منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

أخي الزائر انت غير مسجل يمكنك التسجيل والمساهمة معنا في إثراء المنتدى ...وأهلا وسهلا بك دوما ضيفا عزيزا علينا ...شكرا لك لاختيار منتدانا كما ندعوك لدعوة اصدقائك للاستفادة من المنتدى وإثرائه ..شكرا وبارك الله فيكم جميعا
منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

منتدى تلات عبد القادر للعلوم والمعارف والثقافات لكل الفئات العمرية والأطياف الفكرية

اخي الزائر شكرا لك على اختيارك لمنتدانا ..كما نرجو لك وقتا ممتعا واستفادة تامة من محتويات المنتدى..وندعوك زائرنا الكريم للتسجيل والمشاركة في إثراء المنتدى ولو برد جميل ...دمت لنا صديقاوفيا..وجزاك الله خيرا.

المواضيع الأخيرة

» تصميم تطبيقات الموبايل مع أطياف
الأحد 26 مارس 2017 - 19:17 من طرف موشن جرافيك

» البرهان على دلتا وطريقة حل المعادلات من الدرجة2
الجمعة 24 مارس 2017 - 20:49 من طرف زائر

» اسهل طريقة لحل جميع المسائل والمعادلات الرياضية الصعبة بسهولة ومع التعليل والبرهان وبدون معلم
الجمعة 24 مارس 2017 - 20:47 من طرف زائر

» الذكاءات المتعددة
السبت 18 مارس 2017 - 15:13 من طرف زائر

» التقويم في المنظومة التربوية
السبت 18 مارس 2017 - 15:11 من طرف زائر

»  شهادة البكالوريا 2016 المواضيع و التصحيحات
الأحد 5 مارس 2017 - 18:26 من طرف Admin

» مواضيع و حلول شهادة التعليم المتوسط 2015
الأحد 5 مارس 2017 - 18:17 من طرف Admin

» مواضيع و حلول شهادة التعليم المتوسط 2016
الأحد 5 مارس 2017 - 18:06 من طرف Admin

» مواضيع و تصحيحات شهادة التعليم الابتدائي
الأحد 5 مارس 2017 - 17:54 من طرف Admin

» تصميم فيديو موشن جرافيك مع اطياف
الخميس 16 فبراير 2017 - 11:32 من طرف موشن جرافيك

» الرياضيات متعة
الأحد 22 يناير 2017 - 20:21 من طرف Admin

» سحر الرياضيات مع آرثر بينجامين ممتع و رهيب في الحساب الذهني
الأحد 22 يناير 2017 - 20:14 من طرف Admin

» طريقة رائعة وذكية لـ ضرب الأعداد بسرعة و بكل سهولة - جدول الضرب !
الأحد 22 يناير 2017 - 20:12 من طرف Admin

» حساب الجذور التربيعية بسرعة وبدون آلة حاسبة
الأحد 22 يناير 2017 - 19:59 من طرف Admin

» الحساب الذهني - ضرب الأعداد ذو الخانتين (أقل من 100)
الأحد 22 يناير 2017 - 19:57 من طرف Admin

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    الباحثة الامريكية بربارا براون اكتشاف الاسلام ونقد المسيحية في تجربة

    شاطر
    avatar
    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5336
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم الباحثة الامريكية بربارا براون اكتشاف الاسلام ونقد المسيحية في تجربة

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس 25 ديسمبر 2008 - 13:20

    -إكتشاف الاسلام ونقد المسيحية في تجربةالباحثة
    الامريكية بربارا براون



    كانت الكاتبة الأمريكية "بربارا براون" من بين
    المنضوين الى رحاب الاسلام، في التسعينات. وبهذا تكون قد توصّلت الى السلام
    الداخليّ
    مع نفسها، وطوت صفحة من حياتها دامت مدة سبع وثلاثين سنة كانت تائهة في
    ضباب
    الارتياب بخصوص الله والطريقة الصحيحة لعبادته، حتّى استطاعت في عام 1991م أن
    تكتشف
    الاسلام، على حسب تعبيرها
    .
    وعن نشأتها كمسيحيّة وخلفيّات تحوّلها الى الاسلام تقول براون:
    "لقد نشأتُ كمسيحيّة
    وترعرعتُ في كنف طائفة بروتستانتيّة
    تُعرف بـ "عقيدة المسيحية الاصلاحية
    CHRISTIAN REFORMED FAITH، ورغم الخلفية الدينيّة الشاملة:
    صلاة في الكنيسة مرتين كلّ يوم أحد وفي العطلات، وتعليم مسيحي خاص يوم
    الأحد،
    ومدارس صيفيّة لدراسة الكتاب المقدّس، ومعسكرات دينيّة، ودروس
    عقائديّة كنسيّة

    ومجموعات شباب مسيحيّة، فقد وجدتُ نفسي أواجه أسئلة عديدة، بخصوص اُسس
    عقيدتي، لم
    يستطيع أي شخص ولا أيّة طريقة من التعليم الدينيّ أن تجيب عليها.
    ولمدّة سبع
    وثلاثين سنة، كنتُ تائهة في ضباب هذا الارتياب بخصوص الله والطريقة
    الصحيحة لعبادته

    حتّى استطعت في عام 1991م أن أكتشف الاسلام".
    وتواصل الكاتبة الأمريكية كلامها:
    "
    لقد كان نزاع (عاصفة الصحراء) في الشرق الأوسط على أشدّه. وبجوار كتب
    استراتيجيّة
    الحروب والأسلحة في مكتبة محليّة، كان هناك كتاب صغير عنوانه (فَهمُ
    الاسلام
    ) (UNDERSTANDING ISLAM)، وتصفّحت الكتاب بنفس
    فضول البعض، في ذلك الوقت، حول هذا
    الدّين (الغامض) من الشرق الأوسط،
    وتحوّل الفضول بسرعة الى اندهاش، عندما عرفتُ من
    خلال صفحات
    ذلك الكتاب أنّ الاسلام أعطاني الأجوبة لتلك الأسئلة التي كانت تنتابني
    طيلة
    تلك السنين _ولم أضيّع كثيراً في الوقت _ لقد أصبحتُ مسلمة. وأخيراً فلقد
    توصّلتُ
    الى ذلك الهدف، وهو أن أكون في سلام داخلي نفسي بخصوص علاقتي مع الله
    ".
    بما أنّ الله قد وهبها الامكانيّة لأن تُعبّر عن نفسها وأفكارها
    ببلاغة على صفحات

    الورق، فانّها حاولت أن تُخاطب الآخرين الذين يعانون من نفس تلك
    الشكوك التي تطوف

    في مخيّلاتهم بخصوص الدِّين؛ وكان الأمل الذي يحدوها هو كما تقول:
    "
    انّني ربّما أستطيع أن أوجّههم نحو بعض الأجوبة. أنّ المادّة التي
    أقدّمها هنا
    يمكن أن تفاجىء البعض وربما تصدمهم عندما يقرؤونها، ولكن البحث عن
    الحقيقة ليس
    سهلاً، وخصوصاً في مواجهة العقائد والمبادىء التي اعتنقناها لآماد
    طويلة
    ".
    وفي هذا الاتجاه، بدأت عملها بكتابة بعض المقالات، وأبرزها:
    1_
    ثلاثة في واحد: نظرة الى العقيدة المسيحيّة في التثليث، وقد طُبعت في
    بداية عام
    1993، من قِبَل مدرسة شيكاغو
    المفتوحة
    .THE OPEN SCHOOL OF
    CHIAGO
    2_
    مقالة عنوانها: نظرة عن قرب نحو الدّيانة المسيحيّة، وهي دراسة عن
    العقائد
    المسيحيّة.
    3_
    مقالة عنوانها: حالة في الفساد، وهي دراسة في تحريف النص في الكتاب
    المقدّس
    .
    وفـي آذار (مارس) 1993م، أقدمت الكاتبـة "بربارا براون"
    علـى تجميـع المقالات
    الآنفة الذكـر مـع بحوث اضافية
    (لأنّها واظبت على الاكثار من القراءة) وطبعتها في
    كتاب صـدر
    بالانجليزيّة عـام 1993م تحت عنوان
    : (A CLOSER LOOK AT CHRISTLANITY) . وتُرجم
    الى العربية عام 1995م، بعنوان "نظرة عن قرب في المسيحيّة
    ".
    "
    أن نكون في سلام مع أنفسنا بخصوص الله: هذه ببساطة، هي الفكرة وراء
    هذا البحث
    كلّه".
    بهذه العبارة صدّرت "بربارا براون" مقدّمة كتابها المذكور،
    ومضت بالقول: "أنّ
    الكثير منّا يعيش حياته راضياً
    بقبول الأشياء (كما هي)، فنضرب صفحاً عن الأسئلة
    الصغيرة
    المنكّدة والشكوك التي تتوارد على أذهاننا وخصوصاً في القضايا المتعلّقة
    بالدّين.
    نعم انّنا نستطيع أن نمضي هكذا في رحلة الحياة، ولكنّنا لا نستطيع أبداً
    أن
    نصل الى تلك الحالة من السّلام داخل نفوسنا
    .
    والبعض منّا، مع ذلك لا يكتفون أن يأخذوا الأشياء بسطحيّة، فيبحثون
    بجدّ عن أجوبة

    تلك الأسئلة التي تعترضنا في طريق الحياة. فنحن نضع موضع التساؤل
    عقائد آبائنا
    ولسنا مستعدّين لأن نقنع بالقبول الأعمى. وهذا الطريق ليس من السّهل
    أن نسير عليه
    بأي حال، ولكن المكافأة هي التي تستأهل منّا هذا الجهد".
    وتختتم الكاتبة المهتدية مقدّمة كتابها بالقول:
    "
    انّي لآمل في الصفحات التالية أن تُتاح الفرصة للقرّاء ليُبصروا وجهة
    النظر حول
    المسيحيّة كما تيسّر لي أن أفهمها".
    وبهذه الثقة الكبيرة والأمل المشرق خاضت "بربارا" العديد من
    القضايا المهمّة

    والاثارات الحسّاسة، على صعيد المعتقدات المسيحيّة. ففي البداية
    تطالعنا بعنوان

    "
    ميثاق يصيبه الانحراف" تُسلّط فيه الأضواء السريعة، ولكنّها
    كاشفة، على مرحلة

    ارهاصات ظهور المسيح، مؤكّدة:
    لأجل أن نفهم الرسالة الحقيقية للمسيح، يجب علينا أن نعود الى التاريخ
    قبل ظهور
    المسيح لنجد لماذا اُرسل المسيح أصلاً، لتخلص الى أنّ اليهود قد
    انحرفوا، مرّة

    أخرى، عن التوحيد، ولكنّ انحرافهم عن التوحيد في هذه المرّة قد تمّ
    تحت غطاء كثيف

    من الطقوس والشعائر المعقّدة. انّ هذا كان هو الموقف السائد في العالم
    عندما تلقّى
    عيسى دعوته من الله.
    وعن "رسالة المسيح" السماويّة، وكيف طرأ عليها التغيير أو
    التحريف فجأة عندما ظهر
    على المسرح واعظ ادّعى بأنّه يتكلّم
    باسم المسيح، بعد سنوات قليلة فقط من (رحيل
    ) المسيح. ذلك هو الشاب اليهوديّ
    "شاؤول" المولود في طرطوس، والعضو في طائفة يهوديّة
    تسمّى
    الفريسيين التي تتميّز بتمسّكها الأعمى بالمظاهر والطقوس
    ..
    وبالرغم من أنّ الديانة المسيحيّة تأخذ اسمها من عيسى المسيح، فانّ
    شاؤول الذي غيّر

    اسمه الى بولص يجب أن يُعتبر هو مؤسّسها الحقيقيّ.. والمسيحيّون لا
    ينكرون ذلك
    أيضاً.. ولكن هناك مشكلة كبيرة.. وهي أنّ تعاليم بولص _المؤسس الحقيقي
    للمسيحيّة
    _ لا يمكن العثور عليها في أيّ مكان من تعاليم عيسى أو في تعاليم
    الأنبياء الذين

    سبقوه. ليس هذا فقط ولكنّ بولص لم يكن له إلاّ اتصال قليل مع
    الحواريين الحقيقيين
    لعيسى والذين كان من الممكن أن
    يوجّهوه الى الطريق الصحيح. فهؤلاء لم يكونوا على
    وفاق مع
    تعاليم بولص المبتكرة وأخبروه بذلك كلّما كان ذلك ممكناً
    .
    وفي النهاية، على أيّ حال، فانّ نوع المسيحيّة التي نادى بها بولص
    انّما أحرز فيها

    النجاح بفضل شخصيّته السّاحرة، إضافة الى حقيقة أنّه وأصحابه غلبوا
    الحواريين
    الحقيقيين لعيسى في أمور مهمّة كالوجاهة الاجتماعيّة والثروة
    والتعليم، ولذلك حصل
    على أتباع كثيرين من بين السكّان
    غير اليهود. فالمسيحيّة _ اليهوديّة، أي عقيدة
    حواريي
    عيسى لم تكن لها أيّة فرصة للنهوض
    .
    بعد ذلك، تمضي بربارا براون في إلقاء نظرة من قرب على كلّ البدع التي
    أدخلها بولص
    في "ديانته" المسيحيّة كالتثليث، والخطيئة، وإلوهيّة عيسى
    وموته، والخلاص.. الخ
    لتنتهي الى أنّ الاسلام هو الدين
    الحق، فهو دين بسيط ليس مدفوناً تحت تعقيدات غامضة
    وغير
    منطقيّة من العقائد، وليس في الاسلام كهنوت ولا قدّيسون ولا مراتب دينيّة ولا
    قرابين
    مقدّسة. أنّ اللاهوت لا مكان له في الاسلام، لأنّ الاسلام طريقة حياة وليس
    حفنة
    من الكلمات
    .
    وهكذا يتضح أن الاسلام هو الحل الناجع الوحيد الذي لا مناص للبشريّة
    المعذّبة أن
    تأوي _ذات يوم _ الى كنفه، طال الوقت أم قصر.

    المصدر : كتاب الاسلام والغرب، الوجه الآخر حسن السعيد
    avatar
    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5336
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الباحثة الامريكية بربارا براون اكتشاف الاسلام ونقد المسيحية في تجربة

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس 25 ديسمبر 2008 - 13:21

    عودة





    geovisit();
    -
    إكتشاف
    الاسلام ونقد المسيحية في تجربة
    الباحثة
    الامريكية بربارا براون





    كانت الكاتبة الأمريكية
    "بربارا براون" من
    بين المنضوين الى رحاب الاسلام، في التسعينات. وبهذا تكون قد توصّلت الى
    السلام
    الداخليّ مع نفسها، وطوت
    صفحة من حياتها دامت مدة سبع وثلاثين سنة كانت تائهة في
    ضباب الارتياب بخصوص الله والطريقة الصحيحة لعبادته، حتّى استطاعت في عام
    1991م أن
    تكتشف الاسلام، على حسب
    تعبيرها
    .
    وعن نشأتها كمسيحيّة
    وخلفيّات تحوّلها الى الاسلام تقول براون: "لقد نشأتُ كمسيحيّة
    وترعرعتُ في كنف طائفة بروتستانتيّة تُعرف بـ "عقيدة المسيحية
    الاصلاحية
    CHRISTIAN REFORMED FAITH، ورغم الخلفية الدينيّة الشاملة:
    صلاة في الكنيسة مرتين كلّ
    يوم أحد وفي العطلات، وتعليم مسيحي خاص يوم الأحد،
    ومدارس صيفيّة لدراسة الكتاب المقدّس، ومعسكرات دينيّة، ودروس عقائديّة
    كنسيّة
    ومجموعات شباب مسيحيّة، فقد
    وجدتُ نفسي أواجه أسئلة عديدة، بخصوص اُسس عقيدتي، لم
    يستطيع أي شخص ولا أيّة طريقة من التعليم الدينيّ أن تجيب عليها. ولمدّة
    سبع
    وثلاثين سنة، كنتُ تائهة في
    ضباب هذا الارتياب بخصوص الله والطريقة الصحيحة لعبادته
    حتّى استطعت في عام 1991م أن أكتشف الاسلام".
    وتواصل الكاتبة الأمريكية
    كلامها
    :
    "
    لقد كان نزاع (عاصفة
    الصحراء) في الشرق الأوسط على أشدّه. وبجوار كتب استراتيجيّة
    الحروب والأسلحة في مكتبة محليّة، كان هناك كتاب صغير عنوانه (فَهمُ
    الاسلام
    ) (UNDERSTANDING ISLAM)، وتصفّحت الكتاب بنفس فضول البعض، في ذلك الوقت، حول هذا الدّين (الغامض) من الشرق الأوسط، وتحوّل الفضول بسرعة الى اندهاش، عندما
    عرفتُ من
    خلال صفحات ذلك الكتاب أنّ
    الاسلام أعطاني الأجوبة لتلك الأسئلة التي كانت تنتابني
    طيلة تلك السنين _ولم أضيّع كثيراً في الوقت _ لقد أصبحتُ مسلمة. وأخيراً
    فلقد
    توصّلتُ الى ذلك الهدف، وهو
    أن أكون في سلام داخلي نفسي بخصوص علاقتي مع الله
    ".
    بما أنّ الله قد وهبها
    الامكانيّة لأن تُعبّر عن نفسها وأفكارها ببلاغة على صفحات
    الورق، فانّها حاولت أن تُخاطب الآخرين الذين يعانون من نفس تلك الشكوك
    التي تطوف
    في مخيّلاتهم بخصوص الدِّين؛
    وكان الأمل الذي يحدوها هو كما تقول
    :
    "
    انّني ربّما أستطيع أن
    أوجّههم نحو بعض الأجوبة. أنّ المادّة التي أقدّمها هنا
    يمكن أن تفاجىء البعض وربما تصدمهم عندما يقرؤونها، ولكن البحث عن الحقيقة
    ليس
    سهلاً، وخصوصاً في مواجهة
    العقائد والمبادىء التي اعتنقناها لآماد طويلة
    ".
    وفي هذا الاتجاه، بدأت عملها
    بكتابة بعض المقالات، وأبرزها
    :
    1_
    ثلاثة في واحد: نظرة الى
    العقيدة المسيحيّة في التثليث، وقد طُبعت في بداية عام
    1993، من قِبَل مدرسة شيكاغو المفتوحة .THE OPEN SCHOOL OF CHIAGO
    2_
    مقالة عنوانها: نظرة عن قرب
    نحو الدّيانة المسيحيّة، وهي دراسة عن العقائد
    المسيحيّة.
    3_
    مقالة عنوانها: حالة في
    الفساد، وهي دراسة في تحريف النص في الكتاب المقدّس
    .
    وفـي آذار (مارس) 1993م،
    أقدمت الكاتبـة "بربارا براون" علـى تجميـع المقالات
    الآنفة الذكـر مـع بحوث اضافية (لأنّها واظبت على الاكثار من القراءة)
    وطبعتها في
    كتاب صـدر بالانجليزيّة عـام
    1993م تحت عنوان
    : (A
    CLOSER LOOK AT CHRISTLANITY) .
    وتُرجم الى العربية عام 1995م، بعنوان "نظرة عن قرب
    في المسيحيّة
    ".
    "
    أن نكون في سلام مع أنفسنا
    بخصوص الله: هذه ببساطة، هي الفكرة وراء هذا البحث
    كلّه".
    بهذه العبارة صدّرت
    "بربارا براون" مقدّمة كتابها المذكور، ومضت بالقول: "أنّ
    الكثير منّا يعيش حياته راضياً بقبول الأشياء (كما هي)، فنضرب صفحاً عن
    الأسئلة
    الصغيرة المنكّدة والشكوك
    التي تتوارد على أذهاننا وخصوصاً في القضايا المتعلّقة
    بالدّين. نعم انّنا نستطيع أن نمضي هكذا في رحلة الحياة، ولكنّنا لا نستطيع
    أبداً
    أن نصل الى تلك الحالة من
    السّلام داخل نفوسنا
    .
    والبعض منّا، مع ذلك لا
    يكتفون أن يأخذوا الأشياء بسطحيّة، فيبحثون بجدّ عن أجوبة
    تلك الأسئلة التي تعترضنا في طريق الحياة. فنحن نضع موضع التساؤل عقائد
    آبائنا
    ولسنا مستعدّين لأن نقنع
    بالقبول الأعمى. وهذا الطريق ليس من السّهل أن نسير عليه
    بأي حال، ولكن المكافأة هي التي تستأهل منّا هذا الجهد".
    وتختتم الكاتبة المهتدية
    مقدّمة كتابها بالقول
    :
    "
    انّي لآمل في الصفحات
    التالية أن تُتاح الفرصة للقرّاء ليُبصروا وجهة النظر حول
    المسيحيّة كما تيسّر لي أن أفهمها".
    وبهذه الثقة الكبيرة والأمل
    المشرق خاضت "بربارا" العديد من القضايا المهمّة
    والاثارات الحسّاسة، على صعيد المعتقدات المسيحيّة. ففي البداية تطالعنا
    بعنوان
    "ميثاق يصيبه الانحراف"
    تُسلّط فيه الأضواء السريعة، ولكنّها كاشفة، على مرحلة
    ارهاصات ظهور المسيح، مؤكّدة:
    لأجل أن نفهم الرسالة
    الحقيقية للمسيح، يجب علينا أن نعود الى التاريخ قبل ظهور
    المسيح لنجد لماذا اُرسل المسيح أصلاً، لتخلص الى أنّ اليهود قد انحرفوا،
    مرّة
    أخرى، عن التوحيد، ولكنّ
    انحرافهم عن التوحيد في هذه المرّة قد تمّ تحت غطاء كثيف
    من الطقوس والشعائر المعقّدة. انّ هذا كان هو الموقف السائد في العالم
    عندما تلقّى
    عيسى دعوته من الله.
    وعن "رسالة
    المسيح" السماويّة، وكيف طرأ عليها التغيير أو التحريف فجأة عندما ظهر
    على المسرح واعظ ادّعى بأنّه يتكلّم باسم المسيح، بعد سنوات قليلة فقط من
    (رحيل
    ) المسيح. ذلك هو الشاب اليهوديّ "شاؤول"
    المولود في طرطوس، والعضو في طائفة يهوديّة
    تسمّى الفريسيين التي تتميّز بتمسّكها الأعمى بالمظاهر والطقوس..
    وبالرغم من أنّ الديانة
    المسيحيّة تأخذ اسمها من عيسى المسيح، فانّ شاؤول الذي غيّر
    اسمه الى بولص يجب أن يُعتبر هو مؤسّسها الحقيقيّ.. والمسيحيّون لا ينكرون
    ذلك
    أيضاً.. ولكن هناك مشكلة
    كبيرة.. وهي أنّ تعاليم بولص _المؤسس الحقيقي للمسيحيّة
    _ لا يمكن العثور عليها في أيّ مكان من تعاليم عيسى أو في تعاليم الأنبياء
    الذين
    سبقوه. ليس هذا فقط ولكنّ
    بولص لم يكن له إلاّ اتصال قليل مع الحواريين الحقيقيين
    لعيسى والذين كان من الممكن أن يوجّهوه الى الطريق الصحيح. فهؤلاء لم
    يكونوا على
    وفاق مع تعاليم بولص
    المبتكرة وأخبروه بذلك كلّما كان ذلك ممكناً
    .
    وفي النهاية، على أيّ حال،
    فانّ نوع المسيحيّة التي نادى بها بولص انّما أحرز فيها
    النجاح بفضل شخصيّته السّاحرة، إضافة الى حقيقة أنّه وأصحابه غلبوا
    الحواريين
    الحقيقيين لعيسى في أمور
    مهمّة كالوجاهة الاجتماعيّة والثروة والتعليم، ولذلك حصل
    على أتباع كثيرين من بين السكّان غير اليهود. فالمسيحيّة _ اليهوديّة، أي
    عقيدة
    حواريي عيسى لم تكن لها أيّة
    فرصة للنهوض
    .
    بعد ذلك، تمضي بربارا براون
    في إلقاء نظرة من قرب على كلّ البدع التي أدخلها بولص
    في "ديانته" المسيحيّة كالتثليث، والخطيئة، وإلوهيّة عيسى وموته،
    والخلاص.. الخ
    لتنتهي الى أنّ الاسلام هو
    الدين الحق، فهو دين بسيط ليس مدفوناً تحت تعقيدات غامضة
    وغير منطقيّة من العقائد، وليس في الاسلام كهنوت ولا قدّيسون ولا مراتب
    دينيّة ولا
    قرابين مقدّسة. أنّ اللاهوت
    لا مكان له في الاسلام، لأنّ الاسلام طريقة حياة وليس
    حفنة من الكلمات.
    وهكذا يتضح أن الاسلام هو
    الحل الناجع الوحيد الذي لا مناص للبشريّة المعذّبة أن
    تأوي _ذات يوم _ الى كنفه، طال الوقت أم قصر.

    المصدر : كتاب الاسلام
    والغرب، الوجه الآخر حسن السعيد

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 22 مايو 2017 - 22:20