منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

أخي الزائر انت غير مسجل يمكنك التسجيل والمساهمة معنا في إثراء المنتدى ...وأهلا وسهلا بك دوما ضيفا عزيزا علينا ...شكرا لك لاختيار منتدانا كما ندعوك لدعوة اصدقائك للاستفادة من المنتدى وإثرائه ..شكرا وبارك الله فيكم جميعا
منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

منتدى تلات عبد القادر للعلوم والمعارف والثقافات لكل الفئات العمرية والأطياف الفكرية

اخي الزائر شكرا لك على اختيارك لمنتدانا ..كما نرجو لك وقتا ممتعا واستفادة تامة من محتويات المنتدى..وندعوك زائرنا الكريم للتسجيل والمشاركة في إثراء المنتدى ولو برد جميل ...دمت لنا صديقاوفيا..وجزاك الله خيرا.

المواضيع الأخيرة

» نسخة اصلية لكتاب اطلس التاريخ الإسلامي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:12 من طرف Admin

» أرشيف صور ثورة الجزائر الخالدة المصور
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:09 من طرف Admin

»  دليل المقاطع التعليمية للسنة الأولى ابتدائي و السنة الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:00 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني على شكل ppv ستساعدكم بإذن الله
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:58 من طرف Admin

» مذكرات الرياضيات للسنة أولى إبتدائي مناهج الجيل الثاني2016/2017
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:57 من طرف Admin

» منهجية تسيير جميع مقاطع ا اللغة العربية للسنة الأولى في الجيل الثاني
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» مذكرات الأسبوع الخامس للسنة الأولى *** - الجيل الثاني - منقولة ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» التقويم في منهاج الجيل الثاني وفق المقاربة بالكفاءات
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:53 من طرف Admin

» التدرج السنوي2016/2017 يشمل جميع المواد : الأدبية + العلمية + زائد مواد الإيقاظ وفق مناهج الجيل الثاني ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:52 من طرف Admin

» دليل المقاطع التعليمية للسنة أولى و الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:51 من طرف Admin

» دفتر الأنشطة للغة+اسلامية+مدنية للسنة 2 بتدائي للجيل الثاني 2016-2017 م
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:50 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني ابتدائي و الوثائق المرافقة لكل المواد في مجلد واحد
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:47 من طرف Admin

» الكراس اليومي مع مذكرات جميع أنشطة الأسبوع 6 سنويا المقطع 2 الأسبوع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:46 من طرف Admin

» دليل الأستاذ السنة الثانية س2 رياضيات تربية علمية كاملا
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:44 من طرف Admin

» منهجية تسيير أسبوع الإدماج في اللغة العربية والتربية الإسلامية والتربية المدنية للسنة الثانية الابتدائي لجميع المقاطع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:43 من طرف Admin

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    مختصر تا ريخ الجزائر

    شاطر

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم مختصر تا ريخ الجزائر

    مُساهمة من طرف Admin في السبت 8 مايو 2010 - 12:55



    التاريخ المبكر للجزائر



    دلت الآثار التي تم
    اكتشافها بولايات مستغانم وتبسة (بئر العاتر) وقسنطينة (مشتى العربي) على
    أن الجزائر كانت آهلة بالسكان قبل 500,000 عام. ومع بداية الفترة الألفية
    الأولى قبل الميلاد، انتظم سكان المنطقة في قبائل استغلت الأراضي والمراعي
    جماعيًا، وكونت إمارات مثلت المراحل الفينقية الأولى. ثم تأسست الدولة
    الجزائرية الأولى في القرن الثالث قبل الميلاد بقيادة سيفاكس ثم مسينيسا،
    وكانت الحروب البونية قد بدأت بين روما وقرطاج في ذلك الوقت. وقد فتح سقوط
    قرطاج عام 146 ق.م الطريق أمام روما للتوسع
    خاصة وأنها كانت لا تستطيع تحمل
    وجود دولة قوية مستقلة وموحدة كالتي تركها مسينيسا. وقد ساعد تفتت الدولة
    النوميدية وانقسامها بين الحلفاء المتنافسين روما لاحتلال نوميديا رغم
    المقاومة الطويلة التي أبداها يوغرطة (يوجورثا) وجوبا الأول، وكان ذلك في
    عام 25 ق.م. لم يهادن شعب نوميديا الاحتلال لفترة خمسة قرون، وفشلت روما في
    التوغل أكثر من 150كم من ساحل نوميديا، رغم قوتها في الفترة البيزنطية،
    وتمكنها من طرد الوندال في عهد جستنيان حتى انحنت أمام الفتح الإسلامي.

    كانت الجزائر جزءًا من ولاية بلاد المغرب، التي
    كانت مدينة القيروان قاعدة لها، ضمن الدولة الإسلامية في العهد الأموي وفي
    مطلع العهد العباسي. لكن استقلال الأندلس عن بني العباس، ولجوء أصحاب
    المذاهب المناوئة لهم إلى الشمال الإفريقي، فتح الباب لظهور دويلات مستقلة
    في تلك الربوع النائية عن مركز الخلافة، وقد عرف تاريخ الجزائر في فترة ما
    بين منتصف القرن الثاني ومطلع القرن العاشر الهجري (آخر القرن التاسع إلى
    مطلع القرن السادس عشر الميلادي) بوقوعه تحت حكم دويلات مستقلة بالمغرب.


    إمارات الخوارج. في سنة 160هـ، 777م نشأت في وسط المغرب
    الأوسط دولة صغيرة خارجية إباضية، خارجة عن القيروان التي كانت تحت حكم بني
    الأغلب الذين ظلوا مخلصين لبغداد. واستمرت هذه الدويلة قائمة بذاتها حتى
    سنة 296هـ، 909م، ليدخل المغرب الأوسط بعدها ضمن الدولة الفاطمية، التي
    ظهرت دعوتها قبيل هذا التاريخ في شرقي المغرب الأوسط نفسه، وامتدت إلى
    المغرب الأدنى لتخضع القيروان ثم تتخذ من مدينة المهدية عاصمة لها.وبقي
    المغرب الأوسط جزءًا من الدولة الزيرية التي انفصلت عن الخلافة الفاطمية
    سنة 435هـ، 1043م بعد انتقال مركزها إلى القاهرة المعزية. وقد دامت هذه
    الحالة من سنة 296هـ، 909م إلى 405هـ، 1014م، لينفصل فرع من بني زيري وهم
    بنو حماد بجزء من شرقي المغرب الأوسط عن القيروان، ويستقلوا بدويلة استمرت
    إلى سنة 547هـ، 1152م. وفي هذه الفترة كان الجزء الغربي من المغرب الأوسط
    قد دخل تحت سلطة المرابطين، الذين قامت دولتهم في المغرب الأقصى وامتدت شرقًا بهدف ضم كل بلاد المغرب
    وحمايته من الأخطار الأوروبية النصرانية، التي بدأت تهدد وجوده الإسلامي،
    وبخاصة من النورمنديين والأسبان والبرتغاليين. وقد واصلت دولة الموحدين هذا
    الدور، وكانت قد نشأت هي الأخرى بالمغرب الأقصى حوالي سنة 518هـ، 1124م،
    ونجحت في ضم كل المغرب العربي تحت سلطانها سنة 555هـ، 1160م. واستمرت هذه
    المرحلة إلى سنة 633هـ، 1235م، حيث قامت بتلمسان دولة بني عبد الواد، وهي
    دويلة انفصلت عن الدولة الموحدية واستمرت باسم الدولة الزيانية إلى حدود
    سنة 796هـ، 1394م. وتلت ذلك فترة من الاضطرابات امتدت إلى نهاية الثلث
    الأول من القرن العاشر الهجري (السادس عشر الميلادي) وانضواء البلاد تحت
    الخلافة العثمانية. وفي تلك الفترة خضعت أجزاء من بلاد المغرب الأوسط إلى
    الحفصيين تارة وإلى المرينيين تارة أخرى، واستعاد بنو زيان استقلالهم
    بتلمسان أحيانًا.



    الدولة الرستمية. .
    عندما بلغت آراء أصحاب النِّحَل من الخوارج بالمشرق العربي إلى الشمال
    الإفريقي، اغتنمت بعض القبائل البربرية، فرصة انشقاق كلمة المسلمين لحمل
    راية العصيان في وجه أمراء القيروان. وقد انتشرت حركة الخوارج بسرعة في
    كافة بلاد المغرب والأندلس التابعة لإمارة القيروان إذ ذاك، ومن أشهر
    انتفاضاتهم في العصر الأموي انتفاضة عكاشة الأصفري سنة 124هـ، 771م التي
    حاصرت مدينة القيروان.

    وفي سنة
    160هـ، 777م أسس الخوارج دولتهم على جزء من المغرب الأوسط، متخذين من مدينة
    تاهرت عاصمة لها. وقد اختاروا عبد الرحمن بن رستم الفارسي الأصل إمامًا
    لهم، فسار سيرة حسنة وعرفت البلاد في عهده استقرارًا وازدهارًا. فلما مات
    سنة 171هـ، 788م اختارت القبائل الإباضية ابنه عبد الوهاب إمامًا، وخرجت عن
    تأييده بعض القبائل البربرية. وتولى بعده ابنه أفلح سنة 190هـ، 807م فحكم
    خمسين سنة رأى فيها الناس ما رأوا في عهد جده عبد الرحمن. وازدهرت الحركة
    الصناعية والتجارية.

    وقد أقام بنو
    رستم علاقات حسنة مع بني أمية بالأندلس وعقدوا معهم اتفاقيات، لكن علاقاتهم
    مع جيرانهم السنة بإفريقية والأدارسة بالمغرب الأقصى كانت مضطربة. وقد
    نازع بنو رستم الأدارسة عندما أعلنت قبيلة زناتة عصيانها للرستميين
    واحتماءها بالأدارسة، كما حاربوا الأغالبة الذين لم يكفوا عن محاولاتهم
    لإعادة توحيد بلاد المغرب العربي تحت سلطتهم باسم العباسيين. وتمكن
    الفاطميون من التغلب على تاهرت واحتلالها سنة 297هـ، 909، فتفرق الخوارج في
    مناطق مختلفة من إفريقيا والمغرب الأوسط كجبال نفوسة وجزيرة جربة وورفلة
    ومزاب. انظر:
    الرستمية،
    الدولة
    .


    دولة بني عبد الواد. ظهرت هذه الدولة في نهاية الثلث الأول
    من القرن السابع الهجري (نهاية الثلث الأول من القرن الثالث عشر الميلادي)،
    واتخذت من تلمسان حاضرة لها. وأول من استقل بها أبو يحيى يغمراسن بن زيان،
    الذي بويع بعد مقتل أخيه زيان سنة 633هـ. وكانت الدعوة في تلمسان
    للموحدين، وقد ضعف أمرهم وثار عليهم صاحب إفريقية أبو زكرياء الحفصي ووصل
    بجيشه تلمسان، فخرج منها أبو يحيى يغمراسن ثم انتهى الأمر بينهما بالصلح.
    وأقبل بعد ذلك السعيد المؤمني من مراكش سنة 646هـ، 1248م يريد حرب الحفصي
    بإفريقية، فقاتل أبا يحيى يغمراسن لكن النصر كان لهذا الأخير، فقتل السعيد
    وغنم ما كان معه من ذخائر الدولة الموحدية وما كان لجيشه من متاع ومال.
    وكان ذلك بدء استقلال بني عبد الواد في تلمسان وما حولها من وسط غربي
    المغرب الأوسط. وكان يغمراسن أول من خلط زي البداوة بأبهة الملك في تلك
    الدولة، فكان محبًا للعلم ومجالسة العلماء، وقد استمرت إمارته أكثر من أربع
    وأربعين سنة (ت سنة 681هـ، 1283م).

    برزت تلمسان في ظل دولة بني عبد الواد كمركز ثقافي له
    أهميته، كما اشتهرت ببساتينها الغناء التي كانت منتجاتها تصدر عن طريق
    الموانئ الساحلية. وقد طمع جيرانها المرينيون والحفصيون في الاستيلاء
    عليها، فقد حاصرها أبو زكرياء الحفصي ودخلها سنة 640هـ، 1042م، وفرض عليها
    الولاء للحفصيين. وضمها المرينيون فعلاً بعد ذلك في سنة 737هـ، 1337م إلى
    أن أحيا الدولة أبو حمو الثاني 760هـ -791هـ، 1359- 1389م وأصبحت تُعرف
    بالدولة الزيانية، نسبة لبني زيان.

    وفي
    الوقت الذي كانت فيه تلمسان حاضرة المغرب الأوسط، كانت المدن الساحلية
    تكوّن دويلات مستقلة شبيهة بالدويلات القائمة بإيطاليا. وقد أدى ذلك إلى
    طمع القوى الأوروبية النصرانية في البلاد، فغزا الصقليون بعض مدنها
    الساحلية واحتلوها فترة خلال القرن السابع الهجري (الرابع عشر الميلادي)،
    واشتد الخطر الأسباني عليها منذ بداية القرن العاشر الهجري (نهاية القرن
    الخامس عشر الميلادي). وقد كان الأسبان آنذاك يحتلون سبتة ومليلة، فاتجهوا
    بحملاتهم البحرية العدوانية شرقًا من ساحل الجزائر إلى طرابلس الغرب. وترجع
    هذه الحملات، بالإضافة إلى تمكن الروح الصليبية في الأسبان، إلى هجرة
    مسلمي الأندلس إلى موانئ المغرب العربي ومساهمتهم في تنشيط حركة الجهاد
    البحري وفي شن الغارات على ساحل أسبانيا. وقد شنت القوات البحرية الأسبانية
    حملة على ميناء المرسى الكبير في غرب الجزائر سنة 1505م، واستولت على حجر
    باديس سنة 1508م، وعلى وهران وبجاية سنة 1509م، وأجبرت ميناءي دلس والجزائر
    على دفع إتاوة، وأقام الأسبان أمام هذه الأخيرة حصنًا على صخرة مواجهة
    عُرف بالبينون.وعجزت مملكة تلمسان الزيانية عن مواجهة الخطر الأسباني، بسبب
    ضآلتها وتعرضها في تلك الفترة لتفكك جديد واضطرابات داخلية. فانتهى بها
    الأمر إلى عقد صلح مع الأسبان سنة 1512م، اعترفت فيه باستيلائهم على عدة
    موانئ في غربي البلاد. ولم ينقذ هذه الأخيرة من الهاوية التي تردت فيها،
    إلا ظهور الأسطول العثماني في غربي البحر المتوسط، كقوة قادرة على وقف
    الخطر الأسباني وعاملة، فيما بعد، على توحيد المغرب الأوسط سياسيًا.

    الجزائر ولاية عثمانية


    اجتذب الصراع بين الإسلام والنصرانية (الأسبانية خصوصًا) في
    الحوض الغربي للبحر المتوسط في أوائل القرن العاشر الهجري (السادس عشر
    الميلادي) عددًا كبيرًا من البحارة المغامرين، الذي نشأوا في خدمة الأسطول
    العثماني، ثم راحوا يكوّنون أساطيل صغيرة تعمل لحسابهم الخاص وتجاهد ضد
    أعداء الدين. ومن هؤلاء الأخوان عروج وخير الدين الذي عُرِف ببربروسة، أي
    (ذي اللحية الحمراء). فقد بدأ الأول نشاطه في غربي البحر المتوسط حوالي سنة
    916هـ، 1510م، وفتح له الأمير الحفصي موانئ إفريقية. ولما سمع أهل المغرب
    الأوسط بغاراته الناجحة على الأسبان استقدموه إلى بلادهم، ليساعدهم على
    استرداد بجاية أكبر موانئ شرق الجزائر آنذاك. ثم استدعاه حاكم ميناء
    الجزائر، فنجح مع قوة عثمانية صغيرة في صد هجوم أسباني عن المدينة سنة
    922هـ، 1517م. وحين خان بعض أهل تلمسان عروجًا اضطر للفرار فتتبعته القوات
    الأسبانية وقتلته وهو في طريقه إلى الجزائر.

    تحرّج موقف خير الدين بالجزائر، فاستعان بالسلطان العثماني
    سليم سنة 924هـ، 1518م. فأرسل له السلطان ألفي إنكشاري وسمح لرعاياه
    بالتطوع في جيش المغرب، ودخلت الجزائر ضمن الولايات العثمانية. لكن كان على
    خير الدين أن يجاهد في جبهتين إحداهما ضد دول أوروبا وأسبانيا بخاصة،
    والأخرى توحيد البلاد في قوة إسلامية تواجه خصومه في المتوسط، فنجح في
    صراعه مع أوروبا وإلى قدر كبير في طرد الأسبان من الموانئ التي كانوا
    يحتلونها على سواحل المغرب الأوسط، باستثناء وهران التي ظلت تحت السيطرة
    الأسبانية حتى القرن الثامن عشر. وقد واجه في سبيل ذلك مؤامرات الحفصيين
    بإفريقية وبني زيان وغيرهم من القوى المحلية. لكن نجاحه سنة 936هـ، 1529م
    في القضاء على حصن البينون الأسباني، كان بداية حقيقية لتأسيس ولاية
    الجزائر وتحول ميناء الجزائر إلى عاصمة للمغرب الأوسط.

    وأصبحت الجزائر عاصمة للولايات العثمانية في شمالي
    إفريقيا، بعد انضواء كل من تونس وطرابلس الغرب تحت لواء السلطنة العثمانية.
    فكان ممثل الدولة فيها يحمل لقب بيلرباي أي (رئيس البايات)، لكن هذا
    الإشراف لم يدم طويلاً. على أن تبعية ولاية الجزائر وغيرها من ولايات لم
    يقف عند حد الإدارة المحلية، بل تجاوز ذلك إلى التحكم في اختيار الولاة.
    فقد شهدت الجزائر تغيرات عدة في نظام الحكم، بحيث يمكن تمييز أربع مراحل
    هي: عهد النيابة (922 ـ 977هـ، 1516 ـ 1588م) حكم فيه البيلربايات فسيطروا
    على جند الإنكشارية والبحرية، عهد الباشوات (997 ـ 1070هـ، 1588 ـ 1659م)
    أصبحت فيه الجزائر ولاية عادية، وفقد الباشوات السيطرة على الإنكشارية،
    فانتقلت السلطة الفعلية إليهم في عهد حكم الأوجاق وهو المجلس الأعلى للجند
    (1070 ـ 1082هـ، 1659 ـ 1672م)، وقد انتشرت الفوضى مما جعل رؤساء البحر
    يضعون حدًا لسيطرة الإنكشارية فبدأ عهد الدايات (1082 ـ 1246هـ، 1672 ـ
    1830م). وقد كانت الخلافة العثمانية تصادق على جميع هذه التغييرات، وظلت
    مستمرة على إرسال الباشوات الذين يمثلونها في الجزائر، حتى قرر علي داي سنة
    1122هـ، 1710م إخراج الباشا من البلاد، ومنذ ذلك الوقت حمل الدايات لقب
    الباشا مع لقب الداي.

    لم يقم نظام
    الحكم المحلي بالجزائر العثمانية على إدارة مباشرة، فاعتمد خارج المدن على
    تحالفات مع القبائل. وتركت الإدارة المركزية بعض التكتلات القبلية القوية
    دون التدخل في شؤونها، مكتفية بتلقي إتاوة غير منتظمة من بعضها. كما اشتهرت
    بعض القبائل بالتخصص في الخدمة العسكرية لدى العثمانيين مثل قبيلة زواوة.
    وظهرت طبقة خاصة من الجند العثمانيين تُعرف بالكورغلي، ناتجة عن زواج جند
    الأتراك من نساء محليات، عهد لها بالمحافظة على الأمن في الأقاليم. ولما
    استقر نظام الدايات تكون في مدينة الجزائر ديوان شبيه بمجلس الوزراء. وكان
    الداي يتخذ مقره في أعلى مدينة الجزائر بضاحية تُعرف بالجنينة، إلى أن
    انتقل عمر باشا سنة 1815م إلى القصبة في أسفل المدينة على البحر ليكون في
    مأمن من الاضطرابات.

    وقد تجمعت لدى
    الدايات ثروة ضخمة من الهدايا التي كان يقدمها قناصل الدول الأجنبية، ومن
    نصيبهم من غنائم البحر، ومما يتلقونه من إتاوات لقاء تعيين حكام الأقاليم
    والنواحي. وازدهرت مدينة الجزائر وخاصة في القرنين العاشر والحادي عشر
    الهجريين (القرنين السادس عشر والسابع عشر الميلاديين)، وبلغ سكانها حوالي
    مائة ألف نسمة. ولكن شأنها أخذ يتضاءل خلال القرن الثاني عشرالهجري (القرن
    الثامن عشر الميلادي)، حتى وصل عدد سكانها إلى ثلاثين ألفًا سنة 1246هـ،
    1830م عندما احتلها الفرنسيون.

    كانت
    علاقات الجزائر مع أوروبا سيئة في معظم فترات حكم الدولة العثمانية، وذلك
    بسبب الروح الصليبية التي تزعمتها أسبانيا وحركة الجهاد في البحر التي
    تزعمتها الجزائر، وهي ما ينعتها الأوروبيون بالقرصنة ظلمًا وقد هيأ موقع
    الجزائر وطول سواحلها لحكومتها تفوق بحري تجلّى خلال القرنين العاشر
    والحادي عشر الهجريين (القرنين السادس عشر والسابع عشر الميلاديين) في
    امتلاكها أسطولاً ضخمًا من أحدث أساطيل العالم وأقواها، تجاوز نشاطه البحر
    المتوسط إلى بحار الشمال، وكان يدر أرباحًا طائلة على المساهمين فيه بسبب
    ما يأتي به من غنائم وأسرى، حتى عدت مسألة استرقاق الأسرى وافتدائهم من أهم
    المسائل التي شغلت العلاقات بين الجزائر وأوروبا. وأذل أسطول الجزائر
    كثيرًا من الدول الأوروبية وأجبرها على دفع إتاوات وهدايا لحكامها نظير
    تأمين ملاحتها في المتوسط، ولا تكاد تخرج دولة منها عن هذا الالتزام.
    واستمرت بعض الدول تدفع ما عليها من إتاوات بصورة منتظمة حتى تدهورت قوة
    الجزائر البحرية قبيل الغزو الفرنسي، أما فرنسا فقد كفت عن تقديم الهدايا
    منذ عهد نابليون. ورغم ما بدا على تلك القوة البحرية من علامات الضعف منذ
    مطلع القرن الثاني عشر الهجري (نهاية القرن السابع عشر الميلادي)، فإن
    الدايات لم يكفوا عن العمل من أجل تخليص البلاد من الاحتلال الأسباني. لكن
    ذلك لم يتحقق نهائيًا إلا على يد الداي محمد باشا (1183- 1203هـ، 1769-
    1788م) الذي اشتهر بجهاده البحري ضد الأسبان، وقد تكلل جهاده بخيبة ملك
    أسبانيا شارل الثالث في ثلاث حملات بحرية متتالية شنها على الجزائر في عهد
    ذلك الداي بين سنتي 1189- 1200هـ، 1775- 1785م، وبتسليم ميناء وهران إلى
    حسان داي
    سنة 1206هـ، 1791م.


    الجزائر مستعمرة فرنسية

    جمعت الدول الأوروبية قواها لإرغام
    الجزائر على التوقف عن تعرضها لسفن تلك الدول، فهاجمت البحريتان البريطانية
    والهولندية الأسطول الجزائري سنة 1231هـ، 1815م فأصبحت سواحل الجزائر
    مكشوفة لهجمات الأعداء.

    وقد دفعت
    فرنسا لاحتلال الجزائر عدة أسباب، منها فقدان فرنسا لمستعمراتها خلال حروب
    نابليون ورغبتها في تكوين إمبراطوريتها من جديد، وقد لقيت في ذلك تأييد دول
    أوروبا من وجهة نظر صليبية. كما أن الملك الفرنسي تشارل العاشر كان يعاني
    من تفاقم المعارضة الداخلية ضده، فرأى أن يصرف أنظار شعبه إلى الخارج
    بافتعال الحرب ضد الجزائر ويكسب نصرًا سهلاً. أما السبب المباشر فيكمن في
    أن فرنسا كانت قد مرت بضائقة اقتصادية شديدة إبان حروب نابليون وعداء الدول
    الأوروبية لها، فساعدتها الجزائر بأن باعتها حبوبًا بأثمان مؤجلة، وكان
    التاجران اليهوديان الأخوان بوشناق قد قاما بدور الوساطة في تلك الصفقة،
    فتآمرا وتلكأت فرنسا في دفع ما عليها، وألح داي الجزائر في الخلاص، فكانت
    حادثة المروحة التي اتخذتها فرنسا مبررًا لاحتلال الجزائر. لقد ادعت فرنسا
    أن قنصلها أهين من قِبَل الداي حسين في موكب رسمي، عندما جاء يهنئ هذا
    الأخير بعيد فطر سنة 1242هـ (28/ 4/1827م) فخاطبه بشأن الدين وغضب لرد ذلك
    القنصل، فضربه بكشاشة الذباب على وجهه. وجرت أحداث عدة وتهديد من فرنسا
    للداي بحصار إن لم يقدم اعتذارًا مهينًا عن الواقعة، ورفض الداي تقديم
    الاعتذار. وأخيرًا شنت حملة بحرية ضخمة على الجزائر، شاركت فيها 503 سفينة
    تحمل أربعين ألف جندي وثلاثة آلاف مدفع.

    أنزلت الحملة الفرنسية قواتها بضاحية سيدي فرج،
    وهزمت جند الجزائر بعد خمسة أيام من المعارك، فدخلت مدينة الجزائر يوم
    14/1/1246هـ (5/7/1830م). لكن سقوط مدينة الجزائر بتلك السهولة لم يؤد إلى
    خضوع البلاد، وإنما دفعها للسير في اتجاهين متوازيين: اتجاه الفرنسة
    والإلحاق الذي تبنته السلطات الاستعمارية، واتجاه المقاومة والجهاد الذي
    التزم به الشعب الجزائري واستمات فيه.

    عمدت فرنسا إلى إلحاق الجزائر بها، وعينت عليها
    حاكمًا عامًا فرنسيًا يرجع بالنظر إلى وزارة الداخلية. وعملت جهدها
    لفَرْنَسَة البلاد، عن طريق محاولة فَرْنَسَة عرب الجزائر من ناحية، وجلب
    أعداد كبيرة من المهاجرين الأجانب عامة، والفرنسيين خاصة، ليستوطنوا
    الجزائر من ناحية أخرى. ولما أبدى الجزائريون رفضهم للتفرنس، عملت فرنسا
    على إبادتهم وتشريدهم ونشر الجهل والفقر بينهم. ومن الأساليب التي اتبعتها
    لتحقيق تلك الأهداف، محاربة اللغة العربية والدين الإسلامي بغلق الكتاتيب
    القائمة ومنع انتشار المدارس الأهلية، وفرض اللغة الفرنسية وحدها في
    التعليم، وبهدم المساجد وتحويل بعضها إلى كنائس (من أبرزها الجامع الكبير
    بمدينة الجزائر). والاستيلاء على مصادر الثروة، ومن ذلك مصادرة الأراضي
    الخصبة سواء أكانت ملكيات خاصة أم أراضي أوقاف أم أراضي جماعية للقبائل،
    لتسلمها إلى المستوطنين الأجانب. وقد فرض دستور سنة 1339هـ، 1920م الجنسية
    الفرنسية على الجزائريين، وكانت فرنسا بعد صدور هذا الدستور تفرض على
    الجزائريين واجبات المواطن الفرنسي كالخدمة العسكرية لكنها تحرمهم حقوق
    المواطنة، وتمارس عليهم تفرقة عنصرية ودينية. وبموجب تلك السياسة ساقت
    فرنسا عشرات الآلاف من شباب الجزائر إلى جبهات القتال أثناء الحربين
    العالميتين الأولى (1914 - 1918م) والثانية (1939 - 1945م)، وأجبرتهم على
    القتال في حروبها الاستعمارية لقمع انتفاضات شعوب المستعمرات الفرنسية في
    سوريا وإفريقيا والهند الصينية. تمسك الجزائريون بعروبتهم وإسلامهم،
    وقاوموا مائة و اثنين وثلاثين عامًا جنود الاحتلال قدموا فيها ما لا يقل عن
    مليون من الشهداء حتى أرغموا المستعمر على التسليم.


    المقاومة الجزائرية للاحتلال

    بدأت المقاومة الجزائرية للاحتلال الفرنسي منذ سنة
    1246هـ، 1830م أولى سنوات الاحتلال نفسها. وكانت على نوعين: مقاومة رسمية
    ومقاومة شعبية. وقد بدأ النوع الأول داي الجزائر واستمر بعد سقوط مدينة
    الجزائر في غرب القطر الجزائري بقيادة حسن باي وهران إلى أواخر 1249هـ،
    1833م، وفي شرق القطر بقيادة باي قسنطينة إلى سنة 1253هـ، 1837م. وبدأ
    النوع الثاني من المقاومة عندما بايعت قبائل منطقة وهران في غرب الجزائر في
    صيف 1248هـ، 1832م الأمير عبد القادر بن محيي الدين ليقودها في الجهاد ضد
    الفرنسيين، فقادها في حركة مقاومة استمرت إلى سنة 1260هـ، 1844م. وقد سيطر
    عبد القادر على ثلثي أراضي الجزائر متخذًا من مدينة معسكر عاصمة له وأنشأ
    فيها مصانع حربية أيضًا، واستطاع أن يحصر المستعمر الفرنسي على الساحل غير
    قادر على التوغل إلى عمق البلاد، مما ألجأ هذا الأخير إلى سياسة المكر
    والمفاوضة، فعقد مع الأمير عبد القادر معاهدتين، واحدة سنة 1250هـ، 1834م
    وثانية سنة 1253هـ، 1837م، تمكن بينهما الجنرال كلوزل من احتلال مدينة
    معسكر. ولما عاد القتال بعد المعاهدة الثانية في سنة 1255هـ، 1839م اضطر
    الأمير إلى الانسحاب إلى المغرب الأقصى للاستنجاد بسلطانه. لكن الفرنسيين
    أجبروا هذا الأخير على عقد صلح معهم سنة 1260هـ، 1844م التزم بموجبه بإجلاء
    الأمير عبد القادر، الأمر الذي هيأ لاستسلامه سنة 1261هـ، 1845م وأسره
    فبقي في الأسر حتى 1301هـ، 1883م.

    لم
    تهدأ القبائل فتتالت الانتفاضات الشعبية، وشن الجنرال راندون حملات
    انتقامية ضد القبائل الجزائرية مرتكبًا بحقها فظاعات يندى لها جبين
    الإنسانية. ومن تلك الانتفاضات انتفاضة بني سناسن سنة 1276هـ، 1860م،
    وانتفاضة أولاد سيدي الشيخ من 1281 إلى 1284هـ (1864 - 1867م)، وانتفاضة
    المقراني من نهاية 1287هـ إلى أواخر 1288هـ (1871 - 1872م). وقد كانت هذه
    الانتفاضة الأخيرة من أكثر الانتفاضات خطرًا على فرنسا، لأنها تصادفت مع
    هزيمة فرنسا أمام ألمانيا سنة 1870م، ودخول القوات الألمانية باريس وقيام
    انتفاضة الكمونة ضد الحكومة في العاصمة الفرنسية نفسها. وتميزت انتفاضة
    المقراني بشدتها واتساع رقعتها، ذلك أنها اندلعت شرقي القطر الجزائري فعمت
    جبال القبائل أولاً وإقليم قسنطينة ثم امتدت حتى أطراف سهل الميتجة غربًا
    وبسكرة جنوبًا، وأصبحت تسيطر على ثلث أراضي الجزائر. إلا أن عمرها كان
    قصيرًا، فقد استشهد أبرز زعمائها محمد أحمد المقراني في المعارك الأولى في
    الحادي عشر من فبراير عام 1871م، مما شتت الأطراف التي شاركت في هذه
    الانتفاضة ودفعها للمفاوضة من أجل التسليم، رغم أن بومرزاق المقراني، الذي
    خلف أخاه في زعامة الانتفاضة قد واصل الكفاح المسلح حتى أسرته القوات
    الفرنسية ومن بقي من أتباعه في شهر ذي القعدة 1288هـ (يناير 1872م). وقد
    تلت هذه الانتفاضة أكبر محاكمة من نوعها في فترة الاحتلال الفرنسي للجزائر،
    وكانت أحكامها ذات طابع انتقامي، هدف إلى ردع الوطنيين حتى لا يحدّث أحدٌ
    نفسه بالانتفاضة مستقبلاً. وقد تمثلت في صدور 6,000 حكم بالإعدام خفف
    معظمها فيما بعد إلى الإبعاد إلى جزيرة كاليدونيا الجديدة الفرنسية جنوبي
    المحيط الهادئ، وشمل ذلك الإبعاد بومرزاق وأسرة الشيخ الحداد. وفرض غرامات
    مالية باهظة على القبائل التي شاركت في الانتفاضة بلغت 36,5 مليون فرانك
    ومصادرة 500 ألف هكتار من أراضي تلك القبائل سلمت للمستعمرين. وقد كان
    لأساليب القمع الوحشية التي واجهت بها السلطات الفرنسية الأهالي أثناء
    الانتفاضة وبعدها أثر في بث روح اليأس في نفوس الجزائريين؛ فبعد انتفاضة
    أولاد سيدي الشيخ بزعامة بوعمامة سنة 1298هـ، 1881م، التي أخضعت بعدها
    فرنسا المناطق الصحراوية وأعلنت ضم واحات المزاب، ساد الهدوء البلاد
    الجزائرية حتى الحرب العالمية الأولى.

    الحركة الوطنية
    الجزائرية


    تأخر ظهور فكرة
    الوطنية في الجزائر إلى ما بعد الحرب العالمية الأولى ببضع سنوات. وذلك
    راجع إلى مدى الضرر الذي لحق بالثقافة العربية، وإلى ضآلة الطبقة المتوسطة
    بتلك البلاد، نتيجة انتزاع الاستعمار لمصادر الثروة من أيدي سكانها ووضعها
    بأيدي المستوطنين الأجانب. ومع ذلك فلم تعدم الجزائر بقية من مجتمعها
    العربي الإسلامي العريق. فظل أفرادها يرنون إلى دار الخلافة على أنها
    المخلص الطبيعي، ودعوا إلى فكرة الجامعة الإسلامية لمواجهة الاستعمار
    الأوروبي. وقد تزعم هذه الحركة بالجزائر سنة 1328هـ، 1910م المحامي أحمد
    بوضربة والصحفي الصادق دندان ورجل المال الحاج عمار. وفي سنة 1330هـ، 1912م
    قدم أربعة من الشبان الجزائريين، عريضة إلى الحكومة الفرنسية يطالبون فيها
    برفع القوانين الاستثنائية، والتسوية بين الجزائريين والفرنسيين في الحقوق
    والواجبات. وكانت هذه هي الخطوة الأولى نحو ما يعرف بسياسة الإدماج.
    وأثناء الحرب العالمية الأولى جندت فرنسا عشرات الآلاف من الجزائريين،
    أشركت آلافًا منهم في القتال على الجبهات وأرسلت الآخرين للعمل في المصانع
    الحربية والمناجم، وأتيح لعدد من الضباط الجزائريين الترقي إلى رتب عالية
    في الجيش الفرنسي حتى رتبة عقيد. وقد عقد هؤلاء الآمال على مؤتمر فرساي،
    فتزعموا بعد الحرب، وفي مقدمتهم الأمير خالد بن محي الدين أحد أحفاد الأمير
    عبد القادر، الدعوة للإصلاح على أساس بقاء الجزائر جزءًا من الأراضي
    الفرنسية. فألف الأمير ما أسماه بكتلة المنتخبين المسلمين الجزائريين، التي
    ركزت أهدافها في إصلاح الأحوال الاجتماعية وإيقاف هجرة المستوطنين ومساواة
    الجزائريين بالفرنسيين في الانتخاب والتمثيل في المجالس بمختلف مستوياتها.
    وأصدرت الكتلة جريدة الإقدام للمناداة بفكرة الإدماج. بيد أن الأمير تعرض
    للإبعاد، ولما سمح له بالعودة إلى فرنسا سنة 1336هـ، 1928م، اتصل بوطنيين
    جزائريين ومغاربة من أجل العمل المشترك على مستوى المغرب العربي. انظر:
    الأحزاب
    السياسية العربية
    ؛ الثعالبي،
    عبد العزيز
    . وهي الفكرة نفسها التي نادى بها من قبل الزعيم
    التونسي عبد العزيز الثعالبي ذو الأصل الجزائري ورفاقه، وعمل من أجل
    تجسيدها مناضلون تونسيون وجزائريون منذ ما قبل الحرب العالمية الأولى. ومن
    مظاهرها إصدار محمد باش حانبة في جنيف مجلة المغرب وتأسيسه لجنة لتحرير
    تونس والجزائر سنة 1334هـ، 1916م، التي وجه باسمها برقية إلى مؤتمر فرساي
    فيما بعد. وفي السنة نفسها أسس أخوه علي باش حانبة في الآستانة لجنة لتحرير
    المغرب العربي إلى جانب منظمة لتنظيم فيلق من الجنود المغاربة الذين
    أسرتهم الجيوش العثمانية والألمانية قصد إعدادهم لخوض معركة تحرير مسلحة في
    تونس والجزائر. وقد سار مصالي الحاج على فكرة النضال نفسها على مستوى
    المغرب العربي في بداية عمله السياسي. ومع أن الحركة السياسية في الجزائر
    قد ألغت فكرة الإصلاح ضمن الحماية الفرنسية من برنامجها منذ سنة 1330هـ،
    1912م، إلا أن فئة قليلة ظلت متشبثة بها، فقد بقيت فكرة الإدماج مسيطرة بين
    المثقفين الجزائريين إلى فترة ما قبل الحرب العالمية الثانية. ومن أشهر
    هؤلاء فرحات عباس وابن جلول والأخضري، ومعظمهم أعضاء في المجالس البلدية أو
    مجالس الوفود المالية أو موظفون بالإدارة. ففي سنة 1930م ألف هؤلاء اتحاد
    المنتخبين المسلمين بزعامة ابن جلول، وكان هدفه الأساسي الإدماج التدريجي
    تحت قيادة النخبة من المثقفين في الحياة الفرنسية وتحسين أحوال الجزائريين.
    وقد لقي هذا الاتجاه تشجيعًا كبيرًا من حكومة الجبهة الشعبية الفرنسية سنة
    1355هـ، 1936م، وعندما وضع رئيس الحكومة بلوم مع الوزير فيوليت مشروعًا
    يقضي بمنح الجزائريين حق المواطنة الفرنسية تدريجيًا مع اتخاذ إجراءات
    احتياطية، أيدته جماعة الاتحاد، لكن البرلمان الفرنسي بعد سقوط حكومة بلوم
    رفض ذلك المشروع على الرغم من عدم توفره على الحد الأدنى من حقوق الشعب
    الجزائري. ولما يئس الإدماجيون بتعاقب الحكومات اليمينية على السلطة
    بفرنسا، سعوا للتكتل مع الاتجاهات الوطنية الأخرى.

    ومن هذه الاتجاهات نذكر جماعة العلماء الذين كان لهم
    أثر مهم في إرساء القواعد النظرية لفكرة الوطنية الجزائرية القائمة على
    العروبة والإسلام. ففي سنة 1344هـ، 1926م أسس بعض الشيوخ العلماء نادي
    الترقي في مدينة الجزائر بقصد إحياء التراث العربي، وتركزت جهودهم على
    المحافظة على طهر العقيدة الإسلامية من الشوائب والبدع الدخيلة، ومقاومة
    الطرقية التي خدم عديد من زعمائها الاستعمار الفرنسي. ومن هنا اعتبرت حركة
    العلماء الجزائريين واحدة من حركات الإحياء السلفي، وقد كان لكثير من
    أعضائها اتصالات بالحركات الإصلاحية في المشرق العربي. فالشيخ الطيب العقبي
    مثلاً تلقى تعليمه بالحجاز وعمل زمنًا مع الملك عبد العزيز آل سعود. كما
    كان لكتابات الشيخ محمد عبده ورشيد رضا تأثير كبير في توجيه أفكارهم. وفي
    سنة 1350هـ، 1931م أسس العلماء الجزائريون بمدينة قسنطينة جمعية رسمية
    برئاسة الشيخ عبد الحميد بن باديس، وهو من خريجي جامع الزيتونة بتونس. وقام
    الطيب العقبي على نشر أفكار تلك الجمعية في إقليم الجزائر، والبشير
    الإبراهيمي في وهران الذي تولى رئاسة الجمعية بعد وفاة مؤسسها سنة 1358هـ،
    1940م.

    كان ابن باديس قد أصدر مجلة
    الشهاب ثم مجلة البصائر، وافتتحت الجمعية عددًا من المدارس وأرسلت البعثات
    إلى جامعات الزيتونة والأزهر والقرويين وإلى مدارس الشام والعراق، مما مهد
    لإحداث فروع لجامع الزيتونة ببعض المدن الجزائرية. وكان شعار الجمعية شعب
    الجزائر مسلم وللعروبة ينتسب. وطالبت هذه الجمعية في مؤتمرها التاسع
    بالاعتراف باللغة العربية لغة وطنية ومنح حرية الدين والعبادة وإعادة
    الأوقاف إلى الإدارة الإسلامية وتنظيم المحاكم الشرعية. وقد استقال الشيخ
    العقبي منها سنة 1356هـ، 1937م لأنها رفضت تجديد الولاء لفرنسا.

    ومن هذه الحركات الوطنية حركة هيئة نجم شمال
    إفريقيا، التي أسسها مصالي الحاج بباريس سنة 1344هـ، 1925 ـ 1926م، وأصبح
    رئيسًا لها سنة 1345هـ، 1927م. انظر:
    الأحزاب
    السياسية العربية
    .
    وقد سيطر
    العمال الجزائريون على النجم. وتعرض النجم للحل من قِبَل الحكومة الفرنسية
    سنة 1929م، فانتقل للعمل السري. وعاد إلى الظهور من جديد سنة 1352هـ،
    1933م، فعقد مؤتمرًا عامًا بفرنسا صدر عنه قرار مطول يتألف من قسمين: قسم
    أول طالب بالحريات الأساسية للجزائريين وبإلغاء جميع القوانين الاستثنائية
    وفي مقدمتها قانون السكان الأصليين، وبمساواة الجزائريين بالمستوطنين في
    التوظيف وتطبيق قوانين العمل وفي التعليم، مع جعل التعليم إلزاميًا
    وبالعربية، واعتبار اللغة العربية رسمية بالدوائر الحكومية. وقسم ثان نص
    على المطالبة بالاستقلال الكامل للجزائر وجلاء القوات الفرنسية، وتأليف جيش
    وطني وجمعية تأسيسية منتخبة تتولى وضع دستور للبلاد، وحكومة ثورية وطنية.
    كما نص على أن تملك الدولة جميع وسائل الإنتاج والمرافق العامة وإعادة
    الأراضي إلى الفلاحين الجزائريين، مع مساعدتهم بتقديم القروض لهم. وبذلك
    سبق نجم شمال إفريقيا، بحكم نشأته العمالية. وقد قابلت فرنسا تلك المطالب
    بحل النجم، فأعاد مصالي الحاج تكوينه في سنة 1934م باسم جديد هو الاتحاد
    الوطني لمسلمي شمال إفريقيا. لكن السلطات الفرنسية اعتبرته هيئة غير مشروعة
    وحكمت على مصالي الحاج بالسجن. بعد ذلك تعرف هذا الأخير في جنيف بسويسرا
    على الأمير شكيب أرسلان وتأثر به، مما جعله يعارض اقتراحات بلوم ـ فيوليت
    ويزيد في الاتصال بالحركة الإصلاحية الجزائرية. وعندما عاد مصالي الحاج إلى
    الجزائر في صيف 1355هـ، 1936م رأت حكومة الجبهة الشعبية الفرنسية في هذه
    الحركة منافسًا خطيرًا لها في أوساط الشباب الجزائري، فحلتها في 19 شوال
    1356هـ، 2/1/1937م لتظهر من جديد بفرنسا في محرم 1357هـ، مارس 1937م باسم
    حزب الشعب الجزائري، الذي تعرض زعماؤه، بمن فيهم مصالي الحاج، للاعتقال
    والمحاكمة والسجن، وذلك بعد مشاركتهم في الانتخابات البلدية بالجزائر.

    وتجدر الملاحظة بأن الاتجاهات المختلفة
    العاملة على الساحة الجزائرية بدأت تحاول التقارب فيما بينها بعد خيبة
    الأمل التي ألحقتها حكومة الجبهة الشعبية بالجزائريين. ولما نشبت الحرب
    العالمية الثانية وتولت حكومة المارشال بيتان الحكم في فرنسا، بعد توقيع
    الهدنة مع ألمانيا في جمادى الأولى 1359هـ، يونيو 1940م، سلكت مسلكًا
    عنصريًا تمثل في إبعاد العرب عن أي نشاط سياسي، وحكمت على مصالي الحاج سنة
    1941م بالسجن ثم نفته إلى جنوب الجزائر. مما دفع الوطنيين الجزائريين للعمل
    على الاتصال بجند الحلفاء عندما نزلوا بالجزائر في 2/11/1361هـ،
    11/11/1942م. وقد ظهر فرحات عباس في مقدمة الحركة الوطنية الجزائرية خلال
    السنوات الباقية للحرب 1942-1945م، وبدأ نشاطه عندما تقدم مع 22 من أعضاء
    مجالس الوفود المالية بعدد من المطالب إلى القيادة الأمريكية والسلطات
    الإدارية الفرنسية. ومع أن أصحاب العريضة حاولوا استرضاء تلك السلطات
    بتقديم مذكرة أخرى معتدلة فإنها تمسكت بموقفها الرافض للحوار، الأمر الذي
    جعلهم يصدرون بيانًا في 26/1/1362هـ، 2/2/1943م أصبحوا يعرفون به أصدقاء
    البيان. انظر:
    الأحزاب
    السياسية العربية
    .
    وقد بدأ
    البيان بسرد قائمة حساب عن الاحتلال الفرنسي وكيف أدى إلى تلك الحالة
    المحزنة من البؤس والجهل، وطالب بحياة وطنية ديمقراطية للجزائر. ثم أردف
    أصدقاء البيان بيانهم بملحق تضمن مقترحات تطالب بدولة جزائرية مستقلة
    استقلالاً ذاتيًا وانتخابات جمعية تأسيسية لوضع دستور لتلك الدولة، مع
    الإشارة إلى أن ذلك لا يحول دون تنظيم اتحاد لشمال إفريقيا مع المغرب
    وتونس. بيد أن الحاكم العام الفرنسي الجديد، الجنرال كاترو، رفض هذه
    المطالب جميعها، وحل الهيئات التي يشترك فيها الجزائريون، وفرض الإقامة
    الجبرية على فرحات عباس وغيره من الزعماء. وقد حاول الجنرال ديجول في
    تصريحه بمدينة قسنطينة في ذي الحجة 1362هـ، ديسمبر 1943م استرضاء الوطنيين،
    وأصبح ذلك أساسًا لقانون مارس 1944م الذي رفضته جماعة فرحات عباس، واشترك
    معها في رفضه جماعة العلماء ومصالي الحاج، مما هيأ لنجاح فرحات عباس في عقد
    مؤتمر شامل في 1364هـ، مارس 1945م حضرته الجماعات الثلاث بهدف توحيد
    الكفاح الوطني، الأمر الذي أثار المستوطنين، فردوا بمذبحة قسنطينة في جمادى
    الثانية 1365هـ، مايو 1945م، التي اشتركوا فيها مع الجيش الفرنسي في إبادة
    ما قدره الجزائريون بخمسة وأربعين ألف جزائري، وقدره الضباط الفرنسيون
    أنفسهم بما يتراوح بين ثمانية وعشرة آلاف ضحية. كما تلا المذبحة إعلان
    الأحكام العرفية وقبض على 4,500 من أعضاء الحركة الوطنية وزعمائها، فحكم
    على 90 منهم بالإعدام ونفذ فيهم، وعلى 64 بالأشغال الشاقة المؤبدة. وقد
    أنذرت هذه الأحداث الجزائريين بأن النضال السياسي لن يجدي كثيرًا، خاصة وأن
    الحكومات الفرنسية كانت أقل إدراكًا للتطور الذي شهده العالم بعد انتهاء
    الحرب العالمية الثانية. وقد أثبتت جميع الإجراءات التي اتخذت لمواجهة
    الحركة الوطنية الجزائرية تمسك فرنسا بالسيادة على الجزائر، ولم تخرج جميع
    الحلول الفرنسية عن هذا الاتجاه قبل مشروع ديجول لسنة 1959م. وحتى قانون
    20/9/1947م، 16 ذي القعدة 1366هـ الذي يعتبره الفرنسيون حلاً وسطًا بين
    وجهة نظر اليمين المتطرف الذي يرغب في بقاء الوضع بالجزائر دون تغيير، وبين
    وجهة نظر اليسار الذي جعل الاندماج أساسًا لسياسته الجزائرية، مع تعبيره
    عن استعداده للقبول بجميع النتائج التي تترتب عن الإدماج الحقيقي، ومنها أن
    يكون للجزائر حق انتخاب خمسة أعضاء في مجلس النواب الفرنسي. إلا أن
    الحكومة الفرنسية لم تطبق هذا الحل. وقد أبطل الحاكم العام نيجيلين بعض
    الإجراءات الإصلاحية التي أدخلها سلفه شاتينيو، وأصبح تدخل الإدارة في
    الانتخابات الجزائرية مثلاً يضرب على التزييف. فجاءت انتخابات المجلس
    الجزائري (وهو صورة جديدة لمجلس الوفود المالية السابق) في عهد الحاكم
    العام المذكور بهزيمة ساحقة للحزبين الوطنيين الرئيسيين، حركة الانتصار
    للحريات الديمقراطية الذي يتزعمه مصالي الحاج، والاتحاد الديمقراطي لأنصار
    البيان الجزائري الذي يتزعمه فرحات عباس. وكذلك كان الحال في الانتخابات
    البرلمانية للدورة التشريعية الثانية سنة 1951م. الأمر الذي جعل الأحزاب
    الجزائرية تتفق على نبذ فكرة النضال عن طريق المؤسسات النيابية الفرنسية،
    وتحاول تأسيس جبهة وطنية. وقد نجحت في عقد مؤتمر بينها سنة 1951م، لكن
    خلافات ظهرت بين العناصر الرئيسية بخصوص المبادئ وطريقة تنظيم العمل من أجل
    استقلال الجزائر. وحينذاك شرع بعض أعضاء حركة الانتصار للحريات فعلاً في
    تشكيل قوة عسكرية سرية أسموها المنظمة الخاصة، كان من بين أعضائها أحمد بن
    بيلا وحسين آيت أحمد ومحمد خيضر، أخذت في جمع الأسلحة وقامت ببعض العمليات.
    وقد نجح فريق الشبان الذي سيطر على اللجنة المركزية للحركة في الدعوة
    لمؤتمر في صيف 1953م ببلجيكا، دعت فيه اللجنة إلى تحديد المبادئ السياسية
    للحزب بما فيها تنظيم دقيق لمراحل الكفاح من أجل الاستقلال التي ستنتهي
    بالثورة المسلحة. انظر:
    أحمد بن
    بيلا
    ؛ آيت أحمد،
    حسين
    .

    الثورة الجزائرية الكبرى

    شهد الجزائريون سنة 1954م (1373- 1374هـ) كيف بدأ
    الكفاح المسلح في تونس والمغرب الأقصى يعطي ثماره. وقد قدر عدد الجزائريين
    العاملين بالجيش الفرنسي في تلك السنة بـ 160 ألفًا، شارك منهم عشرات
    الآلاف في حرب الهند الصينية، ورأوا بأنفسهم كيف حققت ثورة وطنية آسيوية
    نصرًا كاسحًا على الاستعمار الفرنسي. وكانت أوضاع الجزائريين في ظل
    الاستعمار تزداد سوءًا، بحيث قدرت الإحصائيات الرسمية عدد العاطلين منهم عن
    العمل ما بين 900 ألف ومليون ونصف المليون. وكان أكثر من خمسة ملايين فدان
    من أخصب الأراضي الزراعية الجزائرية بيد 21,659 مستوطن أوروبي، في حين كان
    6,3 ملايين يعيشون على استثمار عشرة ملايين فدان فقط. ولم تكن المدارس
    لتستوعب أكثر من ثُمْن الأطفال الجزائريين الذين هم في سن الدراسة، وما كان
    يصل منهم إلى المرحلة الثانوية أكثر من العُشر. ولم يترك لأهل البلاد من
    الوظائف الإدارية سوى أربعة آلاف من مجموع 26 ألفًا. كل هذه الظروف هيأت
    التربة الصالحة لاحتضان ثورة ليلة الرابع من ربيع الأول 1374هـ (غرة نوفمبر
    1954م) ونجاحها.

    ففي أوائل سنة
    1954م كانت قد تشكلت اللجنة الثورية للاتحاد والعمل من مجموعة شبان، كان
    معظمهم أعضاء في حركة الانتصار للحريات وعملوا في الجيش الفرنسي أثناء
    الحرب العالمية الثانية. منهم أحمد بن بيلا، وحسين آيت أحمد ومحمد بوضياف.
    وفي صيف السنة نفسها عقدت اللجنة مؤتمرًا سريًا بأوروبا الغربية، واتخذت
    قرارًا بإعلان الثورة. وفي ليلة الأول من نوفمبر نسق الوطنيون حوالي 30
    هجومًا في جميع أنحاء الجزائر على أهداف عسكرية مختلفة ومراكز للشرطة. وتلا
    ذلك تكوين لجان ثورية متفرقة اندمجت جميعًا في هيئة واحدة باسم جبهة
    التحرير الوطني الجزائري. انظر:
    الأحزاب
    السياسية العربية
    . وبلغت الثورة أوج قوتها من حيث امتداد سلطتها على
    أكبر رقعة من الأرض في سنة 1956م، كما امتد نشاطها إلى الأراضي الفرنسية
    نفسها منذ صيف 1958م. وقد سيطر القادة العسكريون على الجبهة في مرحلتها
    الأولى، إلى أن قرر مؤتمر وادي الصمام، الذي انعقد داخل الجزائر في 20
    أغسطس 1956م، إنشاء المجلس الوطني للثورة. فأصبح هذا المجلس يمثل أعلى جهاز
    بجبهة التحرير، يوجه سياسة الجبهة ويتخذ القرارات المتعلقة بمستقبل
    البلاد، وله وحده الحق في إصدار أمر وقف إطلاق النار، بالإضافة إلى لجنة
    التنسيق والتنفيذ التي أصبحت مسؤولة عن توجيه جميع فروع الثورة العسكرية
    والسياسية والدبلوماسية وإدارتها، وأصبح جميع القادة العسكريين والسياسيين
    القائمين بالنشاط الثوري مسؤولين بصورة مباشرة أمامها. ثم تقرر في مؤتمر
    طنجة في أبريل 1958م، بالاتفاق مع حكومتي تونس والمغرب، تأسيس حكومة مؤقتة
    للجمهورية الجزائرية، وأعلن عن تكوينها فعلاً يوم 19 سبتمبر 1958م (5 ربيع
    الأول 1378هـ) برئاسة فرحات عباس. وقد تولى رئاستها بعده يوسف بن خدة في
    أغسطس 1961م (1381هـ). كما بعثت جبهة التحرير الاتحاد العام للعمال
    الجزائريين، واتحاد الطلاب الجزائريين، واتحاد التجار وصغار رجال الأعمال
    الوطنيين، وأصدرت مجلة عربية تتحدث باسمها تُدعى المجاهد الحر.

    وقد ظلت الحكومة الفرنسية تحاول التقليل من أهمية
    الثورة حتى أبريل 1955م، حين أعلنت حالة الطوارئ بالجزائر لمدة ستة أشهر،
    منحت بمقتضاها السلطات الإدارية صلاحيات واسعة استثنائية، منها إنشاء محاكم
    عسكرية حلت محل المحاكم الجنائية. وقد اضطرت فرنسا إلى تجديد العمل بهذا
    القانون، لأن الثورة استمرت أكثر مما كانت تتوقع. وارتبط بها الأشخاص
    المولودون في الجزائر والمقيمون بالأراضي الفرنسية، وذلك سنة 1957م في عهد
    حكومة بورجيس مونوري، وقد أدى الجزائريون المقيمون بفرنسا دورًا مهمًا في
    الثورة من الناحية المالية. جربت فرنسا كل أساليب القمع، فزادت قواتها
    بالجزائر إلى ما يقارب نصف مليون رجل، وعزلت الجزائر بالأسلاك المكهربة عن
    تونس والمغرب لمنع المدد عن الثوار، وشاركت في حرب السويس ضد مصر سنة
    1375هـ، 1956م لإجبار الحكومة المصرية كي تمتنع عن دعم ثوار الجزائر
    بالأسلحة والعتاد والدعم السياسي. انظر: أزمة السويس. لكن الثورة الجزائرية
    أصبحت، بعد مضي أربع سنوات، من الأهمية بحيث امتد أثرها إلى داخل فرنسا
    ذاتها. وتعد عودة ديجول إلى الحكم، وقيام الجمهورية الخامسة نتيجة مباشرة
    لفشل فرنسا في قمع الثورة. وقد تمهد السبيل للانقلاب بعد أن جرت الحرب
    الجزائرية الجيش للخوض في السياسة، وتم الانقلاب فعلاً في 13 مايو 1958م
    بقيادة فرقة المظلات. لكنه فشل، لأن أهداف القائمين به لم تكن واحدة. كما
    تمهد السبيل لكي تقبل الجمعية الوطنية، بأغلبية ساحقة. تولّى ديجول رئاسة
    الحكومة مع سلطات مطلقة خاصة بناء على طلبه. وقبل أن يعلن هذا الأخير عن
    مشروعه في 16 سبتمبر 1959م بخصوص السياسة الجزائرية، اتخذ عدة إجراءات تنم
    ضمنًا عن أنه كان يتجه إلى فكرة الإدماج. وكان ذلك المشروع يحتوي على
    الاعتراف بحق الجزائر في تقرير مصيرها حتى ولو أدى ذلك إلى الانفصال عن
    فرنسا، لكنه أحاط ذلك المبدأ بقيود وتحفظات جعلت المشروع في مجموعه غير
    مقبول بتاتًا من جبهة التحرير الجزائرية. وازدادت علاقات ديجول بالمستوطنين
    الفرنسيين سوءًا، وقاموا في مدينة الجزائر بأول حركة تمرد واسعة من 26
    يناير إلى 2 فبراير 1960م. وتكتلت أحزاب اليمين في فرنسا باسم جبهة الجزائر
    الفرنسية برئاسة جورج بيدو، وقام أربعة من الجنرالات (سالان، وشال، وزيلر،
    وجوهو) بمحاولة انقلابية ضد الجمهورية الخامسة فيما بين 22 و26 إبريل
    1961م لكنها قمعت. وعندما قام ديجول بزيارته للجزائر في 10 ديسمبر 1960م
    شعر بأن كل إجراء يتخذ بدون الاتفاق مع جبهة التحرير سيكون مآله الفشل
    الذريع.

    وإزاء تصاعد الثورة
    الجزائرية، وعجز فرنسا عن القضاء عليها، ومناداة الرأي العام الفرنسي نفسه
    بالجلاء عن الجزائر، نتيجة لما جرته الحرب على الفرنسيين من خسائر بشرية
    واقتصادية بالغة الأهمية، بالإضافة إلى التأييد العالمي الذي لقيته القضية
    الجزائرية، والذي تجسد يوم 17 من ربيع الأول1380هـ الموافق 19 ديسمبر1960م
    في إقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة توصية اللجنة السياسية القاضية بحق
    الجزائر في الاستقلال. كل هذه الأسباب دفعت فرنسا، بقيادة ديجول، للقبول
    بالتفاوض مع جبهة التحرير الوطني الجزائرية. فجرت مفاوضات إيفيان بين 6 و
    17 رمضان 1382هـ الموافق 10 و 17 فبراير 1962م، التي تعثرت أول الأمر،
    لكنها أدت في النهاية إلى عقد اتفاق بين الطرفين قضى بوقف إطلاق النار، وقد
    جرى إثر ذلك استفتاء أبدى فيه الجزائريون رغبتهم الأكيدة في الاستقلال،
    فتم إعلان استقلال الجزائر في 25 من المحرم 1382هـ الموافق 27 من يونيو
    1962م، واعترفت الدول به. واختير أحمد بن بيلا أول رئيس للجمهورية
    الجزائرية، التي كانت قد انضمت إلى جامعة الدول العربية في 16 يونيو، وإلى
    الأمم المتحدة في 8 أغسطس من السنة نفسها.

    الجزائر
    العاصمة وكبرى مدن الجزائر، وعادة ما يطلق عليها الجزائر البيضاء نظرًا
    لأن عددًا كبيرًا من مبانيها قد طلي باللون الأبيض. وبالجزائر ميناء ممتاز
    يطل على البحر المتوسط. يقطن معظم الجزائريين المدن الواقعة على امتداد
    مناطق ساحل البحر المتوسط.


    الجزائر
    دولة عربية، تشكل ـ بفضل موقعها ـ حلقة وصل مهمة بين العالم العربي وبقية
    الدول الإفريقية وأوروبا، في منطقة من أغنى مناطق الحضارة. فسواحلها المطلة
    على البحر المتوسط، تربطها بعلاقات وثيقة مع أوروبا، التي لاتبعد عنها سوى
    700كم، وهي قلب المغرب العربي، والجناح الغربي للعالم العربي، كما أنّها
    منطقة اتصال طبيعي بين أوروبا وإفريقيا.

    وهي
    ثانية كبرى دول إفريقيا من حيث المساحة بعد السودان، تتبع مناطقها
    الشمالية إقليم البحر المتوسط مناخاً ونباتًا، ويتركز فيها ثلثا سكان
    البلاد، وأغلب الأنشطة الاقتصادية والبشرية، كما توجد بها مدينة الجزائر،
    عاصمة الدولة وإحدى أهم عواصم البحر المتوسط وإفريقيا. وفي جنوبها توجد
    الصحراء التي تغطي ثلاثة أرباع مساحة البلاد، حيث توجد أغنى الموارد
    والثروات الطبيعية، كالنفط والغاز.

    سكان
    الجزائر مزيج من العرب والبربر، وحَّدهم الدين الإسلامي، وجمعتهم اللغة
    العربية، والعادات والتقاليد، فانصهروا في مجتمع متماسك ومنسجم. خضعت
    الجزائر للاحتلال الفرنسي طوال 130 سنة، وانتزعت استقلالها عام 1962م بعد
    كفاح مرير، وتضحيات جسام استشهد فيها مليون ونصف المليون شهيد.


    ـــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ

    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ


    السكان

    أنماط
    المعيشة. تتنوع أنماط الحياة في الجزائر بصورة ملحوظة، حيث تختلف في الريف
    عنها في المدن.

    الحياة في الريف.
    استفادت الأرياف الجزائرية من مجهود التنمية الوطنية؛ فبني عديد من القرى
    الريفية ومشاريع البنية الأساسية، كالطرق والكهرباء ومياه الشرب، وبدأ سكان
    الريف يتطورون بخطى سريعة، نحو المباني العصرية، المبنية بالإسمنت والآجر
    (الطوب) على طابق أو طابقين، حسب الطرز المعمارية الحديثة التي أصبحت
    النموذج السائد في الأرياف في السنوات الأخيرة، وتلاشت المباني التقليدية
    التي كانت تبنى من الحجارة والطين والخشب. وتمتاز الحياة في الريف بالترابط
    العائلي ومظاهر الجود والكرم.

    الحياة
    في المدن. تمتاز المدن الجزائرية بظاهرة الثنائية الحضرية المتمثلة في
    تداخل وتجاور الأحياء القديمة التي ترجع إلى الفترة الإسلامية، بشوارعها
    الضيقة المتعرجة، وأسواقها، ومساجدها مع الأحياء الحديثة، ذات الطابع
    الأوروبي، بمبانيها الشاهقة، وشوارعها الواسعة، وساحاتها العديدة. يعمل
    معظم سكان المدن في الخدمات والصناعة والتجارة.

    وقد تعرضت المدن الجزائرية بعد الاستقلال لهجرة واسعة من
    سكان الريف وتضخم حجمها، وأصبحت عاجزة عن استيعاب هذه الزيادة السكانية
    المفرطة، فظهرت الأحياء العشوائية في ضواحي المدن.



    الملابس. يرتدي الجـزائريون في المدن الملابس
    العصرية، كما يرتدي بعضهم الأزياء التقليدية التي تشكل النمط السائد في
    الأرياف، وأهم الملابس التقليدية للرجال البرنوس والقشابية، المصنوعان من
    الصوف والوبر. أما النساء، فيرتدين الحايك أو الملاية، وهو حجاب من القطن
    الأبيض، أو الأسود يغطي كل أجزاء الجسم والوجه.



    الطعام والشراب. الأكلة الشعبية المفضلة لدى الجزائريين
    هي الكُسكُسي، وهي الطبق الوطني الأول دون منازع، وهو يتكون من السميد
    ويقدم مصحوباً باللحم والخضراوات والمرق الأحمر، وهناك أيضًا العديد من
    الأكلات التقليدية، إلا أن الطابع السائد هو طابع المطبخ الفرنسي، وبخاصة
    في المدن.


    الترويح. معظم
    الجزائريين من هواة الرياضة، وبخاصة كرة القدم؛ حيث تزدحم الملاعب بجمهور
    المتفرجين يوم الجمعة، العطلة الأسبوعية الرسمية في البلاد. كما تشهد قاعات
    السينما والمسرح إقبالاً كبيراً من الشباب. ويحتفل الجزائريون كل سنة
    بأيامهم الوطنية وخاصة يوم الثورة في أول نوفمبر، ويوم الاستقلال في الخامس
    من يوليو، وكذا الأعياد الدينية الإسلامية.


    الدين والتعليم. ينص الدستور الجزائري على أن دين الدولة
    هو الإسلام، وتبلغ نسبة المسلمين في الجزائر 99,9%. تخصص الدولة أكثر من
    ثلث ميزانيتها للتربية والتعليم. ويبلغ عدد المسجلين في مراحل التعليم
    المختلفة ستة ملايين ونصف المليون عام 1992م، يشكلون قرابة ثلث سكان
    الجزائر. ويقضي القانون الجزائري بإلزامية التعليم لكل الأطفال بين سن
    السادسة والسابعة عشرة، كما توجد بالجزائر 50 جامعة ومعهدًا للتعليم
    العالي. ورغم كل هذه المجهودات ما يزال نحو ربع السكان يعانون من الأمية.


    الفنون. تحتل الفنون مكانة متميزة بين
    اهتمامات الجزائريين، ومعظم الأعمال الفنية تبرز مقومات الحضارة العربية
    الإسلامية. فالعمارة الدينية كالمساجد والزوايا، مازالت شواهد حية قائمة
    على التراث الإسلامي الخالد في هذه الديار، كما تشتهر الجزائر بالفنون
    التقليدية، كصناعة الأواني الفخارية والمجوهرات والزرابي (السجاد)، والتحف
    النحاسية، والزجاج، وهذه الفنون التقليدية تستعيد أمجاد الحضارة العربية في
    رموزها وأشكالها وتقسيماتها الفنية وكذلك الحضارة الأمازيغية. وفي
    الموسيقى يزخر التراث الفني الجزائري بأنماط فنية عديدة بالإضافة إلى
    الموسيقى الأندلسية، والموسيقى الشعبية إلى جانب الموسيقى الحديثة.

    تصدر في الجزائر سنويًا مئات المؤلفات في الأدب
    والفن، باللغتين العربية والفرنسية. وللعديد من الكتاب الجزائريين شهرة
    عالمية واسعة، فقد ترجمت أعمالهم إلى العديد من اللغات.

    العمران الحديث

    أنجز بعض
    أهم المشاريع العمرانية التي تهدف إلى تطوير ورفع المستوى الحضاري للعاصمة
    وتوفير سبل الحياة العصرية لسكانها وزوارها، وبعضها مازال قيد الإنجاز.
    نذكر رياض الفتح؛ وهو مُجمع ثقافي تجاري، بُنِي على أحدث الطرز العالمية
    فزُود بكل التجهيزات والكماليات التي تضمن الأمن والراحة والتقنية العصرية.
    يضم هذا المجمع عددًا من المنشآت الثقافية والفنية الراقية، كمقام الشهيد ـ
    وهو تحفة معمارية فريدة ـ ومتحف الجهاد ومتحف الجيش الوطني وأروقة
    للصناعات التقليدية والحرف، ودورًا للسينما والمسرح، والقاعات التجارية
    المتخصصة وساحات اللعب والترويح.


    مشروع الحامة. من أهم وأضخم
    مشاريع تخطيط العاصمة، فهو ينافس من حيث ضخامته وتفصيلاته، أهم الإنجازات
    المعمارية في كبريات العواصم العالمية. ويُخطط لهذا المشروع الذي تم إنجاز
    نصفه تقريبًا، أن يشكل عند الانتهاء من تنفيذه مركز الأعمال الجديد للعاصمة
    الجزائرية. يضم فنادق من الطراز العالمي، ومكتبة وطنية تتسع لـ 4,000 قارئ
    وعشرة ملايين كتاب، وقصرًا للمؤتمرات بـ 5,000 مقعد، ومركزًا تجاريًا
    عصريًا على أحدث النظم والمقاييس العالمية، ومقر البرلمان، وعددا من
    الأبراج المخصصة للسكن والأعمال الحرة.


    مترو العاصمة. يمتد مترو العاصمة
    على طول 12,5كم ويضم 16 محطة، وينطلق من وادي قريش إلى باش جرح مرورًا بوسط
    العاصمة، ومقرر إنجازه كليًا عام 2000م.

    وتعاني العاصمة الجزائرية ـ بفعل مركزها الوطني ـ
    من عدة مشكلات تتصدرها مشكلة الإسكان؛ حيث تقدر الفجوة الإسكانية فيها
    بنحو 38 ألف وحدة، إذ يعيش نحو 10,663 عائلة في مساكن عشوائية. ويبلغ متوسط
    إشغال المسكن سبعة أفراد. كما تعاني العاصمة من مشكلة الازدحام والاختناق
    في المرور والنقل. وقد بُذلت في السنوات العشر الأخيرة جهودٌ جبارة للتخفيف
    من حدة هذه المشكلة، حيث تم إنشاء 124كم من الطرق السريعة التي أصبحت توفر
    ـ إلى جانب 215كم من الطرق الوطنية الجيدة ـ سهولة كبيرة للمرور.


    المراكز الثقافية.
    تضم العاصمة الجزائرية مؤسسات تعليمية وثقافية ذات سمعة عالمية كجامعة
    الجزائر، إحدى أقدم جامعات إفريقيا والعالم العربي فقد تأسست عام 1859م،
    وجامعة العلوم والتكنولوجيا بباب الزوار، ومعاهد عليا متخصصة عديدة. كما
    توجد فيها العديد من المتاحف من أهمها المتحف الوطني للفنون الجميلة
    بالحامة، ومتحف باردو للتراث الإسلامي، ومتحف ما قبل التاريخ، ومتحف الفنون
    والتقاليد الشعبية ومتحف الطفولة. كما توجد بها الدار الوطنية للمحفوظات
    (الأرشيف)، والعديد من دور الثقافة والمسارح والسينما والمراكز الثقافية
    الأجنبية.

    كما تضم الجزائر
    العاصمة أضخم وأهم النوادي الرياضية في إفريقيا، وهو نادي مجويلية (محمد
    بوضياف)، الذي يشتمل على العديد من الملاعب والقاعات المغلقة والمسابح،
    فضلا عن فندق ومعهد عالٍ للطب الرياضي.

    الاقتصاد

    تحتكر
    العاصمة الجزائرية الدور الرئيسي في النشاط الاقتصادي للبلاد؛ حيث تشرف على
    معظم القطاعات الحيوية، وذلك بفضل مينائها الذي يغطي 4% من حركة النشاط
    البحري الاقتصادي في الجزائر. كما تتركز فيها مراكز اتخاذ القرار التي
    تهيمن على سير الاقتصاد الوطني، كالوزارات ومقر الحكومة، والمراكز الرئيسية
    للشركات والمصارف وبيوت الخبرة.

    ويتركز بالعاصمة العديد من الصناعات وخصوصًا في
    منطقة رويبة رغاية، على مساحة 800 هكتار، وبها 30 وحدة صناعية كبرى، أهمها
    مصانع الحافلات والشاحنات والمركبات الصناعية والصناعات الكيميائية
    والإسمنت والصناعات الغذائية وصناعة الملابس والأحذية. وهذه الصناعات
    تستوعب ما يزيد على50 ألف عامل.

    badro40

    عدد المساهمات : 4
    تاريخ التسجيل : 14/07/2013
    العمر : 17

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: مختصر تا ريخ الجزائر

    مُساهمة من طرف badro40 في السبت 20 يوليو 2013 - 1:09

    ماذا سميت الجزائر ب"الجزائر"؟ و ما معنى كلمة "جزائر"؟
    وتختلف الأراء في تفسير هذا الاسم، فمنهم من يرى أن معناها الجزائر، أي جمع جزيرة، ومنهم من يرى، أن الاسم يتكون من كلمتين معناهما جزيرة الأشواك، بينما يذهب بعضهم الآخر إلى أنها تعني رقم 20 معتمدين في ذلك على الأسطورة القائلة، بأن هرقل بن جوبتر، مرّ مع رفاقه العشرين، وكانوا تجارًا، فأغراهم موقع المدينة فقرروا الاستقرار بها وعمروها وسموها إيسكوسيم أي مدينة العشرين.
    ولقد هيأت الأقدار والظروف الطبيعية والتاريخية شأنًا عظيما لهذه المدينة التي سميت بعد ذلك بجزائر بني مزغنة، نسبة إلى بني مزغنة، وهي قبيلة من صنباجة البربرية (صنهاجة) حيث يذكرها الرحالة والجغرافيون العرب بهذا الاسم. وهذه القبيلة حلت بهذه المنطقة عام 950م، بقيادة بولوغين بن زيري، الذي كان أبوه يحكم بإمرة الخليفة الفاطمي المنصور. فقد أُعجب هذا القائد بموقع المدينة فأعاد بناءها، وأصبحت منذ ذلك التاريخ تسمى الجزائر. توالى عليها الموحِّدون والمرابطون في القرن الثاني عشر الميلادي، ثم الحفصيون وملوك تلمسان، إلى أن جاء الأتراك العثمانيون عام 1514م، لتبدأ المدينة عهدًا جديدًا سرعان ما تحولت الجزائر فيه إلى قاعدة بحرية للجهاد الإسلامي في البحر المتوسط، وتعزز مركزها الدولي، بعد أن أصبحت مركز القوة البحرية الأولى فيه، كما اتسع نطاقها الإقليمي، فأصبحت عاصمة الدولة الجزائرية بحدودها السياسية القائمة اليوم فتزايد عدد سكانها، ونشطت حركة العمران فيها.

    badro40

    عدد المساهمات : 4
    تاريخ التسجيل : 14/07/2013
    العمر : 17

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: مختصر تا ريخ الجزائر

    مُساهمة من طرف badro40 في السبت 20 يوليو 2013 - 1:44


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 11 ديسمبر 2016 - 3:13