منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

أخي الزائر انت غير مسجل يمكنك التسجيل والمساهمة معنا في إثراء المنتدى ...وأهلا وسهلا بك دوما ضيفا عزيزا علينا ...شكرا لك لاختيار منتدانا كما ندعوك لدعوة اصدقائك للاستفادة من المنتدى وإثرائه ..شكرا وبارك الله فيكم جميعا
منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

منتدى تلات عبد القادر للعلوم والمعارف والثقافات لكل الفئات العمرية والأطياف الفكرية

اخي الزائر شكرا لك على اختيارك لمنتدانا ..كما نرجو لك وقتا ممتعا واستفادة تامة من محتويات المنتدى..وندعوك زائرنا الكريم للتسجيل والمشاركة في إثراء المنتدى ولو برد جميل ...دمت لنا صديقاوفيا..وجزاك الله خيرا.

المواضيع الأخيرة

» تصميم تطبيقات الموبايل مع أطياف
الأحد 26 مارس 2017 - 19:17 من طرف موشن جرافيك

» البرهان على دلتا وطريقة حل المعادلات من الدرجة2
الجمعة 24 مارس 2017 - 20:49 من طرف زائر

» اسهل طريقة لحل جميع المسائل والمعادلات الرياضية الصعبة بسهولة ومع التعليل والبرهان وبدون معلم
الجمعة 24 مارس 2017 - 20:47 من طرف زائر

» الذكاءات المتعددة
السبت 18 مارس 2017 - 15:13 من طرف زائر

» التقويم في المنظومة التربوية
السبت 18 مارس 2017 - 15:11 من طرف زائر

»  شهادة البكالوريا 2016 المواضيع و التصحيحات
الأحد 5 مارس 2017 - 18:26 من طرف Admin

» مواضيع و حلول شهادة التعليم المتوسط 2015
الأحد 5 مارس 2017 - 18:17 من طرف Admin

» مواضيع و حلول شهادة التعليم المتوسط 2016
الأحد 5 مارس 2017 - 18:06 من طرف Admin

» مواضيع و تصحيحات شهادة التعليم الابتدائي
الأحد 5 مارس 2017 - 17:54 من طرف Admin

» تصميم فيديو موشن جرافيك مع اطياف
الخميس 16 فبراير 2017 - 11:32 من طرف موشن جرافيك

» الرياضيات متعة
الأحد 22 يناير 2017 - 20:21 من طرف Admin

» سحر الرياضيات مع آرثر بينجامين ممتع و رهيب في الحساب الذهني
الأحد 22 يناير 2017 - 20:14 من طرف Admin

» طريقة رائعة وذكية لـ ضرب الأعداد بسرعة و بكل سهولة - جدول الضرب !
الأحد 22 يناير 2017 - 20:12 من طرف Admin

» حساب الجذور التربيعية بسرعة وبدون آلة حاسبة
الأحد 22 يناير 2017 - 19:59 من طرف Admin

» الحساب الذهني - ضرب الأعداد ذو الخانتين (أقل من 100)
الأحد 22 يناير 2017 - 19:57 من طرف Admin

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    اعتنق الإسلام وجاهد مع عبد الكريم الخطابي

    شاطر
    avatar
    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5336
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم اعتنق الإسلام وجاهد مع عبد الكريم الخطابي

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين 22 ديسمبر 2008 - 21:38

    أسلموا
    من حيث لم يحتسبوا



    كانوا
    يعيشون في طريق الضلالة ودروب الضياع حتي هداهم
    الله تعالي
    وهو القائل (يهدي الله لنوره من يشاء) حيث كان السبب في إسلامهم أحداث
    صغيرة وبسيطة ولكنها غيرت المصير وأضاءت القلوب.يحكون قصتهم وأرائهم وشعورهم بعد اسلامهم.


    (1)


    اعتنق
    الإسلام وجاهد مع عبد الكريم
    الخطابي

    في عام 1912م رحل الشاب الألماني "جوزيف كليمنس" من موطنه
    "دوسلدرف" إلى المغرب
    هرباً من زيف الحضارة الأوربية
    الحديثة التي تَتَّسِم ـ كما وصفها ـ بالخداع
    والتضليل.
    ولما كان شغوفاً بالحياة العسكرية، وحب المغامرة، ومواجهة الأخطار،
    فقد انخرط في
    سلك الفرقة الفرنسية التي كانت تعمل على تدعيم الاحتلال الفرنسي وقمع
    الثورات
    المحلية.. .. غير أنه في النهاية ـ وبرغم حظوته بإعجاب رؤسائه من
    القادة الفرنسيين

    ـ بدأ يشعر بالضيق وعدم الرضا عن نفسه، وعن الجريمة الإنسانية التي
    يشارك في أدائها

    في تلك البلاد، في إحكام قبضتهم على رقاب أصحاب البلاد الشرعيين،
    وإخماد أي صوت

    يرتفع مطالباً بأبسط حقوق الإنسان... وبدأ إعجابه بالمجاهدين المسلمين
    يتزايد يوماً
    بعد يوم، وقد بهره بصفة خاصة استبسالهم في الدفاع عن وطنهم، وتهافتهم
    على الظفر
    بالاستشهاد، ومواجهة الموت بكل شجاعة وثبات، مع التمسك بكل صلابة
    بالقيم الأخلاقية

    والمثل العليا، حتى في أحرج الظروف.
    وفي ذات يوم، تسلل من معسكره تحت جنح الظلام، إلى حيث انضم إلى معسكر
    إحدى القبائل
    الثائرة في جبال أطلس، وأعلن لقائدها رغبته في الانضواء تحت لوائه
    وإشهار إسلامه،

    فقابله بالترحاب، وتسمى باسم "محمد" وارتدى الزي العربي،
    وتشبه بالعرب في كل
    عاداتهم وسلوكياتهم... واشترك معهم
    في أكثر من غارة على المعسكرات الفرنسية، فأظهر
    إخلاصاً
    وبسالة نادرة
    .
    ثم اجتذبته أنباء الانتصارات الرائعة، التي كان يحققها المجاهدون
    المسلمون، تحت

    لواء الأمير عبد الكريم الخطابي في منطقة "الريف"، فتوجه
    إلى معسكره، حيث انضم إليه
    في عام 1921، وأصبح من أخلص رجاله
    المقربين، وأهدى عبد الكريم حصاناً، واعتمد عليه
    في رسم
    الخرائط، وتصوير مواقع الأعداء، كما كلفه بترجمة الرسائل التي كانت ترد إليه
    من
    بعض الجماعات السياسية الأوربية التي كانت تعطف على حركته وتؤازرها، وخاصة من
    فرنسا
    وإنجلترا
    .
    وعندما جاء مراسل صحيفة "الديلى نيوز" إلى منطقة الريف
    التقى "بجوزيف كليمنس
    "، والذي كان
    يطلق عليه في ذلك الوقت "الحاج محمد الألماني"، وأعجب به هو وكثيرون من
    الصحفيين
    بشجاعته وإخلاصه للمجاهدين المسلمين الذين تشبه بهم في كل شئ، حتى في
    اللباس
    الوطني المؤلَّف من طربوش وجلباب من الصوف
    .
    وتناقلت الصحف ووكالات الأنباء ـ حينئذ ـ الروايات التي كانت تشبه
    الأساطير في
    غرابتها عنه، وأصدرت بعض دور النشر كُتباً عن شخصيته التي استرعت
    انتباه المؤلفين

    والمحققين.
    ومما يذكر عن "جوزيف كليمنس" أو "الحاج محمد
    الألماني" إعجابه المطلق بمبادئ
    الإسلام
    وتعاليمه التي تدعو إلى الذود عن الحق والحرية والكرامة بكل سلاح مشروع،
    وتنهى
    عن الخنوع والرضا بالقهر والهوان.. .. وفي الوقت نفسه تأمر بالعفو عند
    المقدرة،
    وحماية الضعفاء، والإحسان إلى النساء، والحنو على اليتامى والمساكين
    ... كان يرى
    أنها ترضى نزعات الرجولة في النفس.. .. كما أبدى إعجابه بالمجتمع الإسلامي
    الذي
    يتسم بهذه المبادئ ولا يبتعد عنها
    .
    وتدور الأحداث، ويقع "جوزيف كليمنس" في أَسْر القوات
    الفرنسية بعد سقوط الأمير عبد
    الكريم الخطابي في نضال مرير اكتسب
    إعجاب الرأي العام العالمي، وقُدِّمَ "كليمنس
    " للمحاكمة العسكرية باعتباره هارباً
    من الجندية، فحكم عليه بالإعدام الذي خفُف فيما
    بعد إلى
    الأشغال الشاقة المؤبدة في معسكر يسمى "جزيرة الشيطان"، الذي يتميز بسوء
    العذاب
    لمن يُرَحَّلُ إليه
    .
    والغريب في الأمر أن أحد الصحفيين الأوربيين التقى به قبل ترحيله،
    فوجده رابط الجأش،

    قوي الإيمان، غير آبِهٍ بالمصير الذي ينتظره.
    وأمضى "كليمنس" سنوات طويلة قاسية في معسكرات التعذيب في
    صبر، وأمل، وشجاعة، حتى
    توفى عام 1963.
    وطُويت بذلك صفحة حافلة بأروع مواقف البطولة والشجاعة والكفاح، لبطلٍ
    آمن بالإسلام،

    فاعتنقه، ونَاضَلَ من أجله حتى الموت.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 23 يوليو 2017 - 19:38