منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

أخي الزائر انت غير مسجل يمكنك التسجيل والمساهمة معنا في إثراء المنتدى ...وأهلا وسهلا بك دوما ضيفا عزيزا علينا ...شكرا لك لاختيار منتدانا كما ندعوك لدعوة اصدقائك للاستفادة من المنتدى وإثرائه ..شكرا وبارك الله فيكم جميعا
منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

منتدى تلات عبد القادر للعلوم والمعارف والثقافات لكل الفئات العمرية والأطياف الفكرية

اخي الزائر شكرا لك على اختيارك لمنتدانا ..كما نرجو لك وقتا ممتعا واستفادة تامة من محتويات المنتدى..وندعوك زائرنا الكريم للتسجيل والمشاركة في إثراء المنتدى ولو برد جميل ...دمت لنا صديقاوفيا..وجزاك الله خيرا.

المواضيع الأخيرة

» نسخة اصلية لكتاب اطلس التاريخ الإسلامي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:12 من طرف Admin

» أرشيف صور ثورة الجزائر الخالدة المصور
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:09 من طرف Admin

»  دليل المقاطع التعليمية للسنة الأولى ابتدائي و السنة الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:00 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني على شكل ppv ستساعدكم بإذن الله
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:58 من طرف Admin

» مذكرات الرياضيات للسنة أولى إبتدائي مناهج الجيل الثاني2016/2017
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:57 من طرف Admin

» منهجية تسيير جميع مقاطع ا اللغة العربية للسنة الأولى في الجيل الثاني
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» مذكرات الأسبوع الخامس للسنة الأولى *** - الجيل الثاني - منقولة ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» التقويم في منهاج الجيل الثاني وفق المقاربة بالكفاءات
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:53 من طرف Admin

» التدرج السنوي2016/2017 يشمل جميع المواد : الأدبية + العلمية + زائد مواد الإيقاظ وفق مناهج الجيل الثاني ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:52 من طرف Admin

» دليل المقاطع التعليمية للسنة أولى و الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:51 من طرف Admin

» دفتر الأنشطة للغة+اسلامية+مدنية للسنة 2 بتدائي للجيل الثاني 2016-2017 م
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:50 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني ابتدائي و الوثائق المرافقة لكل المواد في مجلد واحد
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:47 من طرف Admin

» الكراس اليومي مع مذكرات جميع أنشطة الأسبوع 6 سنويا المقطع 2 الأسبوع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:46 من طرف Admin

» دليل الأستاذ السنة الثانية س2 رياضيات تربية علمية كاملا
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:44 من طرف Admin

» منهجية تسيير أسبوع الإدماج في اللغة العربية والتربية الإسلامية والتربية المدنية للسنة الثانية الابتدائي لجميع المقاطع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:43 من طرف Admin

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    الامـــــــــــــــــــــــازيغ

    شاطر

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم الامـــــــــــــــــــــــازيغ

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد 12 أبريل 2009 - 22:06

    الامـــــــــــــــــــــــازيغ ....
    يعيش الأمازيغ في شمال أفريقيا في أرض البربر و كان موطنهم من النيل شرقا
    إلى المحي الاطلسي غربا.ط وكان يطلق عليه المغرب الاسم الذي يقتصر حاليا
    على المغرب الأقصى.

    تسمية الامازيغ والبربر

    عرف الأمازيغ قديما في اللغات الأوربية باسم موري (mauri) كلمة محرفة عن
    مغربي، وكان العرب غالبا يطلقون عليهم اسم البربر أو أهل المغرب، والبربر
    كلمة عربية لا علاقة لها بالكلمة اللاتينية باربار (Barbare) و هي كلمة
    استعملها اللاتين لوصف كل الشعوب غير اللاتينية، بما فيها الجرمان و
    غيرهم، اعتقادا منهم بتفوق الحضارة اليونانية والرومانية على كل الحضارات.
    و ما جاء في كتب التاريخ أن علماءالنسب اتفقوا على أن البربر يجمعهم جذمان
    عظيمان وهما برنس وماذغيس (ويلقب ماذغيس بالأبتر فلذلك يقال لشعوبه البتر
    ويقال لشعوب برنس البرانس)، واختلفوا في نسبهما، ولما كان ابن خلدون قد
    وثق لآراء الكثير من النسابة فقد ذكر بأن نسابة البربر يتفقون على أن
    البرانس من نسل مازيغ بن كنعان، والبتر بنو بر بن قيس بن عيلان، لذلك فإن
    اسم الأمازيغ لا يصح أن يطلق إلا على البرانس. وهذا الإختلاف والتنوع في
    لغة البربر لازال حاضرا إلى اليوم: الريفية، الشلحة، السوسية، القبايلية،
    المزابية، الشاوية. ولا نعلم ما هي لغة قبائل البربر التي تعربت فمن
    الطبيعي أن لا تكون إحدى هذه اللغات.

    بلدان الأمازيغ

    عاش الأمازيغ في بلاد البربر في شمال أفريقيا في المنطقة الجغرافية
    الممتدة من غرب مصر القديمة إلى جزر الكناري، ومن ساحل البحر الأبيض
    المتوسط جنوباً إلى أعماق الصحراء الكبرى في النيجر ومالي. ولم يعرف أي
    شعب سكن شمال أفريقيا قبل الأمازيغ.

    مع حلول الإسلام في أفريقيا ودخول العرب استعربت غالبية الأمازيغ بتبنيها اللغة العربية بلهجاتها المغاربية.

    والمتحدثون حاليا باللغة الأمازيغية ينتشرون بجميع الحواضر الكبرى (الدار
    البيضاء، الجزائر، طنجة، باتنة، تيزي وزو، بجاية، غرداية، البويرة،
    الناظور، الحسيمة، الرباط ...) وأيضا على شكل تكتلات لغوية / قبلية / أو
    عائلية بالبوادي .

    وينقسم المتحدثون بالأمازيغية في الجزائر إلى عدة قبائل: (القبائل الكبرى
    -الشاوية- بني مزاب -الطوارق - والتبو المعروفون بـ تداد او أبناء الصحراء
    الكبرى .)


    لغة الأمازيغ

    تنتمي اللغة الأمازيغية إلى العائلة الأفروآسيوية. و هي ذات العائلة التي
    تنتمي إليها العربية و البجا و المصرية القديمة، و الأخيرة أقربها إليها،
    و هي تشترك مع كل من هذه اللغات في خصائص لغوية.

    بالعودة إلى تاريخ ابن خلدون، ينقسم البربر إلى برانس وبتر. وإبان الفتح
    الإسلامي كانت أوربة من البرانس أقوى قبائل المغرب، فهي التي حاربت مع
    زعيمها كسيلة المسلمين، وهي التي استقبلت إدريس الأول وبايعته وكان ملكها
    من ملك الأدارسة. هذه القبيلة متواجدة في نواحي مدينة تازة. اللغة التي
    يتكلمها أبناؤها هي العربية ولا تعرف لهم لغة أخرى. كما أنها تنتمي إلى
    القبيلة التي تحتفظ بالإسم البرانس، والبرانس جميعا يتكلمون العربية،
    وقبائل أخرى كغياتة وهوارة وكتامة وصنهاجة جميعهم يتكلمون العربية أيضا.
    لذلك، عندما يتكلم أحد على الأمازيغ عليه أن لا ينسى أن يذكر هذه القبائل
    التي يظن البعض من أنها قبائل عربية والتاريخ ينفي ذلك، ويؤكد أنها قبائل
    بربرية. كما أن هناك عرب قدموا من الشرق يحسبون حاليا على الأمازيغ وليس
    لهم لسان إلا الأمازيغية ولولا احتفاظهم بشجرة العائلة لما علموا أصلهم،
    كبعض الأدارسة والجعفريين، لذلك يمكننا الجزم بأن هناك عربا ليست لهم شجرة
    العائلة لأنهم ليسوا من آل البيت وهم من الأمازيغ حاليا. وهذا أمر عرف
    قديما وليس خاصا بالأمازيغية و ابن تيمية الذي عاش في القرن 13 الميلادي
    قال في كتابه اقتضاء الصراط: [ ولهذا كان المسلمون المتقدمون لما سكنوا
    أرض الشام ومصر ولغة أهلهما رومية وارض العراق وخراسان ولغة أهلهما فارسية
    وأهل المغرب ولغة أهلها بربرية عودوا أهل هذه البلاد العربية حتى غلبت على
    أهل هذه الأمصار مسلمهم وكافرهم وهكذا كانت خراسان قديما ثم إنهم تساهلوا
    في أمر اللغة واعتادوا الخطاب بالفارسية حتى غلبت عليهم وصارت العربية
    مهجورة عند كثير منهم ].

    الأمازيغية تتفرع إلى تنوعات تختلف من منطقة إلى أخرى. وهو ما قد يشكل
    عائقا لتطوير الأمازيغية، الشيء الذي يستدعي وضع قواعد ومعايير لها وهو ما
    شرع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية في تحقيقه. ولكن مما يجدر ذكره هو
    ان التنوعات (اللهجات) الامازيغية متحدة فيما بينها بشكل كامل في مايخص
    قواعد اللغة والصرف والنحو والاشتقاق. وتنحصر الاختلافات في المعجم (حيث
    تستعمل مترادفات لها نفس المعنى) وبعض الاختلافات في التنغيم والنطق. و من
    الامازيغ الدين لم يعرف اصلهم ونسبهم بعد قبائل بني صمغون جنوب غرب
    الجزائر في ولاية البيض الجزائرية ويقال ان جدهم الاكبر من اليهود الفارين
    من بيت المقدس بعد غزوه من طرف الملك الفرس بختنصر الدي طاردهم حتى إلى
    بلاد المغرب بعد مقتل النبي زكريء عليه السلام فوجدو في ارض بلاد المغرب
    ملادا امنا و مستقرا هاديءا بعد ان تم الترحيب بهم من قبل سكان بلاد
    المغرب المسالمين مند الازل فوفرت لهم البيئة المناخ المناسب للتعايش
    السلمي و المشاركة في نشاط الحياة اليوميةفامتزجوا بهم واختلطو لكن دونما
    تحريف للعادات والتقاليد فاسم جدهم الاكبر لم يغير الا بعض الشيء في النطق
    المحرف من شمعون إلى سمغون كما ان اللهجة المحلية فيها الكثير من
    المصطلحات مغايرة تماما للهجة المحلية للهجة البربر.

    ولهذا تطالب الحركات الثقافية الامازيغية بتدريس اللغة الامازيغية على
    جميع المستويات وإدماجها في الادارة والاعلام والقضاء، والبعض يشبه هذا
    كعودة أوربا إلى استخدام اللاتينية بدل اللغات الحالية، ويستغرب العامة
    إصرار هذه الجمعيات على هذا الأمر.

    تنتشر اللغة الامازيغية (بتنوعاتها المختلفة : ثاريفيت، تاشلحيت، تاقبايليت...) في 10 من البلدان الإفريقية أهمها:

    - المغرب : حيث يشكل الناطقون باللغة الأمازيغية كلغة أم 30% من السكان البالغ مجموعهم 31 مليون نسمة.

    - الجزائر: حيث يشكل الناطقون باللغة الأمازيغية كلغة أم 20% من السكان البالغ 33 مليون نسمة.

    - ليبيا: حيث يشكل الناطقون باللغة الأمازيغية كلغة أم 20% من السكان البالغ مجموعهم 6 مليون نسمة.


    أما في البلدان التالية فتقل نسبة الناطقين بالأمازيغية كلغة أم عن 5% :

    تونس، موريتانيا، مالي، النيجر و بوركينافاسو و مصر.

    في أوروبا الغربية توجد جالية أمازيغية مغاربية كبيرة لا يقل تعدادها عن المليونين نسمة.




    كتابة الأمازيغ

    ابتكر الطوارق خط التيفيناغ وهو من أقدم الأبجديات التي عرفتها الإنسانية
    وقد قام المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية بمعيرته. وهو الخط الذي تبناه
    النظام التعليمي في المغرب لتلقين الأمازيغية.

    تجدر الأشارة ألى أن كتابة التيفيناغ بقيت مستعملة بدون انقطاع من طرف
    الطوارق في حين كتب الأمازيغ بكتابات أخرى، ولا يوجد دليل على أن التيفناغ
    كان خطا لكل الامازيغ خصوصا وأن قبيلة المشوش والليبو قد احتكتا بالحضارة
    المصرية فقد يكون
    --------------------------------------------------------------------------------




    تاريخ الامازيغ

    ينسب النسابة الأمازيغ أصلهم إلى مازيغ بن كنعان بن حام ( شام) بن نوح عليه السلام.

    التقويم الأمازيغي
    يحتفل العديد من الأمازيغ وبعض القبائل المعربة برأس السنة الأمازيغية
    التي توافق اليوم الثاني عشر من السنة الميلادية، ويستعمل الأمازيغ
    الأسماء الغريغورية مع بعض التحريف، غير أن الأمازيغ نسجوا حول تلك
    الأسماء قصصا ميثولوجية وجعلوا منها جزءا من ثقافتهم.

    يعتقد بعض العامة من الأمازيغ أن السنة الأمازيغية تبتدئ بعد تمكن زعيمهم
    شيشنق من هزم جيوش الفرعون الذي أراد أن يحتل بلدهم، وحسب الأسطورة فأن
    المعركة قد تمت بالجزائر بمدينة تلمسان. أما من الناحية التاريخية فأن
    المؤرخين يعتقدون بأن شيشنق الذي أسس الأسرة المصرية الثانية والعشرين لم
    يصل إلى الحكم عن طريق الحرب، بل من خلال ترقيته في مناصب الدولة المصرية
    الفرعونية، ذلك لأن المصريين القدماء قد إعتمدوا على الأمازيغ بشكل كبير
    في جيش دولتهم خاصة منذ عهد الأسرة العشرين.

    يعود أصل شيشنق إلى قبيلة المشوش، وهذه القبيلة قد تكون من ليبيا الحالية
    ويمكن ملاحظة بعض التشابه الثقافي بين أمازيغ الجزائر والمشوش، وفي المغرب
    قبيلة تحمل اسم تمشوش قبيلة هي الأخرى معربة بطن من بطون القبيلة الأم
    أوربة قد تكون هي نفس القبيلة المشوش .

    يعتقد المؤرخون أن التفسير الأمازيغي العامي ليس تاريخيا علميا، فبعض
    الباحثين يعتقدون أن التقويم الأمازيغي قد يعود ألى آلاف السنين حتى أنه
    قد يكون أقدم من التقويم الفرعوني.

    أديان الأمازيغ

    تختلف العادات الأمازيغية من منطقة وحقبة زمنية ألى أخرى. عبد الأمازيغ
    القدماء كغيرهم من الشعوب الأرباب المختلفة، فبرز من معبوداتهم تانيث
    وآمون وأطلس وعنتي وبوصيدون. ومن خلال دراسة هذه المعبودات وتتبع أنتشارها
    في الحضارات البحر الأبيض المتوسطية يمكن تلمس مدى التأثير الثقافي الذي
    مارسته الثقافة الأمازيغية في الحضارات المتوسطية. ويمكن أعتبار آمون
    وتانيت نموذجين لهذا التأثير الحضاري.


    آمون
    يرى غابرييل كامبس أن آمون هو إله أمازيغي الأصل، لكن وجود شواهد على وجود
    إرهاصات عبادته في النوبة منذ عصور ما قبل التاريخدم، ترجح أنه إله أفريقي
    قديم عرفته في وقت مبكر جدا من تاريخ البشرية شعوبُ شمال أفريقيا ذات
    الأصل المشترك من مصريين و أمازيغ و ربما النوبيين الذين نزحوا إلى
    المنطقى لاحقا.

    عبد الأغريق آمون الأمازيغي (حمون)، وفي ما بعد شخصوه بكبير آلهتهم زيوس
    كما شخصه الرومان في كبير ألههم جوبيتر وفي ما بعد أحدثوا بينهم وبين آمون
    تمازجا، كما مزجه البونيقيون بكبير آلهتهم بعل.

    كما يُعتقد أن الإله الذي مثل أمامه الإسكندر الأكبر في معبد سيوة كان هو
    حمون، التجلي الأمازيغي لآمون، و الذي لازال اسمه مستعملا إلى اليوم كاسم
    عائلات سيوية.

    تانيث

    القديس أوغسطينتانيث هي ربة الخصوبة وحامية مدينة قرطاج، وهي ربة أمازيغية
    الأصل عبدها البونيقيون كأعظم ربات قرطاج وجعلوها رفيقة لكبير ألههم بعل،
    كما عبدها المصريون القدماء كأحد أعظم رباتهم وقد عرفت عندهم باسم نيث،
    ويؤكد أصلها الأمازيغي (الليبي) ما أشار أليه الأستاذ مصطفى بازمة من أن
    معظم مؤرخي مصر الفرعونية أشاروا إلى أنها معبودة أمازيغية استقرت في غرب
    الدلتا. ثم عبدت من طرف الإغريق حيث عرفت بإسم آثينا بحيث أشار كل من
    هيرودوت وأفلاطون أنها نفسها نيث الليبية، وقد سميت أعظم مدينة إغريقية
    إلى هذه الربة الأمازيغية أثينا.

    أما تأثير هذه الربة في بلاد الأمازيغ يتجلى في ما يعتقده البعض من أن
    تونس قد سميت نسبة إلى هذه الربة تانيث، بحيث أن الأسم القديم لتونس كان
    هو تانيس مما جعلهم يعتقدون أن الإسم مجرد تحريف للثاء إلى السين. ويرجح
    المؤرخون أن هذه الربة قد عبدت في تونس الحالية حول بحيرة تريتونيس حيث
    ولدت وحيث مارس الأمازيغ طقوسا عسكرية أنثوية تمجيدا لهذه الرب



    إلى جانب هذه الآلهة عبد الأمازيغ أيضا الشمس وهو ما ذكره هيرودوت وابن
    خلدون كما مارسوا العبادة الروحية التي تقوم على تمجيد الأجداد كنا أشار
    إلى ذلك هيرودوت.

    من خلال نقوشات موجودة في شمال أفريقيا يتبين أن اليهود قد عاشوا في تسامح مع القبائل الأمازيغية.

    يرجح أن اليهود نزحوا أول الأمر مع الفينيقيين إلى شمال إفريقيا ويذكر ابن
    خلدون أن قبائل عديدة من الأمازيغ كانت تدين باليهودية قبل الفتح الإسلامي
    وبعضها بقي على هذا الدين بعد الفتح.


    المسيحية
    آمن الأمازيغ أيضا بالديانة المسيحية ودافعوا عنها في محنتها من أمثال
    توتيلينونس وأرنوبيوس، كما برز أوغسطين كأحد أعظم آباء الكنيسة.


    الاسلام

    طارق بن زيادوآمن الأمازيغ أيضا بالديانة الإسلامية وجاهدوا في نشرها حتى
    أن أول المسلمين الذين فتحوا الأندلس كانوا في معظمهم أمازيغ بقيادة الشاب
    الأمازيغي طارق ابن زياد، وكان عميد فقهاء قرطبة صاحب الإمام مالك من
    البربر وهو يحيى بن يحيى بن كثير الذي نشر المذهب المالكي في الأندلس،
    والمخترع عباس بن فرناس أول من حاول الطيران، وغيرهم. ويمكننا أن نلمس مدى
    تشبت البربر بالإسلام والدفاع عنه في نص ما قاله ابن خلدون:

    (وأما إقامتهم لمراسم الشريعة وأخذهم بأحكام الملة ونصرهم لدين الله، فقد
    نقل عنهم من اتخاذ المعلمين لأحكام دين الله لصبيانهم، والاستفتاء في فروض
    أعيانهم واقتفاء الأئمة للصلوات في بواديهم، وتدارس القرآن بين أحيائهم،
    وتحكيم حملة الفقه في نوازلهم وقضاياهم، وصياغتهم إلى أهل الخير والدين من
    أهل مصرهم التماساً في آثارهم وسوءاً للدعاء عن صالحيهم، وإغشائهم البحر
    لفضل المرابطة والجهاد وبيعهم النفوس من الله في سبيله وجهاد عدوه عادات
    الأمازيغ

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الامـــــــــــــــــــــــازيغ

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد 12 أبريل 2009 - 22:07

    العادات والتقاليد الاجتماعية روافد التأثير الإسلامي إلى الأمازيغية


    إن مجموع ما قمنا بسرده من المترجمات ومن المؤلفات الأمازيغية ليس إلا
    قليلا من كثير مما ألفه السوسيون في هذا الصدد (يقصد مؤلفات العلماء
    السوسيين في السنة النبوية والفقه والعقيدة والتصوف وغيرها...). وإن مجموع
    ذلك من المترجم ومن المؤلف الإسلامي هيأ له الناس عادات تجعل حضوره يأخذ
    مكانته التي أرادها له الأمازيغيون، كما اتخذوا عاداتهم العريقة روافد
    كيفوها مع متطلبات الإسلام فاندمجت ـ إلى درجة الانصهار ـ التعاليم
    الإسلامية مع العادات الأمازيغية، فزاد الدين رسوخا في كل مجالات الحياة،
    إذ لم يقتصر على الانتقال بالترجمة من الكتب العربية إلى الأمازيغية وحسب،
    بل أُدمج في العادات، وبها تهيأ لإغناء المعجم الرمزي، فـ...الأمازيغ لم
    يفهموا الإسلام بكيفية عميقة إلا عن طريق الترجمة من العربية، كما أنهم
    يتخذون أنواع العادات والفنون والاحتفالات وسائل للتلقين والاستيعاب...
    إننا بحق أمام ما يجب أن يسمى روافد التأثير الإسلامي إلى الأمازيغية، ومن
    أهم ذلك، العادات التعليمية التي نذكر منها: التعليم الليلي وعرس القرآن
    وبخاري رمضان والمولد النبوي ثم أدوال بنوعيه: النزه والسياحات.


    التعليم الليلي


    للمسجد ـ تِيمْزْكِيدَا ـ في حياة الأمازيغيين أهمية قصوى يؤكدها اعتباره
    النادي العام لأهل القرية ولا يختلف عنه إلا من لا خير فيه، ولأستاذ
    المسجد احترام، وهو الإمام، والمؤذن ـ غالبا ـ وقارئ الحزب، ومعلم الدروس
    المسائية لعموم أطفال القرية، الذين وجدوا في التربية الإسلامية
    بالأمازيغية عادات تحفزهم للتلهف على حضور دروس المسجد الليلية، المختلفة
    عن الدروس النهارية التي تعلم الملازمين دراسة القراءة والكتابة باللغة
    العربية وحفظ القرآن، فالليل يخصصونه للمراجعة عندما يتفرغ أستاذهم
    للدراسة الليلية التي تهتم كل مساء بتعليم الأطفال ذكورا وإناثا، وبالرعاة
    والحرفيين الذين لا وقت لهم للدراسة نهارا. وبهذه الدروس يتعلمون قواعد
    الإسلام، وأحيانا قد يضطر بعض الأساتذة لتغريم المتخلفين.


    وللأطفال عادات يمارسونها تشوقهم إلى هذه الدروس الخاصة، كاعتيادهم
    الانطلاق بعد صلاة المغرب في عموم أزقة القرية مرددين إنشادات جماعية
    بأصوات طفولية موحية تحث الصغار على الالتحاق بالمسجد لتلقي الدروس
    الدينية، التي لا يتخلف عنها ذكورهم وإناثهم ما لم يبلغوا سن الاحتلام،
    وعادة ما يلتقي الجميع في الطريق المؤدي إلى المسجد فيكونون صفا واحدا
    حاملين الحطب ـ ليستعمل في الإنارة وتدفئة ماء الوضوء ـ وهم يرددون مرددات
    خاصة بتلك المسيرة. وقد ثمن ديكو دي طوريس هذه الدروس في إحدى ليالي سنة
    1550م، التي شاهد فيها كيف يعلم بها الأمازيغيون أولادهم، وبعدما وصفها
    بدت له معقولة جدا إذ بعد أن يرعى الأطفال قطعانهم طوال النهار يجتمعون
    عند المساء في منزل معلم، وعلى ضوء نار عظيمة يوقدونها بالحطب الذي حملوه
    معهم يستظهرون دروسهم.





    عرس القرآن


    هناك عادات هيأها الأمازيغيون لتنتقل عبرها الأفكار الإسلامية من العربية
    إلى الأمازيغية بطرق غاية في التشويق والإيحاء. ومن أبرز تلك العادات
    سْلُوكْتْ التي تدعم الحضور الإسلامي في البيئة السوسية، فأثناءها يقرأ
    القرآن جماعيا، وتنشد قصيدتا البردة والهمزية للإمام البصيري، وكل ذلك
    باللغة العربية، وقد يتم فيها الشرح بالأمازيغية، لأن كل الفقهاء
    الأمازيغيين يفسرون معاني القرآن على قدر الطاقة.


    إن سّلُوكْتْ احتفال خصصه الأمازيغيون لـالطّلبة كي يحضروا في جميع
    المناسبات، ويؤكدوا على حضور الإسلام في كل الممارسات، ولحضور مناسباتها
    يكون الطلبة قد تهيأوا واستعدوا وتزينوا بأحسن ما عندهم، ويستقبل مجيئهم
    بغاية الفرح والسرور، ويجلسون في أحسن مكان وعلى أجمل فراش، وتقدم إليهم
    أحسن أنواع الأطعمة... ويعبرون عن فرحتهم بحماسهم في أداء تاحزابت، وإنشاد
    شعر يمدح الكرماء في ما يسمونه تّرجيز. ويعتمد حفل سْلوكْتْ على ثلاث
    دعائم: تاحزّابت والبوصيري وتّرجيز، ولكل منها دور في التفاعل القوي بين
    الأمازيغيين والمتن الإسلامي، وسنوضح معالم ذلك بإيجاز:





    أ ـ تاحزّابت:


    تاحزّابت نسبة إلى حزب القرآن الكريم، والمقصود بها نوع من أداء قراءة
    القرآن بـ...رفع الصوت بأقصى ما في حلوق الطلبة من قوة وتمطيط في القرآن
    جماعة في منتزهاتهم (أدوال)، أو في المواسم التي يتلاقون فيها. ولا نراها
    بعيدة عن هدف تحريك مشاعر الأمازيغيين بطريقة إنشادية لمتن لا يعرفون
    معانيه، ولكن طريقة إنشاده تخلق بجلالها تواصلا رائعا، ويتجلى تأثيرها
    البهيج على ملامح القراء الذين يؤدونها بحماس تجسده حركاتهم الموقعة
    بإيقاع طريقة القراءة، ويعبر عنه اندماجهم المطلق في الأداء، وكذلك ترحيب
    الناس وتشجيعهم لجودة القراءة. ولعل هذه الاحتفالية هي سر المحافظة عليها
    رغم ما واجههم من انتقادات، وقد قاومهم كبار العلماء ولكن لم يفيدوا فيه
    شيئا، وقد اهتم الشعر الأمازيغي التعليمي بالمتن القرآني، فنظمت أبيات
    ومقاطع بعضها خاص بالرسم القرآني، وبعضها بالتجويد... وكثيرا ما تنشد
    بالأمازيغية خلال حفل سلوكت القرآني.





    ب ـ البردة والهمزية :





    لا وجود لحفل سلوكت بدون إنشاد رائعتي البوصيري: البردة والهمزية وإذا
    كانت تاحزابت قناة للقرآن في مجال التفاعل بين الإسلام والأمازيغيين فإن
    البردة والهمزية قناتان للمديح النبوي من تأليف الإمام البوصيري (ت 696 هـ
    ـ 1296 م)، اكتسبتا نوعا من القدسية التي يوحي بها تلازمهما لـتاحزّابت
    القرآن، ولأن الاعتقاد في قدرات القرآن امتد إلى كتب دينية مثل صحيح
    البخاري ودلائل الخيرات ـ للجزولي ـ اللذين يحظيان في شمال إفريقيا
    باحترام بالغ، إلا أن أهم مثال في هذا المجال هو: البردة... التي ترجمت
    إلى الأمازيغية... وتكتب بها التمائم، وتنشد عند الدفن وتكتب على جدران
    المساجد، وتعتبر مع الهمزية ملازمتين لـسلوكت القرآنية أكثر من غيرهما من
    جل ما ألف في المجال الإسلامي، ثم إن إنشادهما في نصهما العربي صار من
    أروع وأعذب الألحان التي يتأثر بها المستمعون في احتفالهم بالطلبة.





    ج ـ تّرجيز:





    الـتّرجـيز صيـغة أمازيغية لكلمة الترجيز في العربية، والمقصود بها في
    حفلة سلوكت إنشاد الأشعار العربية بطريقة خاصة، إذ يبدؤها فرد واحد منهم
    ثم يرددها بعـده الآخرون، ويتدخل آخر مضيفا أو مجيبا سابقه. ويمثل هذا
    الترجيز قمة التفاعـل بين المستمعين الأمازيغيين الذين يجهلون العربية،
    وبين الطلبة الذين قد يدركون بعض معاني ما ينشدون، والعلاقة الجامعة
    للتأثر بين المستمعين والقراء هي طريقة الإنشاد مما له علاقة واضحة عند
    العارفين بطريقة إنشاد حوار العقول الشعرية خلال العرض الشعري في أحواش،
    ومن أجمل ما يوحي بوجود تلك العلاقة، ذلك الشعور الغامر الذي يعكس فرحة
    التأثر بمقروء سلوكت نهارا، وفرحة التمتع بالشعر المنشد في أحواش ليلا،
    تلك العادة التي تواكب قراءة القرآن في تاحزّابت وإنشاد الأشعار العربية
    في الاحتفال بـالطلبة في المواسم الكبرى حيث يلتقي عشرات الحفاظ في
    مجموعات يخصص لها مكان معين في الموسم. وتتناوب المجموعات على قراءة ربع
    حزب من القرآن لكل جماعة على حدة، فإذا وصل دور مجموعة منهم جاء جميع
    الحاضرين، ووقفوا عليهم يحصون عليهم الأنفاس... فإذا مالوا ولو خطأ في وقف
    أو إشباع أو قصر أو توسط أو غير ذلك من أنواع التجويد صفق لهم جميع
    الحاضرين من الطلبة تشهيرا للسامعين بعظم الزلة، وربما سمع التصفيق العوام
    المشتغلون بأنواع الاتجار خارج المدرسة فيصفقون هم أيضا لما رسخ في
    أذهانهم من فظاعة ذلك.


    إننا نسمع كثيرا من يقول عن سلوكت إنها تامغرا ن لقران، أي عرس القرآن،
    لأنها احتفال له مقوماته الخاصة... إننا فعلا في عرس لا يهتم بمباشرة
    تبليغ خطاب ديني بالأمازيغية، ولكن جلاله وجماله والاعتقاد في حصول الثواب
    به هو الذي جعلهم يقبلون عليه بكل حواسهم مخصصين له النهار كله كما يخصص
    قسط من الليل لاحتفال أحواش.


    يجب ألا نـــــــرى الاحتـــفال بالقرآن في عرســـه تامغرا ن لقران
    مناقضــــــا لاحتفال الرمز الشعـــــــــــري فــــي عرســـــــه:
    أحــــــــــواش لأن العــــــــادات الأمازيغيـــــة تعتبرهــــــما
    غيـــــــر متناقضين، بل إن أحدهما يكمل الآخر بأداء وظائف محددة، ذلك أن
    سلوكت احتفال بكلام الله، وسنة رسولــــه صلـى الله عليه وسلم
    وبحُفّاظهما، أما أحواش فاحتفال بفنية كلام العباد، وبنبل أعمالهم
    المعبــــــر عنهــــــا بلســان الشعـــــــــــراء ـ ءيماريــرن
    ورّوايــــــــس ـ إن سلوـــكت وأحواش احتفــــالان لا تــــــتم بهجة
    مناسبة أمازيغية بدونهما، بل إن من عوائد المغرب... وخصوصا سوسنا الأقصى،
    أن الأعراس والختمات القرآنية في الأفراح والاحتفالات عندهم سواء.
    ما يدل على رسوخ إيمانهم و صحة معتقداتهم، ومتين ديانتهم)

    اسامة1942

    عدد المساهمات : 1
    تاريخ التسجيل : 03/12/2009

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الامـــــــــــــــــــــــازيغ

    مُساهمة من طرف اسامة1942 في الخميس 3 ديسمبر 2009 - 13:22

    جزاكم الله خيرا

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الامـــــــــــــــــــــــازيغ

    مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 9 ديسمبر 2009 - 19:02

    نرجو منك المشاركة واثراء المنتدى

    ريمة
    زائر

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الامـــــــــــــــــــــــازيغ

    مُساهمة من طرف ريمة في السبت 3 أبريل 2010 - 21:49

    شكرا اخي على الموضوع القيم
    بارك الله فيك

    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5315
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الامـــــــــــــــــــــــازيغ

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين 5 أبريل 2010 - 21:11

    نرجو منك التواصل معنا والمشاركة في اثراء المنتدى شكرا

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 10 ديسمبر 2016 - 23:19