منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

أخي الزائر انت غير مسجل يمكنك التسجيل والمساهمة معنا في إثراء المنتدى ...وأهلا وسهلا بك دوما ضيفا عزيزا علينا ...شكرا لك لاختيار منتدانا كما ندعوك لدعوة اصدقائك للاستفادة من المنتدى وإثرائه ..شكرا وبارك الله فيكم جميعا
منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

منتدى تلات عبد القادر للعلوم والمعارف والثقافات لكل الفئات العمرية والأطياف الفكرية

اخي الزائر شكرا لك على اختيارك لمنتدانا ..كما نرجو لك وقتا ممتعا واستفادة تامة من محتويات المنتدى..وندعوك زائرنا الكريم للتسجيل والمشاركة في إثراء المنتدى ولو برد جميل ...دمت لنا صديقاوفيا..وجزاك الله خيرا.

المواضيع الأخيرة

» الرياضيات متعة
الأحد 22 يناير 2017 - 20:21 من طرف Admin

» سحر الرياضيات مع آرثر بينجامين ممتع و رهيب في الحساب الذهني
الأحد 22 يناير 2017 - 20:14 من طرف Admin

» طريقة رائعة وذكية لـ ضرب الأعداد بسرعة و بكل سهولة - جدول الضرب !
الأحد 22 يناير 2017 - 20:12 من طرف Admin

» حساب الجذور التربيعية بسرعة وبدون آلة حاسبة
الأحد 22 يناير 2017 - 19:59 من طرف Admin

» الحساب الذهني - ضرب الأعداد ذو الخانتين (أقل من 100)
الأحد 22 يناير 2017 - 19:57 من طرف Admin

» طريق سحرية لحفظ جدول الضرب في دقيقتين مع الاستاذ عبد العزيز ممارش
الأحد 22 يناير 2017 - 19:55 من طرف Admin

» طريقه مذهله لتعلم جدول الضرب بالاصابع
الأحد 22 يناير 2017 - 19:53 من طرف Admin

» اسهل طريقه لحفظ جدول الضرب طريقه سهله جداا
الأحد 22 يناير 2017 - 19:51 من طرف Admin

» الضرب باستخدام اليدين
الأحد 22 يناير 2017 - 19:50 من طرف Admin

» عملية الضرب × في العداد الصيني المسمى ب ABACOS
الأحد 22 يناير 2017 - 19:48 من طرف Admin

» الدرس الثاني: طريقة الحساب بالمعداد (abacus) دورة سوروبان | programe soroban
الأحد 22 يناير 2017 - 19:46 من طرف Admin

» قاعدة الاصدقاء الصغيرة في حساب الطرح فقط بواسطة المعداد | رضا العاسفي
الأحد 22 يناير 2017 - 19:43 من طرف Admin

» عمليات الحساب الذهني UCMAS.wmv
الأحد 22 يناير 2017 - 19:42 من طرف Admin

» الشيخ عز الدين رمضاني في لقاء خاص على قناة النهار الجزائرية
السبت 31 ديسمبر 2016 - 16:01 من طرف Admin

» المنتقى من الفتاوى الشرعية - الشيخ محمد علي فركوس الجزائري 1
السبت 31 ديسمبر 2016 - 16:00 من طرف Admin

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

السلطان المملوكي ركن الدين بيبرس البندقداري (الظاهر بيبرس)

شاطر

Admin
المشرف العام
المشرف العام

عدد المساهمات : 5330
تاريخ التسجيل : 17/06/2008

مرحبا بك زائرنا الكريم السلطان المملوكي ركن الدين بيبرس البندقداري (الظاهر بيبرس)

مُساهمة من طرف Admin في الأحد 7 ديسمبر 2008 - 16:47



ولد
السلطان المملوكي ركن الدين بيبرس البندقداري (الظاهر بيبرس) على أرجح
الأقوال عام 1221م في منطقة "قيرغيزستان" بوسط آسيا، أخذ من بلاده وهو
صغير وبيع بالشام، فنشأ وتربى كمملوك حتى اشتراه الأمير علاء الدين
البندقداري، ومنه أخذ بيبرس لقب البندقداري، ثم آلت ملكيته للسلطان
(الصالح نجم الدين أيوب) فأظهر بيبرس في خدمته همة وشجاعة ميزته بين
أقرانه، فضمه السلطان الصالح إلى قوات الأمير "فارس الدين أقطاي" حتى أصبح
من كبار القادة المماليك، وعندما وصل (لويس التاسع) بحملته الصليبية إلى
مصر كان بيبرس من الذين تصدوا له في معركة المنصورة عام 1249م، فأسر لويس
التاسع وانهارت حملته.
[/size]


عقب
اغتيال أقطاي وتولي السلطان (عز الدين أيبك) حكم مصر اضطر بيبرس إلى
الانتقال إلى الشام، إذ لم تكن العلاقة بين أيبك وأقطاي على ما يرام، وبعد
أن تولي الأمير (سيف الدين قطز) مقاليد الأمور في مصر قام باستدعاء بيبرس
من الشام لمعاونته في إيقاف زحف التتار على الشرق، فتمكنا معاً من سحق
التتار في معركة "عين جالوت"، وعهد قطز إلى بيبرس بمهمة ملاحقة فلول
التتار وتشتيتهم، في عام 1260م تولى بيبرس حكم مصر عقب مقتل قطز.


أبلى
بيبرس بلاء حسناً في خدمة الأمة والدين الإسلامي خلال فترة حكمه، وعمل على
إنقاذ الخلافة الإسلامية من الانهيار بعد مقتل الخليفة العباسي على يد
التتار عقب إسقاطهم لبغداد عاصمة الخلافة عام 1258م وبقاء كرسي الخلافة
خاوياً، وتمكن من استقدام أحد أمراء الأسرة العباسية إلى القاهرة وبايعه
بالخلافة في احتفال كبير عام 1262م، فكان هذا العمل ذا أثر كبير في جمع
شمل الأمة الإسلامية حول خليفتها مرة أخرى.



لم
يقتصر دور بيبرس على التصدي لتهديد التتار للدولة الإسلامية وحسب، فقد عمل
على تصفية الوجود الصليبي في الشام، وكان له الفضل في تطهير مدن قيسارية
وأرسوف وطبرية ويافا وأنطاكية من الصليبيين، كما لم يدخر بيبرس وسعاً في
التصدي لأي خطر خارجي على الدولة الإسلامية، فقد اتخذ نفس الأسلوب في
التصدي لدعوات التخريب الداخلية التي تبنتها بعض الفرق التخريبية المعروفة
بالـ (باطنية) والتي لم تكن أقل خطراً من التتار أو الصليبيين، فقد أشاعت
الذعر بين الناس وعملت على نشر مذهبها المنحرف، ناهيك عن إعمالها السيف في
الكثير من القادة والعلماء، الأمر الذي جعل مجرد ذكرهم مصدراً للذعر بين
الناس، لذا فقد استعمل بيبرس الحيلة للقضاء عليهم وعهد إلى العلماء
باستقطاب أكبر عدد منهم للعودة إلي صفوف الأمة، فتاب منهم من تاب ولم يبق
إلا عتاتهم الذين رفضوا العدول عن ما هم عليه، فقام بيبرس باقتحام قلاعهم
وأماكن تمركزهم فقضى عليهم وشتتهم وخلص الأمة من شرورهم.



لم
يكن بيبرس محارباً بارعاً فحسب، بل كان رجل دين ودولة، وكان يكره الفساد
ويُحرمه في مملكته، فأمر بالقضاء على تجارة الخمور وعلى مروجي الرذيلة،
وصادر أموالهم ودعاهم إلى التوبة والرجوع إلى الطريق المستقيم، وأدخل
تعديلات على النظام القضائي آنذاك فأمر بتعيين أربعة قضاة يمثلون المذاهب
الأربعة، وأعاد للجامع الأزهر مكانته.



كان
للعمران في عهد بيبرس نصيب كبير من الاهتمام؛ فانتعشت حركة العمران وشيدت
السدود وبنيت القناطر وعمرت الأسواق، أما المساجد فقد عني بيبرس بإعمارها
والعناية بها أيما عناية، وبنى في القاهرة مسجداً عرف باسمه لا يزال قائما
إلى اليوم وأنشأ المدرسة الظاهرية بكل من القاهرة ودمشق وأمدهما بذخائر
الكتب، عني بيبرس أيضا بالتجارة وسعى لتأمينها، وصك عملات خالصة نقية حازت
على ثقة الناس، فازدهرت التجارة في عصره وعم الأمان ربوع دولته.


بعد
حياة مليئة بالأحداث وبعد حكم دام لسبعة عشر عاماً توفي الظاهر بيبرس في
الثاني من شهر مايو عام 1277م، بعد أن اتخذ لنفسه مكاناً رفيعاًً بين خيرة
الحكام المسلمين، الذين ذادوا عن حياض الدولة الإسلامية ورفعوا عليها راية
الدين خفاقة عالية، فأمن بفضلهم الناس وأينعت في عهدهم الأرض، ألا فرحمة
الله على المُجاهدين المُخلصين.

[/size]
  • إرسال موضوع جديد
  • إرسال مساهمة في موضوع

الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 24 يناير 2017 - 12:00