منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

أخي الزائر انت غير مسجل يمكنك التسجيل والمساهمة معنا في إثراء المنتدى ...وأهلا وسهلا بك دوما ضيفا عزيزا علينا ...شكرا لك لاختيار منتدانا كما ندعوك لدعوة اصدقائك للاستفادة من المنتدى وإثرائه ..شكرا وبارك الله فيكم جميعا
منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

منتدى تلات عبد القادر للعلوم والمعارف والثقافات لكل الفئات العمرية والأطياف الفكرية

اخي الزائر شكرا لك على اختيارك لمنتدانا ..كما نرجو لك وقتا ممتعا واستفادة تامة من محتويات المنتدى..وندعوك زائرنا الكريم للتسجيل والمشاركة في إثراء المنتدى ولو برد جميل ...دمت لنا صديقاوفيا..وجزاك الله خيرا.

المواضيع الأخيرة

» نسخة اصلية لكتاب اطلس التاريخ الإسلامي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:12 من طرف Admin

» أرشيف صور ثورة الجزائر الخالدة المصور
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:09 من طرف Admin

»  دليل المقاطع التعليمية للسنة الأولى ابتدائي و السنة الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:00 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني على شكل ppv ستساعدكم بإذن الله
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:58 من طرف Admin

» مذكرات الرياضيات للسنة أولى إبتدائي مناهج الجيل الثاني2016/2017
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:57 من طرف Admin

» منهجية تسيير جميع مقاطع ا اللغة العربية للسنة الأولى في الجيل الثاني
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» مذكرات الأسبوع الخامس للسنة الأولى *** - الجيل الثاني - منقولة ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» التقويم في منهاج الجيل الثاني وفق المقاربة بالكفاءات
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:53 من طرف Admin

» التدرج السنوي2016/2017 يشمل جميع المواد : الأدبية + العلمية + زائد مواد الإيقاظ وفق مناهج الجيل الثاني ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:52 من طرف Admin

» دليل المقاطع التعليمية للسنة أولى و الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:51 من طرف Admin

» دفتر الأنشطة للغة+اسلامية+مدنية للسنة 2 بتدائي للجيل الثاني 2016-2017 م
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:50 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني ابتدائي و الوثائق المرافقة لكل المواد في مجلد واحد
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:47 من طرف Admin

» الكراس اليومي مع مذكرات جميع أنشطة الأسبوع 6 سنويا المقطع 2 الأسبوع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:46 من طرف Admin

» دليل الأستاذ السنة الثانية س2 رياضيات تربية علمية كاملا
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:44 من طرف Admin

» منهجية تسيير أسبوع الإدماج في اللغة العربية والتربية الإسلامية والتربية المدنية للسنة الثانية الابتدائي لجميع المقاطع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:43 من طرف Admin

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    سُنـّة الله في الآفاق وفي الأنفس دلالة قاطعة على التوحيد.

    شاطر

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم سُنـّة الله في الآفاق وفي الأنفس دلالة قاطعة على التوحيد.

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد 21 يونيو 2009 - 14:17






    الشكل يظهر بعض كواكب المجموعة الشمسية




    "لَوْ كَانَ
    فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا، فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ
    الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ"(الأنبياء:22).



    بقلم أ.د./ ناصر أحمد سنه


    كاتب وأكاديمي من مصر


    المتأمل في الآفاق والأنفس يرى
    سُنناً، شاملة وثابتة ومطردة، و"وحدة بناء" تدل دلالات قاطعة على أن
    وراء ـ ذلك الكون، وخلف هذه السنن، وتلك الوحدة خالقا واحداً أحداً.. عليماً
    خبيراً، مريداً قديراً، سميعاً بصيراً .. سبحانه وتعالى. فمن المعلوم أن التعدد
    "مدعاة للفساد والخلاف والاضطراب والتناقض والعلو، ولا سيما أن شأن الإلوهية
    الكبرياء والجلال، والعظمة والتفرد". وهذه السطور طواف سريع ببعض سنن الله
    تعالى في الآفاق، وفي الأنفس، واستعراض لبعض مظاهر وظواهر نسق "البناء
    الواحد" الدال على الوحدانية فـ:
    (لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلا اللَّهُ لَفَسَدَتَا،
    فَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ)(الأنبياء:22).



    "السنة" لغةً: هي القاعدة، أو الطريقة أو
    السيرة.. وكل من ابتدأ أمراً فعمل (أستـَن) به آخرون من بعده فهو إلى (سَـنّهُ)
    [1]. أما اصطلاحاً شرعياً فهي:
    "كل ما صدر عن النبي، محمد صلى الله عليه وسلم، من قول أو فعل أو تقرير، أو
    صفة خًلقية، أو خُلقية. وهي ـ متى ثبت إسنادها، وصح نسبتها ـ المصدر الثاني
    لتعاليم الإسلام، بعد القرآن الكريم. كما هي العمل المحمود في الدين مما ليس فرضاً
    ولا واجباً. أما "سُنة الله في الآفاق والأنفس": فإنها القوانين،
    الشاملة والثابتة والمطردة، التي سنّها الله، عز وجل، لكل شيء هذا الوجود، وأخضع
    لها كل موجود ـ جامد وحيّ ـ من مخلوقاته، فلا يحيد عنه.



    ولقد تكررت مادة
    "سنة" ومشتقاتها في القرآن الكريم نحو (16 مرة)
    [2] منها قوله تعالى:"اسْتِكْبَارًا فِي الْأَرْضِ
    وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ فَهَلْ
    يَنْظُرُونَ إِلَّا سُنَّةَ الْأَوَّلِينَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ
    تَبْدِيلًا وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلًا
    "(فاطر:43)، وقوله تعالى:
    "
    سُنَّةَ
    مَنْ قَدْ أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ مِنْ رُسُلِنَا وَلَا تَجِدُ لِسُنَّتِنَا
    تَحْوِيلًا
    "(الإسراء:77)،
    وقوله عز من قائل: "
    وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَنْ يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمْ
    الْهُدَى وَيَسْتَغْفِرُوا رَبَّهُمْ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمْ سُنَّةُ الْأَوَّلِينَ
    أَوْ يَأْتِيَهُمْ الْعَذَابُ قُبُلًا
    (الكهف:55)، وقوله سبحانه:"سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ
    خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا
    "(الأحزاب:62)، وقوله
    تعالى: "
    فَلَمْ
    يَكُ يَنْفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا سُنَّةَ اللَّهِ الَّتِي
    قَدْ خَلَتْ فِي عِبَادِهِ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْكَافِرُونَ
    "(غافر: 85).


    سُـّنة الله في الآفاق


    - السماوات والأرض كانتا رتقا
    ففتقهما الله تعالى، والسماوات مرفوعة بغير عمد، والكون يتمدد ويبرد، ومن الماء كل
    شيء حي.. وهذا ما أكده العلم الحديث: "
    أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ
    كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا
    فَفَتَقْنَاهُمَا،وَجَعَلْنَا مِنْ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا
    يُؤْمِنُونَ
    "(الأنبياء:30)،
    ويقول تعالى:"
    وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْيدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ"(الذاريات:47).


    - وفي نطاق الذرة..هناك
    الإلكترونات، وفي نطاق مجرتنا (درب التبانة) وباقي المجرات..الأرض والكواكب
    السيارة، والقمر وكل الأقمار، تسبح/تدور عكس عقارب الساعة. وطوافنا بداية من
    "الحجر الأسود" حول الكعبة المشرفة "أول بيت وضع للناس، ذو
    المركزية الخاصة في الأرض" هو ـأيضاًـ عكس عقارب الساعة. وفي تتابع الأرض
    دورتها حول الشمس بلا كلل أو ملل، دورة تتسبب في منشأ الفصول – تلك الظاهرة التي
    تضبط لنا الضوء (ثمة تفرقة في القرآن بين الضياء والنور)، والحرارة التي نتلقاها
    من الشمس. وهي تلعب دوراً مهماً في كل الظواهر المناخية التي تحكم نظام الهواء
    وتضبط فترات المطر وتحدد تدفق الأنهر وتنظِّم بالتالي نشاط النباتات وسلوك
    الحيوانات وحياة البشر، بل وإبصار الأشياء، يقول تعالى:"
    وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ
    وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ
    مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ
    وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا"(الإسراء: 12).



    - الإلكترونات حول ذراتها،
    والأرض وباقي كواكب مجرتنا تسبح/ تدور حول نجمها (الشمس)، في أفلاكها على مدار بيضاوي
    أهليليجي
    Elliptical (كثيراً من تسلك
    مباضع الجراحين في بداية عملياتهم هذا الشكل). كما أن محاور الأرض والقمر والمريخ
    والشمس مائلة. والكون وفق "أرسطو": "منظم جداً، ومحدد وكل شيء فيه
    له مكانه الخاص".



    - عناصر الوجود وذراته (أشار
    القرآن الكريم لما هو أصغر من الذرة) تقوم على الزوجية المتكاملة داخل تلك
    "الوحدة"، فشحنات سالبة وأخرى موجبة. وتلك عناصر وما بها من بروتونات
    والكترونات تحدد "الوزن الذري" لكل عنصر من العناصر، وخواصه، كما صنفها
    "مندليف" في "الجدول الدوري". وتم ملء ما تركه من فراغات
    لعناصر كانت لم تكتشف وقته، بيد أنه حدد ـ كأنه يراهاـ كل خواصها وفق موضعها
    المفترض في جدوله.



    - جميع أشكال الحياة في بنيتها
    وشكلها وأنسجتها على علاقة "وحدة وتكامل" بحركة الكون. فقد اكتشف
    Chapman وBarterls في عام
    1940م أن شدة الحقل المغناطيسي للأرض تخضع لتغيرات ساعة بعد ساعة مردها اليوم
    والشهر القمري. وقد أكد اليابانيان
    Matsushita و Maeda هذه الظاهرة وقدَّما ملاحظات إضافية حولها. ولا يخفى على أحد
    اليوم أهمية أشعة الشمس للحياة بكل أشكالها على الأرض. فالشمس نجم في فوران دائم،
    توفر الضوء والحرارة، فهناك عواصف مغناطيسية، اندفاعات لغازات مشتعلة تنشأ على
    سطحها وتندفع في الفضاء، والأرض تسبح في فضاء شمسي، وتتأثر "كهربائيتها"
    بالشمس.
    [3].





    صورة للشمس




    - ويؤثر القمر –
    وهو الجسم السماوي الأقرب إلينا – على الأرض بنوعين من الحركات: فدوران الأرض حول
    نفسها في 24 ساعة، مسؤولة عن ظاهرة المدّ والجزر التي تحدث مرتين يومياً. الوقت
    الذي يفصل بين مد وجزر هو 12 ساعة 4/10، وهي الفترة بين مرورين متتاليين للقمر على
    مدار المكان.



    أما الحركة الثانية للقمر
    هي دورانه حول الأرض، والشهر القمري (28 يوماً) يفصل بين ظهورين للقمر. وخلال
    الشهر القمري يحدث تغيُّر هام في الشدة الضوئية التي تبلغ أوجها عندما يكون القمر
    بدراً، أي عندما يكون في مقابل الشمس تماماً.



    - أثبتت الأقمار الإصطناعية أن
    قمرنا في بعض مواضعه بالنسبة للشمس يحوِّل اتجاه الرياح الشمسية، وسيل القسيمات
    الأولية الذي ينبثق منها وتتأثير به الأرض. كما أن المغناطيسية الأرضية وتأيُّن
    ionization الفضاء يتبدلان بحسب أطوار القمر.


    - يؤكد العلم الحديث أن دور
    الكواكب الأخرى ليس هامشياً بالنسبة للأرض، يقول د."بيكاردي" من جامعة
    فلورنسا: أن مجمل هذه النتائج كافٍ ليسمح لنا بنقل فرضياتنا عن تأثير الكواكب على
    الأرض إلى مجال الحقائق المثبتة والمقاسة علمياً.



    ويرى الفيزيائي الأسترالي E. K. Bigg أن الفعالية الجيومغناطيسية تنخفض عندما تصطف الكواكب على خط
    مستقيم بين الشمس والأرض. فكوكب الزهرة يشكل حاجزاً في وجه الرياح الشمسية.



    - أثبت الروسيان Maksimov وChouvalov أن الاضطرابات في
    الجاذبية الكوكبية تُحدِث على الشمس نوعاً من "المدّ والجزر" الذي يؤثر
    بدوره على النشاط الشمسي. وقد أجرى الفرنسي
    Trellis حسابات تتعلق بهذا الأمر، وقدم للأكاديمية العلمية في 1966م ثلاثة
    تقارير تثبت أن مساحة البقع الشمسية تكبر مع المدّ الذي يحدث بتأثير الكواكب عما
    هي عليه في حالة الجزر. وهو يعتبر أن التأثيرات الكوكبية تؤثر، على ضآلتها، على
    كوكبنا.



    فيزياء "التوحيد"،
    وجوهر الحقيقة



    - وللوصول "لجوهر
    الحقيقة".. كان سعي طويل ولاهث لعلم وعلماء الفيزياء، ومن خلفهما "فلسفة
    العلم، ونظرة المعرفة (الإبستمولوجيا). فلزمن طويل، ظن بعض العلماء أن قوى وظواهر
    الكون الفيزيائية الأربع: الجاذبية، والكهربية، والمغناطيسية، والنووية هي قوى
    متمايزة متباينة عن بعضها البعض، وليس ثمة "نظرية شاملة" تستطيع
    تفسيرها. بيد أن "الدافعية للتوحيد" كان تقف دوماً خلف السعي الحثيث
    للعلم الحديث كي يثبت أنه يمكن "توحيدها" وإرجاعها إلى ظاهرة واحدة، ومن
    ثم تفسرها "نظرية/ سُـنة" واحدة تجمعها جميعاً.






    لوحة زيتية لعالم الفيزياء إسحاق نيوتن




    - لقد بدأ هذا
    "التوحيد"
    اسحق
    نيوتن
    (1642-1727م)
    عبر قوانينه عن الحركة والقوة والكتلة، ولفهم حركة الأجسام
    والأجرام السماوية والأرضية، والتجاذب الثقالي بين الكتلات: [قوة الجاذبية بين
    جسمين تتناسب طردياً مع كتلة كل منهما، وعكسياً مع مربع المسافة بينهما (قانون
    الجاذبية). الجسم يظل في حالة سكون أو حركة بسرعة ثابتة في خط مستقيم ما لم تؤثر
    عليه قوة خارجية (قانون القصور الذاتي). القوة المؤثرة على الجسم تساوي حاصل ضرب
    كتلته بعجلة حركته (والعجلة هي معدل تبدل السرعة مع الزمن). لكل قوة مثيلتها
    المضادة المساوية لها بالمقدار، والمعاكسة لها بالاتجاه]. لذا قام "
    نيوتن" "بتوحيد" ظاهرتي الجاذبية الأرضية والجاذبية بين الجرام
    السماوية، وصاغ "قانون الجاذبية العام". وبات لقوانينه تلك تطبيقات
    واسعة ومتنوعة في عالم الفلك والفضاء والصواريخ والطائرات والمدفعية الخ.



    - وتابع "جيمس
    ماكسويل
    " (1831ـ1879م)
    عملية "التوحيد التام والشامل"، فاستوعب وبنى على
    أعمال من سبقوه أمثال: "كولمب" و"أمبير"
    و"فاراداي"، "فوحد" بين القوى الكهربائية والمغناطيسية
    (اللذين كانا منفصلين تماماً في القرن الثامن عشر) في ظاهرة واحدة هي "الحقل
    والمجال الكهرومغناطيسي"، وصاغ لها معادلات رياضية شهيرة، بسيطة وأنيقة
    المظهر. وكان "ماكسويل" قد اكتشف شيئين هامين: إمكانية وجود أمواج
    كهرطيسية، وأن الأمواج الضوئية هي في الحقيقة نوع من الأمواج الكهرطيسية، وقد تم
    فعلاً اكتشاف هذه الأمواج من قبل "هاينريخ هيرتز"(1857-1894م) بعد سنوات
    من تنبؤات "ماكسويل".



    - جرى تعميم وتعميق جهود وأبحاث "ماكسويل" في "قصة/ نظرية ميكانيكا
    الكم المثيرة
    Quantum
    Mechanics
    "[4]g، وأثبت
    "أينشتين" (1879-1955م) في القرن العشرين أن المجالين الكهربائي
    والمغناطيسي هما في الواقع من " طبيعة واحدة". وأن وجود أحدهما أو عدم
    وجوده يعود إلي حركة إطار الراصد الذي يجري التجربة. وقد قام "أينشتين"
    طيلة حياته بالبحث عن "نظرية موحدة" نستطيع عن طريقها اشتقاق (استنتاج)
    المغناطيسية الكهربية وظواهر الجاذبية، والتفاعل الثقالي من مجموعة واحدة من
    المعادلات.



    - في سبعينيات القرن الماضي نجح
    كلاً من الفيزيائي الباكستاني "عبد السلام"، و"اينبرغ،
    و"غلاشاو" في "توحيد" التفاعلين الكهرومغناطيسي، والتفاعل
    النووي الضعيف، في نظرية واحدة أطلق عليها" كهروضعيفة". مما زاد من أمل
    وحلم وجهود العلماء في إمكانية جمع التفاعلات النووية القوية إلى الشكلين السابقين
    اللذين تم توحيدهما، ومن ثم ضم جميع التفاعلات والقوى المعروفة في الطبيعة إلى تلك
    "السُنة" المرشحة ليضعها العلماء لتفسير ذلك. وفي هذا الإطار لإيجاد
    "نظرية التوحيد الكبير"، تم اقتراح "فرضية/نظرية الوتر
    الفائق"، أو "النظرية الفائقة M-Theory"
    التي يأمل منظروها وأنصارها أن تكون النظرية التي "تشرح كل شيء"، مما
    يؤكد أن العالم المادي يشكل ظاهرة/ حقلاً تفاعلياً واحداً، ووحدة متكاملة يخضع
    لمنهاج واحد، وتحكمه سنن شاملة يكمل بعضها بعضاً
    [5].

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: سُنـّة الله في الآفاق وفي الأنفس دلالة قاطعة على التوحيد.

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد 21 يونيو 2009 - 15:23

    وقفة هامة لازمة


    - من المؤكد أنه كلما تقدم
    الإنسان في العلم، ظهرت دلائل جديدة تقطع بـ " الوحدانية والتوحيد"،
    وكأن لهذه الصفة الجليلة طابعاً يطبع كل ذرات الكون، من الذرة إلى المجرة، وسنن
    الله التي تقف خلفها بخاتم التوحيد. لذا فالسؤال المطروح: كم كان حجم الفساد
    الحاصل في هذا الكون لو سعت آلهة ـ تعالى الله على التعدد والشريك والشبيه والوالد
    والولد علوا كبيراً ـ فغيرت وبدلت من قوانين ونواميس الكون في إطار إثبات تنازعها
    لإثبات ألوهيتها؟، فذهب بعضها لحجب الشمس، أو تغيير موقع الأرض منها، أو سعى أخرون
    لجعل اليل أو النهار سرمداً:"
    قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ اللَّيْلَ
    سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُمْ
    بِضِيَاءٍ أَفَلَا تَسْمَعُونَ، قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ
    النَّهَارَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ
    يَأْتِيكُمْ بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلَا تُبْصِرُونَ، وَمِنْ رَحْمَتِهِ
    جَعَلَ لَكُمْ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ
    فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ
    " (القصص:71-73).


    - ويزداد الأمر وضوحاً حين يضرب
    الله تعالى المثل: "
    ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلا رَجُلاً فِيهِ شُرَكَاءُ مُتَشَاكِسُونَ
    وَرَجُلاً سَلَمًا لِرَجُلٍ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلاً الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ
    أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ
    " (الزمر: 29) ماذا لو كان إله الشمس غير إله الأرض،
    وحاشا لله، فأقام لها قوانين لا نفهمها أو بدل اليوم لها قانون غير قانون الأمس،
    ألم تكن الحياة على الأرض لتضطرب ثم تنعدم، وهل يترك خالق الأرض خالق الشمس يعبث
    بأهل الأرض أم يتقاتل الجبابرة فيهلك الخلق مثل خرافات وأساطير آلهة اليونان في
    القديم. فرب الأرض يطالب بعبادتك له بحق أنه خلقك ورزقك وسخر لك ما في الأرض
    جميعاً، ورب الشمس يطلب منك عبادته أكثر من رب الأرض لأنه لو حرمك ضوء الشمس
    لهلكت. وكيف كان لله تعالى أن يقول في كتابه لأهل الأرض:"
    الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ
    بِحُسْبَانٍ
    "
    (الرحمن:5) إن لم يكن له الخلق والأمر وليس معه شريك ولا نصير.



    - لقد تكررت آيات القراَن
    الكريم التي تقرر الوحدانية في النفوس وتنزع أدنى شبهة قد تطرأ على ذهن أحد من
    البشر بدلالة تفرد الله تعالى بالخلق والأمر وعدم إدعاء أحد أنه خلق في هذا الكون
    شيئاً. ورد الله تعالى على كل من ادعى وجود الشريك، قال تعالى: "
    قُلْ مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ
    وَالأَرْضِ قُلِ اللَّهُ قُلْ أَفَاتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ لا
    يَمْلِكُونَ لأَنْفُسِهِمْ نَفْعًا وَلا ضَرًّا قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى
    وَالْبَصِيرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِي الظُّلُمَاتُ وَالنُّورُ أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ
    شُرَكَاءَ خَلَقُوا كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ قُلِ اللَّهُ
    خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ
    " (الرعد:16). وقال تعالى:
    "
    قُلْ
    أَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَرُونِي مَاذَا خَلَقُوا مِنَ
    الأَرْضِ أَمْ لَهُمْ شِرْكٌ فِي السَّمَاوَاتِ ائْتُونِي بِكِتَابٍ مِنْ قَبْلِ
    هَذَا أَوْ أَثَارَةٍ مِنْ عِلْمٍ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ
    " (الأحقاف:4)، ويقول
    تعالى: "
    وَمَنْ
    يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ
    عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ
    "
    (المؤمنون:117).



    سُـّنة الله في الأنفس


    - في هذا الكون وحدة مظهرها
    تكامل أجزائه، وهي قد رتبت بدقة كاملة، من هواء رتبت نسب تركيبه بدقة بالغة، فبه
    أوكسجين نافع (ولو زادت نسبته لاشتعلت الحرائق في الكون)
    [7]، للإنسان والحيوان فيتنفساه (التصعيد
    في السماء يجعل صدر الصاعد ضيقاً حرجا لغياب الأوكسجين، وهو ما أثبته العلم الحديث
    ورحلات الفضاء)، مخرجين ثاني أكسيد الكربون (بإسراف الإنسان في عمليات انبعاثه
    أقبل خطر الاحتباس الحراري، وارتفاع حرارة الأرض والخشية من ذوبان الجليد القطبي،
    وغرق مساحات شاسعة من الأرض) ضمن ما يقومان به من عملية "أكسدة
    وتقويض"، ومن ثم يقوم النبات في عمليه البناء الضوئي Photosynthesis
    بعملية "الإرجاع والتركيب" لتكتمل دورة الحياة
    [8].


    - من الماء كل شيء حي، وللماء
    دورته الهامة حول الأرض، وثمة "زوجية تكاملية" في النبات والحيوان
    والطير والإنسان: "
    وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ
    تَذَكَّرُونَ
    "
    (الذاريات:49) ليبقى الله الواحد الأحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن
    له كفواً أحد: "
    سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنْبِتُ
    الْأَرْضُ وَمِنْ أَنفُسِهِمْ وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ
    "(يس:36). فتكوين الأجنة،
    وتصويرها في الأرحام، على اختلاف أنواعها وأجناسها، يبدأ من التقاء نطفة ذكر مع
    بويضة أنثى، ومن ثم تتكون خلية واحدة، ثم اثنتين، فأربع فثمان، ثم ست عشرة
    إلخ...وفي مراحل لاحقة تتخصص كل مجموعة من الخلايا المتكاثرة لتكوين عضو من أعضاء
    المخلوق الجديد إلى اكتمال نموه.. مخلوقاً كاملاً متميزاً في ذاته وشخصيته، وبصمة
    أصبعه ورائحته وصوته وأسنانه وعينيه، ثم شفرته الوارثية الخاصة والفريدة.."...
    فتبارك الله أحسن
    الخالقين"(المؤمنون:14).
    إنه نسق موحد في تخليق الأجنة الحية المختلفة، تؤكد بأنها
    جميعاً تخضع لمنهاج واحد من السنن الربانية الشاملة.



    - والبشر منذ أن خلقوا من طين،
    ثم من نسل من أدم وحواء يتزايدون تعدادياً، بيد أن كل نفس ذائقة الموت وتعود
    الأجساد إلى تراب ومن ثم بعث ـ ويبقى هو ذو الجلال والإكرام ـ الباقي.. الأول
    والآخر والظاهر والباطن، وجميعهم حتماً إلى خالقهم عائدون: "
    كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ
    الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَنْ
    زُحْزِحَ عَنْ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَمَا الْحَيَاةُ
    الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ"(آل عمران: 185)
    والبلاء سنة، ترفع درجات أقوام
    وتحط آخرين، ومغفرة للصالحين، وعبرة للعاصين: "
    كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ
    الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ
    "(الأنبياء:35)..


    - جميع الكائنات الحية خلقت على
    قاعدة "الخلية".. وحدات متشابهة في التركيب، وكل خلية لها
    "ذاكرتها" وبها مادة صبغية ورائية في النواة تحمل صفات المخلوق
    "وبرمجته"
    [9]، وتنقلها بالتزاوج والتكاثر من جيل لآخر داخل النوع نفسه.
    وبنيت جميع المادة الوراثية من أربعة أحرف حتى بات العلماء ينقلون الجينات من نبات
    إلى آخر أو حتى من نبات إلى حيوان؟ وما ذلك إلا لأن الخالق واحد.



    - في جسم الإنسان والحيوان سنن
    بديعة ورائعة تخضع لها أجهزتهما وحواسهما جميعها. فسنن للجهاز العصبي والنفسجسماني
    والمناعي والدوري والحركي والبولي ـ التناسلي والهضمي الخ. خذ على سبيل المثال
    تأكيد القرآن على تقديم وأسبقية حاسة السمع على حاسة الإبصار، وقد أثبت العلم
    الحديث ذلك
    [10]. كذلك تتناسب كل مادة وعصارة
    هاضمة وهرمون وأنزيم مفرز ليعمل بطريقة محددة ودقيقة، وفي وقت (ساعة بيولوجية)
    وموضع مناسب ومهيئ تهيئة كاملة لوظيفته، ومختص لنوع أو أنواع معينة من النشاطات
    والسلوكيات والاستجابات والنتائج الخ. وثمة تأكيد في القرآن الكريم على أن غالب
    الإحساس يأتي من الجلد، والإشارة إلى أذى المحيض وتحريم الخمر والميسر والميتة
    والدم ولحم الخنزير، وأكل الربا.. سنن أثبتتها طرائق العلم الحديث كل في مجاله.



    - النوم واليقظة صورتان مصغرتان
    دالتان على حقيقة الموت والحياة، ولغة الضحك والبكاء موحدة وواحدة بين البشر على
    اختلافهم وتنوعهم:"
    وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَى"(النجم:43)، ومن الطبائع العامة للنفوس
    البشرية أن تصاب بشيء من اليأس والقنوط في حالات الضيق والبأساء والشدة، وبشيء من
    الفرح والزهو والفخر في حالات السعة والنعماء.



    - إن ملكات الناس جميعاً على
    اختلافاتهم، العلمية والثقافية والطبقية الخ، منسجمة متفقة مع كلام الله تعالى..
    قرآناً وشعائر وشرائع. لقد كان فطاحل قريش من المشركين، كأبي جهل وغيره، كثيراً ما
    يسترقون السمع ليشنفوا أذانهم بآي الذكر الحكيم، فيتعاهدون على عدم العود لتكرار
    ذلك، فتخونهم نفوسهم التي تهفو إلى سماع الحق .. كلام الله رب العالمين.



    - العالم المادي الكوني ليس فقط
    محكوماً بالسنن، ونسق البناء الواحد، بل الأنفس والعمران البشري وسبل الحضارة
    والتحضر تخضع أيضاً لسنن وقوانين.
    [11]. ولقد عرض علينا القرآن الكريم العديد والعديد من تلك السنن،
    خذ أمثلة على ذلك: صلاح الإنسان/ المجتمعات، أو شقائه (ئها) مرهون بالدين والتدين
    الصحيح وبالتزكيتة أو التدسية:"
    وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا، فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا
    وَتَقْوَاهَا، قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا، وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا
    "(الشمس:7-10)، ويقول
    تعالى: "
    قَالَ
    اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ
    مِنِّي هُدًى فَمَنْ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى، وَمَنْ
    أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ
    الْقِيَامَةِ أَعْمَى
    "(طه:123ـ124)، ويقول تعالى: "وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى
    آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنْ السَّمَاءِ
    وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ
    " (الأعراف:96)، ويقول
    تعالى: "
    فَلَمَّا
    نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى
    إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ
    " (الأنعام:44). إن مصير
    المجتمعات مرهون بسلوك أفرادها: "
    لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ
    يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى
    يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ وَإِذَا أَرَادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوءًا فَلَا
    مَرَدَّ لَهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَالٍ
    "( الرعد:11) ، وهلاكها
    رهن بإفسادها: "
    وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا
    فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا"
    (الإسراء:16)، ويقول
    تعالى:"
    فَلَمْ
    يَكُ يَنْفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا سُنَّةَ اللَّهِ الَّتِي
    قَدْ خَلَتْ فِي عِبَادِهِ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْكَافِرُونَ
    "(غافر: 85)، ويقول صلى
    الله عليه وسلم:"
    لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم
    الأوجاع التي لم تكن في أسلافهم، ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا منعوا القطر من
    السماء ولولا البهائم لم يمطروا، ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط عليهم
    عدواً من غيرهم يأخذ بعض ما في أيديهم، وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله إلا جعل
    بأسهم بينهم شديد
    " [12].


    - هذه السنن، وغيرها كثير، في
    الأنفس والإجتماع والعمران البشري وقصص ومآلات الأقوام السابقة حدت "بابن
    خلدون" ـ وهو ابن الحضارة العربية الإسلاميةـ أن يضع "مقدمته"
    الرائعة في أسس علم العمران/ الإجتماع البشري وقوانينه الحاكمة له
    [13].

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: سُنـّة الله في الآفاق وفي الأنفس دلالة قاطعة على التوحيد.

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد 21 يونيو 2009 - 15:23

    خرق الله سبحانه للسنن دلالة على
    طلاقة قدرته تعالى، وعدم "ميكانيكية" الكون.



    بقي الإشارة إلى أن "الكون
    لا يسير وحده"، ميكانيكاً، و"لا يقوم بذاته فيستغني عن إله" كما
    يدعي الماديون الملحدون. بل إن الله تعالى بقيوميته يفعل ما يشاء بقوله كن فيكون،
    فكل البشر من زوجين، إلا آدم وحواء وعيسى بن مريم عليهم السلام: "إِنَّ
    مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ
    لَهُ كُنْ فَيَكُونُ" (آل عمران:59). وقد يجتمع الزوجان فلا ينجبان، وقد يتم
    إنجاب أطفال ذات إحتياجات خاصة إلخ. ولقد أمد وأيد ـ سبحانه وتعالى ـ بمعجزاته
    رسله وأنبيائه، ودون تعطيل لنظام الكون كله فينقلب إنقلاباً كاملاً، فالنار من
    شأنها أن تحرق، والسكين أن تقطع لكن تلك السنن توقفت مع "أبي الأنبياء"
    إبراهيم عليه السلام. ولقد تحولت العصا لحية، وتفجير اثنتي عشرة عيناً بضربه من
    العصا، وفلق البحر لنبي الله موسى عليه السلام، وتكلم المسيح عليه السلام في
    المهد، كما أبرأ الأبرص والأكمه بإذن الله تعالى، وانشق القمر وحن الجذع لرسول
    الله صلى الله عليه وسلم، إلخ آخر تلك المعجزات الحسية العينية، فضلاً عن المعنوية.



    في الختام


    يقول الفيزائي الفرنسي "لوانكازي"
    (1854ـ1912م): "اكتشفنا بعضاً من أسرار الطبيعة، وسنكتشف أخرى كل يوم، ونحن
    لا نطالب الطبيعة بمخالفة قوانينها، فهي لا تستطيع ذلك، وليس بمقدورها ذلك. بل
    نخضع ونرضخ لها ولقوانينها بكل رضا، ويمكننا أن نتعامل مع الطبيعة بالرضوخ
    لقوانينها". [14].



    لقد أثبتت الفيزياء أن الطبيعة
    لا تعرف أي تحوُّل مجاني عشوائي. وكل ذرات الكون قد بنيت على نسق واحد. من أبسط
    الذرات التي يدور فيها إليكترون واحد حول بروتون واحد إلى أثقل الذرات المعروفة
    وكل قوانين الفيزياء ثابتة على امتداد الكون حتى بات من الممكن حساب كل مسألة في
    الكون بنفس القوانين. فأي أمر يحدث فيها له دور يؤديه في "سيمفونية"
    القوى الطبيعية الكونية. ويقول الأمريكي "جون موير":"عندما يشد
    المرء إليه بقوة شيئاً واحداً في الطبيعة سيجد أنه مربوط بإحكام إلى سائر
    الكون"
    [15].


    كلمة في التوحيد


    في كل ما سبق وغيره يتبن أن
    الوحدانية والتوحيد نعمة تستحق الشكر:"
    الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ
    أَكْثَرُهُمْ لا يَعْقِلُونَ"(العنكبوت:63)
    . فالله تعالى ليس له ولد ولا
    شريك ولا ولي من الذل، ليخرج منه (أي الذل) أوليائه الذين يحبهم ويحبونه. أليس هذا
    الإله بمستحق للتفرد بالعبادة والتودد بالحب:
    "وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ
    الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ
    يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا" (الإسراء:111)



    ولقد وضع علماء التوحيد كذلك
    الحدود والشروط والأركان والواجبات لقضية الإيمان، وكذلك النواقض التي تخرج من
    الإيمان، والمخالفات التي تخالف الإيمان ولا تنقض أصله، وكل ذلك لضبط هذا العلم
    وأقسامه، وبيان حدوده إلخ. ويرجع لها في مظانها. ولا يكون العبد مؤمناً بالله حقاً
    إلا إذا اعتقد وحدانيته سبحانه وتعالى في جميع ما كان من صفاته وأفعاله وحده، وإلا
    إذا عبده سبحانه وتعالى وحده. فهو سبحانه وتعالى خالق كل شيء، ولا يشاركه في الخلق
    أحد قط، فمن اعتقد أن هناك من خلق ذرة في هذا الكون، أو أنه يخلق شيئاً فهو كافر
    مشرك بالله سبحانه وتعالى. وكما كان الخلق لله وحده فالملك لله وحده قال تعالى:
    "
    تبارك
    الذي بيده الملك
    (الملك:1) وقال: "قُلْ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ
    تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ
    مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، تُولِجُ
    اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ
    مِنْ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنْ الْحَيِّ وَتَرْزُقُ مَنْ تَشَاءُ
    بِغَيْرِ حِسَابٍ
    " (آل عمران: 26-27).


    وينبغي الإيمان بتصريفه تعالى،
    وتدبيره (الأمر الكوني القدري) بالإحياء والإماتة، والإعزاز والإذلال، والإغناء
    والإفقار، والمرض والصحة، والهدى والضلال، والسلم والحرب، والظلم والعدل.. إلخ
    (القضاء والقدر).



    فكل ما يعتري المخلوق في شؤونه،
    وما يعتري العوالم كلها وجوداً وعدماً، وبداية ونهاية، وحرباً وسلماً وظلماً
    وعدلاً، فكله جار بتصريف الله سبحانه وتعالى، لا يملك أحد منهم لنفسه نفعاً ولا
    ضراً. بل جميع مقادير المخاليق من ملائكة وجن وإنس وحيوان ونبات كلها جارية وفق
    أمر الله الكوني القدري. يقول تعالى:
    قَالَ أَفَرَأَيْتُمْ مَا كُنْتُمْ تَعْبُدُونَ، أَنْتُمْ
    وَآبَاؤُكُمْ الْأَقْدَمُونَ، فَإِنَّهُمْ عَدُوٌّ لِي إِلَّا رَبَّ
    الْعَالَمِينَ، الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِي، وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي
    وَيَسْقِينِي، وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِي، وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ
    يُحْيِينِ، وَالَّذِي أَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ
    " (الشعراء 75-82).


    وكما هو أن الأمر الكوني القدري
    هو لله وحده سبحانه وتعالى ليس لأحد معه من الأمر شيء، فكذلك الأمر التشريعي، وهو
    المستحق وحده بالعبادة دون سواه، ولذلك جعل العبادة حقاً له وحده، حقاً له على
    جميع موجوداته ملائكة وجناً وإنساً، وسماءاً وأرضاً، وقد أجمل النبي صلى الله عليه
    وسلم بيان هذا في حديث ابن مسعود: [
    أتدري ماحق الله على العباد؟ وما حق العباد على الله] قال:
    قلت: الله ورسوله أعلم: قال صلى الله عليه وسلم: [حق الله على العباد أن يعبدوه
    ولا يشركوا به شيئاً، وحق العباد على الله ألا يعذب من لا يشرك به شيئاً
    ].


    جملة القول: " إن الواحد
    لا يصدر إلا عن الواحد"، ووحدة البناء تؤكد وحدانية الخالق سبحانه وتعالى.
    فكل ما يتصف بوحدة النظام والتنسيق والإنسجام والجمع بين المتنافرات والمتناقضات
    والتنوع داخل النوع والوحدة لا بد أن يقف وراء كل ذلك واحداً احداً. ولو استقل أحد
    المتعددين بالتصرف تعطلت صفات الآخرين، ولو اشتركوا تعطلت بعض صفات كل منهم،
    وتعطيل صفات الألوهية يتنافي مع جلالها وعظمتها فلابد أن يكون الإله واحداً أحداً.
    يقول تعالى: "ق
    ُلْ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى
    أَاللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ، أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ
    وَأَنزَلَ لَكُمْ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ
    بَهْجَةٍ مَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَهَا أَءلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ
    قَوْمٌ يَعْدِلُونَ، أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَارًا وَجَعَلَ خِلَالَهَا
    أَنْهَارًا وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزًا
    أَءلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ، أَمَّنْ يُجِيبُ
    الْمُضطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ
    الْأَرْضِ أَءلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ، أَمَّنْ يَهْدِيكُمْ
    فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَنْ يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ
    يَدَيْ رَحْمَتِهِ أَءلَهٌ مَعَ اللَّهِ تَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ،
    أَمَّنْ يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَمَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنْ السَّمَاءِ
    وَالْأَرْضِ أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنتُمْ
    صَادِقِينَ
    (النمل:59-64).
    ويقول تعالى:"
    قُلْ لَوْ كَانَ مَعَهُ آلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ إِذًا لَابْتَغَوْا
    إِلَى ذِي الْعَرْشِ سَبِيلًا، سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوًّا
    كَبِيرًا
    "(الاسراء:42-43).
    فالحمد لله على نعمة التوحيد والإسلام وكفى بهما نعمة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 9 ديسمبر 2016 - 2:58