منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

أخي الزائر انت غير مسجل يمكنك التسجيل والمساهمة معنا في إثراء المنتدى ...وأهلا وسهلا بك دوما ضيفا عزيزا علينا ...شكرا لك لاختيار منتدانا كما ندعوك لدعوة اصدقائك للاستفادة من المنتدى وإثرائه ..شكرا وبارك الله فيكم جميعا
منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

منتدى تلات عبد القادر للعلوم والمعارف والثقافات لكل الفئات العمرية والأطياف الفكرية

اخي الزائر شكرا لك على اختيارك لمنتدانا ..كما نرجو لك وقتا ممتعا واستفادة تامة من محتويات المنتدى..وندعوك زائرنا الكريم للتسجيل والمشاركة في إثراء المنتدى ولو برد جميل ...دمت لنا صديقاوفيا..وجزاك الله خيرا.

المواضيع الأخيرة

» نسخة اصلية لكتاب اطلس التاريخ الإسلامي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:12 من طرف Admin

» أرشيف صور ثورة الجزائر الخالدة المصور
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:09 من طرف Admin

»  دليل المقاطع التعليمية للسنة الأولى ابتدائي و السنة الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 13:00 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني على شكل ppv ستساعدكم بإذن الله
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:58 من طرف Admin

» مذكرات الرياضيات للسنة أولى إبتدائي مناهج الجيل الثاني2016/2017
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:57 من طرف Admin

» منهجية تسيير جميع مقاطع ا اللغة العربية للسنة الأولى في الجيل الثاني
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» مذكرات الأسبوع الخامس للسنة الأولى *** - الجيل الثاني - منقولة ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:55 من طرف Admin

» التقويم في منهاج الجيل الثاني وفق المقاربة بالكفاءات
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:53 من طرف Admin

» التدرج السنوي2016/2017 يشمل جميع المواد : الأدبية + العلمية + زائد مواد الإيقاظ وفق مناهج الجيل الثاني ،
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:52 من طرف Admin

» دليل المقاطع التعليمية للسنة أولى و الثانية ابتدائي
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:51 من طرف Admin

» دفتر الأنشطة للغة+اسلامية+مدنية للسنة 2 بتدائي للجيل الثاني 2016-2017 م
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:50 من طرف Admin

» مناهج الجيل الثاني ابتدائي و الوثائق المرافقة لكل المواد في مجلد واحد
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:47 من طرف Admin

» الكراس اليومي مع مذكرات جميع أنشطة الأسبوع 6 سنويا المقطع 2 الأسبوع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:46 من طرف Admin

» دليل الأستاذ السنة الثانية س2 رياضيات تربية علمية كاملا
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:44 من طرف Admin

» منهجية تسيير أسبوع الإدماج في اللغة العربية والتربية الإسلامية والتربية المدنية للسنة الثانية الابتدائي لجميع المقاطع
الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 12:43 من طرف Admin

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الديانة اليهودية و علاقتها بالماسونية و الصهيونية العالمية

شاطر

Admin
المشرف العام
المشرف العام

عدد المساهمات : 5315
تاريخ التسجيل : 17/06/2008

مرحبا بك زائرنا الكريم الديانة اليهودية و علاقتها بالماسونية و الصهيونية العالمية

مُساهمة من طرف Admin في السبت 21 مارس 2009 - 21:35

الديانة
اليهودية و علاقتها بالماسونية و
الصهيونية العالمية




و
لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا
اليهود

اليهودية Judaism


تعريفها: هي الملة التي يدين بها
اليهود وهم أمة موسى عليه السلام .
أصلها : كانت في أصلها - قبل أن
يحرفها اليهود – هي الديانة
المنزلة من الله تعالى على موسى
عليه السلام ، وكتابها : التوراة .
وهي الآن ديانة باطلة لأن اليهود
حرفوها ولأنها نسخت بالإسلام .
- سبب تسميتها :
- سميت اليهودية بذلك نسبة إلى
اليهود ، وهم أتباعها ، وسموا
يهوداً : نسبة إلى (يهوذا) ابن يعقوب
الذي ينتمي إليه بنو إسرائيل الذين
بعث فيهم موسى عليه السلام ، فقلبت
العرب الذال دالا.؟
- وقيل : نسبة إلى الهود ، بشدّ
الدال ، وهو التوبة والرجوع ، وذلك
نسبة إلى قول موسى لربه : ((إنا هدنا
إليك)) أي تبنا ورجعنا إليك ياربنا
، وذلك أن بني إسرائيل حين غاب عنهم
موسى عليه السلام وذهب لميقات ربه
، صنعوا عجلا من ذهب وعبدوه ، فلما
رجع موسى وجدهم قد ارتدوا فغضب
عليهم وأنبهم فرجع أكثرهم وتابوا ،
فقال موسى هذه الكلمة . فسموا هوداً
ثم حولت إلى (يهــود) والله أعلم .
- عقيدة اليهود :
- كانت عقيدة اليهود قبل أن يحرفوها
، عقيدة التوحيد والأيمان الصحيح
المنزلة من الله تعالى على موسى
عليه السلام ، لكنهم حرفوها
وبدلوها وابتدعوا فيها ما لم ينزله
الله .
- بداية الانحراف:
- بدأ انحراف بني إسرائيل (اليهود)
في عهد موسى عليه السلام ، وهو حي
بين أظهرهم ، حيث طلبوا منه أن
يريهم الله تعالى ، فقالوا له ((أرنا
الله جهرة)) .
- ثم لما مات موسى عليه السلام ،
أخذوا يحرفون دين الله ويبدلون في
التوراة فقالوا ((عزيزٌ أبن الله ))
30 التوبة، وقالوا ((نحن أبناء الله
وأحباؤه )) 18 المائدة .
- إضافة ألي تبديلهم في أحكام
الشريعة المنزلة على موسى عليه
السلام ،وحرفوا نصوص التوراة ،
وقدسوا آراء أحبارهم المتمثلة بما
يسمى عندهم ( بالتلمود ) وهو شروح
واجتهادات علمائهم الذين أحلوا
لهم لحم الحرام وحرموا عليهم
الحلال بأهوائهم .
- لذلك قال الله تعالى شانة فيهم ((اتخذوا
أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون
الله )) التوبة
- وقد فسر حبيبي رسول الله صلى الله
عليه وسلم هذا في حديث بأن معنى
اتخاذهم أرباباً أي طاعتهم في
تحريم ما أحل الله وتحليل ما حرم
الله .
- نسبهم الابن إلى الله تعالى :
- قال الله تعالى عنهم Sad( وقالت
اليهود عزيزاً أبن الله )) فزعموا
أن عزيزاً وهو أحد أنبيائهم ابن
الله تعالى الله عما يقولون علواً
كبيرا ً.
- ومن ادعاتهم الضالة :
- انهم أبناء الله وأحباؤه .
- أن الله فقير وهم أغنياء .
- أن يد الله مغلولة .
- وكذلك قولهم لموسى ((لن نؤمن لك
حتى نرى الله جهرة ))
- وزعمهم أن الله تعالى تعب من خلق
السموات والأرض .
- إنكار اليهود وجحودهم لنبوة خاتم
الأنباء محمد صلى الله عليه وسلم
رغم أنهم يعرفون أنه رسول الله
حقاً ، ولديهم الأدلة على ذلك كما
ذكر الله ذلك عنهم .حيث ذكر أنهم
يعرفونه ويعرفون نبوته كما يعرفون
أبناءهم . قال تعالى (( الذين
أتيناهم الكتاب يعرفونه كما
يعرفون أبناءهم وإن فريقاً منهم
ليكتمون الحق وهم يعلمون ))146
البقرة.
- صفاتهم وأخلاقهم :
من خلال ما سبق ذكره نجد أنهم شعب
فاسد خبيث ماكر ، وهذا حكم الله
فيهم ،
1- كتمان الحق والعلم
2- الخيانة والغدر والمخادعة
3- الحــسد
4- الإفساد وإثارة الفتن والحروب
5- تحريف كلام الله تعالى وشرعه
والكذب على الله .
6- البذاءة وسوء الأدب .
وغيرها الكثير من الصفات الدنيئة.
و اليهودية معتقد يختلف عن معظم
المعتقدات والأديان ، هي دين مغلق
، فلا يحق لأي إنسان أن يعتنق
اليهودية . يمعنى أوضح : إن اليهود
لا يقبلون في صفوفهم إنسانا جديدا
يعتنق دينهم ، خلافاً لجميع
المبادئ والاديان التي تعمل
لزيادة المؤمنين بها . ولكي يكون
الانسان يهودياً يجب أن يكون من أم
يهودية . و مازالت محاكم اسرائيل
ترفض الاعتراف بيهودية مواطنيها
من أب يهودي وأم غير يهودية .
وقد ارتبطت كلمة (( يهودي )) في
أذهان الناس ، بتصور خاص وصفات
معينة خلال عصور التاريخ ، واستطاع
معتنقوا اليهودية أن يحافظوا على
دينهم وعرقهم ، فلم يندمجوا في
المجتمعات التي عاشوا معها في كل
البلدان ، وانعزلوا في ( حارات ) او (غيتو)
، لا تهم التسمية ، المهم أنهم
انعزلوا عن الشعوب التي عاشوا معها
، في أماكن خاصة ، وحافظوا على
لغتهم وديانتهم وتقاليدهم وسلوكهم
المبني على مبدأ واحد هو استغلال
الشعوب الأخرى بأية وسيلة . فهم
وحدهم ((شعب الله المختار )) وجميع
الشعوب إنما خلقت لتخدم ذلك الشعب (
لعنه الله ) .
ويعود الفضل في ذلك إلى دينهم
ومعتقداتهم . وقد يستغرب المرء كيف
يتهرب غير اليهود من التمسك بمبادئ
ديانتهم أكثر من اليهود الذين
يتشددون بالتمسك بها . وتحليل ذلك
بسيط :
فالديانات كلها مبنية على مثل
عليا ، وتفرض على معتنقيها واجبات
كما تتشدد في منع استغلال الآخرين
أو احتقارهم . والانسان أناني
بطبعه ، على الغالب يجب استغلال
غير . وهذا ما أدركه الذين وضعوا
أسس الديانة اليهودية الأقدمون ،
إذ يجمع معظم علماء الديانات
تقريبا بمن فيهم اليهود على أن
اليهودية بوضعها الحالي هي غير
الدين اليهودي الذي جاء به النبي
موسى عليه السلام .
ومما لا خلاف فيه أن التلمود وهو
الكتاب الذي يشرح العقيدة
اليهودية , هو كتاب سري وضعه (
حاخامات اليهود ) خلال فترة امتدت
ما بين 400-600 سنة .
أما التوراة فيرى بعض البحاثة
أنها من وضع العلماء الدينيين
والدنيويين الأقدمين أيضا

Admin
المشرف العام
المشرف العام

عدد المساهمات : 5315
تاريخ التسجيل : 17/06/2008

مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الديانة اليهودية و علاقتها بالماسونية و الصهيونية العالمية

مُساهمة من طرف Admin في السبت 21 مارس 2009 - 21:36

غاية الكتب المقدسة اليهودية



قبل كل شيء لنأخذ
المعطيات التالية ، والتي تفرضها
علينا الوقائع ومعلوماتنا عن
التوراة و التاريخ اليهودي :

1- إن تاريخ اليهود القديم
والمذكور في ( الهكزاتوك ) أي
الاسفار الستة الأولى من التوراة ،
لا يمكن التحقق من صحته من أي مصدر
آخر سوى التوراة.

2- وان علماء اليهود
يعلنون صراحة ان تاريخهم القديم
اسطوري وقد أُعيد وضعه من وجهة نظر
فريسية.

3- وأن اليهودية
الارثوذكسية المستندة الى شريعتهم
نشأت في بابل حوالي 400 سنه قبل
الميلاد فقط .(نقلاً عن الدكتور /آرثر
روين).

4- وأن علماء الكتاب
المقدس كلهم مجمعون على أن العهد
القديم جرى وضعه خلال و بعد النفي
إلى بابل.

5- وإن غاية الشريعة
اليهودية هي أن تربط ببعضها فئة
قتالية غير قابلة للامتزاج مع
الغير و لا تقبل المصالحة أو
المخادنة معهم ، ولا تعرف الرحمة
أو الشفقة ومنظمة تنظيماً شبه
عسكري.

6- وإن الصور الخيالية في (
الهكزاتوك ) تصف فئة من المتآمرين
المثاليين.

7- وأن إله اليهود القبلي
يأمرهم بخدمة الشريعة تحت طائلة
المحي من الوجود.

8- وإن أسفار العهد القديم
التالية للهكزاتوك انما هي وصف
لعقوبات والمكافآت التي سيستحقها
اليهود حسبما يكونوا قد عصوا أو
أطاعوا الشريعة.

9- وإن رسالة الأنبياء
لليهود هي فقط اتباع الشريعة لكي
يأتيهم ( الوعد ) أي أن يتملكوا
الأرض ومــن عليها – و إلا عوقبوا
بالمحو من الوجود.

وبناء على ذلك كله لا
مناص أمامنا من الجزم بأن تاريخ
اليهود مختلف على نطاق واسع ، وقد
اختلقه المتآمرون البابليون
وهدفهم خلق تقاليد قومية لها غاية
قائمة بذاتها لدى المنفيين و
ذريتهم ، تفرض عليهم تنظيما باطشا
تحت امرة الشريعة ، ومن ثم اضفاء
ثوب الدين عليهم ، لإخفاء وتبرير
غاياتهم الاجرامية ضد العالم.

وقد استعار واضعو
المؤامرة الافكار من مضيفيهم
البابليين ، ثم اضافوا اليها
تقاليدهم القبلية الخاصة بعد
تنميقها وتزيينها ، ثم أطلقوا
لمخيلاتهم الخصبة العنان؟

الصهيونية Zionism


تعريفها : هي منظمة يهودية
تنفيذية ، مهمتها تنفيذ المخططات
المرسومة لإعادة مجد بني إسرائيل -اليهود-
وبناء هيكل سليمان ، ثم إقامة
مملكة إسرائيل ثم السيطرة من
خلالها على العالم تحت ملك (ملك
يهوذا) المنتظر . سميت بذلك : نسبة
إلى (صهيون) جبل يقع جنوب بيت
المقدس يقدسه اليهود .
الماسونية والصهيونية :


الصهيونية قرينة للماسونية إلا
أن الصهيونية يهودية بحتة في شكلها
وأسلوبها ومضمونها وأشخاصها ، في
حين أن الماسونية يهودية مبطنة
تظهر شعارات إنسانية عامة ،وقد
ينطوى تحت لوائها غير اليهود من
المخدوعين والنفعيين .
كما أن الصهيونية حركة دينية
سياسية معلنة تخدم اليهود بطريق
مباشر فهي الجهاز التنفيذي الشرعي
والرسمي لليهودية العالمية .
في حين أن الماسونية حركة
علمانية إلحادية سرية تخدم اليهود
بطريق غير مباشر ، فهي القوة
الخفية التي تهيء الظروف والأوضاع
لليهود .
تاريخها ونشأتها :


الصهيونية كالماسونية ليست
وليدة هذا العصر فقد مرت بمراحل
كثيرة منذ القرون الأولى قبل ظهور
المسيحية وبعدها وقبل ظهور
الاسلام وبعده ، وكانت مراحلها
الأولى مهمتها تحريض اليهود على
الانتفاض والعودة إلى أرض فلسطين
وبناء هيكل سليمان ، وتأسيس مملكة
إسرائيل الكبرى ، وحــوك
المؤامرات والمكائد ضد الأمم
والشعوب الأخرى .
اما الصهيونية الحديثة : فقد بدأت
نواتها الأولى عام 1806م حين اجتمع
المجلس الاعلى لليهود بدعوة من /
نابليون -لاستغلال أطماع اليهود
وتحريضهم على مساعدته - ثم حركة (
هرتزل ) اليهودي التي تمخضت عن
المؤتمر اليهودي العالمي في (بال)
بسويسرا عام 1897م والذي قرر فيه
إقطاب اليهود مايسمى بـ(بروتوكلات
حكماء صهيون) وهو المخطط اليهودي
الجديد للاستيلاء على العالم ومن
هذا المؤتمر انبثقت المنظمة
الصهيونية الحديثة .
أهداف الصهيونية :


- ذكرنا أن الصهيونية حركة يهودية
خالصة . اما أهدافها فهي ذات جانبين
: ديني وسياسي :
----أما الجانب الديني فيتلخص فيما
يلي :

  1. إثارة الحماس الديني
    بين أفراد اليهود في جميع
    أنحاء العالم ، لعودتهم إلى
    أرض الميعاد المزعومة ( أرض
    فلسطين ) .

  2. حث سائر اليهود على
    التمسك بالتعاليم الدينية
    والعبادات والشعائر اليهودية
    والالتزام بأحكام الشريعة
    اليهودية .

  3. إثارة الروح القتالية
    بين اليهود ، والعصبية
    الدينية والقومية لهم للتصدي
    للأديان والأمم والشعوب
    الأخرى .


---- أما الجانب السياسي فيتلخص
فيما يلي :

  1. محاولة تهويد فلسطين (
    أي جعلها يهودية داخلياً )
    وذلك بتشجيع اليهود في جميع
    أنحاء العالم على الهجرة إلى
    فلسطين وتنظيم هجرتهم
    وتمويلها ، وتأمين وسائل
    الاستقرار النفسي والوظيفي
    والسكني وذلك بإقامة
    المستوطنات داخل أرض فلسطين ((
    وهي عبارة عن مجمعات سكنية
    حديثة كاملة المرافق تمولها
    الصهيونية من تبراعات اليهود
    والدول الموالية لهم في
    العالم )) ، وتوطيد الكيان
    اليهودي الناشئ في فلسطين
    سياسياً واقتصادياً وعسكرياً
    .

  2. تدويل الكيان
    الاسرائيلي في فلسطين عالمياً
    ، وذلك بانتزاع اعتراف اكثر
    دول العالم بوجود دولة
    إسرائيل في فلسطين وشرعيتها
    وضمان تحقيق الحماية الدوليه
    لها ، وفرضها على العالم ،
    وعلى المسلمين على وجه الخصوص
    . لذلك نجد أن الصهيونية تقوم
    بدور رئيس في دفع أمريكا
    وروسيا وأكثر الدول في أوربا
    لحماية اسرائيل سياسياً
    وعسكرياً ودعمها اقتصاديا
    وبشريا ، فبالرغم من ان امريكا
    ودول أوربا - دول نصرانية - ،
    وبالرغم من ان روسيا شيوعية
    تحارب الأديان وبالرغم ايضا
    من ان شعوب هذه الدول تكره
    اليهود بحق الا انها لا تزال
    تحمي دولة اسرائيل وتدعمها .
    وما ذك إلا بتأثير الصهيونية
    الواضح.

  3. متابعة وتنفيذ
    المخططات اليهودية العالم
    السياسية والاقتصادية ، خطوة
    بخطوة ، ووضع الوسائل الكفيلة
    بالتنفيذ السريع والدقيق لهذه
    المخططات ، ثم التهيئة لها
    إعلاميا وتمويلها اقتصاديا ،
    ودعمها سياسياً .

  4. توحيد وتنظيم جهود
    اليهود في جميع العالم أفراد
    وجماعات ومؤسسات ومنظمات ،
    وتحريك العملاء والمأجورين
    عند الحاجة لخدمة اليهود
    وتحقيق مصالحهم ومخططاتهم.


مغالطات صهيونية :


في نهاية القرن التاسع عشر ،
عندما ظهرت الحركة الصهيونية ، كان
ما يسمى " التيار الوطني " هو
الغالب في هذه الحركة ، وهوالتيار
الداعي إلى بقاء اليهود في بلادهم
الأصلية ، والعمل على الإندماج في
هذه المجتمعات، وكانت غالبيته من
المثقفين والعمال الفقراء أو من
الطبقة المتوسطة.
اما التيار الثاني ، فهو "
التيار القومي " وكان يتزعمه
غلاة الصهاينة من كبار الأغنياء
اليهود الباحثين قبل كل شىء عن "
أرض " يمارسون عليها نشاطهم
الإقتصادي بعيداً عن منافسة
البرجوازية الآوروبية القوية ،
ولم يكن يعنيهم كثيراً أن تكون هذه
الأرض فلسطين أو غيرها ، فالموضوع
بالنسبة لهم كان مشروعاً
إقتصادياً فحسب .
وبالفعل فقد طرح في البداية
انشاء دولة لليهود في آوغندا أو
غانا ! ثم طرح انشاء دولة في مناطق
واسعة من الأرجنتين ! ومع ظهور
النزعات العنصرية في آوروبا
والمذابح التي تعرض لها اليهود في
روسيا أولا ، ثم في باقي الدول
الآوروبية ، ازداد انصار التيار
القومي الداعي إلى وطن قومي لليهود.
ونتيجة عدد كبير من العوامل تم
اختيار فلسطين لتكون هي الوطن
القومي المزعوم " وهذه العوامل
يمكن مناقشتها في مبحث مستقل " .
من الطريف ذكره ، أن أدبيات
الحركة الصهيونية كانت تسمي
فلسطين باسمها الأصلي ، ولم تكن
تسمية اسرائيل قد خطرت لهم على بال
، حتى بعد قيام اسرائيل كانت تسمى
" فلسطين " حتى العام 1952 على
الأقل ، لأنهم يعرفون أن شعب
إسرائيل المزعوم ، كان قد اندثر من
الوجود ، وذاب بين شعوب المنطقة
منذ القرن السادس قبل الميلاد على
الأقل ! وأن اللغة العبرية نفسها قد
اندثرت من الوجود منذ ذلك الزمن
أيضاً ، وقد كان اليهود يتكلمون
الآرامية " المقصود يهود السبي
في بابل وبعد ذلك في فلسطين " ثم
بعد ظهور العربية وهيمنتها على
المنطقة تكلم اليهود العربية
مثلهم مثل غيرهم من شعوب المنطقة.
وعندما قامت الصهيونية بمحاولة
إحياء اللغة العبرية ، وهي
المحاولة التي كان لليهود الألمان
الدور البارز فيها ، فقد جاءت
العبرية الحديثة إصطناعاً على
اصطناع ، وهي لا تمت بصلة لللغة
العبرية الأصلية ، ذات الأصل
الشرقي العريق . فاللغة العبرية
الحديثة غير قادرة على نطق ثلاثة
من الأحرف الأساسية في " اللغات
السامية " وهي الحاء والعين
والقاف، إضافة إلى قلب الحروف
المأخدوذ عن الإرمية ، وتحويل
الألمان الحرف ( و ) إلى ف ، بثلاثة
نقاط وهو الحرف الألماني ( w ) وهكذا
ضاعت اللغة العبرية ، مرتين ،
واصبحت لغة عجيبة ، هجينة ، مصطنعة
، حتى النهاية .
مثال آخر للتزوير البشع الذي
تمارسه الصهيونية ، هو إدعائها بأن
اليهود في جميع أنحاء العالم ليسوا
أتباع دين معين هو الدين اليهودي ،
فقط ، ولكنها تذهب أبعد من ذلك ، [ان
تدعي بأن هؤلاء إنما هم شعب واحد من
عرق واحد ن في واحدة من اكثر الخدع
بشاعة في تاريخ الإنسانية .
مثال ثالث للتزوير والخداع ، هو
إدعائها بأن فلسطين ، هي الأرض
الموعودة ، وهي مسرح التوراة ، وهي
الحاضنة الطبيعية للديانة
اليهودية ! ورغم فشلهم الذريع في
إثبات هذا الأمر وهم ينبشون في
تراب فلسطين منذ أكثر من قرنين من
الزمان مزودين بكل ما يخطر على بال
من إمكانيات تكنلوجية ، وملايين
الدولارات ، وأدعية الحاخامات ،
وقد أخرجت أرض فلسطين كل أسرارها ،
ولم يعثر على أثر واحد لكل ما ذكر
في التوراة ، لا قصور ولا ممالك ولا
ما يحزنون ، وبقيت أرض فلسطين وفية
حتى النهاية ، رغم أن بعض أبنائها
قد غيروا جلودهم ، المهم أن كل
الحضارات التي مرت على فلسطين
نعرفها جيداً ويمكن تزمينها بدقة ،
وأبرز هذه الحضارات هي الحضارة
الكنعانية والحضارة الفلسطينية،
حتى إنسان ما قبل التاريخ كان
حاضرا بأدواته البدائية ، ليكون
شاهد على فضيحة الهدهد هذه . فجن
جنونهم وبدأوا يمارسون الكذب
علانية ، مستفيدين بالدرجة الأولى
من غياب الطرف العربي ، وصمته
المريب ، ومستفيدين من بعض اطروحات
الفقه الإسلامي البائسة من نوع "
العلو الثاني " و " الوعد
الإلهي " وهم يوظفون كل ما في
حوزتهم من إمكانيات لتزوير
التاريخ وإعادة كتابته كما
يريدونه ، سينما ، موسيقى ، قصص ،
أفلام كرتون ، سياحة ، طبيخ ، كل
شىء ، كل شىء .
والعرب ، أين العرب من كل هذا ؟
يؤسفني أن أقول أن رد الفعل العربي
كان الغياب التام ولا شىء غير
الغياب ، بل أخطر من ذلك نحن ،
العرب ، مارسنا بغباء لا نحسد عليه
ترديد بعض المقولات التوراتية ،
وهي كثيرة جداً ومخزية في حق ثقافة
عريقة كثقافتنا العربية

Admin
المشرف العام
المشرف العام

عدد المساهمات : 5315
تاريخ التسجيل : 17/06/2008

مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الديانة اليهودية و علاقتها بالماسونية و الصهيونية العالمية

مُساهمة من طرف Admin في السبت 21 مارس 2009 - 21:36

الماسونية FreeMasonic


جذور الماسونية


في إطار
حملتهم للقضاء على الديانة النصرانية، أنشأ اليهود جمعية سرية أطلقوا عليها اسم "القوة الخفية" واستعانوا بشخصية يهودية تعرف باسم "احيرام أبيود" أحد مستشاري الملك هيرودس الثاني عدو النصرانية الأكبر على تحقيق هذه الغاية، وأسندت رئاسة الجمعية إلى الملك المذكور، وهكذا تم عقد أول اجتماع سري عام 43م حضره الملك المذكور ومستشاراه اليهوديان
"
احيرام أبيود وموآب لافي" وستة من الأنصار المختارين، وكان الغرض الرئيس من إنشاء هذه الجمعية القضاء على النصرانية.
ثم عقدوا الاجتماع الثاني واتخذوا بعض القرارات السرية وتعاهدوا على كتمانها وأفسحوا لمن يثقون بهم المجال للانضمام إلى هذه الجمعية على أن تعصب عينيْ كل من يود الانتساب للجمعية، واتفقوا على اتخاذ بعض الأدوات الهندسية كالبيكار والميزان رمزاً لمنـظمتهم السرية، وبعد هلاك الملك هيرودس انتقلت رئاسة هذه الجمعية السرية إلى "احيرام"
مستشاره ثم أعقبه ابن أخيه "طوبان لقيان". واستمرت جمعية القوة الخفية تعمل في السر، ولا يدري أحد عنها شيئاً حتى أميط اللثام عن هذه المنظمة عام 1717م، وذلك لدى ظهور ثلاثة من أقطاب اليهود "جوزيف لافي وابنه إبراهيم وإبراهيم أبيود"، وكانوا يحتفظون بنسخة من مبادئ هذه الجمعية وقراراتها وطقوسها وأخذوا يجوبون الأقطار للاتصال بالبقية الباقية من أتباع هذه المنظمة السرية، وكانوا يهدفون إلى استعادة مجد إسرائيل، واسترداد هيكل سليمان في بيت المقدس، ثم قصدوا لندن التي كانت تضم أعظم جماعة من اليهود المنتمين إلى تلك القوة الخفية.
وفي 24 يونيو من العام المذكور، عقد هؤلاء الثلاثة الذين يعتبرون ورثة السر أول اجتماع في العاصمة البريطانية وضموا إليهم اثنين من غير اليهود البسطاء للتمويه والتضليل وقرروا تجديد جمعية "القوة الخفية" ووضعوا لها بعض المبادئ البراقة "حرية، مساواة، إخاء، تعاون" واستبدلوا الرموز القديمة باصطلاحات جديدة كما قرروا تبديل اسم "هيكل" الذي كانوا يستعملونه قديماً باسم "محفل" وتبديل اسم القوة الخفية باسم "البنائين
الأحرار" (ماسون تعني بناء). ولأول مرة في التاريخ ظهر لعالم الوجود ما يسمونه بالبنائين الأحرار، وأخذت تنتشر الجمعيات التي تحمل هذا الاسم، وزعم أقطاب اليهود الذين يقفون وراء هذه الجمعيات أن أهدافها نشر المبادئ الإصلاحية والاجتماعية وبناء مجتمع إنساني جديد. وقد استطاعوا أن يتخذوا من أحد أنصارهم "ديزا كولييه" مطية لتحقيق أغراضهم وأطلقوا عليه وعلى من يسيرون على غراره من غير اليهود اسم "العميان" كما أطلقوا على اسم محفل لندن الماسوني المركزي اسم "محفل إنجلترا الأعظم" على أن يكون في مقدمة مهامه دعم اليهود ومحاربة الأديان وبث روح الإلحاد والإباحية.
و للحركة الماسونية تاريخ أسود، وتردد اسمها عند نشأة كثير من الحركات السرية والعلنية وفي مؤامرات عديدة ، وعُرفت بطابع السرية والتكتم وبالطقوس الغريبة التي أخذت الكثير من رموزها من التراث اليهودي وكُتبت حولها الآلاف من الكتب في الغرب وفي الشرق. ومن أهم الحركات والثورات التي كانت الماسونية وراءها الثورة الفرنسية، وحركة الاتحاد والترقي التي قامت بحركة انقلابية ضد السلطان عبدالحميد الثاني ووصلت إلى الحكم ثم مالبثت أن ورطت الدولة العثمانية في الحرب العالمية الأولى مما أدى إلى تمزقها وسقوطها.
وقد ظل طابع السرية يلف هذه الحركة في اجتماعاتها ومنتدياتها وتحركاتها حتى طرأ تطور جديد، إذ تجرأت بفتح أبوابها وإعلان نشاطها متحدية كل المشاعر المتأججة ضدها. وكانت تركيا .. المحطة الأولى في المنطقة لإعلان هذا النشاط، ثم جاء الأردن ثانية، ولا ندري أين ستكون المحطة الثالثة؟
الماسونية كما هو ثابت نتاج الفكر اليهودي، وتركيا ترتبط مع إسرائيل بحلف استراتيجي، فهل هناك علاقة تجمع بين أطراف هذا الثالوث؟ وما قصة الماسونية في تركيا؟.. وماذا فعلت فيها؟ ولنبدأ من البداية :
اسطنبول : أورخـان محمد علي. لأول مـرة في تاريخه .. المحفل التركي يفتح أبوابه ويمـــارس نشـاطـه علناً!
تأسس أول محفل ماسوني في الدولة العثمانية عام 1861م تحت اسم "الشورى العثمانية العالية" ولكنه لم يستمر طويلاًً، فالظاهر أنه قوبل برد فعل غاضب مما أدى إلى إغلاقه بعد فترة قصيرة من تأسيسه. ومن المعروف أن أول سلطان عثماني ماسوني كان السلطان مراد الخامس الشقيق الأكبر للسلطان عبدالحميد الثاني والذي لم يدم حكمه سوى ثلاثة اشهر تقريباً عندما أقصي عن العرش لإصابته بالجنون. وقد انتسب إلى الماسونية عندما كان ولياً للعهد وارتبط بالمحفل الأسكتلندي، كما كان صديقاً حميماً لولي العهد الإنجليزي الأمير إدوارد "ملك إنجلترا فيما بعد" الذي كان ماسونياً مثله، حتى ظنّ بعض المؤرخين أن ولي عهد إنجلترا هو الذي أدخله في الماسونية، ولكن هذا غير صحيح لأنه كان ماسونياً قبل تعرفه إلى الأمير "إدوارد" .
وكان من
النتائج الخطيرة لتواجد المحافل الماسونية الأجنبية داخل حدود الدولة العثمانية احتضان هذه المحافل حركة "الاتحاد والترقي" وهي في مرحلة المعارضة في عهد السلطان عبدالحميد الثاني، وأصبحت المحافل الماسونية محل عقد اجتماعات أعضاء جمعية الاتحاد والترقي بعيداً عن أعين شرطة الدولة وعيونها لكونها تحت رعاية الدول الأجنبية ولا يمكن تفتيشها. ويعترف أحد المحافل الماسونية التركية الحالية وهو محفل "الماسنيون الأحرار والمقبولون" في صفحة "الإنترنت"
التي فتحوها تحت رموز: بأنه : " من المعلوم وجود علاقات حميمة بين أعضاء جمعية الاتحاد والترقي وبين أعضاء المحافل الماسونية في تراقيا الغربية، بدليل أن الذين أجبروا السلطان عبدالحميد الثاني على قبول إعلان المشروطية كان معظمهم من الماسونيين".
يقول المؤرخ الأمريكي الدكتور "أرنست أ. رامزور" في كتابه "تركيا الفتاة وثورة 1908م" وهو يشرح سرعة انتشار حركة جمعية الاتحاد والترقي في مدينة سلانيك:
"
لم يمض وقت طويل على المتآمرين في سلانيك وهي مركز النشاط حتى اكتشفوا فائدة منظمة أخرى وهي الماسونية، ولما كان يصعب على عبدالحميد أن يعمل هنا بنفس الحرية التي كان يتمتع بها في الأجزاء الأخرى من الإمبراطورية فإن المحافل الماسونية القديمة في تلك المدينة استمرت تعمل دون انقطاع ـ بطريقة سرية طبعاً ـ وضمت إلى عضويتها عدداً ممن كانوا يرحبون بخلع عبدالحميد."

ثم يقول "ويؤكد لنا دارس آخر أنه في حوالي سنة 1900 قرر "المشرق الأعظم" الفرنسي (أي المحفل الماسوني الفرنسي) إزاحة السلطان عبدالحميد وبدأ يجتذب لهذا الغرض حركة تركيا الفتاة منذ بداية تكوينها. ثم إن محللاً آخر يلاحظ: يمكن القول بكل تأكيد إن الثورة التركية (أي حركة جمعية الاتحاد والترقي) كلها تقريباً من عمل مؤامرة يهودية ماسونية".
ويقول "سيتون واطسون" في كتابه "نشأة القومية في بلاد البلقان": "إن أعضاء تركيا الفتاة ـ الذين كان غرب أوروبا على اتصال دائم معهم ـ كانوا رجالاً منقطعين وبعيدين عن الحياة التركية وطراز تفكيرها لكونهم قضوا ردحاً طويلاً من الزمن في المنفى، وكانوا متأثرين وبشكل سطحي بالحضارة الغربية وبالنظريات غير المتوازنة للثورة الفرنسية. كان كثير منهم أشخاصاً مشبوهين، ولكنهم كانوا دون أي استثناء رجال مؤامرات لا رجال دولة، ومدفوعين بدافع الكراهية والحقد الشخصي لا بدافع الوطنية. والثورة التي أنجزوها كانت نتاج عمل مدينة واحدة وهي مدينة سلانيك إذ نمت وترعرعت فيها وتحت حماية المحافل الماسونية "جمعية الاتحاد والترقي" وهي المنظمة السرية التي بدلت نظام حكم عبدالحميد.
وكما كان عهد الاتحاديين هو العهد الذهبي بالنسبة لليهود الراغبين في الهجرة إلى فلسطين كذلك كان العهد الذهبي في فتح المحافل الماسونية في طول البلاد وعرضها في الدولة العثمانية. يقول فخر البارودي في مذكراته واصفاً وضع دمشق بعد وصول الاتحاد والترقي إلى الحكم : "وقد ساعد الاتحاديين على نشر دعايتهم اللوج ـ أي المحفل ـ الماسوني الذي كان مغلقاً قبل الدستور" ثم يقول: "وبعد الانقلاب فتح المحفل أبوابه، وجمع الأعضاء شملهم وأسسوا محفلاً جديداً أسموه محفل "نور دمشق" وربطوه بالمحفل الأسكتلندي"
ولكي نعرف مكانة المحافل الماسونية لدى أعضاء جمعية الاتحاد والترقي نسوق هنا اعتراف أحد أعضائهم:
"
كان هناك نوعان من الأعضاء في الجمعية: أحدهما مرتبط بالمحفل الماسوني وهذا كنا نطلق عليه اسم الأخ من الأب والأم، وآخر غير مرتبط بالمحفل الماسوني، فكنا نطلق عليه اسم الأخ من الأب فقط". وفي كتاب نشره الماسونيون في تركيا تحت عنوان "الماسونية في تركيا وفي العالم" يتحدث عن دور المحافل الماسونية في إنجاح حركة الاتحاديين:
"
وقد انتشرت الماسونية بشكل خاص في سلانيك وحواليها. ومع أن عبدالحميد حاول أن يحد ويشل الحركة الماسونية هناك، إلا أنه لم يوفق في مسعاه" ، "وقد قامت هذه المحافل، لاسيما محفل "ريزورتا" ومحفل
"
فاريتاس" بدور كبير في تأسيس وتوسيع حركة جمعية الاتحاد والترقي، كما كان للماسونيين دورهم في "إعلان الحرية" سنة 1908م.

Admin
المشرف العام
المشرف العام

عدد المساهمات : 5315
تاريخ التسجيل : 17/06/2008

مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الديانة اليهودية و علاقتها بالماسونية و الصهيونية العالمية

مُساهمة من طرف Admin في السبت 21 مارس 2009 - 21:37

الماسونية في سطور


الماسونيه .. إشتقاق لغوى من الكلمه الفرنسيه ( ْMacon ) ومعناها ( البناء ) والماسونيه تقابلها (
Maconneries ) ..
أى الباؤون الأحرار .. وفى الإنخليزيه يقال : فرى ماسون ( Free-mason ) ( البناؤون الأحرار ) . وبذلك يتضح أن هذه المنظمه يربطها أصحابها ومؤسسوها بمهنة البناء . وبالفعل يزعم مؤرخوها ودعاتها أنها فى الأصل تضم الجماعات المشتغله فى مهن البناء والعمار . وفى هذا التبرير التخفيفى يحاولون إظهارها وكأنها أشبه بنقابه للعاملين فى مهن البناء! ولو كانت الماسونيه نقابة محترفي أعمال بناء فما الداعى لسريتها وإخفاء أوراقها ..؟!
الماسونيه هى حركه خطيره ما إن يطرح إسمها حتى يثور القلق فى نفس المستمع . وما أن تذكر حتى ترى الجلساء يبدأون بتعداد مؤامراتها ومكائدها . ويظهرون الحيره فى أمر هذه الحركه ..التى إعتمدت السريه فى إخفاء حقيقتها وأهدافها . ولعل ذلك لأن اليهود الذين حاربوا الأنبياء والرسل . وظنوا أنهم شعب الله المختار وأن ما سواهم ( غوييم ) تنطق الغين حرف g بالإنجليزيه . أى أغبياء ضالين يوجهونهم كيف يشاؤون ويصل بهم المستوى للقول : ( الغوييم هم حيوانات بصورة بشر ) أرادوا أن تكون الماسونيه من جملة الأقنعه الى تستتر مخططاتهم وراءها .
يقول حكماء صهيون فى البرتوكول الخامس عشر من بروتوكولاتهم : أنه من الطبيعى أن نقود نحن وحدنا الأعمال الماسونيه ،
لأننا وحدنا نعلم أين ذاهبون وما هو هدف كل عمل من أعمالنا . أما الغوييم فإنهم لايفهمون شيئا حتى ولا يدركون النتائج القريبة . و في مشاريعهم فإنهم لايهتمون إلا بما بما يرضي مطامعهم المؤقته ولا يدركون أيضا حتى أن مشاريعهم ذاتها ليست من صنعهم بل هى من وحينا !
هذا قليل من كثير جاء عند حكماء صهيون عن الماسونيه بأنها من الأدوات الهامه التى يسعون عبرها لتحقيق أهدافهم سواء فى بناء مملكتهم المزعومه فى فلسطين ، و إعادة بناء هيكل سليمان . أو فى تحقيق نفوذ لهم فى أية حكومه أو مؤسسه يستطيعون النفاذ إليها . أو فى نشر الفساد فى الأرض ، لأن إشاعة التعلق بالماده والشهوات والأهواء يكشف الثغرات ونقاط الضعف فى كل شخص والنافذين بشكل خاص كي يتوجهوا إليه بإشباع هذه الأهواء فيصبح رهينة بين أيديهم يستثمرونه كي يريدون ..!
والماسونيه تعتمد المنهج اليهودى فى الحط من شأن الخالق سبحانه وتعالى . فكما اليهود فى توراتهم المحرفه يقولون فى الإتحاد بين الله والإنسان . فيعطون على أساس ذلك لله تعالى أوصاف بشريه كقولهم مثلا :
بكى حتى تورمت عينيه ..!
ندم على خراب الهيكل ..!
سمع آدم وقع أقدام الرب فى الجنه ..!
كذلك الماسون يستخدمون للخالق سبحانه وتعالى تعبيرا غامضا هو : مهندس الكون الأعظم ! و في هذا التعبير إنكار واضح لخلق الله تعالى المخلوقات من العدم . فالمهندس ليس سوى بان من مواد متوفره . وقولهم الأعظم يفيد وكأن العمل تم من قبل مجموعه كان هو أعظمها !
فماسونيتهم كما يدعون فوق الأديان وهى عقيدة العقائد لا تعترف بوطنيه ولا قوميه فهي أمميه عالميه تعمل على توحيد العالم وسلام عالمي ولغه عالميه إلى ما هنالك من الشعارات البراقه التى يجد فيها الضعفاء سبيلا للهروب ومبررا لتقصيرهم فى جهادهم من إعلاء راية الإيمان وحفظ الأمم والأوطان والمقدسات.
و ليست الماسونيه حركه منظمه لايمكن محاربتها وإنما حركه مشتته متعددة النظم محافلها أكثر من أن تعد . و هي متصارعه . وكل محفل فيها يتهم غيره بالخروج عن الماسونيه والإنحراف عن مبادئها . ففى لبنان وحده وهو بلد صغير هناك عشرات المحافل و لكل واحد منها نظامه و رؤساؤه و
مفاهيمه ! و
الماسونيه حركه تشكل أداة بيد الصهيونيه والإستعمار ولكنها ليست الوحيده . فمن تفرعاتها أندية الروتارى والليونز التى يتباهى بعض من ينسبون أنفسهم لمراكز دينيه أو ثقافيه زورا بالإئنتماء لها أو حضور إحتفالاتها.
و من مثيلاتها حركات هدامه و أبرزها البهائيه و القيدانيه
!!
  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 4 ديسمبر 2016 - 4:55