منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

أخي الزائر انت غير مسجل يمكنك التسجيل والمساهمة معنا في إثراء المنتدى ...وأهلا وسهلا بك دوما ضيفا عزيزا علينا ...شكرا لك لاختيار منتدانا كما ندعوك لدعوة اصدقائك للاستفادة من المنتدى وإثرائه ..شكرا وبارك الله فيكم جميعا
منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

منتدى تلات عبد القادر للعلوم والمعارف والثقافات لكل الفئات العمرية والأطياف الفكرية

اخي الزائر شكرا لك على اختيارك لمنتدانا ..كما نرجو لك وقتا ممتعا واستفادة تامة من محتويات المنتدى..وندعوك زائرنا الكريم للتسجيل والمشاركة في إثراء المنتدى ولو برد جميل ...دمت لنا صديقاوفيا..وجزاك الله خيرا.

المواضيع الأخيرة

» نسخة اصلية لكتاب اطلس التاريخ الإسلامي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:12 من طرف Admin

» أرشيف صور ثورة الجزائر الخالدة المصور
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:09 من طرف Admin

»  دليل المقاطع التعليمية للسنة الأولى ابتدائي و السنة الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:00 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني على شكل ppv ستساعدكم بإذن الله
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:58 من طرف Admin

» مذكرات الرياضيات للسنة أولى إبتدائي مناهج الجيل الثاني2016/2017
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:57 من طرف Admin

» منهجية تسيير جميع مقاطع ا اللغة العربية للسنة الأولى في الجيل الثاني
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» مذكرات الأسبوع الخامس للسنة الأولى *** - الجيل الثاني - منقولة ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» التقويم في منهاج الجيل الثاني وفق المقاربة بالكفاءات
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:53 من طرف Admin

» التدرج السنوي2016/2017 يشمل جميع المواد : الأدبية + العلمية + زائد مواد الإيقاظ وفق مناهج الجيل الثاني ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:52 من طرف Admin

» دليل المقاطع التعليمية للسنة أولى و الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:51 من طرف Admin

» دفتر الأنشطة للغة+اسلامية+مدنية للسنة 2 بتدائي للجيل الثاني 2016-2017 م
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:50 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني ابتدائي و الوثائق المرافقة لكل المواد في مجلد واحد
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:47 من طرف Admin

» الكراس اليومي مع مذكرات جميع أنشطة الأسبوع 6 سنويا المقطع 2 الأسبوع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:46 من طرف Admin

» دليل الأستاذ السنة الثانية س2 رياضيات تربية علمية كاملا
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:44 من طرف Admin

» منهجية تسيير أسبوع الإدماج في اللغة العربية والتربية الإسلامية والتربية المدنية للسنة الثانية الابتدائي لجميع المقاطع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:43 من طرف Admin

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    السِّواك بين الطب والإسلام

    شاطر

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم السِّواك بين الطب والإسلام

    مُساهمة من طرف Admin في الجمعة 24 يوليو 2009 - 13:12






    السِّواك بين الطب والإسلام


    السواك لغة :


    قال النووي (1) :”السِّواك لغة بكسر السين،ويطلق
    على الفعل،وهو الاستياك وعلى الآلة التي يُستاك بها والتي يقال لها “المسواك”
    أيضاً،يقال:ساكَ فاهُ يسوكه،فقد استاك،وهو مشتق من ساك الشيء إذا دلكه وجمعه
    سُوُك”.



    وينطبق التعريف على عود أو فرشاة يدلك به
    الأسنان لتذهب الصفرة وغيرها.






    الهدي النبوي في السواك


    عن أبي هريرة tأن النبي r قال :”لولا
    أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك مع كل صلاة وفي رواية عند كل وضوء (صلاة)”
    رواه
    الشيخان.



    وعن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أن رسول
    الله
    r
    قال :"عليك بالسواك فإنه مطهرة للفم ومرضاة
    للرب"
    رواه البيهقي،ورواه البخاري عن عائشة بلفظ :"السواك مطهرة للفم مرضاة للرب" ورواه ابن
    ماجه عن أبي أمامة رضي الله عنه.



    وعن تمام بن العباس رضي الله عنهما أن النبي r
    قال :"مالي أراكم تأتوني قلحاً ؟ استاكوا"
    رواه الإمام أحمد في مسنده،والقلح ترسبات صفراء في الأسنان.



    وعن أنس tأن النبي r
    قال :"لقد أكثرت عليكم بالسِّواك" رواه
    البخاري،وأكثرت عليكم أي بالغت في طلبه منكم،أو في إيراد الأخبار في الترغيب فيه.



    عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن النبي r
    قال :"ركعتان بالسِّواك أفضل من سبعين ركعة بدون
    سواك"
    ·.


    وعن حذيفة بن اليمان tأنه قال :"كان رسول الله r إذا قام ليتهجد يشوص فاه بالسِّواك" رواه البخاري
    ومسلم،والشوص الغسل والتنقية والدلك والإمرار على الأسنان.



    وعن عائشة رضي الله عنها "أن النبي r
    كان يوضع له وَضوءه وسواكه فإذا قام من الليل تخلّى ثم استاك" أخرجه أبو
    داود،ولفظه عند ابن ماجه :"كنانعد لرسول
    الله
    r ثلاثة آنية مخمرة من الليل،إناء لطهوره وإناء لسواكه وإناء لشرابه” ،ولفظه عند مسلم :"وكان
    أهله
    r يعدون له سواكه وطهوره"…


    وعن عائشة رضي الله عنها قالت :"كان النبي r إذا دخل بيته بدأ بالسواك" رواه مسلم.


    وعن أبي بردة عن أبيه قال :”أتيت النبي r فوجدته يستن بسواك في يده ويقول:أُع أُع والسواك في فمه كأنه يتهوع
    “.
    رواه
    البخاري واستن:استاك،وتهوع:تقيأ.



    والسواك،كم علمنا،من خصال الفطرة فقد ثبت فيما
    رواه الإمام مسلم عن النبي
    r
    قال :”عشر من الفطرة … وعدّ منها السِّواك”.



    وعن سمرة tأن النبي r
    قال :"طيِّبوا أفواهكم بالسواك فإنها طرق القرآن" رواه ابن ماجه وقال
    السيوطي:حديث حسن،وصححه الألباني
    ·.





    فقه السِّواك


    تحصل مشروعية الاستياك (2) بكل شيء خشن يصلح لإزالة بقايا
    الطعام والصفرة التي تعلو الأسنان والرائحة المتغيرة في الفم كعود الأراك أو
    الزيتون،أو عود شجرة النيم (نيجريا) وغيرها،ويكره من عود لا يعرف حتى لا تكون منه
    مضرة كأن يكون في الشجرة سمٌّ أو غيره.



    قال النووي (4) :"ويستحب أن يُستاك بعود أراك،وبأيِّ
    شيء استاك مما يزيل التغير،حصل السواك،كالخرقة الخشنة والسُّعد والأشنان.والمستحب
    أن يُستاك بعود متوسط،لا شديد اليبس يجرح،ولا رطب لا يزيل،وأن يُستاك عرضاً لا
    طولاً،وأن يُمر السِّواك على طرف لسانه وكراسي أضراسه إمراراً لطيفاً.



    واختلف في الإصبع إن كانت تُجزئ عن السِّواك أم لا.قال
    النووي (1) :"وأما الإصبع فإن كانت لينة لم يحصل بها السِّواك بلا خلاف وإن
    كانت خشنة ففيها أوجه،والصحيح المشهور لا يحصل لأنها لا تسمى سِواكاً ولا في
    معناه،وقيل يحصل لحصول المقصود وبهذا قطع القاضي حسين والبغوي،والروياني في البحر".



    ولا شك أن استعمال الفرشاة والمعجون هو من السِّواك،ومن
    مميزاتها أنه يمكن أن ينظف بها الإنسان باطن أسنانه بسهولة،وفي المعجون مواد منظفة
    ومطهرة.



    وأما حكم السِّواك فقد قال النووي (3) :"السِّواك سنة وليس بواجب في حال من الأحوال بإجماع من
    يعتدُّ به في الإجماع ".
    وذكر ابن قدامة في كتابه [المغني] أن اسحق بن
    راهويه وداود الظاهري قالا بوجوب السِّواك لأنه مأمور به،والأمر يقتضي الوجوب.لكن
    الجمهور استدلّوا بأنه سنة وليس بواجب بقول النبي
    r :"لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسِّواك"
    رواه البخاري.



    والسِّواك مستحب في كل وقت،ويتأكد عند الوضوء
    والصلاة وتلاوة القرآن وعند تغير الفم بسبب طعام أو نوم،وعند دخول البيت.وقال
    الشافعية والحنابلة بأنه غير مستحب للصائم بعد الزوال،وكرهه بعضهم لأنه يزيل خلوف
    الصائم الذي هو عند الله أطيب من ريح المسك.وردّ كثير من العلماء على القائلين بالكراهة.وأن
    السواك مستحب للصائم،كغيره،في أول النهار وفي آخره،معتمدين على ما رواه عامر بن
    ربيعة
    tقال
    :"رأيت رسول الله
    r يُستاك وهو صائم" رواه الترمذي وابن خزيمة وصححه،ورواه
    البخاري معلقاً وقال:قال ابن عمر :"يُستاك أول
    النهار وآخره".



    قال ابن القيم (4) :"يستحب
    السِّواك للمفطر والصائم وفي كل وقت لعموم الأحاديث الواردة فيه،ولحاجة الصائم
    إليه،ولأنه مرضاة للرب،ومرضاته مطلوبة فيالصوم أشدّ من طلبها في
    الفطر،ولأنه مطهرة للفم والطهور للصائم أفضل أعماله،وليس لله غرض في التقرب إليه
    بالرائحة الكريهة وإنما ذكر طيب الخلوف عند الله يوم القيامة حثاً منه على
    الصوم،لا حَثّاً على إبقاء الرائحة الكريهة،بل الصائم أحوج إلى السِّواك من
    المفطر،وأيضاً فإن السِّواك لا يمنع طيب الخلوف – الذي يزيله – عند الله يوم
    القيامة،بل يأتي الصائم يوم القيامة وخلوف فمه أطيب من المسك على صيامه،ولو أزاله
    بالسِّواك،كما أن الجريح يأتي يوم القيامة ولون دم جرحه لون الدم،وريحه ريح المسك
    وهو مأمور بإزالته في الدنيا … وقد أجمع الناس على أن الصائم يتمضمض وجوباً
    واستحباباً والمضمضة أبلغ من السِّواك".



    ومن الناحية الطبية فإن رأي الجمهور في استياك الصائم أقرب
    لقواعد الصحة والطب الوقائي،ونحن مع الدكتور النسيمي
    (5)،
    أن أهم مناسباته عند الاستيقاظ من النوم لأن بعض التنخرات تحدث في الفم
    خلال النوم،كما تترسب بعض المركبات من اللعاب محدثة القلح على الأسنان بسبب ركودة
    اللعاب أثناء النوم،لذا رأينا أن النبي
    r إذا قام من
    الليل ليتهجد يشوص فاه بالسواك.



    ويشرح الإمام النووي (3)
    كيفية الاستياك كما جاءت في هدي النبوة:"والمستحب أن يُستاك عرضاً ولا يُستاك
    طولاً لئلا يدمي لحم أسنانه،وأن يمر بالسِّواك على طرف أسنانه وكرسي أضراسه وأن
    يبدأ في سواكه بالجانب الأيمن" ويضيف:"ويستحب أن يُستاك عرضاً في ظاهر
    الأسنان وباطنها.وأما جلاء الأسنان بالحديد وبردها بالمبرد فمكروه لأنه يضعف
    الأسنان ويفضي إلى انكسارها،ولأنه يخشنها فتتراكم الصفرة عليها".



    عن ربيعة بن أكثم أن النبي r "كان
    يستاك عرضاً ويشرب مصاً" رواه البيهقي في سننه.



    وعن عطاء بن رباح أن رسول الله r قال :"إذا شربتم فاشربوا مصاً وإذا استكتم فاستاكوا
    عرضاً"
    أخرجه البيهقي وأبو داود.



    يقول د. محمد علي البار :"هذه
    الأحاديث وغيرها مما نص على الاستياك عرضاً كلها ضعيفة لأنها مرسلة [سقط منها
    الصحابي]،ولكن ما هو المقصود بالاستياك عرضاً ؟



    إن أطباء الأسنان يقولون إن اتجاه الفرشاة في تنظيف الأسنان
    العلوية يجب أن يكون من الأعلى إلى الأسفل وعكس ذلك لتنظيف أسنان الفك السفلي،أي
    من أسفل إلى أعلى،وأطباء الأسنان يسمّون ذلك "الاستياك طولاً "، أي
    بالنسبة لمحور السن.فهل ما ورد في الأحاديث وكلام العلماء "عرضاً" يختلف
    عنه،أم أنه نفس المقصود مع اختلاف التعبير ؟ إن الطول والعرض يعتمد على تحديد
    المحور فإن قصد محور الفم كان الاستياك عرضاً هو ذاته ما ذكره الأطباء
    المحدثون".


    ويقول ابن القيم (6):"إن السِّواك متى استعمل
    باعتدال جلى الأسنان،وأطلق اللسان ومنع الحفر وطيب النكهة ونقى الدّماغ،وأن فيه
    عدة منافع:يطيب الفم ويشد اللثة ويعين على هضم الطعام،ويسهل مجاري الكلام،وينشط
    للقراءة والذكر والصلاة،ويطرد النوم ويرضي الرب ويكثر الحسنات"… كما ينقل
    صاحب مغني المحتاج "أنه يسهل النـزع ويذكّر الشهادة عند








    · أخرجه أبو نعيم
    بإسناد حسن،وأخرجه البزار والبيهقي عن عائشة.







    · صحيح الجامع
    الصغير:ناصر الدين الألباني.









      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 10 ديسمبر 2016 - 15:41