بجذب أهل السنة إليهم وإلى غلوهم في التشيع فقط
    كما سبق ذكره.

    ولقد حذر كبار علماء الإسلام منذ القدم من هؤلاء الشيعة، فقال الشافعي: ((ما رأيت في أهل الأهواء قوماً أشهد بالزور من الرافضة)) .


    وقال شريك بن عبد الله القاضي: ((أحمل عن كل من لقيت إلا الرافضة، فإنهم يضعون الحديث ويتخذونه ديناً)) .


    وبمثل هذا الكلام قال الإمام مالك وابن المبارك وأبو زرعة وغيرهم والرازي والطحاوي والإمام أبو حنيفة وابن تيمية وابن القيم وغيرهم.


    كما ردّ عليهم علماء معاصرون، وبينوا كفر الشيعة وعنادهم وكرههم لمن
    عداهم من المسلمين. كما حذر هؤلاء من الانخداع بهم، فارجع أيها المسلم إلى
    ما قاله عنهم هؤلاء الأفاضل، وانظر ما قاله الألوسي ومحب الدين الخطيب
    وبهجت البيطار ومحمد رشيد رضا والهلالي ومصطفى السباعي والمودودي وابن باز
    والشيخ الأمين، غيرهم من العلماء الذين عرفوا حقيقة الشيعة ويئسوا من
    التقارب معهم.

    وقد وجدت الآن كتب تبين حقيقة الشيعة في هذا العصر الذي يقودهم فيه
    الخميني، وتبين أهداف الخميني ونواياه بالمسلمين من أهل السنة، ولعله يريد
    أن يعيد ما فعله ابن العلقمي سنة (656) ببغداد بالخلافة الإسلامية من
    تشجيعه للتتار على التنكيل بالمسلمين وغير ذلك من الأحداث التي تشهد
    بمواقف الشيعة وخيانتهم.

    ومما هو جدير بالتنبيه إليه أنه حينما اشتد الخلاف بين السنة والشيعة
    وأقلق ذلك الملك نادر شاه سنة (1156هـ) أمر بعقد مؤتمر في النجف يوم
    26/10/1156هـ حضره علماء السنة والشيعة من العراق وإيران والتركستان
    والأفغان لبحث هذه الأمور التي فرقت بين المسلمين حيث كفّر بعضهم بعضاً
    ...الأفغان والتركستان يكفرون الإيرانيين لأنهم يسبون الشيخين، ويكفرون
    الصحابة ويقولون بحل المتعة، ويفضلون علياً على أبي بكر.

    وبعد أن تم الاجتماع وحضرت جموع كثيرة من كلا الجانبين وبحثوا في تلك
    القضايا التي سجلها أهل السنة على الشيعة اتفق رأيهم على ما تنص عليه
    الوثيقة التالية:

    ((إن الله اقتضت حكمته إرسال الرسل، فلم يزل يرسل رسولا بعد رسول حتى
    جاءت نبوة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، ولما توفي وكان خاتم الأنبياء
    والمرسلين –اتفقت الأصحاب رضي الله عنهم على أفضلهم وأخيرهم وأعلمهم أبي
    بكر الصديق ابن أبي قحافة رضي الله عنه، فأجمعوا واتفقوا على بيعته كلهم
    حتى الإمام علي بن أبي طالب بطوعه واختياره من غير جبر أو إكراه فتمت له
    البيعة والخلافة .

    وإجماع الصحابة رضي الله عنهم حجة قطعية، وقد مدحهم الله في كتابه المجيد فقال: (والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار) ، وقال تعالى: (لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة) .


    وكانوا إذ ذاك سبعمائة صحابي، وكلهم حضروا بيعة الصديق، ثم عهد أبو
    بكر بالخلافة إلى عمر بن الخطاب فبايعه الصحابة كلهم حتى الإمام علي ابن
    أبي طالب، ثم اتفق رأيهم على عثمان بن عفان، ثم استشهد عثمان في الدار ولم
    يعهد فبقيت الخلافة شاغرة، فاجتمع الصحابة في ذلك العصر على علي بن أبي
    طالب.

    وكان هؤلاء الأربعة في مكان واحد، وفي عصر واحد، ولم يقع بينهم تشاجر
    ولا تخاصم ولا نزاع، بل كان كل منهم يحب الآخر ويمدحه ويثني عليه، حتى إن
    علياً رضي الله عنه سئل عن الشيخين فقال: هما إمامان عدلان قاسطان، كانا
    على حق وماتا على حق، فاعلموا أيها الإيرانيون أن فضلهم وخلفتهم على هذا
    الترتيب، فمن سبّهم وانتقصهم فماله وولده وعياله ودمه حلال للشاة، وعليه
    لعنة الله والملائكة والناس أجمعين.

    وقد سجلت وقائع هذا المؤتمر ومناقشاته والملابسات التي صحبته في رسالة صغيرة بعنوان ((مؤتمر النجف))
    وقد ضمت تلك الرسالة تفصيلات أخرى فيما دار من حوار بين الإيرانيين وعلماء
    الأفغان لا نرى ضرورة لتسجيلها هنا، بل اقتصرنا على ذكر الخلاصة التي
    انتهى إليها المؤتمر، والتي تعتبر بمثابة توصية عامة يلتزم بها الجميع من
    أهل السنة والشيعة، وفيها –كما ترى- النص على ترك كل ما يثير الخلاف
    والفرقة بين المسلمين.

    ولو التزم الشيعة بعد ذلك بهذه الوثيقة لاجتمع أمر المسلمين على كلمة
    سواء، ولكن الشيعة لم يلتزموا بهذا الاتفاق بل كانوا يراوغون ويخادعون.

    وشيعة اليوم لا يختلفون عن شيعة الأمس في المراوغة والكيد، وفي الغلو
    أيضاً، فهذا الخميني زعيم ثورتهم في إيران يصرح بتعصبه الشديد وخروجه عن
    الحق في الأئمة، ورفعهم فوق مكانتهم البشرية فهو يقول:
    ((إنهم عليهم السلام يختلفون عن سائر الناس اختلافاً في قدم الخلق
    وفي الوجود، ولهم مع الرب تعالى مرتبة لا يدانيها ملك مقرب ولا نبي مرسل))
    .


    ولهم نشاط في استجلاب الناس إليهم حتى انخدع كثير من أهل السنة بهم وصاروا شيعة، ووصل عددهم كما زعم الخميني (200) مائتي مليون شيعي .


    وإرضاؤهم لعلماء السنة بالكلمات الجميلة إنما هو من باب التقية حتى يتمكنوا من إتمام مخططاتهم في إقامة دولة شيعية عالمية.


    وفي هذا يقول الخميني: ((لا تبعدوا الناس عنكم الواحد تلو الآخر، لا
    تكيلوا التهم لهم بالوهابية تارة وبالكفر أخرى، فمن يبقى حولكم إذا عمدتم
    إلى ممارسة هذا الأسلوب)) .


    وهو بهذه النصيحة إنما يريد أن يحثهم على معرفة طريق الخداع والنفاق،
    وإلا فإن قلبه –كما تشهد بذلك كتبه- يغلي حقداً على أهل الحق ابتداءاً
    بأبي بكر وانتهاءً بالموجودين في عصره.

    ولهذا فقد أمر الخميني الحجاج الإيرانيين بأن يصلوا مع أهل السنة
    تقية منهم وخداعاً للناس، كما كان يفعل قادة الشيعة حينما كانوا يصلون خلف
    أهل السنة أحياناً ثم يعيدون صلاتهم بعد ذلك، كما صرح بهذا أحد علماء
    الشيعة المعاصرين حين قال الدكتور موسى الموسوي:

    ((وعندما أكتب هذه السطور هناك آلاف مؤلفة من الشيعة الإمامية يعملون
    بالتقية في أعمالهم الشرعية، فهم يحملون معهم التربة الحسينية التي يسجدون
    عليها في مساجدهم، ولكنهم يخفونها في مساجد الفرق الإسلامية الأخرى، وكثير
    منهم يقيمون الصلوات في مساجد السنة مقتدياً بإمام المسجد وإذا عادوا إلى
    بيوتهم أعادوا الصلاة عملاً بالتقية معتمدين على روايات نسبت إلى أئمة
    الشيعة في التقية)) .


    ولقد بلغ الحقد الشيعي على المسلمين – وخصوصاً أهل السنة - في عصرنا
    الحاضر إلى حد الاستهتار بدماء المسلمين وأعراضهم، وتهديد أمنهم في بيوتهم
    ولعل ما فعلوه في مكة المكرمة في حج عام 1407هـ أقوى شاهد على مدى حقدهم،
    ونظرتهم إلى المخالفين لهم، حينما تظاهروا في الحج ما يقارب مائة وخمسين
    ألفاً، وهجموا يريدون الكعبة، وتجمعوا في مظاهرات غوغائية، وكانوا يهدفون
    إلى تحقيق مخطط رهيب رافعين شعاراتهم وصور زعيمهم الخميني، وتقدموا رجالاً
    ونساءً يريدون الحرم، لولا أن الله تعالى وبفضله ثم يقظة الحكومة السعودية
    لنجح مخطط أولئك.

    وحيل بينهم وبين دخول الحرم، واشتبكوا مع المسلمين من المواطنين
    والجنود وبقية الحجاج من المسلمين في قتال ضار، أريقت فيه دماء المسلمين
    الأبرياء، وراح زعماؤهم يلقون التهديدات بشتى الأساليب للكرة مرة أخرى،
    وسيردّ الله كيدهم إلى نحورهم: (كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله) .


    وقد حدث بالفعل أيضاً أن أوعزوا إلى بعض عملائهم في حج عام 1409هـ
    بزرع متفجرات حول الحرم المكي الشريف في يوم 7 ذي الحجة، وقام هؤلاء بهذه
    الجريمة النكراء وراح ضحيتها حجاج أبرياء جاؤوا لأداء فريضة الحج، ثم اندس
    أولئك العملاء في الناس، وظنوا أنهم نفذوا جريمتهم، وشفوا حقد صدورهم.

    ولكن الله أطلع الحكومة السعودية بتوفيقه فنالوا جزاءهم في الدنيا
    بتنفيذ حكم الله في المحاربين، وقتلوا وسجن بعضهم..مع أن الحج نفسه لم يكن
    هدف الحجاج الإيرانيين، بل الهدف زيارة مرقد الرسول صلى الله عليه وسلم
    ومراقد الأولياء كما صرحوا بهذا في منشور المظاهرة التي نظموها عام 1406هـ
    جاء فيه:

    ((فإننا نحن حجاج بيت الله القادمون من كل فج عميق لزيارة مرقد خاتم
    الأنبياء محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم وأولياء الله الصالحين
    والصلاة في مسجد الرسول، خرجنا اليوم في مدينة رسول الله صلى الله عليه
    وسلم في مسيرة ...إلخ في25/11/1406هـ.

    ولا ينبغي كذلك أن ننسى ما يفعلونه اليوم والحرب تدور رحاها في لبنان
    ليلاً ونهاراً كيف تعامل أحزابهم الكثيرة المسلمين من أهل السنة بخصوصهم
    بكل قسوة وعنف وكيف تفننوا في التنكيل لهم كما تفعل اليهود أو أشد –كما
    يروي البعض- مع تظاهرهم بالإسلام وهم والنصيريون يد واحدة ذئاب شرسة على
    الإسلام والمسلمين.

    وهم على وتيرة واحدة سلفهم وخلفهم من أشد أعداء أهل السنة ومن أكثرهم
    تآمراً عليهم، ولقد كان المسلمون يُذبحون في بغداد ويحرقون بالألوف أمام
    ابن العلقمي والنصير الطوسي وهما يدلان التتار على عورات المسلمين، وعلى
    كتبهم وعلى أماكن اختبائهم، وكانا يظهران الفرح والشماتة بالمسلمين، ثم
    تلت ذلك أحداث لا حصر لها كان هؤلاء الشيعة أنكى الناس والملل كلها
    بالمسلمين.

    ولا غرابة في هذا منهم ماداموا قد أبغضوا خيرة أصحاب نبينا صلى الله
    عليه وسلم، ولعنوهم في كل صباح ومساء ورووا في مثالبهم ما لا يفعله
    الوثنيون، ويتنزه عنه الإباحيون، ويكفي أنهم حكموا عليهم بأنهم ارتدوا عن
    دين الإسلام، وأخفوا كثيراً من القرآن، وقذفوا أم المؤمنين.

    وفي عصرنا الحاضر من الأمثلة ما لا يكاد يحصر، ويكفي أنهم يسمون أهل
    السنة والجماعة ((النواصب)) ثم يكيلون لهم اللعنات وأشد الافتراءات، بل
    ويفضلون الكلاب عليهم ويعتبرونهم من المغضوب عليهم عند الله، ولم يعترفوا
    لهم بأقل الصفات البشرية.

    يقول الخميني في حكمه على أهل السنة الذين يسميهم نواصب: ((وأما النواصب والخوارج –لعنهم الله تعالى- فهما نجسان من غير توقف)) .


    ويقول في مساواة المسلمين بغير المسلمين في التذكية بالكلب المعلَّم.


    ((الثاني: أن يكون المرسلِ مسلماً أو بحكمه، كالصبي الملحق به بشرط
    كونه مميزاً، فلو أرسله كافر بجميع أنواعه، أو من كان بحكمه كالنواصب
    لعنهم الله لم يحل أكل ما قتله)) .


    بل ويرى عدم جواز الصلاة على ميت أهل السنة الذين يسميهم زورا بالنواصب فقال:


    ((يجب الصلاة على كل مسلم وإن كان مخالفاً للحق على الأصح، ولا يجوز
    على الكافر بأقسامه حتى المرتد، ومن حكم بكفره ممن انتحل الإسلام كالنواصب
    والخوراج)) .


    ثم أدركه عرق السوء الذي جعل أسلافه يعتقدون بأن في القرآن تحريفاً وزيادة ونقصاً فهو يقرر ما يلي:


    ((مسألة: سورة الفيل والإيلاف سورة واحدة، وكذلك الضحى وألم نشرح فلا
    تجزئ واحدة منها، بل لابد من الجمع مرتباً مع البسملة الواقعة في البين)) أي أنه لم يكن على اقتناع من وضع القرآن وترتيبه.









      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 23 يوليو 2017 - 19:35