منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

أخي الزائر انت غير مسجل يمكنك التسجيل والمساهمة معنا في إثراء المنتدى ...وأهلا وسهلا بك دوما ضيفا عزيزا علينا ...شكرا لك لاختيار منتدانا كما ندعوك لدعوة اصدقائك للاستفادة من المنتدى وإثرائه ..شكرا وبارك الله فيكم جميعا
منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

منتدى تلات عبد القادر للعلوم والمعارف والثقافات لكل الفئات العمرية والأطياف الفكرية

اخي الزائر شكرا لك على اختيارك لمنتدانا ..كما نرجو لك وقتا ممتعا واستفادة تامة من محتويات المنتدى..وندعوك زائرنا الكريم للتسجيل والمشاركة في إثراء المنتدى ولو برد جميل ...دمت لنا صديقاوفيا..وجزاك الله خيرا.

المواضيع الأخيرة

» نسخة اصلية لكتاب اطلس التاريخ الإسلامي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:12 من طرف Admin

» أرشيف صور ثورة الجزائر الخالدة المصور
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:09 من طرف Admin

»  دليل المقاطع التعليمية للسنة الأولى ابتدائي و السنة الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:00 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني على شكل ppv ستساعدكم بإذن الله
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:58 من طرف Admin

» مذكرات الرياضيات للسنة أولى إبتدائي مناهج الجيل الثاني2016/2017
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:57 من طرف Admin

» منهجية تسيير جميع مقاطع ا اللغة العربية للسنة الأولى في الجيل الثاني
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» مذكرات الأسبوع الخامس للسنة الأولى *** - الجيل الثاني - منقولة ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» التقويم في منهاج الجيل الثاني وفق المقاربة بالكفاءات
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:53 من طرف Admin

» التدرج السنوي2016/2017 يشمل جميع المواد : الأدبية + العلمية + زائد مواد الإيقاظ وفق مناهج الجيل الثاني ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:52 من طرف Admin

» دليل المقاطع التعليمية للسنة أولى و الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:51 من طرف Admin

» دفتر الأنشطة للغة+اسلامية+مدنية للسنة 2 بتدائي للجيل الثاني 2016-2017 م
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:50 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني ابتدائي و الوثائق المرافقة لكل المواد في مجلد واحد
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:47 من طرف Admin

» الكراس اليومي مع مذكرات جميع أنشطة الأسبوع 6 سنويا المقطع 2 الأسبوع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:46 من طرف Admin

» دليل الأستاذ السنة الثانية س2 رياضيات تربية علمية كاملا
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:44 من طرف Admin

» منهجية تسيير أسبوع الإدماج في اللغة العربية والتربية الإسلامية والتربية المدنية للسنة الثانية الابتدائي لجميع المقاطع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:43 من طرف Admin

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الألقاب الصحيحة التي تطلق على أهل السنة والجماعة:

شاطر

Admin
المشرف العام
المشرف العام

عدد المساهمات : 5315
تاريخ التسجيل : 17/06/2008

مرحبا بك زائرنا الكريم الألقاب الصحيحة التي تطلق على أهل السنة والجماعة:

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 20 أغسطس 2008 - 13:20




أطلقت على أهل السنة أسماء وألقاب صحيحة تدل على حالهم وتطابق معتقداتهم
هي كالرحيق بالنسبة لكل مؤمن صحيح العقيدة وكالشجى في حلق كل مبتدع مخرف
وهي أسماء مشرقة أخذت من أوصافهم التي وردت على لسان المصطفى صلى الله
عليه وسلم ومن أحوالهم وسلوكهم.


فمن شكك فيها أو ردها فإنما ذلك لمرض في قلبه وعقيدة باطلة في نفسه
كما هو شأن أهل الباطل في مقاومتهم دائماً للحق وأهله والتشنيع عليهم
وذكرهم بالألقاب والأسماء المنفرة الكاذبة.


وأسماء السلف الصحيحة التي أطلقت عليهم هي :


1- أهل السنة والجماعة.


2- السلف الصالح.


3- الفرقة الناجية.


4- أهل الحديث والسنة.


5- أهل الأثر.


6- الطائفة المنصورة.


وفي ما يلي بيان هذه الأسماء وبيان أحقية السلف بإطلاقها عليهم.







1- أهل السنة والجماعة







2 – السلف







3- الفرقة الناجية







4- تسميتهم أهل الحديث والسنة







5 – أهل الأثر







6- تسميتهم الطائفة المنصورة





Admin
المشرف العام
المشرف العام

عدد المساهمات : 5315
تاريخ التسجيل : 17/06/2008

مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الألقاب الصحيحة التي تطلق على أهل السنة والجماعة:

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 20 أغسطس 2008 - 13:24


معنى السنة في اللغة هي الطريقة أو الطرق الواضحة والسلوك الطيب قال الجوهري : "السنن الطريقة يقال استقام فلان على سنن واحدة" أي على طريقة واحدة.


وقال ابن الأثير مبيّناً المعنى اللغوي ومتعرضاً كذلك للمعنى
الاصطلاحي في مادة "سنن" "قد تكرر في الحديث ذكر السنة وما تصرف منها
والأصل فيها الطريقة والسيرة وإذا أطلقت في الشرع فإنما يراد بها ما أمر
به النبي صلى الله عليه وسلم ونهى عنه وندب إليه قولاً وفعلاً مما لم ينطق
به الكتاب العزيز ولهذا يقال في أدلة الشرع الكتاب والسنة أي القرآن
والحديث" .


وبما ذكر وغيره يتضح أن معنى السنة في اللغة هي الطريقة أو الطريق وقد
ورد في الحديث ما يؤيد ما سبق في قوله صلى الله عليه وسلم في حديث وفد مضر
"من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها بعده من غير أن
ينقص من أجورهم شيء ومن سن في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من
عمل بها من بعده من غير أن ينقص من أوزارهم شيء" .


وقد دل الحديث على أن السنة تنقسم إلى قسمين إما أن تكون سنة حسنة أو تكون سنة سيئة ولكل واحدة جزاؤها العادل.




تطلق
تسمية السنة على كل ما جاء عن المصطفى صلى الله عليه وسلم من أقواله
وأفعاله وتقريراته ويطلق على المتمسكين بها أهل السنة وهي تسمية مدح لهم
كما يطلق على المخالفين لها أهل البدعة تسمية ذم لهم.


ومن كرامة الله لأهل السنة هدايته لهم إلى الانتساب إليها دون غيرها
كما هو حال أهل الطرق البدعية فلم ينتسبوا إلى رأي ولا إلى شخص ولا إلى
بلد أو قوم أو غير ذلك وهي مزية فيهم قائمة إلى أن يرث الله الأرض ومن
عليها أما أهل الطرق البدعية فما أكثر انتسابهم إلى مشائخهم أو آرائهم أو
بلداتهم وغير ذلك.


ولهذا تجد أن الكثير من تلك التسميات والآراء لهم بل والأشخاص
المتزعمين لهم يضمحلون ويندثرون مهما بلغوا من القوة والتمكين ومهما تطول
بهم المدة قال الراغب "سنة النبي صلى الله عليه وسلم التي كان يتحراها"
ومن الملاحظ أنه مع اتفاق كل المسلمين على هذا المفهوم للسنة فقد وقع بعض
التفاوت في مفاهيم علماء كل فن. فالسنة عند المحدثين هي "ما أثر عن النبي
صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أو تقرير أو صفة خلقية أو سيرة سواءً
أكان قبل البعثة أو بعدها"
بينما هي عند العلماء الذين يتتبعون الأحكام الشرعية العامة كالأصوليين
يقتصرون في التعريف بها على أنها "ما نقل عن النبي صلى الله عليه وسلم من
قول أو فعل أو تقرير" وكالفقهاء الذين يبحثون عن حكم الشرع في أفعال
المكلفين من حيث الوجوب أو عدمه حيث فسروا السنة بأنها خلاف الواجب أي ما
يثاب العبد على فعله ولا يعاقب على تركه كفعل المستحبات أو تركها.


ويتحصل من أقوال العلماء أن المراد بالسنة عند الإطلاق ما يلي :


1- يراد بها كل ما أثر عن النبي صلى الله عليه وسلم .


2- يراد بها الحديث النبوي.


3- يراد بها العقيدة.


4- يراد بها التمسك بالكتاب والسنة وهدى الصحابة في كل الأمور سواء أكانت في الأمور الاعتقادية أو أمور العبادات.


5- يراد بها ما يقابل البدع وأهل هذا القول – السلف – يفرقون بين
السنة والحديث لأن السنة ما يقابل البدعة والحديث ما أضيف إلى النبي صلى
الله عليه وسلم فقد يكون الرجل محدثاً ولكنه ليس بسني.


ويفهم من هذه الإطلاقات عموماً أن السنة يراد بها ما كان في أمر الدين
بدليل قوله تعالى في الحث على التمسك بكل ما جاء عن النبي صلى الله عليه
وسلم "وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا" .


وقوله تعالى : {من يطع الرسول فقد أطاع الله} وغير ذلك من الآيات وبدليل قول النبي صلى الله عليه وسلم : "فعليكم بسنتي" وقوله صلى الله عليه وسلم :"من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد"
وقد أطلق على السلف أهل السنة لتمسكهم بها منذ عصر النبي صلى الله عليه
وسلم والصحابة ومن تبعهم بإحسان والقرآن الكريم والسنة النبوية في مجال
الاعتقاد والاستدلال لا فرق بينهما في وجوب العمل والتمسك بهما فهما وحيان
إلا أن السنة النبوية صدرت على لسان المصطفى صلى الله عليه وسلم والقرآن
الكريم من كلام الله عزّ وجلّ وهذا هو اعتقاد أهل السنة كلهم المتمسكون
بها حقيقة عدا من انحرف عنها من الطوائف التي تنتسب إلى الإسلام

Admin
المشرف العام
المشرف العام

عدد المساهمات : 5315
تاريخ التسجيل : 17/06/2008

مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الألقاب الصحيحة التي تطلق على أهل السنة والجماعة:

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 20 أغسطس 2008 - 13:26

تطلق
الجماعة على الطائفة أو الفرق أو الأمة الذين يرتبطون بمنهج واحد وهدف
واحد ولم يتفرقوا في الاعتقاد والسلوك وتطلق تسمية أهل السنة والجماعة –
وهو المراد – على السلف الصالح من الصحابة وأتباعهم إلى يوم الدين كما
تقدم – وأطلقها بعضهم على أهل الحديث ولا ريب أن اقتران اسم أهل السنة
بالجماعة يفيد مزية خاصة لأهل السنة إذ هم الجماعة التي حث النبي صلى الله
عليه وسلم على الانضمام إليهم والسير في منهجهم حينما أخبر عليه الصلاة
والسلام عن هلاك الطوائف إلا واحدة وهي الجماعة وهذا هو الحق والاعتقاد
مهما كان من الخلاف وإنما نذكر الخلاف فيما يلي تتمة للبيان
-
قيل الجماعة هم السواد الأعظم واختلف في المقصود بالسواد الأعظم فقيل هم
كثرة الناس وهذا مردود فلا يلزم أن تكون الجماعة التي معها الحق هم الكثرة
دائماً والله تعالى يقول : {وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك} خصوصاً إذا فهم من السواد الأعظم العوام وغيرهم.





وقيل السواد الأعظم هم العلماء العاملون بالحق المتبعون للسنة حتى لو
كان عالماً واحداً وقوّى هذا القول كثير من العلماء فقد قيل :"وواحد
كالأنف إن أمر عني".


1- أنهم العلماء المجتهدون في كل عصر إلا أنه يرد على هذا أنه ضيق
موسعاً باشتراط الوصول لرتبة الاجتهاد ثم إنه تعريف غير جامع ولا مانع فإن
كل فن له علماؤه المجتهدون فيه وعلماء السلف يدخلون دخولاً أولياً في عداد
أهل السنة والجماعة الممدوحة.


2- أنهم خصوص الصحابة رضوان الله عليهم ولكنه قول غير راجح مع دخول
الصحابة دخولاً أولياً في الجماعة ولكن الرسول صلى الله عليه وسلم لا يحكم
على المسلمين بالهلاك ما عدا الصحابة فقط ولقوله : "من كان على مثل ما أنا
عليه اليوم وأصحابي".


3- أنهم جماعة المسلمين إذا اجتمعوا على أمير واحد وجب على الجميع
طاعته إلا أنه يرد على هذا القول أن الحديث لم يرد في باب الإمارة وشأنها
وإنما ورد في التحذير من التفرق.


4- أنهم جماعة على الحق أخبر عنهم الرسول صلى الله عليه وسلم بتلك الصفات دون تعيين لأسمائهم وبلدانهم وهم الفرقة الناجية والطائفة المنصورة.


وهذا هو الذي يترجح – والله أعلم – ولأهل السنة والجماعة نصيب من صحة تلك الأقوال كلها.





.

Admin
المشرف العام
المشرف العام

عدد المساهمات : 5315
تاريخ التسجيل : 17/06/2008

مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الألقاب الصحيحة التي تطلق على أهل السنة والجماعة:

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 20 أغسطس 2008 - 13:27


أ – في اللغة : "يقال سلف الرجل آباؤه المتقدمون والجمع أسلاف وسلاف" وقد استدل الراغب لمجيء السلف على المتقدم بقوله تعالى : {فجعلناهم سلفاً ومثلاً للآخرين} وقوله تعالى : {فله ما سلف} وقوله تعالى : {إلا ما قد سلف} .


وقال ابن منظور ابن منظور : "قيل سلف الإنسان من تقدمه بالموت من
آبائه وذوي قرابته ولهذا سمي الصدر الأول من التابعين السلف الصالح" .


وهذا التعريف اللغوي للسلف عام يشمل كل من سبق وتقدم على غيره وهو دون المعنى الاصطلاحي للسلف في المفهوم الحقيقي لهم.


والسلف الصالح قد تقدمونا وهم قدوتنا ولهذا فلا منافاة بين المعنى
اللغوي والاصطلاحي من تلك الناحية إلا من حيث الخصوص والعموم كما سيتضح
هذا عند ذكر التعريف الاصطلاحي لهم فيما يلي :


ب – التعريف الاصطلاحي : اختلف العلماء في المفهوم من إطلاق تسمية
السلف على من تطلق وفي أي زمن أطلقت وهل هذا الوصف باق يصح الانتساب إليه
أم لا؟


1- ذهب المحققون من أهل العلم إلى أن مفهوم السلف عند الإطلاق يراد به
الصحابة الكرام والتابعون لهم بإحسان وأتباع التابعين من أهل القرون
الثلاثة الوارد ذكرهم في الحديث ومن سلك سبيلهم من الخلف وهذا هو الذي
اختاره شيخ الإسلام رحمه الله ومن قال بقوله ويظهر هذا في قوله : "مذهب
أهل الحديث وهم السلف من القرون الثلاثة ومن سلك سبيلهم من الخلف"
إلى آخر كلامه ولفظة أهل الحديث الواردة في كلام شيخ الإسلام يقصد بها
عامة من يتمسك بالسنة النبوية وليس المراد ما تعارف عليه الناس اليوم في
التخصصات العلمية بدليل قوله في معرض ثنائه على أئمة الحديث :


"وإذا كان الأمر كذلك فأعلم الناس بذلك أخصهم بالرسول وأعلمهم بأقواله
وأفعاله وحركاته وسكناته ومدخله ومخرجه وباطنه وظاهره وأعلمهم بأصحابه
وسيرته وأيامه وأعظمهم بحثاً عن ذلك وعن نقلته وأعظمهم تديناً به واتباعاً
له واقتداء به وهؤلاء هم أهل السنة والحديث حفظاً له ومعرفة بصحيحه وسقيمه
وفقهاً فيه وفهماً يؤتيه الله إياه في معانيه وإيماناً وتصديقاً وطاعة
وانقياداً واقتداءاً واتباعاً مع ما يقترن بذلك من قوة عقلهم وقياسهم
ورأياً وأصدق الناس رؤياً وكشفاً".


إلى أن يقول : "ونحن لا نعني بأهل الحديث المقتصرين على سماعه أو
كتابته أو روايته بل نعني بهم كل من كان أحق بحفظه ومعرفته وفهمه ظاهراً
وباطناً واتباعه باطناً وظاهراً وكذلك أهل القرآن وأدنى خصلة في هؤلاء
محبة القرآن والحديث والبحث عنهما وعن معانيهما والعمل بما علموه من
موجبها ففقهاء الحديث أخبر بالرسول من فقهاء غيرهم" .


وفي هذا البيان الطيب يتضح أن أهل الحديث هم الذين يعلمونه ويعملون به
أما من علمه ولم يعمل به فإنه ليس منهم بل لا فرق بينه وبين أعداء الإسلام
من المستشرقين وغيرهم ممن برزت جهودهم في خدمة الحديث وأصحاب المعجم
المفهرس أقوى مثال وهم بخلاف أهل الحديث مع كثرة ما دونوه لتتم حجة الله
عليهم.


2- وهناك من خصص لفظ السلف عند الإطلاق بالصحابة فقط.


3- ومنهم من خص لفظ السلف بالصحابة ومن تبعهم دون غيرهم.


4- ومنهم من خص السلف بالقرون الثلاثة فقط.


ويتضح من هذه التعريفات أنه لا خلاف بين أحد من المسلمين أن الصحابة
هم السلف الصالح الأخيار الأبرار وأن أفضل الناس بعد الصحابة هم التابعون
لهم بإحسان ثم أتباع التابعين ثم من سار على نهج الجميع دون تقييد بزمن.


وأما من خص السلف فقط بالصحابة أو التابعين أو أتباعهم فقط أو صهم
بزمن محدد فهو استحسان منه واجتهاد وليس له دليل فإن السلف ليسوا جماعة
بخصوصهم أو في زمن بخصوصه وإنما السلف هم المتمسكون بالكتاب والسنة فإن
المدار عليهما والعبرة بهما ولا ريب أن الصحابة لهم القدح المعلى في هذه
النسبة لملازمتهم النبي صلى الله عليه وسلم وجودة أفهامهم وذكائهم ولهذا
كان ما عملوا به حجة يجب العمل به وما تركوه يجب تركه بخلاف غيرهم بعد
القرون الثلاثة وإن كان وصف السلف يشملهم بسبب تمسكهم بالشرع الشريف مع
تفوق الصحابة عليهم بالفضل والأسبقية .






  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 5 ديسمبر 2016 - 19:29