منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

أخي الزائر انت غير مسجل يمكنك التسجيل والمساهمة معنا في إثراء المنتدى ...وأهلا وسهلا بك دوما ضيفا عزيزا علينا ...شكرا لك لاختيار منتدانا كما ندعوك لدعوة اصدقائك للاستفادة من المنتدى وإثرائه ..شكرا وبارك الله فيكم جميعا
منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

منتدى تلات عبد القادر للعلوم والمعارف والثقافات لكل الفئات العمرية والأطياف الفكرية

اخي الزائر شكرا لك على اختيارك لمنتدانا ..كما نرجو لك وقتا ممتعا واستفادة تامة من محتويات المنتدى..وندعوك زائرنا الكريم للتسجيل والمشاركة في إثراء المنتدى ولو برد جميل ...دمت لنا صديقاوفيا..وجزاك الله خيرا.

المواضيع الأخيرة

» نسخة اصلية لكتاب اطلس التاريخ الإسلامي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:12 من طرف Admin

» أرشيف صور ثورة الجزائر الخالدة المصور
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:09 من طرف Admin

»  دليل المقاطع التعليمية للسنة الأولى ابتدائي و السنة الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:00 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني على شكل ppv ستساعدكم بإذن الله
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:58 من طرف Admin

» مذكرات الرياضيات للسنة أولى إبتدائي مناهج الجيل الثاني2016/2017
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:57 من طرف Admin

» منهجية تسيير جميع مقاطع ا اللغة العربية للسنة الأولى في الجيل الثاني
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» مذكرات الأسبوع الخامس للسنة الأولى *** - الجيل الثاني - منقولة ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» التقويم في منهاج الجيل الثاني وفق المقاربة بالكفاءات
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:53 من طرف Admin

» التدرج السنوي2016/2017 يشمل جميع المواد : الأدبية + العلمية + زائد مواد الإيقاظ وفق مناهج الجيل الثاني ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:52 من طرف Admin

» دليل المقاطع التعليمية للسنة أولى و الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:51 من طرف Admin

» دفتر الأنشطة للغة+اسلامية+مدنية للسنة 2 بتدائي للجيل الثاني 2016-2017 م
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:50 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني ابتدائي و الوثائق المرافقة لكل المواد في مجلد واحد
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:47 من طرف Admin

» الكراس اليومي مع مذكرات جميع أنشطة الأسبوع 6 سنويا المقطع 2 الأسبوع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:46 من طرف Admin

» دليل الأستاذ السنة الثانية س2 رياضيات تربية علمية كاملا
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:44 من طرف Admin

» منهجية تسيير أسبوع الإدماج في اللغة العربية والتربية الإسلامية والتربية المدنية للسنة الثانية الابتدائي لجميع المقاطع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:43 من طرف Admin

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    الخلافة العثمانية ( إمبراطورية دان لها العالم وخذلها السلاطين

    شاطر

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم الخلافة العثمانية ( إمبراطورية دان لها العالم وخذلها السلاطين

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 4 نوفمبر 2009 - 20:17








    الخلافة العثمانية التي استمرت على مدى 625 عاما، وهى إمبراطورية إسلامية أسسها عثمان الأول .

    بدأت الدولة العثمانية بإمارة صغيرة في آسيا الصغرى محصورة بين البحر
    الأبيض المتوسط والبحر الأسود تأسست على يد آل عثمان الذين حولوها إلى
    إمبراطورية عظمى توسعت في قارة أوروبا لتشمل البلاد العربية إلا المغرب
    الأقصى وعلى يدهم تجددت الخلافة، امتدت منذ عام 1299 حتى عام 1924 وهو
    تاريخ سقوط الخلافة الإسلامية.


    الدولة العثمانية

    وكان آخر سلاطينها هو السلطان عبد المجيد الذي ظل على رأس الإمبراطورية
    لعامين فقط وكان قد انتخب للخلافة بواسطة الجمعية الوطنية التركية فى
    أنقرة، واستقر فى اسطنبول ومنح لقب جنرال الجيش العثمانى، وبخلعه فى مثل
    هذا اليوم على يد مصطفى كمال أتاتورك يكون قد أسدل الستار على الدولة
    العثمانية.

    ينتسب الأتراك العثمانيون إلى عشيرة قابي بتركستان، مؤسسها هو عثمان ابن
    أرطغرل المعروف بإسم عثمان الأول لذا عرف الأتراك باسم العثمانين وكان
    عثمان ابن أرطغرل قد جاء من تركستان إلى بلاد الأناضول طالبا مبايعته
    خليفة.

    وعندما توفي أرطغول عام 680 هـ تولي عثمان خان ابنه قيادة شعبه فاستطاع فى
    سنة 1228 م فتح مدينة ملانجنون والتى سماها "قره جه حصار"، ثم توالت
    الفتوحات العثمانية بعد ذلك بأن استطاع أورخان ابن عثمان الاستيلاء على
    بروسه ثم أزميد ثم مدينة أزنيق سنة 1330م ، ولقد ارتبطت الفتوحات
    العثمانية فى البداية بالاتجاه نحو أوروبا وذلك عندما عبر سليمان بن
    أورخان مضيق الدردنيل سنة 1356 م ونزل شبه جزيرة جاليوبولي مؤسسا بذلك أول
    موطئ للعثمانيين
    بأوروبا.

    وعلى الرغم من توجه العثمانيون نحو غزو أوروبا إلا أن الدول الأوروبية
    الكبري فى ذلك الوقت ممثلة فى فرنسا وإنجلترا لم تستطع وقف الغزو العثماني
    لأوروبا عام 1356م وذلك بسبب تصارع القوى الأوربية آنذاك مع بعضها.



    مؤسس الدولة العثمانية
    توسعات

    بحلول عام 1400 ميلادي بعد أن فتح العثمانيون معظم الأراضي المحيطة اتجهت
    أنظارهم نحو القسطنطينية التي كانت عاصمة لبيزنطا ورمزا للمسيحيين، تم ضرب
    الحصار تحت حكم السلطان بايزيد و فشل هذا الحصار ولم تسقط القسطنطينية،
    أما الحصار الثاني فكان عام 1422 ميلادي تحت حكم السلطان مراد الثاني وفشل
    كذالك مثل سابقه وفي عام 1453 بدأ الحصار الثالث من طرف السلطان محمد
    الثاني لمدة شهرين وفي يوم 23 مايو 1453 تمكن الجيش العثماني من اقتحام
    المدينة وفتحها وسميت بـ "إسلام بول" أي مدينة الإسلام وهي حاليا المعروفة
    بإسطنبول وبسبب هذا الفتح لقب السلطان محمد الثاني بالفاتح أو محمد الفاتح.


    وكان لفتح القسطنطينية نتائج أهمها: انتشار الإسلام في أوروبا، ظهور
    الإمبراطورية العثمانية كقوة عظمى إسلامية، ظهور سلاح المدفعية الذي
    اخترعه العثمانيون، واستيقاظ أوروبا من العصور الوسطى ودخولها عصر النهضة
    والصناعة.

    لم يقتصر النفوذ العثماني على بلاد الأناضول وشرق أوروبا بل شملت الدول
    العربية والإسلامية و كان من أهداف العثمانيين توحيد العالم الإسلامي
    وإعلان الخلافة وحماية المسلمين من المخاطر المحيطة بهم وكذلك توسيع
    الدولة العثمانية.
    فتم ضم بلاد الشام إلى الخلافة العثمانية عام 1516 في عهد السلطان سليم
    الأول بعد هزيمة المماليك في معركة برج دابق، ثم ضم مصر إلى الدولة
    العثمانية عام 1517 بعد هزيمة المماليك حيث أصبحت إيالة "ولاية" عثمانية.
    وبعدها رغب العثمانيون في ضم الحجاز إلى سلطتهم باعتبارها موطن الأماكن المقدسة
    "مكة والمدينة المنورة" حيث أعلن شريف مكة ولائه لهم بعد أن تم فتح مصر
    والشام وأصبحت الحجاز إيالة عثمانية وتنازل الخليفة لهم بالخلافة وتم
    إعلان الخلافة العثمانية وتم نقل آثار الرسول صلى الله عليه وسلم إلى
    إسطنبول. عام 1534 قام السلطان سليمان القانوني بضم العراق وتأمين الحدود
    الشرقية للدولة الإسلامية.





    نظام الحكم


    تاج عثماني معروض في لندن

    كان نظام الحكم في الدولة العثمانية يبدأ بالسلطان وهو أعلى سلطة في
    الدولة وله السلطة المطلقة في التحكم الإداري السياسي والعسكري في الدولة،
    وأول من حمل هذا المنصب كان عثمان ابن أرطغرل.

    كان هناك أيضا الصدر الأعظم وهو بمثابة رئيس الوزراء له سلطة في الديوان ومساعد
    للسلطان، ثم الديوان وهو ما يعرف الآن بمجلس الوزراء.

    وقسمت الدولة العثمانية إلى ولايات تتميز بحكم ذاتي يرأس كل منها حاكم
    يدعى الباشا مهمته جمع الضرائب والمحافظة على الأمن وتجديد الجيش.

    أما الجيش العثماني فكان قويا ومقسم لثلاثة قوات هي: فرقة السباهين
    "الفرسان" وهم أقوى الجنود، الجيش الإنكشاري وهو الجيش العادي والرسمي
    للدولة، يشارك في الفتوحات والحراسة، والأسطول وهو الجيش البحري للدولة
    كان يسيطر على البحر الأبيض المتوسط، وبفضل هذا الأسطول كانت الدولة
    العثمانية الأقوى عالميا.

    تصحيح التاريخ


    الملك جوزيف الثاني من المتآمرين على العثمانيين

    عن الدولة العثمانية كتب أحمد بهجت في عموده "صندوق الدنيا" بصحيفة "الأهرام المصرية" يقول:
    كثيرة هي الأكاذيب التي دست لنا في كتب التاريخ وتعلمناها على أنها وقائع
    صحيحة‏,‏ ولعل أكثر هذه الأكاذيب سطوعا كان أكذوبة الدولة العثمانية‏,‏
    لقد تعلمنا جميعا في المدارس الثانوية أن السلطان سليم حين فتح مصر شحن
    العلماء والصنايعية حتى تخلفت مصر عقليا وتوقفت فيها‏50‏ صنعة.

    أيضا شاع أن فترة الحكم التركي كان أسود فترات الحكم في العالم‏,‏ فقد منع
    الأتراك اتصال الدول التي فتحوها بالسيف بأوروبا ومن ثم ساهموا في عزلتها
    وتخلفها‏,‏ وقد استقرت هذه الوقائع في وجداننا حتي نشأنا جميعا على اعتبار
    أن الدولة العثمانية كانت شرا بحتا ليس فيه نقطة ضوء واحدة‏,‏ وقد شاعت
    هذه الفكرة حتى قيض الله لها من يصححها وكان ذلك في كتاب "الدولة
    العثمانية دولة إسلامية مفترى عليها" للدكتور عبد العزيز الشناوي‏.‏

    وفي الكتاب نجد أن توسع العثمانيون في أوروبا جعل الثانية تندفع في الكثير من حملات التشهير بالدولة العثمانية .

    وتحت عنوان "تصحيح التاريخ" يكتب بهجت: إن ترحيل هؤلاء العمال لم يستمر
    غير ثلاث سنوات‏,‏ وبعد هذه السنوات الثلاث أصدر السلطان سليم فرمانا
    بعودة جميع العلماء والعمال إلى مصر حين علم أن خروجهم من مصر قد أضر
    بها‏.‏

    وبرغم صدور هذا الفرمان السلطاني رفض المصريون العودة إلى بلادهم وفضلوا البقاء في اسطنبول‏,‏ فقد طابت لهم الحياة هناك‏.‏

    ولما أدرك السلطان سليم أن المصريين يرفضون مغادرة بلاده ويؤثرون الإقامة
    فيها على عودتهم إلى مصر‏,‏ أصدر فرمانا لاحقا عام ‏1521‏ أمر فيه بشنق كل
    مصري يرفض العودة إلى مصر أو يتباطأ في العودة إليها‏.‏ بعد هذا الفرمان
    عاد الجميع إلى مصر‏,‏ واتخذت عودتهم شكل ظاهرة طرأت علي المجتمع المصري‏.‏

    وقد سر المؤرخون المصريون مثل ابن إياس من هذا القرار ودعوا للسلطان
    بالنصر لأنه أجبر المصريين علي العودة إلى بلادهم‏.‏ وقد عادت بعودة هؤلاء
    المصريين كل الصناعات التي توقفت برحيلهم‏.‏

    أيضا اتهمت هذه الدولة بأنها فرضت العزلة علي البلاد التي فتحتها ومنعت
    انتقال المواطنين بين أجزاء الدولة‏,‏ والصحيح هو العكس فقد أبيح الانتقال
    بين أجزاء الدولة المختلفة دون قيد أو شرط‏,‏ كما عقد السلطان سليم معاهدة
    مع جمهورية البندقية لتشجيع البنادقة علي ممارسة نشاطهم في مصر‏.‏

    كما أغفل المؤرخون ذكر الدور الذي لعبته الدولة العثمانية في صد
    البرتغاليين وصرفهم عن مخطط كان يستهدف مكة المكرمة لهدم الكعبة‏,‏ وقد
    كانت أعظم خدمة أدتها الدولة العثمانية للإسلام أنها وقفت في وجه الزحف
    الصليبي الاستعماري البرتغالي للبحر الاحمر والأماكن الإسلامية المقدسة في
    أوائل القرن السادس عشر الميلادي‏.‏

    في الميزان


    الحروب العثمانية

    كان من ايجابيات الدولة العثمانية: توسيع رقعة الأرض الإسلامية، الوقوف في
    وجه الصليبيين على مختلف الجبهات، عمل العثمانيون على نشر الإسلام، وشجعوا
    على الدخول به.
    إن دخول العثمانيين إلى بعض الأقطار الإسلامية قد حماها من بلاء الاستعمار
    الذي ابتلت به غيرها في حين أن المناطق التي لم يدخلوها قد وقعت فريسة
    للاستعمار باستثناء دولة المغرب .
    كانت للعثمانيين بعض الأعمال الجيدة تدل على صدق عاطفتهم وإخلاصهم مثل
    إعفاء طلبة العلم الشرعي من الجندية الإلزامية، وكذلك إصدار المجلة
    الشرعية التي تضم فتاوى العلماء في القضايا كافة، بالإضافة إلى احترام
    العلماء وانقياد الخلفاء للشرع والجهاد به وإكرام أهل القرآن وخدمة
    الحرمين الشريفين والمسجد الأقصى.
    أيضا العثمانيون هم الذين أزالوا من خريطة العالم أعتى أمبراطورية صليبية. هى الأمبراطورية البيزنطية، وفتحوا عاصمتها عام 857 هـ.

    ومع ذلك لم تسلم الدولة العثمانية من أخطاء فادحة، كانت سببًا في زوال الدولة ومن هذه الأخطاء:
    التخلف العلمي حيث جاء العثمانيون إلى بلاد الأناضول بدواً ولم يتحضروا بل
    شغلتهم الحروب ولم ينصرفوا إلى العلم بسبب الانشغال بالفتوحات والحروب
    المستمرة في كل الجبهات.

    أيضا الحركات الانفصالية والتمردات المحلية: فنتيجة للتفوق الصليبي قامت
    أوروبا بحبك المؤامرات ضد المسلمين، وأصبح سفراء الدول الغربية يتدخلون في
    الشئون الداخلية والسياسية الخارجية للدولة، أما في جهات الشرق فكان خصوم
    العثمانيين التقليديين يشعلون الثورات بين الحين والآخر، ولعل أهم الحركات
    الانفصالية التي أضعفت الدولة كانت حركة محمد علي باشا في مصر.

    بالإضافة إلى الإمتيازات التي كانت تمنح لدول أجنبية جعلتها شبة شريكة
    معها في حكم البلاد، وساعدت على إشعال بؤر الفتن وأربكت الدولة وشغلتها
    عهوداً طويلة واتخذت ذريعة لتدخل الدول بحجة حماية الرعايا وبالتالي
    الاحتلال والعدوان.

    كان من عوامل الضعف أيضا الغرور الذي أصاب سلاطين بني عثمان، بالإضافة إلى
    الجيش الإنكشاري وهو الجيش الذي أنشأه السلطان أورخان باختيار أفراده من
    أبناء البلاد الأوروبية المفتوحة وتلقينهم مبادئ الدين الإسلامي ووضعهم في
    ثكنات عسكرية خاصة وتدريبهم على فنون الحرب والقتال.

    ولقد أبلى ذلك الجيش بلاء حسنا في كافة المعارك التي خاضها العثمانيون،
    ومع مرور الزمن بدأ الوهن يتسرب إلى صفوفهم، وتعلقت أفئدتهم بشهوة السلطة،
    ونظروا إلى العطايا السلطانية، فأثاروا الاضطرابات يريدون الحروب ليواصلوا
    نهب البلاد المفتوحة.
    وخلع الانكشارية السلاطين مصطفى الثاني، أحمد الثالث، مصطفى الرابع، إلى
    أن قيض الله للسلطان محمود الثاني عام 1241 هـ . التخلص منهم فقد هيأ لذلك
    وسلط عليهم المدفعية فدمرتهم وانتهى أمرهم .

    أيضا من سلبيات الدولة العثمانية احتجاب السلاطين وعدم ممارستهم السلطة
    بأنفسهم والاتكال على وزراء جهال. كما أن زواج السلاطين بالأجنبيات أدى
    إلى ضعف الدولة العثمانية، وتعدد الزوجات والمحظيات مما أدى إلى تفكك
    روابط الأسرة السلطانية بسبب كثرة النساء حتى أصبحت عادة قتل السلطان
    إخوانه أو أولاده، يوم يتولى العرش، أمراً معروفاً ومألوفاً، وانتشرت عادة
    قتل السلاطين لأبنائهم وإخوانهم الذي تحول على يد محمد الفاتح إلى قانون
    ثابت، ومفاد هذا القانون الإجازة للسلطان المتولي للعرش أن يقدم على تصفية
    الأمراء المنافسين وذلك بالاتفاق مع هيئة العلماء، وهذه سياسة قوامها
    تغليب المصلحة السياسية العليا للدولة المتمثلة بحفظ وحدة كيانها السياسي،
    وبعد قرن من الزمان جرى استبداله بقانون آخر قضى بالتخلي عن سياسة التصفية
    الجسدية والاكتفاء بسياسة سجن جميع الأمراء في مقاصير خاصة ومنعهم من كل
    اتصال بالعالم الخارجي.

    أيضا خيانة الوزراء أسهمت في ضعف الدولة العثمانية إذ أن كثيرًا من
    الأجانب كانوا يتظاهرون بالإسلام ويدخلون في خدمة السلطان ويرتقون
    بالدسائس والتجسس حتى يصلون إلى أعلى المراتب، وكذلك وصل هذا الحال إلى
    المؤسسات الدينية، ففي مطلع القرن الثامن عشر 1703 م حصلت انتفاضة شعبية
    في اسطانبول ضد شيخ الإسلام لاحتكاره الوظائف العليا لعائلته وقد أدّت
    الانتفاضة إلى عزل شيخ الإسلام ومن ثم إعدامه، فتسرب الفساد إلى طبقة
    العلماء، حيث كانوا يأتون في الرتبة الثانية في الدولة بعد السلطان وكان
    القضاء لا يسير إلا بالرشوة.

    بالإضافة إلى تبذير الملوك حتى بلغت نفقات القصور الملكية في بعض الأحيان
    ثلث واردات الدولة، مما أدى إلى تفاقم مشكلة الديون التي أقرضتها الدول
    الأوروبية للدولة العثمانية بسبب كثرة الانفاقات على الإصلاحيات. وفائدتها
    التي أصبحت أضخم من قيمة القروض.

    نهاية الخلافة


    مصطفى كمال أتاتورك

    كانت نهاية الخلافة حين قامت بعض الجمعيات بحركات ضد السلطان عبد الحميد،
    تحت أسماء مختلفة أهمها حركة تركيا الفتاة، وحركة حزب الاتحاد والترقي،
    الذي شمل بعض اليهود في عضويته وورط البلاد في حروب ونزاعات وأرغم قادته
    المسيطرون عليه الدولة على الانخراط في الحرب العالمية الأولى بعد أن قضوا
    على حكم عبد الحميد، وتبنوا الأفكار التي فرقت بين أبناء الدولة المسلمين.

    ومع بداية القرن العشرين انتشرت جمعيات سرية كثيرة، وتمكنت هذه الجمعيات
    من الثورة وإسقاط السلطان عبد الحميد وكانت البداية من مصطفى كمال
    أتاتورك، الذي وقف يقول وهو يفتتح جلسة البرلمان التركي عام 1923م "نحن
    الآن في القرن العشرين لا نستطيع أن نسير وراء كتاب تشريع يبحث عن التين
    والزيتون"!.

    وفي عام 1923م أعلنت الجمعية الوطنية التركية قيام الجمهورية في تركيا،
    وانتخبت مصطفى كمال أتاتورك أول رئيس لها وفصل بذلك بين السلطة والخلافة،
    فاختير عبد المجيد بن السلطان عبد العزيز خليفة، بدلا من محمد السادس الذي
    غادر البلاد على بارجة بريطانية إلى مالطة، ولم يمارس السلطان عبد المجيد
    أي سلطات للحكم.

    وفي عام 1924م ألغى مصطفى كمال الخلافة، وأخرج السلطان عبد المجيد من
    البلاد وأعلن دستورا جديدا لتركيا، وبدأ حكم كمال أتاتورك كرئيس للجمهورية
    التركية رسميا.



      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 7 ديسمبر 2016 - 21:14